مرقس 16: 2 أن النساء أتيْنَ إلى القبر إذ طلعت الشمس، ومن يوحنا 20: 1 أن الظلام كان باقياً وكانت المرأة واحدة

قال المعترض: »يُعلم من مرقس 16: 2 أن النساء أتيْنَ إلى القبر إذ طلعت الشمس، ومن يوحنا 20: 1 أن الظلام كان باقياً وكانت المرأة واحدة«.

وللرد نقول: قال البشير مرقس: »باكراً جداً في أول الأسبوع أتيْنَ إلى القبر إذ طلعت الشمس« وقال البشير يوحنا: »وفي أول الأسبوع جاءت مريم المجدلية إلى القبر باكراً والظلام باق«.

(1) أتت المجدلية أولاً وقت الفجر والظلام باقً، ثم أتت النساء باكراً جداً إذ طلعت الشمس، فلا يوجد اختلاف لاختلاف الزمن.

(2) ولا يوجد تناقض لاختلاف الموضوع، ففي مكان قال إن مريم المجدلية سبقت غيرها، وفي مكان آخر قال إن النساء أتين.. وحتى لو فرضنا أن العبارتين تفيدان شيئاً واحداً، فيكون يوحنا اقتصر على ذكر مريم المجدلية لحديثها مع المسيح.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات