51- جهاد المناكحة و أصوله الإسلامية

ملحوظة : إذا أردت التأكد بنفسك اضغط على اسم التفسير أو الحديث وسينقلك إلى مصدر إسلامي معتمد لهذا التفسير أو الحديث .

جهاد المناكحة و أصوله الإسلامية :

جهاد المناكحة : له أصول إسلامية أم مجرد إفتراء ؟

جهاد النكاح ظاهرة وجدت ورفع لوائها الإسلاميون وهناك من يؤمن بالفكرة في تونس وهذه كانت البداية ثم في سوريا ثم في مصر.

في تونس : الداخلية التونسية تفكك خلية ((جهاد نكاح)) في جبل الشعانبي.

ونقرأ في العراب نيوز : ضحايا جهاد المناكحة لإسقاط الأسد.

جريدة النهار أوردت خبرًا :

عائشة البكري : أنا حامل من عشرات المجاهدين بسوريا :

فيلم وثائقي من التلفزيون البلغاري حول جهاد النكاح وفيه زوج يقدم زوجته لجهاد النكاح وشيخ يفتي بالمعاشرة من الخلف مع الصغيرات اللاتي لا يحتملن :   

جهاد النكاح في ميدان رابعة العدوية في مصر 

من وحي السيرة النبوية > نساء يطبقن جهاد النكاح في سوريا

هل هذه الأفكار لها أصول دينية أم لا ؟

صحيح البخاري في كناب البيوع في باب هل يسافر بالجارية قبل أن يستبرئها: ما جاء في قوله تعالي : فإذا قُضيت الصلاة فانتشروا لما قدمنا المدينة آخى رسول الله:

بيني وبين سعد بن الربيع فقال سعد بن الربيع إني أكثر الأشخاص مالًا ، فأقسم لك نصف مالي ، وانظر أي زوجتيّ هويت نزلت لك عنها ، فإذا حلت تزوجتها

قال فقال عبد الرحمن لا حاجة لي في ذلك.

صحيح البخاري في مناقب الأنصار في باب إخاء النبي بين المهاجرين والأنصار:

لما قدموا المدينة آخى رسول الله بين عبد الرحمن وسعد بن الربيع ، قال لعبد الرحمن إني أكثر الأنصار مالًا فأقسم مالي إلى نصفين ، ولي امرأتان ، فانظر أعجبهما إليك فسمها لي أُطلقها ، فإذا انقضت عدتها فتزوجها قال بارك الله لك في أهلك ومالك.

صحيح البخاري في كتاب النكاح في باب قول الرجل لأخيه انظر أي زوجتيّ شئت حتى أنزل لك عنها: 

قدم عبد الرحمن بن عوف فآخي النبي بينه وبين سعد بن الربيع الأنصاري ، وعند الأنصاري امرأتان، فعرض عليه أن يناصفه أهله وماله ، فقال بارك الله لك في أهلك ومالك

تعليق:

فهذا تشريع موجود حصل في صدر الإسلام والرسول آخى بين المهاجرين والأنصار ، والرجل يتنازل عن زوجته لرجل آخر.

فتح الباري شرح صحيح البخاري في كتاب النكاح في باب الوليمة ولو بشاة:

(قال أقاسمك مالي وأنزل لك عن إحدى امرأتي)

في رواية ابن سعد

(قال : لي امرأتان وأنت أخي لا امرأة لك ، فأنزل عن إحداهما فتتزوجها)

وفي رواية إسماعيل بن جعفر

(ولي امرأتان فانظر أعجبهما إليك فأطلقها ، فإذا حلت تزوجها)

وفي حديث عبد الرحمن بن عوف

(انظر أي زوجتيّ هويت فأنزل لك عنها فإذا حلت تزوجتها) وفي لفظ (فانظر أعجبهما إليك فسمها لي فأطلقها ، فإذا انقضت عدتها فتزوجها)

وفي رواية حماد بن سلمة (فقال له سعد : تحتي امرأتان فانظر أيهما أعجب إليك حتي أطلقها)

تعليق :

فهنا إذًا عدد من الروايات في البخاري يأتي بها فتح الباري شرح صحيح البخاري ليشرح أن الأمر واقع وحدث بالفعل ، وهذا الأمر ممدوح ووضعوه تحت المناقب أي الفضائل وفي فتح الباري شرح صحيح البخاري يقول وفي الحديث أيضًا منقبة (فضيلة) لسعد بن الربيع في إيثاره على نفسه بما ذكر  وفيه استحباب المؤاخاة وحسن الإيثار من الغني للفقير حتى بإحدى زوجتيه

واستدل به على جواز المواعدة لمن يريد أن يتزوج بها إذا طلقها زوجها وأوفت العدة ، لقول سعد بن اربيع (انظر أي زوجتيّ أعجب إليك حتى أُطلقها فإذا انقضت عدتها تزوجتها)   ولولا وثوق سعد بن الربيع من كل منهما بالرضا ما جزم بذلك.

فهذا تشريع حصل في عصر محمد في المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار والأنصار يتنازل عن زوجته للمهاجر لأنه غريب وأشبه في فترة جهاد الآن ونمو الإسلام وأخذوا هذه الصورة من هنا وتمت الفتاوي بناءً على ذلك وليس من فراغ.

وفي مركز الفتوي سؤال مطروح هل في عرض سعد بن الربيع علي بن عوف أن يتنازل عن زوجته له امتهان لها 

رقم الفتوي:   77658  –  التصنيف : شبهات حول مكانة المرأة:

السؤال : أريد أن أستفسر عن شبهة بارك الله فيكم هل صحيح أن الأنصار حين استقبلوا المهاجرين عرضوا عليهم أن يختاروا من زوجاتهم فيطلقها الأنصاري ليتزوجها المهاجر إن كان ذلك صحيحًا فهل يفسر أنه إيثار أم أنه امتهان للمرأة وجعلها بضاعة يهديها أحدهما لآخر دون اعتبار لإنسانيتها

وكانت الإجابة كالتالي

الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وعلي آله وصحبه أما بعد :

ففي صحيح البخاري عن أنس رضي الله عنه قال : قدم علينا عبد الرحمن بن عوف وآخي رسول الله صلي الله عليه وسلم بينه وبين سعد بن الربيع وكان كثير المال ، فقال سعد قد علمت الأنصار أني من أكثرها مالًا سأقسم مالي بيني وبينك شطرين ولي امرأتان فانظر أعجبهما إليك فأطلقها حتي إذا حلت تزوجتها فقال عبد الرحمن : بارك الله لك في أهلك  وليس فيما ذكر امتهان للمرأة وإنما يتنازل عنها بالطلاق سعد ثم تعتد ثم يتزوجها عبد الرحمن بعد رضاها لأن الثيب تقرر في الشرع أنها لا تزوج برجل إلا إذا صرحت نطقًا بقوله ، فقد اتفق العلماء أنه لابد من رضا الثيب ويدل لهذا ما ورد في التفصيل في روايات أخري فقد ذكر ابن حجر في الفتح أن في رواية ابن سعد : فانطلق به سعد إلي منزله فدعا بطعام فأكلا ، وقال لي امرأتان وأنت أخي لا امرأة لك فأنزل عن إحداهما فتتزوجها وفي رواية إسماعيل بن جعفر : ولي امرأتان فانظر أعجبهما إليك فاطلقها فإذا حلت فتزوجها وفي حديث عبد الرحمن بن عوف : فأقسم لك نصف مالي ، وانظر أي زوجتيّ هويت فأنزل لك عنها فإذا حلت تزوجتها ونحوه في رواية يحيي بن سعيد وفي لفظ : فانظر أعجبهما إليك فسمها لي فأطلقها ، فإذا إنقضت عدتها فتزوجها وفي رواية حماد بن سلمة   : فقال له سعد : أي أخي أنا أكثر أهل المدينة مالًا فانظر شطر مالي فخذه وتحتي امرأتان فانظر أيهما أعجب إليك حتي أطلقها.

هذا ومن المعلوم أن الغالب عن هذه المرأة لو طلقها زوجها أنها سترضي بعبد الرحمن بن عوف زوجًا لها وذلك لأكثر من سبب.

تعليق

إذًا أن هذا حصل في صدر الإسلام كان يتنازل عن زوجته للمهاجر ويأخذها والذي يحصل الآن هو صورة لما حصل في صدر الإسلام.

مقطع فيديو لعمرو أديب وفضيحة زوج يقدم زوجته لجهاد النكاح :

تعليق

الرجل في الإسلام يملك زوجته فهي ملكه وطالما كان ذلك كذلك فهو يقدر أن يطلقها ويزوجها لآخر ، فالمهر الذي سيدفعه هو مهر لما سيأخذه متعة (عوض عن ذلك).

الرسول عندما أخذ صفية بنت حيي لم ينتظر فترة العدة:

صحيح البخاري في كناب البيوع في باب هل يسافر بالجارية قبل أن يستبرئها:

قدم النبي خيبر فلما فتح الله عليه الحصن ذكر له جمال صفية بنت حُيي بن أخطب وقد قُتل زوجها وكانت عروسًا فاصطفاها رسول الله لنفسه فخرج بها حتى بلغنا سد الروحاء حلت فبنى بها>

صحيح البخاري » كتاب النكاح » باب اتخاذ السراري ومن أعتق جاريته ثم تزوجها :
4797 حدثنا قتيبة حدثنا إسماعيل بن جعفر عن حميد عن أنس رضي الله عنه قال أقام النبي صلى الله عليه وسلم بين خيبر والمدينة ثلاثا يبنى عليه بصفية بنت حيي فدعوت المسلمين إلى وليمته … فقال المسلمون إحدى أمهات المؤمنين أو مما ملكت يمينه فقالوا إن حجبها فهي من أمهات المؤمنين وإن لم يحجبها فهي مما ملكت يمينه فلما ارتحل وطى لها خلفه ومد الحجاب بينها وبين الناس.
فتح الباري :
…. فقال الناس : لا ندري أتزوجها أم اتخذها أم ولد ” وشاهد الترجمة منه تردد الصحابة في صفية هل هي زوجة أو سرية …. دل تردد الصحابة في صفية هل هي زوجة أو سرية على أن عتقها لم يكن نفس الصداق … . واستدل به على صحة النكاح بغير شهود لأنه لو حضر في تزويج صفية شهود لما خفي عن الصحابة حتى يترددوا ، وذلك مذكور من خصائصه صلى الله عليه وسلم أنه يتزوج بلا ولي ولا شهود كما وقع في قصة زينب بنت جحش ….


صحيح مسلم » كتاب النكاح » باب فضيلة إعتاقه أمته ثم يتزوجها :
1365 حدثني زهير بن حرب … عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم غزا خيبر قال …. فلما دخل القرية قال الله أكبر خربت خيبر …. وجمع السبي فجاءه دحية فقال يا رسول الله أعطني جارية من السبي فقال اذهب فخذ جارية فأخذ صفية بنت حيي فجاء رجل إلى نبي الله صلى الله عليه وسلم فقال يا نبي الله أعطيت دحية صفية بنت حيي سيد قريظة والنضير ما تصلح إلا لك قال ادعوه بها قال فجاء بها فلما نظر إليها النبي صلى الله عليه وسلم قال خذ جارية من السبي غيرها قال وأعتقها وتزوجها فقال له ثابت يا أبا حمزة ما أصدقها قال نفسها أعتقها وتزوجها حتى إذا كان بالطريق جهزتها له أم سليم فأهدتها له من الليل فأصبح النبي صلى الله عليه وسلم عروسا فقال من كان عنده شيء فليجئ به قال وبسط نطعا قال فجعل الرجل يجيء بالأقط وجعل الرجل يجيء بالتمر وجعل الرجل يجيء بالسمن فحاسوا حيسا فكانت وليمة رسول الله

صلى الله عليه وسلم

شرح الإمام النووي :
… قوله : ( فلما دخل القرية قال : الله أكبر خربت خيبر ) …. أنه إخبار بخرابها على الكفار وفتحها للمسلمين .
قوله : … ( أعطيت دحية صفية بنت حيي سيد قريظة والنضير ، ما تصلح إلا لك قال : ادعوه بها قال : فجاء بها فلما نظر إليها النبي صلى الله عليه وسلم قال : خذ جارية من السبي غيرها ) قال المازري وغيره يحتمل ما جرى مع دحية وجهين : أحدهما أن يكون رد الجارية برضاه وأذن له في غيرها ، والثاني أنه إنما أذن له في جارية له من حشو السبي لا أفضلهن . فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم أنه أخذ أنفسهن وأجودهن نسبا وشرفا في قومها وجمالا استرجعها لأنه ؛ لأنه لم يأذن فيها … مع مرتبتها وكونها بنت سيدهم فيها … ومع هذا فعوض دحية عنها . وقوله في الرواية الأخرى : إنها وقعت في سهم دحية فاشتراها رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبعة أرؤس …. وحكى القاضي معنى بعضه ، ثم قال : والأولى عندي أن تكون صفية فيئا لأنها كانت زوجة كنانة بن الربيع ، وهو وأهله من بني أبي الحقيق كانوا صالحوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وشرط عليهم أن لا يكتموه كنزا ، فإن كتموه فلا ذمة لهم . وسألهم عن كنز حيي بن أخطب فكتموه ، وقالوا : أذهبته النفقات ، ثم عثر عليه عندهم ، فانتقض عهدهم فسباهم . ذكر ذلك أبو عبيد وغيره . فصفية من سبيهم فهي فيء (معني فيء هو كل ما حصل عليه المسلمون من ممتلكات الحربيين بدون قتال)لا يخمس ، بل يفعل فيه الإمام ما رأى . هذا كلام القاضي ، وهذا تفريع منه على مذهبه أن الفيء لا يخمس ، ومذهبنا أنه يخمس كالغنيمة والله أعلم .
قوله : (… ما أصدقها ؟ قال : نفسها أعتقها وتزوجها ) فيه أنه يستحب أن يعتق الأمة ويتزوجها كما قال في الحديث الذي بعده ( له أجران ) . وقوله : ( أصدقها نفسها ) اختلف في معناه فالصحيح الذي اختاره المحققون أنه أعتقها تبرعا بلا عوض ولا شرط ، ثم تزوجها برضاها بلا صداق ، وهذا من خصائصه صلى الله عليه وسلم أنه يجوز نكاحه بلا مهر لا في الحال ، ولا فيما بعد بخلاف غيره . وقال بعض أصحابنا : معناه أنه شرط عليها أن يعتقها ويتزوجها فقبلت فلزمها الوفاء به …. يجوز أن يعتقها على أن تتزوج به ، ويكون عتقها صداقها ، ويلزمها ذلك


تعليق :
الإمام النووي قال : النبي سبى صفية وأصبحت ملكًا له ، كما ذكرنا لا يستطيع أي مسلم أن يدعي أنها أعجبت بالرسول وتزوجته لأنها لم يكن لها أي اختيار كما يشرح الإمام النووي أن الرسول اشترط عليها أنه إذا أعتقها يجب أن تتزوجه فقبلت ، ولصفية كلا الإختياران مر فإما أن تظل أمة (جارية) للرسول أو تصير زوجة للذي قتل أباها وكل قومها فاختارت الأقل ضررا”.


صحيح مسلم » كتاب النكاح » باب فضيلة إعتاقه أمته ثم يتزوجها :
1365 وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة …. عن أنس …. قال صارت صفية لدحية في مقسمه وجعلوا يمدحونها عند رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ويقولون ما رأينا في السبي مثلها قال فبعث إلى دحية فأعطاه بها ما أراد ثم دفعها إلى أمي فقال أصلحيها قال ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من خيبر حتى إذا جعلها في ظهره نزل ثم ضرب عليها القبة فلما أصبح قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من كان عنده فضل زاد فليأتنا به … فقال أنس فكانت تلك وليمة رسول الله صلى الله عليه وسلم عليها …
تعليق :
الرسول اختلى بها واغتصبها ثم أصبح في الصبح وتزوجها

مهر صفية هو عتقها  وتعامل معها زوجة وليس ملكة من ملكات اليمين وكان يجب عليه أن ينتظر فترة العدة.

للمزيد حول اغتصاب النبي لصفية انظر النبي يُعذب رجل حتى الموت ويغتصب زوجته في نفس اليوم.

المصدر : الاخ وحيد.

جهاد المناكحة و أصوله الإسلامية الدليل 157 جهاد المناكحة: له أصول إسلامية أم مجرد إفتراء؟

 

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات