1كورنثوس 1: 17 لأن المسيح لم يرسلني لأعمِّد بل لأبشِّر« مع أن المسيح في متى 28: 19 أرسل التلاميذ ليتلمذوا العالم كله، وليعمدوا كل من يؤمن

قال المعترض: »جاء في 1كورنثوس 1: 17 »لأن المسيح لم يرسلني لأعمِّد بل لأبشِّر« مع أن المسيح في متى 28: 19 أرسل التلاميذ ليتلمذوا العالم كله، وليعمدوا كل من يؤمن«.

وللرد نقول: لم يقف بولس ضد المعمودية، فهو نفسه قد تعمَّد بالماء (أعمال 9: 18 و22: 16)، وعلَّم في رسائله بضرورة المعمودية (رومية 6: 3 و4 وكولوسي 2: 12)، ويقول إنه عمَّد بالماء كريسبس وغايس وبيت استفانوس (1كورنثوس 1: 14 و16)، كما عمَّد سجان فيلبي وأهل بيته (أعمال 16: 31-33). ولكن الذي قاومه بولس كان تعليم البعض بأن المعمودية إحدى شروط الخلاص، لأن الخلاص يكون بالإيمان بدم المسيح وحده والثقة في أخبار الإنجيل المفرحة (رومية 1: 16).

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات