مزمور 40: 6 «أذنيَّ فتحت». فنقل بولس الرسول هذه الجملة في عبرانيين 10: 5 «هيَّأت لي جسداً«.

قال المعترض: «ورد في مزمور 40: 6 «أذنيَّ فتحت». فنقل بولس الرسول هذه الجملة في عبرانيين 10: 5 «هيَّأت لي جسداً«. وهذا خطأ من الرسول بولس«.

وللرد نقول: لم ينقل بولس الرسول عبارة المزمور بالحرف بل بالمعنى، لأن القول «أذنيّ فتحت« يعني »جعلتني مطيعاً باختياري«. فالأُذُن هو عضو السمع وبالتالي يدل على الطاعة والانقياد، ويقال للعصيان »لم يُمِل أذنه« كما جاء في إرميا 7: 22-24 »اسمعوا صوتي.. فلم يسمعوا ولم يميلوا أذنهم«. وعبارة »أذنيًّ فتحت« مأخوذة من وصية في شريعة موسى جاءت في خروج 21: 2 و5 تقول: «إذا اشتريتَ عبداً عبرانياً، فستّ سنين يخدم، وفي السابعة يخرج حراً مجاناً.. ولكن إن قال العبد: أحب سيّدي.. لا أخرج حراً.. يقرّبه إلى الباب أو إلى القائمة ويثقب سيده أذنه بالمثقب، فيخدمه إلى الأبد». فالمسيح، كلمة الرب الأزلي، اتَّخذ جسداً باختياره (كما أن العبد يقدم أذنه للثَّقب باختياره) وقدّم نفسه ذبيحة وكفّارة عن خطايانا من تلقاء ذاته، فإن جميع الذبائح التي كانت تشير إليه لم تكن كافية للتكفير عن الخطايا. »فبهذه المشيئة (اختيار قبول الجسد للتكفير عن الخطايا) نحن مقدَّسون بتقديم جسد يسوع المسيح مرَّة واحدة« (عبرانيين 10:10). فعبارة النبي داود وعبارة بولس الرسول تتفقان على أن المسيح تجسّد للتكفير عن الخطايا باختياره. إذاً عبارة النبي داود صحيحة، وبولس الرسول أعرب عن المعنى الذي قصده الروح القدس، وفسّر المعنى العبري.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات