مرقس 4: 35-41 أنه بعد أن علمَّ المسيح الجموع بالأمثال اضطرب البحر. ويظهر من متى 8 أن اضطراب البحر حدث بعد وعظ المسيح على الجبل، أما التعليم بالأمثال فمذكور في متى 13. فهناك تقديم وتأخير في توقيت الحواد

قال المعترض: »يظهر من مرقس 4: 35-41 أنه بعد أن علمَّ المسيح الجموع بالأمثال اضطرب البحر. ويظهر من متى 8 أن اضطراب البحر حدث بعد وعظ المسيح على الجبل، أما التعليم بالأمثال فمذكور في متى 13. فهناك تقديم وتأخير في توقيت الحوادث«.

وللرد نقول: ذكر البشير متى معجزات المسيح مع بعضها مرة واحدة، وهي تسكين الأمواج واضطراب البحر، وشفاء المجنونين، والمفلوج، وإقامة ابنة يايرس من الموت، وتفتيح أعين الأعميين، وشفاء الأخرس المجنون. ثم ذكر تعاليمه بالأمثال مع بعضها مرة واحدة في أصحاح 13.. أما البشير مرقس فراعى زمان حصول أعمال المسيح. ومع ذلك فإن الأناجيل تتفق في أنها تبدأ بنسب المسيح حسب الجسد، وولادته والحوادث المرتبطة بها، ومعجزاته وتعاليمه الباهرة، ورفض اليهود إياه، وصلبه وقيامته بالترتيب.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات