حتى لو كان أمياً

إذا قمنا بعملية حسابية بسيطة سنجد أن آيات القرآن هي : 6236 آية تفرقت على ثلاثة وعشرين سنة (ما يقارب 8395 يومًا) مما يعني أن محمدا كان يأتي بمعدل 0,74 كل يوم (أي أقل من آية يوميًا) ليحصل على القرآن بصيغته الحالية ، فهل يعتبر هذا شيئًا مستحيلًا على الإنسان يا تري ؟ خصوصًا إذا أخذنا بعين الاعتبار أن محمدا لم يكن له حرفة تشغله عن هذا الأمر ، ف{القرآن} كان هو حرفته ، خصوصًا في المرحلة المكية التي ظهرت معظم السور(حوالي 85 سورة) ، فحتى لو كان أميًا ، تلاوة أقل من آية يوميًا ليست بالأمر العسير ، فهل يعسر على الشاعر أن يقول بيتًا كل يوم ؟

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات