يوحنا 2: 1 و2 – أين ذهب المسيح بعد معموديته؟

اعتراض على يوحنا 2: 1 و2 – أين ذهب المسيح بعد معموديته؟

وللرد نقول: المراد باليوم الثالث في يوحنا 2: 1 هو بعد رجوع المسيح إلى الجليل، لا اليوم الثالث بعد المعمودية، ولم يقُل يوحنا إن المسيح رجع إلى الجليل فوراً بعد المعمودية، إذ يقول في يوحنا 1: 43 »وفي الغد أراد يسوع أن يخرج إلى الجليل«. فواضح إذن أن اليوم الثالث هذا لا دَخْل له بالمعمودية. ولا ننكر أن بشارة يوحنا لا تذكر تجربة المسيح، وهذا بحسب ما يقتضيه الغرض من هذه البشارة، وهو تكميل ما لم تذكره البشائر الأخرى، ففي بشارة يوحنا كثير من الحوادث وأقوال المسيح التي لم ترد في غيرها. فمعمودية المسيح وتجربته كانت قبل الحوادث المشار إليها في يوحنا 1: 29 وما بعده.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات