13- أجمعت التفاسير القرآنية للآية: {فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاثَةُ أَشْهُرٍ … وَالَّلائِي لَمْ يَحِضْنَ} – الطلاق :4 أن القرآن أحل المعاشرة الجنسية الكاملة للصغيرات قبل أن تحضن

مفاتيح الألوان

الأحمر : آيات من الكتاب المقدس 

الأخضر : آيات قرآنية 

الازرق : مصادر إسلامية أخرى 

البرتقالي : روابط تستطيع الضغط عليها للوصول إلى المصدر الأصلي 

 

ملحوظة : إذا أردت التأكد بنفسك اضغط على اسم التفسير أو الحديث وسينقلك إلى مصدر إسلامي معتمد لهذا التفسير أو الحديث .

 

 

نعرض هنا مقطع فيديو للشيخ ياسر برهامي يؤكد أن الإسلام أحل زواج القاصرات من سن 3 سنوات ويجواز معاشرتها جنسيًا إن كانت تطيق على حد قولها ويستشهد بالآية القرآنية التي ذكرناها

 

 

الشعراوى يـبـيح زواج واغتصاب الصغيرات

 

 

نكاح الصغيرة إذا كانت تتحمل الفحل

 

 

الحويني يؤكد أن القرآن أحل زواج ومعاشرة  الطفلة الصغيرة التي لم تبلغ سن الحيض:

 

 

بعيداً عن الحجج الواهية الأزهري والجعفري يقرا بزواج واغتصاب الطفلات:

 

 

ممثل الأزهر جواز زواج واغتصاب الطفلة الصغيرة إذا كانت سمينة

 

القرآن أحل المعاشرة الجنسية الكاملة قبل البلوغ

 

الشيوخ يؤكدون أن من القرآن والسنة النبوية زواج واغتصاب الطفلة قبل الحيض

 

 

شاهد الحلقة الكاملة لزواج الصغيرات التي أخذنا منها هذا الموضوع وفيها مقاطع فيديو للشيخ الحويني يوضح معنى الآية القرآنية اللائي لم يحضن فعدتهن ثلاثة أشهر هي  الزواج والمعاشرة الجنسية الكاملة للطفلة قبل الحيض ،ويؤكد أنه لا معنى لقوله تعالى عدتهن إذا لم تكن هناك معاشرة جنسية كاملة .

 

أ)زواج الطفلات من القرآن :

أ)زواج الطفلات من القرآن :

1-في سورة الطلاق65 : 4 وَالَّلائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاثَةُ أَشْهُرٍ وَالَّلائِي لَمْ يَحِضْنَ (أي لم يبلغن سن الحيض لها الحق أن تتزوج بعد ثلاثة أشهر ) ، وَأُوْلاتُ الأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا” . 

تعليق :
الآية وشرحها واضح تمامًا فهي تتحدث عن مدة العدة (الفترة التي يُحرم على الأنثى الزواج بعد الطلاق)واللائي لم يحضن بمعنى الصغيرة التي لم تبلغ سن الحيض ، فالإسلام أباح الزواج من المهد وأباح المعاشرة الجنسية الكاملة قبل البلوغ ؛ وسبب تحديد فترة العدة بثلاثة شهور للتي لم تحض هي للتأكد من أنها ليست حامل ، فمن الممكن أن تحمل من أول دورة قبل الحيض ؛ لذلك حدد القرآن فترة زمنية محددة وهي ثلاثة أشهر  . مما يؤكد أن القرآن يعني المعاشرة الجنسية الكاملة مع هؤلاء الفتيات المساكين ونفس المنطق مع التي يئسن من المحيض ، فكيف بعد ذلك يقولون أن الإسلام صالح لكل زمان ومكان ؟ وكيف يكون التشريع السماوي من الإجرام بحيث أن الأب الطبيعي يرفض أن ينفذه في ابنته ؟
لماذا الزواج ومعاشرة طفلة جنسيًا إلا لرغبة مريضة في اغتصاب ومعاشرة الأطفال ؟ 

 

أسباب نزول سورة الطلاق آية 4

تفسير القرطبي للطلاق 4 :

وقال أبو عثمان عمر بن سالم : لما نزلت عدة النساء في سورة ” البقرة ” في المطلقة والمتوفى عنها زوجها قال أبي بن كعب : يا رسول الله ، إن ناسا يقولون قد بقي من النساء من لم يذكر فيهن شيء : الصغار وذوات الحمل ، فنزلت : واللائي يئسن . . الآية . وقال مقاتل : لما ذكر قوله تعالى : والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء قال خلاد بن النعمان : يا رسول الله ، فما عدة التي لم تحض ، وعدة التي انقطع حيضها ، وعدة الحبلى ؟ فنزلت : واللائي يئسن من المحيض من نسائكم يعني قعدن عن المحيض . وقيل : إن معاذ بن جبل سأل عن عدة الكبيرة التي يئست ; فنزلت الآية . والله أعلم . وقال مجاهد : الآية واردة في المستحاضة لا تدري دم حيض هو أو دم علة .

تفسير القرآن لفخر الدين الرازي للطلاق :4 

{قام رجل فقال : يا رسول الله فما عدة الصغيرة التي لم تحض ؟ فنزل واللائي لم يحضن}.

كذلك ذُكرت في الأحاديث :

لما نزلت الآية التي في سورة البقرة في عدد من عدد النساء قالوا : قد بقي عدد من النساء لم يذكرن : الصغار والكبار وأولات الأحمال ، فأنزلت : { واللائي يئسن من المحيض } الآية الراوي : أبي بن كعب | المحدث : السيوطي | المصدر : لباب النقولالصفحة أو الرقم: 308 | خلاصة حكم المحدث : صحيح الإسناد

 

تعليق :

كيف يُذَكر أُبي بن كعب رسول الله بذلك ؟ هل الوحي يحتاج إلى تذكير من صحابي حتى ينزل ؟  فكان يجب على الرسول ألا ينتظر أحد حتى يبلغه ، وسورة الطلاق في ترتيب السور حسب النزول هي 99 ، فهي مدنية وسورة النساء رقم 93 ، أي قبلها فكيف لم ترد في سورة النساء هذه الآية (أي الآية 4 من سورة الطلاق) فطيلة هذه المدة بين سورة النساء وسورة الطلاق لم تعرف بقية النساء (المذكورات في هذه السورة)  ماذا يفعلن في العدة ؟

هذه الطفلة التي تزوجت ولم تحض وتم تطليقها فلكي تتزوج زوجًا آخر ، فلابد أن تكون فترة العدة ثلاثة أشهر لاستبراء الرحم (التأكد من عدم وجود جنين داخل الرحم من الزوج الذي طلقها وما يقوله القرآن في هذه الآية أن هذه الطفلة التي تزوجها رجل قبل أن تبلغ وظل يعاشرها جنسيًا قبل أن تبلغ من الممكن أن تحمل قبل أول حيض إذا صارت حامل في أول دورة أتت إليها ، والهدف من فترة العدة هي التأكد من عدم وجود جنين داخل الرحم من الزوج الذي طلقها وهذا في حد ذاته تم الاستعاضة عنه بتحليل بسيط مما يثبت أن القرآن غير صالح لكل زمان ومكان ) ومعني الآية أنها وهي طفلة قبل أن تحيض سيتم تطليقها وتتزوج رجل آخر قبل أن تحيض أيضًا ، وهذا تبادل معاشرة الطفلة جنسيًا بمسمى آخر والعدة دليل أنه عاشرها جنسيًا معاشرة كاملة

تفسير ابن كثير : 
وكذا الصغار اللائي لم يبلغن سن الحيض أن عدتهن كعدة الآيسة ثلاثة أشهر .

 

تفسير الجلالين :

واللائي لم يحضن لصغرهن فعدتهن ثلاثة أشهر

 

تفسير الطبري :
وجعل الله جعل ثناؤه أيضًا للتي لم تحض الصغيرة ثلاثة أشهر

 

تفسير القرطبي :
يعني الصغيرة فعدتها ثلاثة أشهر

 

تفسير القرآن للبغوي لابن الحسين ابن مسعود القراء البغوي الشافعي :
يعني الصغار اللائي لم يحضن فعدتهن ثلاثة أشهر

 

تفسير النسفي :

هن الصغائر

 

تفسير القرآن لفخر الدين الرازي :
قام رجل فقال : يا رسول الله فما عدة الصغيرة التي لم تحض ؟ فنزل واللائي لم يحضن

 

تفسير القرآن لابن عباس ابن عبد المطلب القرشي الهاشمي ؛ حبر الأمة :
{اللائي لم يحضن من الصغر فعدتهن ثلاثة أشهر}

 

تفسير القرآن لمحمد الشوكاني :
لصغرهن وعدم بلغوهن سن المحيض

 

تفسير القرآن لابن مقاتل :
يعني عدة الجواري (الطفلة) اللاتي لم يبلغن الحيض ؛ وقد نكحن ؛ ثم طلقن فعدتهن ثلاثة أشهر

 

تفسير لباب التأويل في معالم التنزيل لعلاء الدين لغدادي المشهور بالخازن :
{يعني الصغائر اللاتي لم يحضن بعد فعدتهن أيضًا ثلاثة أشهر}
يقول القاضي عياض في “إكمال المعلم” معلقا على هذه الآية: “فأثبت أن من لم تحض من نسائنا فدل على صحة العقد عليها قبل البلوغ”، مما يدل كما قال ابن حجر في الفتح على “أن نكاحها قبل البلوغ جائز وهو استنباط حسن”.
فهذا النص يدل على صحة الزواج قبل البلوغ، وعدم ظهور علامات عليه كالحيض بالنسبة للمرأة، لأن النص حدد عدة المطلقة غير الحائضة في ثلاثة أشهر، إذ لا عدة من فرقة إلا في زواج صحيح.
إضافة إلى عدم ثبوت اشتراط السن لانعقاد النكاح في الشرع، فلم يكن ذلك ركنا في الزواج ولا شرطا، بل يصح زواج الصغار، وتترتب عليه جميع آثاره.
وقد صرح الشيخ ابو إسحق الحويني : أن جماهير العلماء اتفقوا أن معني اللاتي لم تحضن هو {الصغيرة التي لم تحض ودخل بها ثم طلقها} والحويني أيضا” ضرب مثل أن رجل تزوج طفلة أربع سنين وإذا أراد أن يطلقها بعد أن عاشرها جنسيا” وهي في هذا السن فيجب العدة ، لأن العدة للمرأة التي تم معاشرتها جنسيا” ولا يوجد عدة لللاتي لم يتم معاشرتها

 

نذكر هنا موقف السيد المسيح عندما أحضروا إليه أطفال لكي يباركهم ، مرقس 10 : 13 ـ 16  وَقَدَّمُوا إِلَيْهِ أَوْلاَدًا لِكَيْ يَلْمِسَهُمْ. وَأَمَّا التَّلاَمِيذُ فَانْتَهَرُوا الَّذِينَ قَدَّمُوهُمْ. 14فَلَمَّا رَأَى يَسُوعُ ذلِكَ اغْتَاظَ وَقَالَ لهُمْ:«دَعُوا الأَوْلاَدَ يَأْتُونَ إِلَيَّ وَلاَ تَمْنَعُوهُمْ، لأَنَّ لِمِثْلِ هؤُلاَءِ مَلَكُوتَ اللهِ. 15اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: مَنْ لاَ يَقْبَلُ مَلَكُوتَ اللهِ مِثْلَ وَلَدٍ فَلَنْ يَدْخُلَهُ». 16فَاحْتَضَنَهُمْ وَوَضَعَ يَدَيْهِ عَلَيْهِمْ وَبَارَكَهُمْ. 

 

الرب يسوع يوصي ببراءة الأطفال ونقاوتهم ويأمر باحترام هذه الطفولة النقية خاصة حينا نتكلم عن وحي .

                                   السيد يسوع المسيح يلمس الأطفال ليباركهم : 

       

 

ب)زواج الطفلات من صحيح البخاري :

ب)زواج الطفلات من صحيح البخاري :

الرسول يعاشر جنسيًا زوجته عائشة وهي تسع سنوات :

كتاب النكاح باب مَنْ بَنَى بِامْرَأَةٍ وَهِيَ بِنْتُ تِسْعِ سِنِينَ 59 :
الحديث‏:
4863 حَدَّثَنَا قَبِيصَةُ بْنُ عُقْبَةَ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ عُرْوَةَ تَزَوَّجَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَائِشَةَ وَهِيَ بِنْتُ سِتِّ سِنِينَ وَبَنَى بِهَا وَهِيَ بِنْتُ تِسْعٍ وَمَكَثَتْ عِنْدَهُ تِسْعًا >
شرح وتعليق :
تزوج محمد عائشة وهي عمرها ست سنوات ، وبني بها بمعنى عاشرها جنسيًا وهي تسع سنوات ، ومع ذلك يقول القرآن أن محمدا قدوة حسنة  ، مع أنه لو كان موجود في هذه الأيام لحوكم بتهمة اغتصاب طفلة بريئة .

 

للرد على الذين يدعون أن عائشة كانت بالغة ولم تكن طفله ننقل ما ذكره البخاري أن عائشة أخذتها أمها من الأرجوحة إلى حجر الرسول :

صحيح البخاري » كتاب مناقب الأنصار » باب تزويج النبي صلى الله عليه وسلم عائشة وقدومها المدينة وبنائه بها :

3681 حدثني فروة بن أبي المغراء حدثنا علي بن مسهر عن هشام عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت تزوجني النبي صلى الله عليه وسلم وأنا بنت ست سنين فقدمنا المدينة فنزلنا في بني الحارث بن خزرج فوعكت فتمرق شعري فوفى جميمة فأتتني أمي أم رومان وإني لفي أرجوحة ومعي صواحب لي فصرخت بي فأتيتها لا أدري ما تريد بي فأخذت بيدي حتى أوقفتني على باب الدار وإني لأنهج حتى سكن بعض نفسي ثم أخذت شيئا من ماء فمسحت به وجهي ورأسي ثم أدخلتني الدار فإذا نسوة من الأنصار في البيت فقلن على الخير والبركة وعلى خير طائر فأسلمتني إليهن فأصلحن من شأني فلم يرعني إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم ضحى فأسلمتني إليه وأنا يومئذ بنت تسع سنين .

الشرح :
قوله : ( فتمزق شعري ) أي تقطع
وروى أحمد من وجه آخر هذه القصة مطولة ” قالت عائشة : قدمنا المدينة فنزلنا في بني الحارث ، فجاء رسول الله فدخل بيتنا ، فجاءت بي أمي وأنا في أرجوحة …، ومسحت وجهي بشيء من ماء ، ثم أقبلت بي تقودني حتى وقفت بي عند الباب حتى سكن نفسي فإذا رسول الله جالس على سريره وعنده رجال ونساء من الأنصار فأجلستني في حجره ، ثم قالت : هؤلاء أهلك يا رسول الله ، بارك الله فيهم . فوثب الرجال والنساء ، وبنى بي رسول الله في بيتنا وأنا يومئذ بنت تسع سنين “.

نفس الكتاب ونفس الباب :  

3683 حدثني عبيد بن إسماعيل حدثنا أبو أسامة عن هشام عن أبيه قال توفيت خديجة قبل مخرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة بثلاث سنين فلبث سنتين أو قريبا من ذلك ونكح عائشة وهي بنت ست سنين ثم بنى بها وهي بنت تسع سنين .

تعليق :
ما أقساك أيها الرسول تأخذ طفلة تلعب على الأرجوحة لتعاشرها جنسيًا وتفتح على طفلات أمتك أبواب الجحيم بهذه السلوك وأنت كما ذكر القرآن لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة سورة الأحزاب .

بحسب سياق القصة عائشة كانت في نفس عمر هذه الطفلة البريئة   فأتتني أمي وإني لفي أرجوحة ومعي صواحب لي فصرخت بي فأتيتها  فأخذت بيدي حتى أوقفتني على باب الدار وإني لأنهج حتى سكن بعض نفسي ثم أخذت شيئا من ماء فمسحت به وجهي ورأسي ثم أدخلتني الدار  فأجلستني في حجره

                             

 

 

نعرض لكم حلقة برنامج الدليل 97 بعنوان دراسة موثقة حول عُمر عائشة

 

 

كالعادة الرسول يدعي أن سبب زواجه من عائشة هو رؤيا أتت إليه وهو نائم (ورؤيا الأنبياء وحي ) أن رجل (وفي صحيح مسلم ملاك) أتى إليه وهو نائم ويقول له هذه زوجتك وإذ هي عائشة :  

 

صحيح البخاري » كتاب التعبير » باب كشف المرأة في المنام:

6609 حدثنا عبيد بن إسماعيل حدثنا أبو أسامة عن هشام عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أريتك في المنام مرتين إذا رجل يحملك في سرقة من حرير فيقول هذه امرأتك فأكشفها فإذا هي أنت فأقول إن يكن هذا من عند الله يمضه

شرح فتح الباري :

قوله : ( باب كشف المرأة في المنام ) وقوله بعده :
( باب ثياب الحرير في المنام ) ذكر فيهما حديث عائشة في رؤية النبي – صلى الله عليه وسلم – لها في المنام قبل أن يتزوجها ، وساقه في الأول من طريق أبي أسامة وفي الثاني من طريق أبي معاوية كلاهما عن هشام وهو ابن عروة بن الزبير عن أبيه عنها ، وكذلك أخرجه مسلم …. ، وأن الملك المذكور هو جبريل .

تعليق :

نفس الطريقة التقليدية التي اتبعها الرسول لتبرير فظائعه .

 

هذا الرجل ليس الرسول ولا هذه الطفلة هي عائشة ولكنها صورة رجل مسلم اقتدى بالرسول وتزوج هذه الطفلة البريئة ، وفارق السن بينهما قريب من الفرق بين الرسول وعائشة ، قد تقرب لك الصورة الفاجعة التي فعلها الرسول بعائشة وبملايين الطفلات القاصرات إلى اليوم :

 

ج)زواج الطفلات من صحيح مسلم :

عائشة من واقع قصة هتك عرضها واغتصابها من قبل الرسول وهي تسع سنوات أدركت أن الله ما هو إلا أهواء الرسول ، وللرد على الذين يدعون أن عائشة كانت بالغة ولم تكن طفلة ننقل ما ذكره صحيح مسلم  أن عائشة أخذتها أمها من الأرجوحة إلى حجر الرسول :

صحيح مسلم » كتاب النكاح » باب تزويج الأب البكر الصغيرة :
1422 حدثنا أبو كريب محمد بن العلاء حدثنا أبو أسامة ح وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال وجدت في كتابي عن أبي أسامة عن هشام عن أبيه عن عائشة قالت تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم لست سنين وبنى بي وأنا بنت تسع سنين قالت فقدمنا المدينة فوعكت شهرا فوفى شعري جميمة فأتتني أم رومان وأنا على أرجوحة ومعي صواحبي فصرخت بي فأتيتها وما أدري ما تريد بي فأخذت بيدي فأوقفتني على الباب فقلت هه هه حتى ذهب نفسي فأدخلتني بيتا فإذا نسوة من الأنصار فقلن على الخير والبركة وعلى خير طائر فأسلمتني إليهن فغسلن رأسي وأصلحنني فلم يرعني إلا ورسول الله صلى الله عليه وسلم ضحى فأسلمنني إليه

 

الشرح :
وفي رواية : ( تزوجها وهي بنت سبع سنين ) هذا صريح في جواز تزويج الأب الصغيرة بغير إذنها لأنه ؛ لأنه لا إذن لها ، أجمع المسلمون على جواز تزويجه ابنته البكر الصغيرة لهذا الحديث ، وإذا بلغت فلا خيار لها في فسخه عند مالك والشافعي وسائر فقهاء الحجاز ، وقال أهل العراق : لها الخيار إذا بلغت .
…وقال مالك والشافعي وأبو حنيفة : حد ذلك أن تطيق الجماع ، ويختلف ذلك باختلافهن ، ولا يضبط بسن . وهذا هو الصحيح . وليس في حديث عائشة تحديد ، ولا المنع من ذلك فيمن أطاقته قبل تسع ، ولا الإذن فيه لمن لم تطقه وقد بلغت تسعا…. وأما قولها في رواية : ( تزوجني وأنا بنت سبع ) ، وفي أكثر الروايات ( بنت ست ) فالجمع بينهما أنه كان لها ست وكسر .
قولها : ( فأتتني أم رومان وأنا على أرجوحة ) ( أم رومان ) هي أم عائشة .

 

تعليق :
ما أقساك أيها الرسول تأخذ طفلة تلعب على الأرجوحة لتعاشرها جنسيًا وتفتح على طفلات أمتك أبواب الجحيم بهذا السلوك وأنت كما ذكر القرآن لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة سورة الأحزاب .

كالعادة الرسول يدعي أن سبب زواجه من عائشة هو رؤيا أتت إليه وهو نائم (و في الإسلام رؤيا الانبياء وحي) أن ملاك  أتى إليه وهو نائم ويقول له هذه زوجتك وإذ هي عائشة :  

ذُكر ذلك في صحيح البخاري » كتاب التعبير » باب كشف المرأة في المنام.

وذُكر أيضًا في صحيح مسلم » كتاب فضائل الصحابة » باب في فضل عائشة رضي الله تعالى عنهما :
صح 2438 حدثنا خلف بن هشام … حدثنا هشام عن أبيه عن عائشة أنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أريتك في المنام ثلاث ليال جاءني بك الملك في سرقة من حرير فيقول هذه امرأتك فأكشف عن وجهك فإذا أنت هي فأقول إن يك هذا من عند الله يمضه حدثنا ابن نمير حدثنا ابن إدريس  وحدثنا أبو كريب حدثنا أبو أسامة جميعا عن هشام بهذا الإسناد نحوه

 

شرح الإمام النووي :
قوله صلى الله عليه وسلم : ( جاءني بك الملك في سرقة من حرير ) … هي الشقق البيض من الحرير (ثياب من حرير) .

تعليق :

نفس الطريقة التقليدية التي اتبعها الرسول لتبرير فضائحه .

د)الدليل من السنة والفقه :

   كتاب الأم للشافعي(فقه) » أبواب متفرقة في النكاح والطلاق وغيرهم » ما جاء في نكاح الآباء: (كتاب الأم للشافعي و الشافعي هو أحد الأئمة الأربعة هم علماء الدين الذي يجمع على إمامتهم كل المسلمين من أهل السنة)  قَالَ الشَّافِعِيُّ… عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ «عَنْ عَائِشَةَ  عنها قَالَتْ نَكَحَنِي النَّبِيُّ  وَسَلَّمَ وَأَنَا ابْنَةُ سِتٍّ أَوْ سَبْعٍ وَبَنَى بِي وَأَنَا ابْنَةُ تِسْعٍ» الشَّكُّ مِنْ الشَّافِعِيِّ‏.‏   قَالَ الشَّافِعِيُّ‏:… دَلَّ إنْكَاحُ أَبِي بَكْرٍ عَائِشَةَ النَّبِيَّ ابْنَةَ سِتٍّ وَبِنَاؤُهُ بِهَا ابْنَةَ تِسْعٍ عَلَى أَنَّ الْأَبَ أَحَقُّ بِالْبِكْرِ مِنْ نَفْسِهَا وَلَوْ كَانَتْ إذَا بَلَغَتْ بِكْرًا كَانَتْ أَحَقَّ بِنَفْسِهَا مِنْهُ أَشْبَهَ أَنْ لاَ يَجُوزَ لَهُ عَلَيْهَا حَتَّى تَبْلُغَ فَيَكُونَ ذَلِكَ بِإِذْنِهَا »‏.‏

زواج الرسول صلى الله عليه وسلم من عائشة رضي الله عنها:  وهي بنت ست سنين، وبناؤه بها وهي بنت تسع سنين، ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت: تزوجني النبي صلى الله عليه وسلم وأنا ابنة ست، وبنى بي وأنا ابنة تسع.
وأما الإجماع: فقد انعقد على جواز تزويج الصغيرة البالغة، وأن الذي يتولى تزويجها أبوها، وزاد الشافعي وآخرون الجد من جهة الأب أيضًا.
قال ابن قدامة في “المغني”:

أن نكاح الأب ابنته البكر الصغيرة جائز .

 

قال ابن المنذر:

أجمع كل من يحفظ عنه من أهل العلم أن نكاح الأب ابنته البكر الصغيرة جائز إذا زوجها من كفءٍ، ويجوز له تزويجها مع كراهيتها وامتناعها.
وقال البغوي كما في “فتح الباري”: أجمع العلماء أنه يجوز للآباء تزويج الصغار من بناتهم، وإن كُنَّ في المهد، إلا أنه لا يجوز لأزواجهن البناء بهنَّ إلا إذا صلحن للوطء واحتملن الرجال.

ه)الدليل من أعمال الصحابة:

فالآثار الدالة على اشتهار الزواج المبكر بينهم من غير نكير كثيرة، فلم يكن ذلك خاصًا بالنبي صلى الله عليه وسلم كما يتوهمه بعض الناس، بل هو عام له ولأمته، نذكر طرفًا منها:
1- زوج علي بن أبي طالب رضي الله عنه ابنته أم كلثوم من عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وقد ولدت له قبل موت النبي صلى الله عليه وسلم، وتزوجها عمر رضي الله عنه وهي صغيرة لم تبلغ بعد. رواه عبد الرزاق في المصنف، و ابن سعد في “الطبقات”
2- عن عروة بن الزبير : أن الزبير رضي الله عنه زوج ابنة له صغيرة حين ولدت رواه سعيد بن منصور في سننه، وابن أبي شيبة في المصنف بإسناد صحيح.

و)الأدلة من مقاطع الفيديو والمواقع الإسلامية

فيديو للشيوخ يؤكدون فيه أن أم  عائشة أخذتها من الأرجوحة إلي حجر النبي وهي في السادسة وأن النبي  أغتصبها(عاشرها) وهي في التاسعة وإنه لا يوجد سن محدد للمعاشرة الجنسية إذا كانت تطيق : 

 

 

شاهد الحلقة الكاملة لزواج الصغيرات التي أخذنا منها هذا الموضوع وفيها مقاطع فيديو للشيخ الحويني يوضح معنى الآية القرآنية اللائي لم يحضن فعدتهن ثلاثة أشهر هي  الزواج والمعاشرة الجنسية الكاملة للطفلة قبل الحيض ،ويؤكد أنه لا معنى لقوله تعالى عدتهن إذا لم تكن هناك معاشرة جنسية كاملة .

 

 

 برهامي يؤكد أنه يوجد مئات الآلاف من حالات زواج عرفي لقاصرات غير مسجل في مصر  

 

 

 

وأظهرت الإحصاءات أن 3000 فتاة سعودية تقل أعمارهن عن 13 عاماً تزوجن من رجالٍ تجاوز الفارق العمري بينهم بأكثر من 25 عاماً. > المصدر قناة العربية .

 

سنعرض رد أكبر موقع إسلامي على النت الذي يؤكد مشروعية الزواج المبكر قبل البلوغ ويعرض الأدلة والبراهين على مشروعية الزواج المبكر فتوي رقم 34483 الموقع www.islamweb.net بعنوان لأدلة والبراهين على مشروعية الزواج المبكر.

السؤال : كنت في المسجد وحصلت مشادة كلامية مع أحد المحاضرين حيث إنه يدعو الناس إلى زواج بناتهم بأقصى ما يمكن اقتداء بأم المؤمنين عائشة حتى ولو عمرها 8-9 سنوات خشية الوقوع في أمور كثيرة وأنا لي ابنة ما زالت في الثامنة من العمر فلم أستطع قبول هذا الأمر فهل أنا على صواب أم لا؟ أرجوا التوضيح.

الإجابة :الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فما ذكره أحد المحاضرين صحيح ؛ إذ قد ثبتت مشروعية الزواج المبكر بالقرآن الكريم والسُنة النبوية والإجماع وعمل الصحابة ، ثم عمل المسلمين من بعدهم ، وتدل عليه مصالح الشريعة:
فالدليل من القرآن الكريم:
1- قوله تعالى: وَالْلآئِي يَئَسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتِهِنَّ ثَلاَثَةُ أَشْهُرٍ وَالْلآئِي لِمْ يَحِضْنَ [الطلاق : 4 :].
فجعل سبحانه للآئي لم يحضن – وهنَّ الصغيرات – زواجاً وطلاقًا وعدة؛ إذ العدة لا تكون إلا بعد فراق، والفراق لا يكون إلا بعد زواج.
2- ويقول الله تعالى: وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَاب لَكُمْ مِنْ الْنِّسَاءَ مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ [النساء:3]. قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها في تفسير هذه الآية عندما سألها عنها ابن أختها عروة بن الزبير : يا ابن أختي هي اليتيمة تكون في حجر وليها، تشاركه في ماله، فيعجبه مالها وجمالها، فيريد أن يتزوجها بغير أن يقسط في صداقها، فيعطيها مثل ما يعطيها غيره، فنهوا أن ينكحوهنَّ إلا أن يقسطوا لهنَّ، ويبلغوا بهنَّ أعلى سنتهنَّ في الصداق. متفق عليه.
فقولها رضي الله عنها: فيريد أن يتزوجها..فنهوا أن ينكحوهن إلا أن يقسطوا يدل على مشروعية زواج الصغيرة التي لم تبلغ، إذ لا يتم بعد البلوغ، وإنما اليتم ما كان قبل البلوغ.
3- ويقول الله تعالى: وَيَسْتَفْتُونَكَ فِي النِّسَاءِ قُلِ اللهُ يُفْتِيكُمْ فِيهِنَّ وَمَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ فِي يَتَامَى النِّسَاء الْلآتِي لاَ تُؤْتُونَهُنَّ مَا كُتِبَ لَهُنَّ وَتَرْغَبُونَ أَنْ تَنْكِحُوهُنَّ [النساء : 127 :].
قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: هي اليتيمة تكون في حجر الرجل قد شركته في ماله فيرغب عنها أن يتزوجها ويكره أن يزوجها غيره، فيدخل عليه في ماله فيحبسها، فنهاهم الله عن ذلك. متفق عليه.
وأما الدليل من السنة: فما ذكره المحاضر من زواج النبي صلى الله عليه وسلم من عائشة رضي الله عنها، وهي بنت ست سنين، وبناؤه بها وهي بنت تسع سنين، ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت: تزوجني النبي صلى الله عليه وسلم وأنا ابنة ست، وبنى بي وأنا ابنة تسع.

 

وأما الإجماع: فقد انعقد على جواز تزويج الصغيرة البالغة، وأن الذي يتولى تزويجها أبوها، وزاد الشافعي وآخرون الجد من جهة الأب أيضًا.
قال ابن قدامة في “المغني”: أما البكر الصغيرة فلا خلاف فيها، قال ابن المنذر: أجمع كل من يحفظ عنه من أهل العلم أن نكاح الأب ابنته البكر الصغيرة جائز إذا زوجها من كفءٍ، ويجوز له تزويجها مع كراهيتها وامتناعها.
وقال البغوي كما في “فتح الباري”: أجمع العلماء أنه يجوز للآباء تزويج الصغار من بناتهم، وإن كُنَّ في المهد، إلا أنه لا يجوز لأزواجهن البناء بهنَّ إلا إذا صلحن للوطء واحتملن الرجال.

 

وأما أعمال الصحابة: فالآثار الدالة على اشتهار الزواج المبكر بينهم من غير نكير كثيرة، فلم يكن ذلك خاصًا بالنبي صلى الله عليه وسلم كما يتوهمه بعض الناس، بل هو عام له ولأمته، نذكر طرفًا منها:
1- زوج علي بن أبي طالب رضي الله عنه ابنته أم كلثوم من عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وقد ولدت له قبل موت النبي صلى الله عليه وسلم، وتزوجها عمر رضي الله عنه وهي صغيرة لم تبلغ بعد. رواه عبد الرزاق في المصنف، و ابن سعد في “الطبقات”.
2- عن عروة بن الزبير : أن الزبير رضي الله عنه زوج ابنة له صغيرة حين ولدت رواه سعيد بن منصور في سننه، وابن أبي شيبة في المصنف بإسناد صحيح.
وقال الشافعي في “كتاب الأم”: وزوج غير واحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ابنته صغيرة.
ثم إن التأخير في تزويج البنات في كثير من بلاد المسلمين إنما هو حادث ومخالف لما درج عليه عمل المسلمين لقرون طويلة، بسبب التغريب، ودخول القوانين الوضعية عليهم، مما أدى إلى تغير في المفاهيم والأعراف لدى شريحة كبيرة من الناس، ولا يصح مطلقًا أن نجعل الأعراف والتقاليد في بلدٍ ما هي المقياس فنقيس بها، ونعطل ما قد ثبت بالأدلة القاطعة، بل لقد تأخر تزويج البنات بعد سن البلوغ كثيراً في بعض بلاد المسلمين، مما نتج عنه انتشار السفور والفواحش، وظهور الانحراف في الخلق والدين بين الشباب، وعدم الاستقرار النفسي لديهم، لفقدهم السكن والمودة والعفة والإحصان، كما أن في التأخير تقليلاً لنسل الأمة، وهو مخالف لأمره صلى الله عليه وسلم، ومعارض لمكاثرته بأمته الأمم والأنبياء.
والله أعلم.

صور خاصة بهذا الباب للاستخدام في وسائل التواصل الاجتماعية:

13124909_1178737158806228_3878180770785995101_n

 

 

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات