48- انتشر الإسلام باعتماد النبي علي الإغراء الجنسي وإدمان الجنس ومن المعروف أن المدمن يحتاج إلى جرعة أكبر لإشباع إدمانه

ملحوظة : إذا أردت التأكد بنفسك اضغط على اسم التفسير أو الحديث وسينقلك إلى مصدر إسلامي معتمد لهذا التفسير أو الحديث .

مفاتيح الألوان :

الأخضر : آيات قرآنية .

الأزرق : مصادر إسلامية أخرى .

البرتقالي : روابط تستطيع الضغط عليها للوصول إلى المصدر الأصلي .

أخذ الرسول في دفع المسلمين لاغتصاب الأسيرات المسبيات حتى يضمن ادمانهم للجنس فيظل ذلك حافزًا لهم للقتال حتى يسبوا نساء آخريات فيشبعوا هذا الاحتياج الآخذ في الزيادة ، وهكذا يدخلوا في دائرة الإدمان الجهنمية من {قتال > نهم جنسي وعلاقات جنسية > قتال جديد > نهم جنسي أكثر وعلاقات جنسية أكثر لإشباع الاحتياج الآخذ في زيادة باستمرار }  والأدلة كثيرة منها :

1)دفع الرسول للمسلمين بعد غزوة أوطاس على اغتصاب زوجات الرجال الذين هزموهم مع تحرجهم من فعل ذلك:

 دفع الرسول للمسلمين بعد غزوة أوطاس على اغتصاب زوجات الرجال الذين قتلوهم مع تحرجهم من فعل ذلك ولكن الرسول دفعهم لاغتصابهن بإدعاء أنها أوامر الله  لكي يضمن استمرار ادمانهم لعلاقات جنسية جديدة واستمرار بحثهم على مغامرة جنسية جديدة من خلال قتال جديد وسبي جديد  كما نرى في تفسير الطبري لسورة النساء آية 24 {قال: لما سبىَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم أهلَ أوطاس، قلنا: يا رسول الله، كيف نقَعُ على نساء قد عرفنا أنسابَهنَّ وأزواجَهن؟ قال: فنـزلت هذه الآية”  وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ  “ (النساء : 24 ) انظر 10– غزوة حنين >المسلمين يتحرجون أن يغتصبوا النساء فتنزل آية تبيح ذلك. ) .

عزيزي المسلم هل تقبل أن تأخذ زوجتك من أمامك وتسبى وتتعرى أمام الجميع كما يبيح الإسلام ذلك ( انظر الفصل الثاني عشر موضوعات متنوعة > الباب الثالث :ملكات اليمين بين الإسلام والمسيحية)لأنها أصبحت مسبية ويشتريها الرجل الذي هزمك في المعركة وقد يشتريك أنت أيضًا وتراه يغتصب زوجتك أمام عينيك كل يوم  ، ويحق للسيد أن يعطي زوجتك لعبد آخر ثم إذا أراد أن يغتصبها ثانيةً يحق له أن ينتزعها من العبد مرة أخرى وأنت أيضًا تتحول إلى عبد يمتلكه يفعل بك ما يشاء  

                          

2)دليل آخر أن المسلمين لم يحتملوا أن يستمروا بدون علاقات جنسية لبعض الوقت كما ذكر في تفسير القرطبي لآية 24 من سورة النساء :

أن المسلمين أثناء الغزوات لم يحتملوا أن يستمروا بدون علاقات جنسية لبعض الوقت وزوجاتهم لم يكونوا معهم ، فقالوا للرسول أنستخصي ؟ فرفض الرسول ذلك وسمح لهم بالزنى لمدة ثلاثة أيام مقابل الثوب (زواج المتعة) ، هل الشخص الطبيعي لا يستطيع أن يحتمل البقاء بدون معاشرة جنسية لبعض الوقت ؟ ألا يدل ذلك أن الرسول حول هؤلاء المسلمين إلى مدمنين للجنس حتى يضمن استمرار الغزوات والسبي ؟ والآن نعرض عليكم ما ذكره القرطبي { المراد نكاح المتعة ”  فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً  “(النساء : 24)  ففي صحيح مسلم .. قال : كنا نغزو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس لنا نساء ؛ فقلنا : ألا نستخصي ؟ فنهانا عن ذلك ، ثم رخص لنا أن ننكح المرأة بالثوب إلى أجل ….. ثم رخص لهم في الغزو أن ينكحوا المرأة بالثوب إلى أجل ثم نهى عنها عام خيبر ، ثم أذن فيها عام الفتح ، ثم حرمها بعد ثلاث ، فهي محرمة إلى يوم القيامة …. فإذا انقضت المدة فليس له عليها سبيل ويستبرئ رحمها … فإن لم تحمل حلت لغيره }.للمزيد انظر 9-غزوة فتح مكة : النبي يشرع الدعارة والخيانة الزوجية باسم الإسلام. :

3)الرسول لكي يحافظ على إخلاصهم كان يجب أن يغير ويزيد من مادة الإدمان فأضاف جنس مع الأطفال:

من المعروف أن المدمن مع مرور الوقت يحتاج جرعة أكبر ومن المعروف أيضًا في إدمان الجنس أن المدمن لكي يُشبع جنسيًا يبجث عن إشباع جنسي مختلف عن الذي تعود عليه ، ولكي يحافظ الرسول على إغرائهم وإدمانهم للجنس أضاف إمكانية ممارسة الجنس مع الطفلات حتى قبل البلوغ  وذلك ورد في  سورة الطلاق65 : 4 وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ (أي لم يبلغن سن الحيض لها الحق أن تتزوج بعد ثلاثة أشهر ) ،   وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا . 

تفسير ابن كثير : 
وكذا الصغار اللائي لم يبلغن سن الحيض أن عدتهن كعدة الآيسة ثلاثة أشهر .

   للمزيد حول الجنس مع الطفلات انظر13- أجمعت التفاسير القرآنية للطلاق :4 أن القرآن أحل المعاشرة الجنسية الكاملة للصغيرات قبل أن تحضن. 

 هذا الرجل ليس الرسول ولا هذه الطفلة هي عائشة ولكنها صورة رجل مسلم اقتدى بالرسول وتزوج هذه الطفلة البريئة وفارق السن بينهما قريب من الفارق بين الرسول وعائشة ، قد تقرب لك الصورة الفاجعة التي فعلها الرسول بعائشة وبملايين القاصرات إلى اليوم 

                           

4)وأما أوضح دليل هو إغراء الرسول للمسلمين لغزو تبوك بأنها فرصة لكي يغنموا الشقروات :

عندما أراد الرسول دفعهم لغزو الروم كان لابد أن يقدم لهم جرعة جنسية قوية وأكبر من المعتاد حتى يغريهم للحرب مرة أخرى ، وقد كان وهو أن قال لهم أغزوا الروم لتغنموا الشقروات وهل يوجد تحفيز جنسي أقوي من ذلك ليفتح لهم المجال لخيال خصب وهم يعاشرون الشقروات وذلك حدث في غزوة تبوك (9 هجريًا)

 وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ ائْذَنْ لِي وَلَا تَفْتِنِّي أَلَا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ  سورة التوبة( 49 ) )

تفسير الطبري :
قال أبو جعفر : وذكر أن هذه الآية نزلت في الجد بن قيس .
ويعني – جل ثناؤه – بقوله : ( ومنهم ) ، ومن المنافقين ( من يقول ائذن لي ) ، أقم فلا أشخص معك ( ولا تفتني ) ، يقول : ولا تبتلني برؤية نساء بني الأصفر وبناتهم ، فإني بالنساء مغرم ، فأخرج وآثم بذلك .
… عن مجاهد في قول الله : ( ائذن لي ولا تفتني ) ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اغزوا تبوك ، تغنموا بنات الأصفر ونساء الروم ! فقال الجد : ائذن لنا ، ولا تفتنا بالنساء .
…. عن ابن جريج ، عن مجاهد قالوا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اغزوا تغنموا بنات الأصفر يعني نساء الروم ، ثم ذكر مثله  
…. هو رجل من المنافقين يقال له جد بن قيس ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : العام نغزو بني الأصفر ونتخذ منهم سراري ووصفاء فقال : أي رسول الله ، ائذن لي ولا تفتني ،

تفسير البغوي :
نزلت في جد بن قيس المنافق ، وذلك [ ص: 57 ] أن النبي صلى الله عليه وسلم لما تجهز لغزوة تبوك قال : يا أبا وهب هل لك في جلاد بني الأصفر؟ يعني الروم ، تتخذ منهم سراري ووصفاء ، فقال جد : يا رسول الله لقد عرف قومي أني رجل مغرم بالنساء ، وإني أخشى إن رأيت بنات بني الأصفر أن لا أصبر عنهن ، ائذن لي في القعود ولا تفتني بهن وأعينك بمالي .

تفسير القرطبي :
…. وأسند الطبري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : اغزوا تغنموا بنات الأصفر .

تعليق :
كما رأينا أجمع المفسرون أن سبب نزول آية وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ ائْذَنْ لِي وَلَا تَفْتِنِّي أَلَا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ  هي قبل غزوة تبوك أراد الرسول أن يشجع المسلمون على الغزو فاغراهم بأن هذه المرة السبايا ستكون نساء الروم الشقروات .

 لاشك أن الرسول بالنسبة  لموضوع الشقروات نجح في تحفيز  المسلمين لغزو الروم وقد تكون صورة مثل هذه هي التي ملأت خيالهم وهم في طريقهم للمعارك   

                                             

5)دليل آخر الرسول يسمح للمسلمين أن يغتصبوا السبايا في دار الحرب ولا يحتاجوا أن ينتظروا حتى يعودوا بهم إلى بيوتهم:

عندما غزو في بني المصطلق وسبوا نساء وطالت عليهم العزبة بمعنى وطال عليهم الوقت بدون معاشرات جنسية واشتهوا أن يعاشروا المسبيات الأسيرات جنسيًا وكانوا يخافوا أن هؤلاء النساء يحملن وعندما يريدون بيعهن لا يستطيعوا ؛ فسألوا الرسول حول رأيه في العزل وهو أن يعاشروهن جنسيًا ولكن قبل قذف السائل المنوي يوقفون المعاشرة حتى لا يحدث حمل ؛ فرد الرسول لا عليكم بمعنى استمتعوا كما شئتم وبدون عزل فلو مشيئة الله أن نفس تخلق سوف تخلق في كلا الحالتين ،ولا أعلم ما المدة التي بقوا فيها هؤلاء المسلمون بدون معاشرة جنسية ؟ ولكن لو افترضنا أنها فترة كبيرة وإن كان سياق الحوار لا يوحي بذلك هل لا يستطيعوا أن يصبروا حتى يعودوا لزوجاتهم ؟ ولكن إنه إدمان الجنس الذي أصبح سمة المسلمون المحاربون وبالطبع الرسول شجعهم على الجماع إمعانًا في إبقائهم مدمنين للجنس وبالتالي راغبين في غزوات جديدة ومسبيات وجنس جديد . ولك أن تتخيل هؤلاء المسبيات المربوطات في سلاسل في رقابهم مثل الحيوانات  فجأة يهجم عليهم المسلمين بعد قول الرسول لهم لا عليكم ويبدأون في اغتصابهن ، هذا الحديث ورد في

5)أ) صحيح مسلم » كتاب النكاح » باب حكم العزل :

1438 وحدثنا يحيى بن أيوب …. عن محمد بن يحيى بن حبان عن ابن محيريز أنه قال دخلت أنا وأبو صرمة على أبي سعيد الخدري فسأله أبو صرمة فقال يا أبا سعيد هل سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر العزل فقال نعم غزونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة بلمصطلق فسبينا كرائم العرب فطالت علينا العزبة ورغبنا في الفداء فأردنا أن نستمتع ونعزل …. فسألنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لا عليكم أن لا تفعلوا ما كتب الله خلق نسمة هي كائنة إلى يوم القيامة
شرح النووي :
معنى العزل هو أن يجامع فإذا قارب الإنزال نزع وأنزل خارج الفرج وهو مكروه عندنا في كل حال  
….قوله ( غزوة بلمصطلق ) أي بني المصطلق وهي غزوة المريسيع
… قوله : ( كرائم العرب ) أي النفيسات منهم ، قوله : ( فطالت علينا العزبة ورغبنا في الفداء ) معناه احتجنا إلى الوطء وخفنا من الحبل فتصير أم ولد يمتنع علينا بيعها وأخذ الفداء فيها . فيستنبط منه منع بيع أم الولد وأن هذا كان مشهورا عندهم .
قوله صلى الله عليه وسلم : لا عليكم ألا تفعلوا ، ما كتب الله خلق نسمة هي كائنة إلى يوم القيامة إلا ستكون . معناه ما عليكم ضرر في ترك العزل لأن كل نفس قدر الله تعالى خلقها لا بد أن يخلقها سواء عزلتم أم لا ، …. فلا فائدة في عزلكم .
وفي هذا الحديث دلالة لمذهب جماهير العلماء أن العرب يجري عليهم الرق كما يجري على العجم وأنهم إذا كانوا [ ص: 13 ] مشركين وسبوا جاز استرقاقهم(استعبادهم) لأن بني المصطلق عرب صلبية من خزاعة وقد استرقوهم ووطئوا سباياهم (عاشرهن جنسيا”)واستباحوا بيعهن وأخذ فدائهن . وبهذا قال مالك والشافعي في قوله الصحيح الجديد وجمهور العلماء ، وقال أبو حنيفة والشافعي في قوله القديم : لا يجري عليهم الرق لشرفهم . والله أعلم .

5)ب)هذا الحديث ورد أيضًا في السنن الكبرى للبيهقي » كتاب السير » جماع أبواب السير » باب وطء السبايا بالملك قبل الخروج من دار الحرب (لاحظ اسم الباب-باب وطء السبايا قبل الخروج من دار الحرب) :

 17739 أن الرسول صلعم  – قال :أصبنا سبايا في سبي بني المصطلق ، فأردنا أن نستمتع ، وأن لا يلدن ، فسألنا عن ذلك رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال : ” لا عليكم أن لا تفعلوا ، فإن الله قد كتب من هو خالق إلى يوم القيامة “

 5)ج)أيضًا نفس مبدأ الوطء في دار الحرب ورد في أبو داود > باب وطء السبايا بالملك قبل الخروج من دار الحرب حكم وطء المسبيات:

ولا يجوز وطؤهن إلا بعد قسمتهن، ثم تُستبرأ الحامل بوضع الحمل.

تعليق : 

 كما هو واضح أن بسب هؤلاء النساء يُلغي زواجهن  ويحل اغتصابهم ولا يوجد غير شرطين فقط الأول ألا يكن حوامل والثاني أن يحضن حيضة واحدة ولكن لا يمنع أن يغتصبن في دار الحرب .

5)د)أيضًا نفس مبدأ الوطء في دار الحرب ورد في كتاب الأم للشافعي أحد  أئمة المسلمين السنة الأربعة هم علماء الدين الذي يجمع على إمامتهم كل المسلمين من أهل السنة: 

 الأم للشافعي » كتاب الرد على محمد بن الحسن » وطء السبايا بالملك : 

وقال الأوزاعي : له أن يطأها وهذا حلال من الله بأن المسلمين وطئوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أصابوا من السبايا في غزاة بني المصطلق قبل أن يقفلوا …
( قال الشافعي ) وإذا قسم الإمام الفيء في دار الحرب ودفع إلى رجل في سهمه جارية فاستبرأها فلا بأس أن يطأها وبلاد الحرب لا تحرم الحلال من الفروج المنكوحة ….

 لا أعتقد أن الوطء في دار الحرب كان في خيام ، ففي الحرب كل شيء يدمر ولا يوجد منازل للمقاتلين في دار الحرب ولكن غالبًا كان أشبه بتلك الصورة اغتصاب وسط الجياد والمعارك 

                             

للمزيد حول غزوة بني المصطلق انظر غزوة بني المصطلق >أباح الرسول استعباد العرب الذين لم يسُلموا.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات