54- أحاديث إرضاع عائشة لغلمان قريش

أ)إرضاع عائشة لغلمان قريش :

 صحيح مسلم  » كتاب الرضاع  » باب رضاعة الكبير:   1453 وحدثنا محمد بن المثنى حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن حميد بن نافع عن زينب بنت أم سلمة قالت قالت أم سلمة لعائشة إنه يدخل عليك الغلام الأيفع الذي ما أحب أن يدخل علي قال فقالت عائشة أما لك في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة قالت إن امرأة أبي حذيفة قالت يا رسول الله إن سالما يدخل علي وهو رجل وفي نفس أبي حذيفة منه شيء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أرضعيه حتى يدخل عليك.

شرح الإمام النووي : وقولها ( يدخل عليك الغلام الأيفع ) هو بالياء المثناة من تحت وبالفاء ، وهو الذي قارب البلوغ ولم يبلغ وجمعه ( أيفاع ) وقد أيفع الغلام ويفع وهو يافع ، والله أعلم . 

 صحيح مسلم  » كتاب الرضاع  » باب رضاعة الكبير :

1454 حدثني عبد الملك بن شعيب بن الليث حدثني أبي عن جدي حدثني عقيل بن خالد عن ابن شهاب أنه قال أخبرني أبو عبيدة بن عبد الله بن زمعة أن أمه زينب بنت أبي سلمة أخبرته أن أمها أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم كانت تقول أبى سائر أزواج النبي صلى الله عليه وسلم أن يدخلن عليهن أحدا بتلك الرضاعة وقلن لعائشة والله ما نرى هذا إلا رخصة أرخصها رسول الله صلى الله عليه وسلم لسالم خاصة فما هو بداخل علينا أحد بهذه الرضاعة ولا رائينا  

شرح وتعليق :أم سلمة تعاتب عائشة لأنها تسمح لأن يدخل عليها الغلام الأيفع (الذي قارب البلوغ) فترد عائشة أن لنا في الرسول أسوة حسنة (قدوة حسنة) وهو سمح لإمرأة أبي حذيفةأن ترضع سالم كما ذكرنا  فكانت أم سلمة تقول أن عائشة هي الوحيدة من زوجات النبي التي كانت ترضع  من يدخل إليها بحجة أن الرسول رخص ذلك لإمرأة أبي حذيفة

الألباني يقر بإرضاع عائشة للرجال:

 

 

شيخ وهابي يقول أن عائشة مخطئة في إرضاعها للكبار:

 

ب)عائشة فيمن كانت تحب أن يدخل عليها من الرجال والنساء كانت تأمر أختها  وبنات أخيها أن يقمن بإرضاعه وإرضاعها :

  كتاب الأم للشافعي (فقه) » أبواب متفرقة في النكاح والطلاق وغيرهم  » رضاعة الكبير:

(كتاب الأم للشافعي و الشافعي هو أحد الأئمة الأربعة هم علماء الدين الذي يجمع على إمامتهم كل المسلمين من أهل السنة)  ( قال الشافعي )… فقال أخبرني عروة بن الزبير أن أبا حذيفة بن عتبة بن ربيعة وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قد كان شهد بدرا وكان قد تبنى سالما الذي يقال له سالم مولى أبي حذيفة كما تبنى رسول الله صلى الله عليه وسلم [ ص: 30 ] زيد بن حارثة فأنكح أبو حذيفة سالما وهو يرى أنه ابنه فأنكحه ابنة أخيه فاطمة بنت الوليد بن عتبة بن ربيعة وهي يومئذ من المهاجرات الأول وهي يومئذ من أفضل أيامى قريش { فلما أنزل الله عز وجل في زيد بن حارثة ما أنزل فقال في سورة الأحزاب : 5 { ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ ۚ فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ ۚ  } رد كل واحد من أولئك من تبنى إلى أبيه ، فإن لم يعلم أباه رده إلى المولى فجاءت سهلة بنت سهيل وهي امرأة أبي حذيفة وهي من بني عامر بن لؤي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله كنا نرى سالما ولدا وكان يدخل علي وأنا فضل وليس لنا إلا بيت واحد فماذا ترى في شأنه ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلمفيما بلغنا أرضعيه خمس رضعات فيحرم بلبنها ففعلت فكانت تراه ابنا من الرضاعة فأخذت عائشة بذلك فيمن كانت تحب أن يدخل عليها من الرجال فكانت تأمر أختها أم كلثوم وبنات أخيها يرضعن لها من أحبت أن يدخل عليها من الرجال والنساء وأبى سائر أزواج النبي صلى الله عليه وسلم أن يدخل عليهن بتلك الرضاعة أحد من الناس وقلن ما نرى الذي أمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم سهلة بنت سهيل إلا رخصة في سالم وحده من رسول الله.

للمزيد انظر  الفصل الثاني عشر > موضوعات متنوعة > الباب السادس : إرضاع الكبير في الأحاديث الإسلامية.

ج)قصة مريبة من البخاري النبي دخل على عائشة وجد معها رجل فقالت له أنه أخي من الرضاعة:

  الكتب » صحيح البخاري» كتاب النكاح » باب من قال لا رضاع بعد حولين:

4814 حدثنا أبو الوليد حدثنا شعبة عن الأشعث عن أبيه عن مسروق عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها وعندها رجل فكأنه تغير وجهه كأنه كره ذلك فقالت إنه أخي فقال انظرن من إخوانكن فإنما الرضاعة من المجاعة.

  د)عائشة تتصيد الرجال:  الكتب » المصنف» كتاب البيوع والأقضية» في تزيين السلعة:

4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا العلاء بن عبد الكريم عن عمار بن عمران رجل من زيد الله عن امرأة منهم عن عائشة أنها شوفت جارية وطافت بها وقالت : لعلنا نصيب بها بعض شباب قريش .

ه)من البخاري وشرحه > عائشة تستحم وتكشف صدرها أمام أخاها في الرضاعة: 

بحث أكثر من رائع شامل ووافى حول اغتسال عائشة وعريها أمام الرجال:

الكتب » صحيح البخاري» كتاب الغسل» باب الغسل بالصاع ونحوه:

248 حدثنا عبد الله بن محمد قال حدثني عبد الصمد قال حدثني شعبة قال حدثني أبو بكر بن حفص قال سمعت أبا سلمة يقول دخلت أنا وأخو عائشة على عائشة فسألها أخوها عن غسل النبي صلى الله عليه وسلم فدعت بإناء نحوا من صاع فاغتسلت وأفاضت على رأسها وبيننا وبينها حجاب قال أبو عبد الله قال يزيد بن هارون وبهز والجدي عن شعبة قدر صاع

فتح الباري شرح صحيح البخاري:

قوله : ( وأخو عائشة ) …… طريق يزيد بن هارون كلهم عن شعبة في هذا الحديث أنه أخوها من الرضاعة وقال النووي وجماعة إنه عبد الله بن يزيد معتمدين على ما وقع في صحيح مسلم في الجنائز عن أبي قلابة عن عبد الله بن يزيد رضيع عائشة عنها فذكر حديثا غير هذا ولم يتعين عندي أنه المراد هنا ; لأن لها أخا آخر من الرضاعة وهو كثير بن عبيد رضيع عائشة روى عنها أيضا وحديثه في الأدب المفرد للبخاري وسنن [ ص: 435 ] أبي داود من طريق ابنه سعيد بن كثير عنه . وعبد الله بن يزيد بصري وكثير بن عبيد كوفي فيحتمل أن يكون المبهم هنا أحدهما ويحتمل أن يكون غيرهما . والله أعلم .

…….

قوله : ( وبيننا وبينها حجاب ) قال القاضي عياض : ظاهره أنهما رأيا عملها في رأسها وأعالي جسدها مما يحل نظره للمحرم ; لأنها خالة أبي سلمة من الرضاع أرضعته أختها أم كلثوم وإنما سترت أسافل بدنها مما لا يحل للمحرم النظر إليه قال : وإلا لم يكن لاغتسالها بحضرتهما معنى . وفي فعل عائشة دلالة على استحباب التعليم بالفعل ; لأنه أوقع في النفس ولما كان السؤال محتملا للكيفية والكمية ثبت لهما ما يدل على الأمرين معا : أما الكيفية فبالاقتصار على إفاضة الماء وأما الكمية فبالاكتفاء بالصاع

صورة خاصة بهذا الباب للاستخدام في وسائل التواصل الاجتماعية:

13230336_845148442296402_8644790855837055222_n

13226778_845148342296412_5401897207064624011_n

 

13227081_845148398963073_5137474326083725265_n

13237817_845148382296408_1532256727989678978_n

 

13239098_845148328963080_8093775201255859813_n

 

 

 

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات