يوحنا 5: 31 قول المسيح إن كنت أشهد لنفسي فشهادتي ليست حقاً« ولكنه قال في يوحنا 8: 13 و14 فقال له الفريسيون: أنت تشهد لنفسك. شهادتك ليست حقاً. أجاب يسوع: وإن كنت أشهد لنفسي فشهادتي حق

قال المعترض: »ورد في يوحنا 5: 31 قول المسيح »إن كنت أشهد لنفسي فشهادتي ليست حقاً« ولكنه قال في يوحنا 8: 13 و14 »فقال له الفريسيون: أنت تشهد لنفسك. شهادتك ليست حقاً. أجاب يسوع: وإن كنت أشهد لنفسي فشهادتي حق«.

وللرد نقول: الكلام اللاحق لا ينافي السابق، فمعنى قوله في يوحنا 5: 31: »إن كنت أشهد لنفسي فشهادتي ليست حقاً« أي لا تُقبل شرعاً، لأنها يجب أن تكون مصحوبة بشهادة شاهدين (تثنية 17: 6). ولكنه يمضي فيقول إن شهادته لنفسه شهادة حق، لأن الآب شهد له (يوحنا 5: 32 و37)  وشهد له المعمدان (يوحنا 5: 33) وشهدت له معجزاته (يوحنا 5: 36) وشهدت له كتابات الأنبياء (يوحنا 5: 39). ولا تناقض بين قوله في يوحنا 5: 31 وقوله في يوحنا 8: 14، لأن الذي يثبت صدق إرساليته مرة لا يجب أن يثبتها بعد ذلك كلما تكلم عنها. فيحقّ له أن يطلب تصديق دعواه بمجرد إعلان ذلك.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات