هوشع 13 : 16 هل الرب إله يأمر بشق بطون الحوامل؟

هوشع 13 : 16 هل الرب إله يأمر بشق بطون الحوامل؟ 

هل الرب إله الدماء؟ ” شق بطون الحوامل “القس عزت شاكر جزء 1

هوشع 13 : 16 هل الرب إله يأمر بشق بطون الحوامل؟ 

هل الرب إله الدماء؟ ” شق بطون الحوامل “القس عزت شاكر جزء 2

هوشع 13 : 16 هل الرب إله يأمر بشق بطون الحوامل؟

قال الرب على لسان هوشع: “تُجَازَى السَّامِرَةُ لأَنَّهَا قَدْ تَمَرَّدَتْ عَلَى إِلَهِهَا. بِالسَّيْفِ يَسْقُطُونَ. تُحَطَّمُ أَطْفَالُهُمْ وَالْحَوَامِلُ تُشَقُّ” (هو16:13).

أن أهل السامرة كانوا يذبحوا ذبائح بشرية كالأمم ويقبلوا العجول التي يقدموها لتذبح  ، فهي نبوة عما سيحدث لإسرائيل في السامرة مستقبليا” لأن السامرة هي عاصمة أسرائيل في المملكة الشمالية ، فشق بطون الحوامل ليست أمر لإسرائيل وإنما هي نبوءة عما سيحدث لها من الأمم الأخري ، فلا يوجد أي أمر موجه لأي جهة محددة، أو أي أشخاص معينين ليقوموا بقتل الأطفال أو شق بطون الحوامل. لقد كان هوشع النبي يتنبأ بما سيحدث للسامرة العاصية المتمردة على الرب، كنتيجة طبيعية لشرهم وفسادهم وعدم رجوعهم للرب.

أي أن هوشع يقول أن السامرة ستجازي لأنها تمردت علي الرب إلهها بالسيف سيسقطون وستحطم أطفالهم وستشق حواملهم إن لم يتوبوا ويرجعوا ، فيوجد فرصة لهم أن يتوبوا ويرجعوا فإذا رجعوا فالرب لا يعاقبوهم بهذه العقوبة وإذا لم يرجعوا فالرب يرفع يده وستهجم عليهم شعوب إخري وتنفذ هذه العقوبة

فلا يوجد أمامنا إلا نبوة عما سيحدث للسامرة في المستقبل نتيجة شرها وبعدها عن الرب وعدم توبتها، ولا يوجد أمامنا أي أمر بالقتل من الرب لأي شخص معين، أو أي جهة محددة، وما حدث للسامرة بواسطة أشور يعتبر في نفس الوقت قضاء إلهي.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات