32- في القرآن الشمس تغرب في عين حمئة

ملحوظة : إذا أردت التأكد بنفسك اضغط على اسم التفسير أو الحديث وسينقلك إلى مصدر إسلامي معتمد لهذا التفسير أو الحديث .

  مفاتيح الألوان :

الأخضر : آيات قرآنية .

الأحمر : آيات من الكتاب المقدس .

الأزرق : مصادر إسلامية أخرى .

البرتقالي : روابط تستطيع الضغط عليها للوصول إلى المصدر الأصلي .

 حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا سورة الكهف 18 : 86

تفسير الطبري : : “عين حامية ” فقال ابن عباس : إنها عين حمئة ،… فقال كعب : أما الشمس فإنها تغيب في ثأط ، فكانت على ما قال ابن عباس ، والثأط : الطين .    ….قرأت ( في عين حمئة ) وقرأ عمرو بن العاص ” في عين حامية ” فأرسلنا إلى كعب . فقال : إنها تغرب في حمأة طينة سوداء .    … حمأة سوداء تغرب فيها الشمس .  … ” في عين حامية ”  وقال آخرون : بل هي تغيب في عين حارة .

 

تفسير ابن كثير :

قال نافع : وسئل عنها كعب ، فقال : أنتم أعلم بالقرآن مني ، ولكني أجدها في الكتاب تغيب في طينة سوداء .

حدثني محمد بن سعد ، قال : ثني أبي ، قال : ثني عمي ، قال : ثني أبي ، عن أبيه ، عن ابن عباس ( وجدها تغرب في عين حمئة ) قال : هي الحمأة .

قال : وأخبرني عمرو بن دينار ، عن عطاء بن أبي رباح ، عن ابن عباس ، قال : قرأت ( في عين حمئة ) وقرأ عمرو بن العاص ” في عين حامية ” فأرسلنا إلى كعب . فقال : إنها تغرب في حمأة طينة سوداء .

 ويقول : حمأة سوداء تغرب فيها الشمس .

وقال آخرون : بل هي تغيب في عين حارة .

 

شرح تفسير الطبري: أن الشمس تغرب في عين طين أسود وقال البعض أن الشمس تغرب في عين ” في عين حامية ”  ومعناها {عين ماء حارة} وآخرون قالوا أن الشمس تغرب في عين حارة  .

تفسير الرازي : {أنه ثبت بالدليل أن الأرض كرة وأن السماء محيطة بها ، ولا شك أن الشمس في الفلك ، وأيضا قال : ( ووجد عندها قوما ) ومعلوم أن جلوس قوم في قرب الشمس غير موجود ، وأيضا الشمس أكبر من الأرض بمرات كثيرة فكيف يعقل دخولها في عين من عيون الأرض    أن ذا القرنين لما بلغ موضعها في المغرب ولم يبق بعده شيء من العمارات وجد الشمس كأنها تغرب في عين وهدة مظلمة وإن لم تكن كذلك في الحقيقة كما أن راكب البحر يرى الشمس كأنها تغيب في البحر ، إذا لم ير الشط ، وهي في الحقيقة تغيب وراء البحر ، هذا هو التأويل الذي ذكره أبو علي الجبائي في تفسيره} . {إذا ثبت هذا فنقول : تأويل قوله : تغرب في عين حمئة من وجوه . الأول : أن ذا القرنين لما بلغ موضعها في المغرب ولم يبق بعده شيء من العمارات وجد الشمس كأنها تغرب في عين وهدة مظلمة وإن لم تكن كذلك في الحقيقة كما أن راكب البحر يري الشمس كأنها تغيب في البحر إذا لم ير الشط وهي في الحقيقة تغيب وراء البحر ، هذا هو التأويل الذي ذكره أبو علي الجبائي في تفسيره}

شرح تفسير الرازي : تفاسير مثل الطبري شكلت معضلة علمية كبيرة ، أدركها المتأخرون من المفسرين كالرازي مثلًا فنجده يقول :{ثبت بالدليل أن الأرض كرة وأن السماء محيطة بها ، ولا شك أن الشمس في الفلك ، وأيضًا قال : ووجد عندها قومًا ومعلوم أن جلوس قوم في قرب الشمس غير موجود ، وأيضًا الشمس أكبر من الأرض بمرات كثيرة فكيف يعقل دخولها في عين من عيون الأرض } تفسير الرازي لسورة الكهف الآية 86 .

لكن بما أن القرآن حمال أوجه ، ويمكن تفسيره مرة على أنه مجاز ومرة على أنه حقيقة بحسب الضرورة ، فإن هذه الورطة أيضًا وجد لها الرازي مخرجًا لغويًا نود أن نسوقه للقارئ ههنا:
{إذا ثبت هذا فنقول : تأويل قوله : تغرب في عين حمئة من وجوه . الأول : أن ذا القرنين لما بلغ موضعها في المغرب ولم يبق بعده شيء من العمارات وجد الشمس كأنها تغرب في عين وهدة مظلمة وإن لم تكن كذلك في الحقيقة كما أن راكب البحر يري الشمس كأنها تغيب في البحر إذا لم ير الشط وهي في الحقيقة تغيب وراء البحر ، هذا هو التأويل الذي ذكره أبو علي الجبائي في تفسيره}تفسير الرازي لسورة الكهف الآية 86 .
لكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا : لماذا يوقعنا القرآن في الالتباس وهو القرآن البليغ المعجز؟
هل الرازي أبلغ من القرآن فيضيف لنا {كأنها} وهكذا يمد حبل {كأن} للقرآن لينجيه من هذا الخطأ الفظيع ؟ ألم يكن في استطاعة القرآن أن يقول بنفسه – دون الحاجة إلى الرازي وغيره من المفسرين – :حتى إذا بلغ مغرب الشمس وجد كأنها تغرب في عين حمئة ؟ إن التشبيه هنا غير حاصل ، والمجاز غير موجود في الحدث التاريخي ، والمفروض أن كل الأحداث التي تروى في القصة التاريخية أن تكون حقيقية لا مجازية، وبالتالي يبقى رد علماء القرآن ردًا ضعيفًا وواهيًا أمام هذه المعضلة.

كما نرى في الصورة  الشمس أكبر من الأرض بمرات كثيرة(الشمس 109 ضعف الأرض)  فكيف يعقل دخولها في عين من عيون الأرض كما يذكر القرآن ؟

 

 نعرض لكم حلقة سؤال جريء  70 للأخ رشيد عن سورة الكهف والملك ذو القرنين وهو مصدر دراسة هذا الموضوع :

 

سؤال جريء: 306 – مَن هو ذو القرنين كورش أم الاسكندر؟:

 

للمزيد انظر : الفصل الثاني – أخطاء قرآنية (أخطاء القرآن)- الجزء الأول > ٣ – الأخطاء المرتبطة بالقصص القرآنية.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات