21- الأدلة القرآنية أن ضرب الرقاب عقيدة إسلامية

ملحوظة : إذا أردت التأكد بنفسك اضغط على اسم التفسير أو الحديث وسينقلك إلى مصدر إسلامي معتمد لهذا التفسير أو الحديث .

مفاتيح الألوان

الأخضر : آيات قرآنية

الأزرق : مصادر إسلامية أخرى .

البرتفالي : روابط تستطيع الضغط عليها للوصول إلى المصدر الأصلي 

 

الأدلة القرآنية أن ضرب الرقاب عقيدة إسلامية

 

شيخ يشرح تفسير القرطبي لسورة محمد 4 ، وهو حز العنق

 

قطع الرؤوس من القرآن ومن سنة السلف

 

 

 

*سورة الأنفال آية 12: إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلَائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آَمَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ .

 

تفسير ابن كثير :     ( فوق الأعناق ) فقيل : معناه اضربوا الرءوس . : معناه : ( فوق الأعناق ) أي : على الأعناق ، وهي الرقاب أني لم أبعث لأعذب بعذاب الله ، إنما بعثت بضرب الرقاب وشد الوثاق .  واختار ابن جرير أنها قد تدل على ضرب الرقاب وفلق الهام .  قلت : وفي مغازي ” الأموي أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – جعل يمر بين القتلى يوم بدر فيقول:  نفلق هاما….

 

تفسير الطبري:    حَدَّثَنَا ابْنُ وَكِيعٍ قَالَ، حَدَّثَنَا ابْنُ إِدْرِيسَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَطِيَّةَ‏:‏ ‏{‏فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ‏}‏، قَالَ‏:‏ اضْرِبُوا الْأَعْنَاقَ‏.‏ قَالَ، حَدَّثَنَا أَبِي، عَنِ الْمَسْعُودِيِّ، عَنِ الْقَاسِمِ، قَالَ‏:‏ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ‏:‏ «إِنِّي لَمْ أُبْعَثْ لِأُعَذِّبَ بِعَذَابِ اللَّهِ، إِنَّمَا بُعِثْتُ لِضَرْبِ الْأَعْنَاقِ وَشَدِّ الْوَثَاق»‏.‏ حُدِّثْتُ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ الْفَرَجِ قَالَ، سَمِعْتُ أَبَا مُعَاذٍ قَالَ، حَدَّثَنَا عُبَيْدُ بْنُ سُلَيْمَانَ قَالَ، سَمِعْتُ الضَّحَّاكَ يَقُولُ فِي قَوْلِهِ‏:‏ ‏{‏فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ‏}‏، يَقُولُ‏:‏ اضْرِبُوا الرِّقَابَ‏.‏       سورة محمد (القتال) آية 4 فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّىٰ إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّىٰ تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ۚ ذَٰلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَٰكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ ۗ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ .

 

تفسير القرطبي :  وقيل : كل من خالف دين الإسلام من مشرك أو كتابي إذا لم يكن صاحب عهد ولا ذمة ، ذكره الماوردي …. وقال : فضرب الرقاب ولم يقل فاقتلوهم ; لأن في العبارة بضرب الرقاب من الغلظة والشدة ما ليس في لفظ القتل ، لما فيه من تصوير القتل بأشنع صوره ، وهو حز العنق وإطارة العضو الذي هو رأس البدن وعلوه وأوجه أعضائه . …… قول سعيد بن جبير : لا يكون فداء ولا أسر إلا بعد الإثخان والقتل بالسيف ، لقوله تعالى : ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض فإذا أسر بعد ذلك فللإمام أن يحكم بما رآه من قتل أو غيره .

 

كيف يجرؤ شيخ إسلامي بعد  هذه الآية وهذا التفسير أن يقول أن هؤلاء الرجال إرهابيون ولا يعبروا عن طبيعة الإسلام السمحة وأين السماحة في هذه الألفاظ الدموية  ؟

  

   

صورة القبطي الذي حز عنقه الإسلاميين في سيناء 

 

 

*سورة محمد (القتال) آية 4 فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّىٰ إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّىٰ تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ۚ ذَٰلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَٰكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ ۗ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ .
تفسير القرطبي :
وقيل : كل من خالف دين الإسلام من مشرك أو كتابي إذا لم يكن صاحب عهد ولا ذمة ، ذكره الماوردي …. وقال : فضرب الرقاب ولم يقل فاقتلوهم ; لأن في العبارة بضرب الرقاب من الغلظة والشدة ما ليس في لفظ القتل ، لما فيه من تصوير القتل بأشنع صوره ، وهو حز العنق وإطارة العضو الذي هو رأس البدن وعلوه وأوجه أعضائه .
…… قول سعيد بن جبير : لا يكون فداء ولا أسر إلا بعد الإثخان والقتل بالسيف ، لقوله تعالى : ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض فإذا أسر بعد ذلك فللإمام أن يحكم بما رآه من قتل أو غيره .
تفسير ابن كثير :
أي : إذا واجهتموهم فاحصدوهم حصدا بالسيوف ، ( حتى إذا أثخنتموهم فشدوا ) أي : أهلكتموهم قتلا فشدوا الوثاق الأسارى الذين تأسرونهم ، ثم أنتم بعد انقضاء الحرب وانفصال المعركة مخيرون في أمرهم ، إن شئتم مننتم عليهم فأطلقتم أساراهم مجانا ، وإن شئتم فاديتموهم بمال تأخذونه منهم …
ثم قد ادعى بعض العلماء أن هذه الآية – منسوخة بقوله تعالى : فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم الآية [ التوبة : 5 ]
{كان الحكم في الأسري ، أنه لا يجوز قتلهم (قتله صبرًا : أي حبسه حتى موته) ، وإنما يجوز المن والفداء} حسب ما ورد في الآية وإما منا بعد وإما فداء سورة محمد 47 : 4 ، ثم نسخ ذلك بحكم الآية التي تقول : فاقتلوا المشركين سورة التوبة 9 : 5 ، حيث صار حكم الأسرى القتل ، ولا يقبل منهم فدية للمزيد حول آية فاقتلوا المشركين انظر الفصل الحادي عشر – القرآن وأتباع الديانات الأخرى الباب الأول : قواعد القرآن في التعامل مع غير المسلمين القرآن >الجزء الاول أ): قواعد التعامل مع غير المسلمين أولاً: المشركون.

 

كما ذكر القرطبي في تفسيره لسورة القتال آية 4 لما فيه من تصوير القتل بأشنع صوره ، وهو حز العنق وإطارة العضو الذي هو رأس البدن ، كيف يجرؤ شيخ إسلامي بعد  هذه الآية وهذا التفسير أن يقول أن هؤلاء الرجال إرهابيون ولا يعبروا عن طبيعة الإسلام السمحة وأين السماحة في هذه الألفاظ الدموية  ؟

 

beheaded-3beheaded-2beheaded-1

مقطع فيديو للشيخ محمد العريفي يقول فيه سفك الدماء وسحق الجماجم وتقطيع الأجزاء شرف للمسلم الحق وهو جوهر تعليم  إله الإسلام :

 

 

فيديو للشيخ العريفي كيف كان النبي يسعد بمن يقتل من يؤذيه بالكلام?

 

الارهابي عاصم عبد الماجد يثبت من الحديث الصحيح أن النبي كان يقتل معارضيه

 

للمزيد انظر : الفصل الثاني – أخطاء قرآنية (أخطاء القرآن)- الجزء الأول  ١٠ – أخطاء مرتبطة بسلوك الله في القرآن.

 

صور خاصة بهذا الباب للاستخدام في وسائل التواصل الاجتماعية:

15284937_978751918936053_5180638087762013205_n

 

15400996_978751968936048_8652923137148885837_n

 

15439807_978751908936054_309962050730697700_n

 

15326470_978751852269393_9063187919176513424_n-1

 

 

15284907_978751988936046_3332335977618130824_n

 

 

 

15380548_978751972269381_4283864803256596460_n

 

 

 

15380692_978751845602727_3168341587753664838_n

 

 

15400424_978752028936042_5828954221533451258_n

 

 

15400467_978751848936060_8078665851765608308_n

 

 

 

 

15420755_978751912269387_8559372918983365284_n

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات