43- النبي يلبس ملابس عائشة ويطيل شعره وزوجاته يخدعانه بأن ريح (رائحة كريهة) تخرج منه

1)النبي يلبس ملابس عائشة: 

صحيح مسلم كتاب فضائل الصحابة : باب في فضل عائشة :
2442حَدَّثَنِي الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الْحُلْوَانِيُّ .. فَاسْتَأْذَنَتْ عَلَيْهِ وَهُوَ مُضْطَجِعٌ مَعِي فِي مِرْطِي وَسُولُ اللَّهِ .. مَعَ عَائِشَةَ فِي مِرْطِهَا 

كتاب فضائل الصحابة باب من فضائل عثمان بن عفان  :

النبي لابس ملابس عائشة وعائشة متحسرة ويدخل عليها أبي بكر وعمر وعندما يستأذن عثمان للدخول يطلب منها النبي أن تجمع عليها ثيابها :

الحديث:

2402 …..أخبره أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم وعثمان حدثاه أن أبا بكر استأذن على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مضطجع على فراشه لابس مرط عائشة فأذن لأبي بكر وهو كذلك فقضى إليه حاجته ثم انصرف ثم استأذن عمر فأذن له وهو على تلك الحال فقضى إليه حاجته ثم انصرف قال عثمان ثم استأذنت عليه فجلس وقال لعائشة اجمعي عليك ثيابك فقضيت إليه حاجتي ثم انصرفت فقالت عائشة يا رسول الله مالي لم أرك فزعت لأبي بكر وعمر رضي الله عنهما كما فزعت لعثمان قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن عثمان رجل حيي وإني خشيت إن أذنت له على تلك الحال أن لا يبلغ إلي في حاجته …..

الشرح : قوله : ( لابس مرط عائشة ) هو بكسر الميم ، وهو كساء من صوف . وقال الخليل : كساء من صوف أو كتان أو غيره . وقال ابن الأعرابي وأبو زيد : هو الإزار .

تعليق : المرط هو الإزاز أي ملابش عائشة .

مسند أحمد » مسند العشرة المبشرين بالجنة

516 حدثنا حجاج حدثنا ليث حدثني عقيل عن ابن شهاب عن يحيى بن سعيد بن العاص أن سعيد بن العاص أخبره أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم وعثمان حدثاه أن أبا بكر رضي الله عنه استأذن على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مضطجع على فراشه لابس مرط عائشة فأذن لأبي بكر رضي الله عنه وهو كذلك فقضى إليه حاجته ثم انصرف ثم استأذن عمر رضي الله عنه فأذن له وهو على تلك الحال فقضى إليه حاجته ثم انصرف قال عثمان رضي الله عنه ثم استأذنت عليه فجلس وقال لعائشة رضي الله عنها اجمعي عليك ثيابك فقضى إلي حاجتي ثم انصرفت قالت عائشة رضي الله عنها يا رسول الله ما لي لم أرك فزعت لأبي بكر وعمر كما فزعت لعثمان رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن عثمان رجل حيي وإني خشيت إن أذنت له على تلك الحال أن لا يبلغ إلي في حاجته وقال الليث وقال جماعة الناس إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعائشة رضي الله عنها ألا أستحيي ممن يستحيي منه الملائكة حدثنا يعقوب حدثنا أبي عن صالح قال ابن شهاب أخبرني يحيى بن سعيد بن العاص أن سعيد بن العاص أخبره أن عثمان وعائشة حدثاه أن أبا بكر رضي الله عنه استأذن على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مضطجع على فراشه لابس مرط عائشة رضي الله عنها فذكر معنى حديث عقيل

2)النبي يطيل شعره : صحيح البخاري كتاب اللباس » باب الجعد : 5565 ،

5563 حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ أَخْبَرَنَا حِبَّانُ حَدَّثَنَا هَمَّامٌ حَدَّثَنَا قَتَادَةُ حَدَّثَنَا أَنَسٌ أَنَّ النَّبِيَّ .. كَانَ يَضْرِبُ شَعَرُهُ مَنْكِبَيْهِ .تعليق : لماذا السلفيين لا يطيلوا شعرهم مثل الرسول ؟ فالقصة ليست سنة بل تمثيلية منهم

صحيح مسلم كتاب الفضائل » باب صِفة شعر النبي صلى الله عليه وسلم :

حديث : 

2338 حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ أَخْبَرَنَا حِبَّانُ حَدَّثَنَا هَمَّامٌ حَدَّثَنَا قَتَادَةُ حَدَّثَنَا أَنَسٌ أَنَّ النَّبِيَّ .. كَانَ يَضْرِبُ شَعَرُهُ مَنْكِبَيْهِ .

تعليق :

لماذا السلفيين لا يطيلوا شعرهم مثل الرسول ؟ فالقصة ليست سنة بل تمثيلية

 

3) زوجات الرسول يخدعانه بأن ريح (رائحة كريهة) تخرج منه :

صحيح البخاري كتاب الطلاق  » باب لم تحرم ما أحل الله لك:

الحديث‏::

‏4966 حَدَّثَنِي الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدِ … قَالَ زَعَمَ عَطَاءٌ أَنَّهُ سَمِعَ عُبَيْدَ بْنَ عُمَيْرٍ يَقُولُ سَمِعْتُ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَمْكُثُ عِنْدَ زَيْنَبَ بِنْتِ جَحْشٍ وَيَشْرَبُ عِنْدَهَا عَسَلًا فَتَوَاصَيْتُ أَنَا وَحَفْصَةُ أَنَّ أَيَّتَنَا دَخَلَ عَلَيْهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلْتَقُلْ إِنِّي أَجِدُ مِنْكَ رِيحَ مَغَافِيرَ أَكَلْتَ مَغَافِيرَ فَدَخَلَ عَلَى إِحْدَاهُمَا فَقَالَتْ لَهُ ذَلِكَ فَقَالَ لَا بَلْ شَرِبْتُ عَسَلًا عِنْدَ زَيْنَبَ بِنْتِ جَحْشٍ وَلَنْ أَعُودَ لَهُ فَنَزَلَتْ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ إِلَى إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ لِعَائِشَةَ وَحَفْصَةَ وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ لِقَوْلِهِ بَلْ شَرِبْتُ عَسَلًا

الشرح‏ :‏ قوله ( حدثنا حجاج ) هو ابن محمد المصيصي .قوله ( إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يمكث عند زينب بنت جحش ويشرب عندها عسلا ) في رواية هشام ” يشرب عسلا عند زينب ثم يمكث عندها ” … ..قوله ( فتواصيت ) … من المواصاة …قوله ( أن أيتنا دخل ) … ” أن أيتنا ما دخل “… …قوله ( إني لأجد ريح مغافير ، أكلت مغافير ) … أكلت مغافير … والمغفور صمغ حلو له رائحة كريهة …قوله ( فدخل على إحداهما ) … وأظنها حفصةقوله ( فقال لا بأس شربت عسلا ) … ” لا بل شربت عسلا “. ..قوله ( ولن أعود له ) … ” وقد حلفت لا تخبري بذلك أحدا ” وبهذه الزيادة تظهر مناسبة …فنزلت ياأيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك … بقوله ” حلفت ” على أن الكفارة التي أشير إليها في قوله تعالى قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم هي عن اليمين التي أشار إليها بقوله ” حلفت ” فتكون الكفارة لأجل اليمين لا لمجرد التحريم …قوله إن تتوبا إلى الله … ” فقال لعائشة وحفصة ” أي الخطاب لهما ، ووقع في رواية غير أبي ذر ” فنزلت ياأيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك إلى قوله إن تتوبا إلى الله وهذا أوضح من رواية أبي ذر…

صحيح البخاري كتاب الطلاق  » باب لم تحرم ما أحل الله لك:

الحديث‏:

‏4967 حَدَّثَنَا فَرْوَةُ بْنُ أَبِي الْمَغْرَاءِ حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُسْهِرٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحِبُّ الْعَسَلَ وَالْحَلْوَاءَ وَكَانَ إِذَا انْصَرَفَ مِنْ الْعَصْرِ دَخَلَ عَلَى نِسَائِهِ فَيَدْنُو مِنْ إِحْدَاهُنَّ فَدَخَلَ عَلَى حَفْصَةَ بِنْتِ عُمَرَ فَاحْتَبَسَ أَكْثَرَ مَا كَانَ يَحْتَبِسُ فَغِرْتُ فَسَأَلْتُ عَنْ ذَلِكَ فَقِيلَ لِي أَهْدَتْ لَهَا امْرَأَةٌ مِنْ قَوْمِهَا عُكَّةً مِنْ عَسَلٍ فَسَقَتْ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْهُ شَرْبَةً فَقُلْتُ أَمَا وَاللَّهِ لَنَحْتَالَنَّ لَهُ فَقُلْتُ لِسَوْدَةَ بِنْتِ زَمْعَةَ إِنَّهُ سَيَدْنُو مِنْكِ فَإِذَا دَنَا مِنْكِ فَقُولِي أَكَلْتَ مَغَافِيرَ فَإِنَّهُ سَيَقُولُ لَكِ لَا فَقُولِي لَهُ مَا هَذِهِ الرِّيحُ الَّتِي أَجِدُ مِنْكَ فَإِنَّهُ سَيَقُولُ لَكِ سَقَتْنِي حَفْصَةُ شَرْبَةَ عَسَلٍ فَقُولِي لَهُ جَرَسَتْ نَحْلُهُ الْعُرْفُطَ وَسَأَقُولُ ذَلِكِ وَقُولِي أَنْتِ يَا صَفِيَّةُ ذَاكِ قَالَتْ تَقُولُ سَوْدَةُ فَوَاللَّهِ مَا هُوَ إِلَّا أَنْ قَامَ عَلَى الْبَابِ فَأَرَدْتُ أَنْ أُبَادِيَهُ بِمَا أَمَرْتِنِي بِهِ فَرَقًا مِنْكِ فَلَمَّا دَنَا مِنْهَا قَالَتْ لَهُ سَوْدَةُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَكَلْتَ مَغَافِيرَ قَالَ لَا قَالَتْ فَمَا هَذِهِ الرِّيحُ الَّتِي أَجِدُ مِنْكَ قَالَ سَقَتْنِي حَفْصَةُ شَرْبَةَ عَسَلٍ فَقَالَتْ جَرَسَتْ نَحْلُهُ الْعُرْفُطَ فَلَمَّا دَارَ إِلَيَّ قُلْتُ لَهُ نَحْوَ ذَلِكَ فَلَمَّا دَارَ إِلَى صَفِيَّةَ قَالَتْ لَهُ مِثْلَ ذَلِكَ فَلَمَّا دَارَ إِلَى حَفْصَةَ قَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلَا أَسْقِيكَ مِنْهُ قَالَ لَا حَاجَةَ لِي فِيهِ قَالَتْ تَقُولُ سَوْدَةُ وَاللَّهِ لَقَدْ حَرَمْنَاهُ قُلْتُ لَهَا اسْكُتِي

الشرح‏ :‏ ‏قوله ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب العسل والحلوى ) … وذكرت عائشة هذا القدر في أول الحديث تمهيدا لما سيذكره من قصة العسل …قوله ( وكان إذا انصرف من العصر ) … ” وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى الصبح جلس في مصلاه وجلس الناس حوله حتى تطلع الشمس ، ثم يدخل على نسائه امرأة امرأة يسلم عليهن ويدعو لهن ، فإذا كان يوم إحداهن كان عندها قوله ( دخل على نسائه ) … أجاز إلى نسائه أي مشى …قوله ( فيدنو منهن ) أي فيقبل ويباشر من غير جماع …قوله ( فاحتبس ) أي أقام …قوله ( فسألت عن ذلك ) … ” فأنكرت عائشة احتباسه عند حفصة فقالت جويرية لحبشية عندها يقال لها خضراء : إذا دخل على حفصة فادخلي عليها فانظري ما يصنع…قوله ( أهدت لها امرأة من قومها عكة عسل ) … ” أنها أهديت لحفصة عكة فيها عسل من الطائف ” . …قوله ( فقلت لسودة بنت زمعة إنه سيدنو منك ) … ” فذكرت ذلك لسودة وقلت لها : إنه إذا دخل عليك سيدنو منك ” … ” إذا دخل على إحداكن فلتأخذ بأنفها ، فإذا قال : ما شأنك ؟ فقولي : ريح المغافير ” وقد تقدم شرح المغافير قبل …قوله ( سقتني حفصة شربة عسل ) … ” إنما هـي عسيلة سقتنيها حفصة …قوله ( جرست ) … جرست النحل العسل تجرسه جرسا إذا لحسته …قوله ( العرفط ) … وهو خبيث الرائحة . قلت … قوله ( وقولي أنت يا صفية ) أي بنت حيي أم المؤمنين … ” … وفي رواية يزيد بن رومان عن ابن عباس ” وكان أشد شيء عليه أن يوجد منه ريح سيئ … ” وكان يكره أن يوجد منه ريح كريهة لأنه يأتيه الملك …قوله ( قالت تقول سودة : فوالله ما هـو إلا أن قام على الباب فأردت أن أبادئه بالذي أمرتني به فرقا منك ) أي خوفا … ” فلما دخل على سودة قالت تقول سودة : والله لقد كدت أن أبادره بالذي قلت لي …قوله فلما دار إلي قلت نحو ذلك ، فلما دار إلى صفية قالت له مثل ذلك (فلما دار إلى حفصة ) أي في اليوم الثاني ….قوله ( لا حاجة لي فيه ) كأنه اجتنبه لما وقع عنده من توارد النسوة الثلاث على أنه نشأت من شربه له ريح منكرة فتركه حسما للمادة …قوله ( والله لقد حرمناه ) بتخفيف الراء أي منعناه . …قوله ( قلت لها اسكتي ) كأنها خشيت أن يفشو ذلك فيظهر ما دبرته من كيدها لحفصة . وفي الحديث من الفوائد ما جبل عليه النساء من الغيرة …. وفيه ما يشهد بعلو مرتبة عائشة عند النبي صلى الله عليه وسلم حتى كانت ضرتها تهابها وتطيعها في كل شيء …

تفسير وتعليق للحديثان :

القصة في الحديثان كما حكاها البخاري وشرحها ابن حجر العسقلاني أن النبي كان يتنقل بين خيام زوجاته ، وكان يطمئن عليهم وقد يبشارهم وهو نوع من أنواع المعاشرة الجنسية ، وعندما دخل عند زينب(في الحديث الأول) أو حفصة(في الحديث الثاني) جلس مدة أطول من باقي زوجاته ، فاغتاظت عائشة جدًا وأرسلت خادمتها لتتجسس ولتعرف سر هذا الإطالة ، فعرفت أن زينب (في الحديث الأول)أو حفصة (في الحديث الثاني)أطعمته عسل فأوصت عائشة سودة وصفية وقالت لهما هلما نحتال عليه ، إنه عندما يدخل الرسول ضعا يدكما علي أنفهما وقولا للرسول ما هذه الرائحة الكريهة ، هل أكلت مغافير وهو صمغ حلو المذاق ولكن يجعل الشخص رائحته كريهة إذا أكل منه ، فحزن الرسول أن ما أكله هو مغافير وليس عسل ، وحلف أنه لن يعود لهذا الفعل مرة أخرى (وهو أكل مغافير عند زينب أو حفصة) ، فنزلت السورة التي يقول الله للنبي لا تحرم ما أحلته لك وتدعو عائشة وحفصة أن يتوبا على هذا اللهو ، وابن حجر العسقلاني في شرحه يقول أن محمدا كان يكره أن تكون رائحته كريهة خصوصًا أنه يأتيه الملاك (جبريل) ، بمعنى أن الرسول سيحرج أن يشم جبريل هذا الرائحة الكريهة ، ويضيف أيضًا ابن حجر العسقلاني أن الدروس المستفادة من هذه القصة هو ما يشهد بعلو مرتبة عائشة عند النبي صلى الله عليه وسلم حتى كانت ضرتها تهابها وتطيعها في كل شيء . . وتعليقي هو هل هذه يوميات طبيعية لنبي في حياته الأسرية ؟ هل سجلت السير النبوية مثل هذا النوع من الحياة الأسرية مع أي من الأنبياء قبل محمد؟ وإذا كان فعلًا زوجاته يعتقدن إنه رسول من الله يعرف كل شيء فلماذا اعتقدن أنهن سيحتالان عليه ويخدعونه بهذه التمثيلية ؟ وإذا كن يعتقدن  أنه نبي من الله هل ستكون هذه المعاملة المتوقعة من زوجاته له ؟ وهل جبريل سيشم الرائحة الكريهة الخارجة من محمد ويستاء ؟ ، هل الملائكة تتأثر بالروائح الكريهة ؟ وهل كل هذا الموضوع يستحق كل هذا المجهود من البخاري ومن ابن حجر العسقلاني؟ ومن غيرهم كثيرين حفظوا الحديث ودونوه وهل هذه دروس قيمة أن ضرة عائشة كانت تهابها؟.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات