10- غزوة حنين >المسلمين يتحرجون أن يغتصبوا النساء فتنزل آية تبيح ذلك

غزوة حنين (أوطاس):

تاريخها : 8 هجريًا
 وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاء ذَلِكُمْ أَن تَبْتَغُواْ بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا ( 24 ) ) سورة النساء 24

مقطع فيديو يوضح المصادر الإسلامية لاغتصاب النساء في غزوة أوطاس


تفسير ابن كثير 24 :
( إلا ما ملكت أيمانكم ) يعني : إلا ما ملكتموهن بالسبي ، فإنه يحل لكم وطؤهن إذا استبرأتموهن ، فإن الآية نزلت في ذلك .
أصبنا نساء من سبي أوطاس (غزوة حنين)، ولهن أزواج ، فكرهنا أن نقع عليهن ولهن أزواج ، فسألنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، فنزلت هذه الآية : ( والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم ) فاستحللنا فروجهن .


تفسير القرطبي :

إلا ما ملكت اليمين بالسبي من أرض الحرب , فإن تلك حلال للذي تقع في سهمه وإن كان لها زوج . وهو قول الشافعي في أن السباء يقطع العصمة ; فإن بيعها طلاقها والصدقة بها طلاقها وأن تورث طلاقها وتطليق الزوج طلاقها .

أي فهن لكم حلال إذا انقضت عدتهن . وهذا نص صحيح صريح . وكان أصحاب رسول الله  يستبرئون المسبية بحيضة . الآية نزلت بسبب تحرج أصحاب النبي عن وطء المسبيات ذوات الأزواج ؛ فأنزل الله إلا ما ملكت أيمانكم .إن المسبية مملوكة ولكنها كانت زوجة زال نكاحها فتعتد عدة الإماء … فرأى في هذه الرواية أن استبقاءه إبقاء لما يملكه ؛ لأنه قد صار له عهد وزوجته من جملة ما يملكه ، فلا يحال بينه وبينها …. أن المراد بالآية ذوات الأزواج ، أي فهن حرام إلا أن يشتري الرجل الأمة ذات الزوج فإن بيعها طلاقها والصدقة بها طلاقها وأن تورث طلاقها وتطليق الزوج طلاقها . قال ابن مسعود : فإذا بيعت الأمة ولها زوج فالمشتري أحق ببضعها وكذلك المسبية ؛ كل ذلك موجب للفرقة بينها وبين زوجها .  إلا ما ملكت أيمانكم قالوا : معناه بنكاح أو شراء …  إلا ما ملكت أيمانكم يعني تملكون عصمتهن بالنكاح وتملكون الرقبة بالشراء ، فكأنهن كلهن ملك يمين  

تفسير الطبري :

 ” ملك اليمين ” : السبايا اللواتي فرق بينهن وبين أزواجهن – السباء ، فحللن لمن صرن له بملك اليمين ، من غير طلاق كان من زوجها الحربي لها .

.. والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم ، يقول : كل امرأة لها زوج فهي عليك حرام ، إلا أمة ملكتها ولها زوج بأرض الحرب ، فهي لك حلال إذا استبرأتها … قال : ما سبيتم من النساء . إذا سبيت المرأة ولها زوج في قومها ، فلا بأس أن تطأها .  ..هذه الآية نزلت فيمن سبي من أوطاس .  .. يوم حنين بعث جيشا إلى أوطاس ، فلقوا عدوا ، فأصابوا سبايا لهن أزواج من المشركين ، فكان المسلمون يتأثمون من غشيانهن ، فأنزل الله تبارك وتعالى هذه الآية : والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم ، أي : هن حلال لكم إذا ما انقضت عددهن .   لما سبى رسول الله أهل أوطاس ، قلنا : يا رسول الله ، كيف نقع على نساء قد عرفنا أنسابهن وأزواجهن ؟ قال : فنزلت هذه الآية : والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم  إلا أن تكون مملوكة اشتراها مشتر من مولاها ، فتحل لمشتريها ، ويبطل بيع سيدها إياها النكاح بينها وبين زوجها .   ..عن  ابن عباس ، قال : طلاق الأمة ست : بيعها طلاقها ، وعتقها طلاقها ، وهبتها طلاقها ، وبراءتها طلاقها ، وطلاق زوجها طلاقها  مشتريها أحق ببضعها يعني الأمة تباع ولها زوج . وأباحهن بقوله : إلا ما ملكت أيمانكم بالنكاح أو الملك .

تفسير البغوي : ( إلا ما ملكت أيمانكم ) يعني : السبايا اللواتي سبين ولهن أزواج في دار الحرب فيحل لمالكهن وطؤهن بعد الاستبراء ، لأن بالسبي يرتفع النكاح بينها وبين زوجها .  قال أبو سعيد الخدري : بعث رسول الله يوم حنين جيشا إلى أوطاس فأصابوا سبايا لهن أزواج من المشركين ، فكرهوا غشيانهن ، فأنزل الله تعالى هذه الآية .  (إلا ما ملكت أيمانكم ) أن تكون أمته في نكاح عبده فيجوز أن ينزعها منه . وقيل : أراد بالمحصنات الحرائر ، ومعناه : أن ما فوق الأربع حرام منهن إلا ما ملكت أيمانكم ، فإنه لا عدد عليكم في الجواري .

 صحيح البخاري كتاب النكاح 70 باب مَا يَحِلُّ مِنْ النِّسَاءِ وَمَا يَحْرُمُ 25:

وَقَوْلِهِ تَعَالَى حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَقَالَ أَنَسٌ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنْ النِّسَاءِ ذَوَاتُ الْأَزْوَاجِ الْحَرَائِرُ حَرَامٌ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ لَا يَرَى بَأْسًا أَنْ يَنْزِعَ الرَّجُلُ جَارِيَتَهُ مِنْ عَبْدِهِ
الشرح‏:‏ 
فإذًا هو لا يرى بما ملك اليمين بأسًا أن ينزع الرجل الجارية من عبده فيطأها،…وأضاف ابن حجر في شرح وأن المراد بالاستثناء في قوله ‏إلا ما ملكت أيمانكم‏ المسبيات إذا كن متزوجات فإنهن حلال لمن سباهن‏. ..

السماح بأخد جارية من زوجها واغتصابها :

صحيح مسلم كتاب الرضاع 17 باب جواز وطء المسبية بعد الاستبراء وإن كان لها زوج انفسخ نكاحها بالسبي:
1456 إلا ما ملكت أيمانكم أي فهن لكم حلال إذا انقضت عدتهن
يوم حنين بعث جيشا إلى أوطاس فلقوا عدوا فقاتلوهم فظهروا عليهم وأصابوا لهم سبايا فكأن ناسا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم تحرجوا من غشيانهن من أجل أزواجهن من المشركين فأنزل الله عز وجل في ذلك والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم أي فهن لكم حلال إذا انقضت عدتهن .

شرح وتعليق:

هؤلاء الرجال بفطرتهم الجاهلية شعروا بالحرج أن يجامعوا هؤلاء النساء الذين كانوا يعرفون أزواجهم في الغزوة
وكانوا يعرفون أزواجهم وأنسباؤهم فنزلت الآية تشرع لهم ذلك ولنا هنا ملاحظات :
دائما المسلمون يقولون أن قبل الإسلام في الجاهلية كان البشر مفترين وزناة ، ولكن نرى هنا بخلفيتهم الجاهلية كانوا أكثر إنسانية من الرسول وإله الرسول
دائما يقال أن الإسلام هو دين الفطرة الطبيعية ، ولكن نرى هنا كيف أن فطرة هؤلاء الرجال تحرجت من فعل أقره الإسلام ؛ فكيف يكون دين الفطرة
في اللحظة التي شرع الإسلام باغتصاب هؤلاء الزوجات عكس فطرة وشعور هؤلاء الرجال ، في هذه اللحظة دمر الإسلام هؤلاء الرجال تدميرًا هائلاً وشوه فطرتهم تمامًا ولك أن تتخيل وهم يغتصبون هؤلاء الزوجات ويقهرونهن غصبًا عنهن وهن ثكالى وحزانى لوفاة أزواجهم ، في هذه اللحظة دمر الإسلام ما تبقى من فطرتهم عندما قام الرسول باقناعهم بقتل كل رجال بني قريضة دمر جزء منهم ثم اقناعهم باغتصابهن دمر تمامًا إنسانية هؤلاء الرجال كم فعل مع كل المسلمين على مر العصور ، وهو ما يفسر كل هذه التفاصيل الموثقة التي ذكرها كتاب الأحاديث مثل البخاري ومسلم وكتاب السيرة النبوية مثل ابن هشام وكتاب المغازي ، كيف قام هؤلاء بتوثيق جرائم الرسول ؟ الإجابة أن الرسول دمر بوصلتهم الداخلية ودمر قدرتهم على تقييم الصواب من الخطأ .
كيف هذا الفعل الشنيع يتماشى مع ما ورد في سورة الأنبياء 107 ما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ؟؟!
كيف هذا الفعل الشنيع يتماشى مع الحديث الذي يقول : {إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق} ؟؟!
كيف هذا الفعل الشنيع يتماشى مع سورة الأحزاب لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة (قدوة حسنة) ؟؟!!

سلب وتعرية القتلى وفحص العضو الذكري في هذه الغزوة >السيرة النبوية لابن هشام  » غزوة حنين في سنة ثمان بعد الفتح  » الغلام النصراني الأغرل وما كاد يلحق ثقيفا بسببه:

قال ابن إسحاق …قال : فبينا رجل من الأنصار يسلب قتلى ثقيف ، إذ كشف العبد يسلبه ، فوجده أغرل . قال : فصاح بأعلى صوته : يا معشر العرب : يعلم الله أن ثقيفا غرل . قال المغيرة بن شعبة : فأخذت بيده ، وخشيت أن تذهب عنا في العرب ، فقلت : لا تقل ذاك ، فداك أبي وأمي ، إنما هو غلام لنا نصراني . قال : ثم جعلت أكشف له عن القتلى ، وأقول له : ألا تراهم مختتنين كما ترى. 

  كتاب الأم للشافعي الْأُسَارَى وَالْغُلُولُ > الْمَرْأَةُ تُسْبَى مَعَ زَوْجِهَا (فقة شافعي) : قَالَ الشَّافِعِيُّ … فَقَسَّمَهُنَّ رَسُولُ اللَّهِ وَنَهَى مَنْ صِرْنَ إلَيْهِ أَنْ يَطَأَ حَائِلاً حَتَّى تَحِيضَ أَوْ حَامِلاً حَتَّى تَضَعَ وَذَلِكَ فِي سَبْيِ أَوْطَاسٍ وَدَلَّ ذَلِكَ عَلَى أَنَّ بِالسَّبَاءِ نَفْسِهِ انْقِطَاعَ الْعِصْمَةِ بَيْنَ الزَّوْجَيْنِ وَذَلِكَ أَنَّهُ لاَ يَأْمُرُ بِوَطْءِ ذَاتِ زَوْجٍ بَعْدَ حَيْضَةٍ إلَّا وَذَلِكَ قَطْعُ الْعِصْمَةِ وَقَدْ ذَكَرَ ابْنُ مَسْعُودٍ رضي الله تعالى عنه أَنَّ قَوْلَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ‏:‏ ‏{‏وَالْمُحْصَنَاتُ مِنْ النِّسَاءِ إلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ‏}‏ ذَوَاتُ الْأَزْوَاجِ اللَّاتِي مَلَكْتُمُوهُنَّ بِالسَّبْيِ وَلَمْ يَكُنْ اسْتِيمَاؤُهُنَّ بَعْدَ الْحُرِّيَّةِ بِأَكْثَرَ مِنْ قَطْعِ الْعِصْمَةِ بَيْنَهُنَّ وَبَيْنَ أَزْوَاجِهِنَّ وَسَوَاءٌ أُسِرْنَ مَعَ أَزْوَاجِهِنَّ أَوْ قَبْلَ أَزْوَاجِهِنَّ أَوْ بَعْدَ أَوْ كُنَّ فِي دَارِ الْإِسْلاَمِ أَوْ دَارِ الْحَرْبِ لاَ تَقَعُ الْعِصْمَةُ إلَّا مَا كَانَ بِالسِّبَاءِ الَّذِي كُنَّ بِهِ مُسْتَأْمَيَاتٍ بَعْدَ الْحُرِّيَّةِ ‏.

عزيزي المسلم هل تقبل أن تأخذ زوجتك من أمامك وتسبى وتتعرى أمام الجميع كما يبيح الإسلام ذلك ( انظر الأدلة أن عورة الأمة في الإسلام من السرة للركبة)

لأنها أصبحت مسبية ويشتريها الرجل الذي هزمك في المعركة وقد يشتريك أنت أيضًا وتراه يغتصب زوجتك أمام عينيك كل يوم  ، ويحق للسيد أن يعطي زوجتك لعبد أخر ثم إذا أراد أن يغتصبها ثانيةً يحق له أن ينتزعها من العبد مرة أخرى وأنت أيضًا تتحول إلى عبد يمتلكه يفعل بك ما يشاء  

                         


ونقارن ذلك بما ورد في الكتاب المقدس : «فَإِنْ وَلَدَ ابْنًا مُعْتَنِفًا سَفَّاكَ دَمٍ، فَفَعَلَ شَيْئًا مِنْ هذِهِ، … أَكَلَ عَلَى الْجِبَالِ، وَنَجَّسَ امْرَأَةَ قَرِيبِهِ، 12وَظَلَمَ الْفَقِيرَ وَالْمِسْكِينَ، وَاغْتَصَبَ اغْتِصَابًا، وَلَمْ يَرُدَّ الرَّهْنَ، وَقَدْ رَفَعَ عَيْنَيْهِ إِلَى الأَصْنَامِ وَفَعَلَ الرِّجْسَ، 13وَأَعْطَى بِالرِّبَا وَأَخَذَ الْمُرَابَحَةَ، أَفَيَحْيَا؟ لاَ يَحْيَا! قَدْ عَمِلَ كُلَّ هذِهِ الرَّجَاسَاتِ فَمَوْتًا يَمُوتُ. دَمُهُ يَكُونُ عَلَى نَفْسِهِ حزقيال 18 : 10 – 13 .
ونحن نتساءل هل يعقل أن يكون إله الكون بهذه القسوة فيوافق على هذا العنف والاغتصاب : 20 إِنْ قَالَ أَحَدٌ:«إِنِّي أُحِبُّ اللهَ» وَأَبْغَضَ أَخَاهُ، فَهُوَ كَاذِبٌ. لأَنَّ مَنْ لاَ يُحِبُّ أَخَاهُ الَّذِي أَبْصَرَهُ، كَيْفَ يَقْدِرُ أَنْ يُحِبَّ اللهَ الَّذِي لَمْ يُبْصِرْهُ؟ رسالة يوحنا الأولي 4 : 20 .

مازلنا في غزوة حنين ونعرض ما ورد في صحيح مسلم وفي مصادر أخرى حول فظائع إسلامية في هذه الغزوة من سبي النساء والقبض عليهن ، واستخدم تعبير (ساقهم) كأنهم حيوانات ثم استخدام تعبير (كشف ثوبها) بمعنى اغتصبها ، ويوضح الإمام النووي أن  هذا الحديث درس مفيد وهو جواز تفريق المرأة وبنتها .

صحيح مسلم » كتاب الجهاد والسير » باب التنفيل وفداء المسلمين بالأسارى:


1755 حدثنا زهير بن حرب …. حدثني أبي قال غزونا فزارة وعلينا أبو بكر أمره رسول الله …. أمرنا أبو بكر فعرسنا ثم شن الغارة فورد الماء فقتل من قتل عليه وسبى وأنظر إلى عنق من الناس فيهم الذراري فخشيت أن يسبقوني إلى الجبل فرميت بسهم بينهم وبين الجبل فلما رأوا السهم وقفوا فجئت بهم أسوقهم وفيهم امرأة من بني فزارة … معها ابنة لها من أحسن العرب فسقتهم حتى أتيت بهم أبا بكر فنفلني أبو بكر ابنتها فقدمنا المدينة وما كشفت لها ثوبا فلقيني رسول الله صلى الله عليه وسلم في السوق فقال يا سلمة هب لي المرأة فقلت يا رسول الله والله لقد أعجبتني وما كشفت لها ثوبا ثم لقيني رسول الله صلى الله عليه وسلم من الغد في السوق فقال لي يا سلمة هب لي المرأة لله أبوك فقلت هي لك يا رسول الله فوالله ما كشفت لها ثوبا فبعث بها رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أهل مكة ففدى بها ناسا من المسلمين كانوا أسروا بمكة

شرح النووي :
… قوله : ( أمرنا أبو بكر – رضي الله عنه – فعرسنا ثم شن الغارة ) التعريس : النزول آخر الليل . وشن الغارة : فرقها . 
قوله : ( وانظر إلى عنق من الناس ) أي : جماعة . 
قوله : ( فيهم الذراري ) يعني : النساء والصبيان . 
… قوله : ( فنفلني أبو بكر – رضي الله عنه – ابنتها ) … قوله : ( وما كشفت لها ثوبا ) فيه استحباب الكناية عن الوقاع بما يفهمه . 
قوله صلى الله عليه وسلم : ( يا سلمة هب لي المرأة لله أبوك ، فقلت : هي لك يا رسول الله ، فبعث بها رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أهل مكة ففدى بها ناسا من المسلمين كانوا أسروا بمكة ) فيه جواز المفاداة ، وجواز فداء الرجال بالنساء الكافرات . 
وفيه جواز التفريق بين الأم وولدها البالغ ، ولا خلاف في جوازه عندنا . 
وفيه جواز استيهاب الإمام أهل جيشه بعض ما غنموه ليفادي به مسلما ، أو يصرفه في مصالح المسلمين ، أو يتألف به من في تألفه مصلحة ، كما فعل صلى الله عليه وسلم هنا ، وفي غنائم حنين .

 تعليق : 

قصة توضح قسوة الإسلام  فهذا المسلم نظر إلى النساء والصبيان وخاف أن يهربوا قبل أن يسبيهم فضرب سهم ناحيتهم فلما رأوا السهم خافوا ووقفوا مكانهم فقبض عليهم ، واستخدم الراوي تعبير (ساقهم) كأنهم حيوانات وكانا امرأة وبنتها وكانت بنتها جميلة فأعطى أبو بكر بنتها له ثم لقيه الرسول وطلب منه أن يعطيه البنت الجميلة وكان هذا المسلم يقول له لم اكشف ثوبها بعد بمعنى لم اغتصبها بعد ، وأصر الرسول أن يأخذها وبدلها الرسول بأسرى من المسلمين ويوضح الإمام النووي أن في هذا الحديث درس مفيد وهو جواز تفريق المرأة وبنتها ، الحديث يوضح تكالب وشغف وحماس المحاربون على الغنائم ونرى طريقة القبض على النساء  وهي للأسف تشبه طرق صيد الحيوانات في الغابة وساقهم كأنهم حيوانات (ومن المعروف  أن وسيلة نقل السبايا من النساء والأطفال كان بربطهم بسلاسل من رقابهم كالحيوانات كما ذكر صحيح البخاري » كتاب تفسير القرآن » سورة آل عمران » باب كنتم خير أمة أخرجت للناس سورة آل عمران 3 : 110 …. تأتون بهم في السلاسل في أعناقهم ) .

 أربع مراحل للتعامل مع الأسرى ذُكر في هذا الموضوع :

1)كيفية أسرهم كالحيوانات بسلاسل من رقابهم :

   

2)كيفية ابقائهم في الخيمة (بالطبع إذا تم أسرهم بسلاسل في رقابهم فكيف سيبقون في الخيمة أحرارا):

                                                 

3)كيفية التصرف فيهم ، فهنا الرجل يرسلها للرسول وكما ذكرنا عورتها بعد الأسرى أصبحت فقط من السرة للركبة :

                                         

4)جواز التفريق بين الأم وولدها البالغ فتباع على حدة عن ولدها البالغ الذي يراها عارية تباع للاستخدام الجنسي وهو لا يستطيع أن يفعل شيء لحمايتها :

  

                            

 

صور خاصة بهذا الباب للاستخدام في وسائل التواصل الاجتماعية:

13445248_862017807276132_7667629513622374671_n (1)

 

13466558_862017863942793_1207744422089817256_n (1)

 

13494922_862017847276128_7312585742217715560_n (1)

 

13495110_862021973942382_1392674567268040230_n (1)

 

13510908_862017800609466_416234609094118004_n (5)

 

 

 

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات