شبهات وهميَّة حول رسالتي كورنثوس

1 كورنثوس 1 : 25 ما المقصود بجهالة الله؟ وما المقصود بضعف الله؟
1كورنثوس 1: 17 لأن المسيح لم يرسلني لأعمِّد بل لأبشِّر« مع أن المسيح في متى 28: 19 أرسل التلاميذ ليتلمذوا العالم كله، وليعمدوا كل من يؤمن
1كورنثوس 2: 9 بل كما هو مكتوب: ما لم ترَ عين، ولم تسمع أذن، ولم يخطر على بال إنسان، ما أعده الرب للذين يحبونه . وهي مقتبسة من إشعياء 64: 4 ومنذ الأزل لم يسمعوا ولم يصغوا. لم تر عينٌ إلهاً غيرك يصنع لمن ينتظره . ونسب مفسرو المسيحية هذا التحريف إلى إشعيا
1كورنثوس 3: 19 قول أليفاز التيماني لأيوب »الآخذ الحكماء بمكرهم«. فكيف يقتبسه وقد قال الرب لأليفاز: حمي غضبي عليك وعلى صاحبَيْك، لأنكم لم تقولوا فيَّ الصواب، كعبدي أيوب« (أيوب 42: 7). فإن كان الرب قد غضب على أقوال أليفاز وصاحبيه، فكيف يقتبسها بولس الرسول ب
1 كورنثوس 6: 2 و3 – من يدين العالم؟
1 كورنثوس 6 : 4 “أَجْلِسُوا الْمُحْتَقَرِينَ فِي الْكَنِيسَةِ قُضَاةً!” فما الذي يقصده الرسول بهذه الكلمات؟ وهل من المعقول أن نجعل المحتقرين قضاة في الكنيسة؟
1كورنثوس 6: 12 كل الأشياء تحل لي، لكن ليس كل الأشياء توافق. كل الأشياء تحل لي، لكن لا يتسلّط عليّ شي . وهذا يعني أن كل شيء مباح ما دام يرضي الضمير؟
1كورنثوس 6: 13 الأطعمة للجوف، والجوف للأطعمة، والرب سيبيد هذا وتلك . فإن كان الرب سيبيد الجسد، فكيف يعلِّم أن الجسد سيقوم من الموت عند مجيء المسيح ثانيةً، ويقول في 1كورنثوس 15: 13 فإن لم تكن قيامة أموات فلا يكون المسيح قد قا
1كورنثوس 7: 8 ولكن أقول لغير المتزوجين وللأرامل إنه حسن لهم إذا لبثوا كما أنا . ومعروف أن بولس الرسول لم يكن متزوجاً. فكيف نوفّق بين رأي بولس الرسول وأوامر الرب بالزواج في التكوين 2: 18؟ ثم أن كلمات بولس في 1كورنثوس 7: 10 تعطي انطباعاً أنه يوافق على الطل
الذي يقرأ رسالتي كورنثوس يكتشف أن بولس يعتبر نفسه أقل من سائر الرسل. ويظهر صراحة من كلامه أنه لم يكتب بوحي الروح القدس.
1كورنثوس 7: 14 لأن الرجل غير المؤمن مقدس في المرأة، والمرأة غير المؤمنة مقدسة في الرجل. وإلا فأولادكم نجسون. وأما الآن فهم مقدسون ولكن جاء في أفسس 2: 3 »الذين نحن أيضاً جميعاً تصرَّفنا قبلاً بينهم في شهوات جسدنا، عاملين مشيئات الجسد والأفكار، وكنّا بالطب
1كورنثوس 9: 20 و21 صرتُ لليهودي كيهودي لأربح اليهود، وللذين تحت الناموس كأني تحت الناموس لأربح الذين تحت الناموس، وللذين بلا ناموس كأني بلا ناموس، مع أني لست بلا ناموس، بل تحت ناموس المسيح، لأربح الذين بلا ناموس . أليس هذا هو اللف والدوران وعدم الثبوت عل
1كورنثوس 10: 8 ولا نَزْنِ كما زنى أناسٌ منهم فسقط في يوم واحد 23 ألفاً« ولكن ورد في سفر العدد 25: 9 وكان الذين ماتوا بالوباء 24 ألفاً ففيهما اختلاف بمقدار ألف
1كورنثوس 10: 11 – أواخر الدهور
1كورنثوس 10: 13 – مصائب المؤمنين
1كورنثوس 10: 28 ولكن إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن، فلا تأكلوا من أجل ذاك الذي أعلمكم، والضمير، لأن للرب الأرض وملأها«. فقوله لأن للرب الأرض وملأها أُضيفت في وقت لاحق، وأسقطها كريسباخ
1كورنثوس 11: 5 كل امرأة تصلي أو تتنبّأ ورأسها غير مغطى، فتشين رأسها، لأنها والمحلوقة شيء واحد بعينه . فهل هذا يعني ارتداء الحجاب في الكنيسة؟
1كورنثوس 14: 34 – صمت النساء في الكنيسة
1كورنثوس 15: 20-23 – من أول من قام من الأموات؟
1كورنثوس 15: 24 – مُلك المسيح، هل هو أبدي؟
1كورنثوس 15: 28 عن المسيح إنه »سيَخْضَع للذي أخضع له الكل، كي يكون الرب الكل في الكل وهذا يعني أن المسيح أدنى مرتبة من الل
1كورنثوس 15: 36 – لماذا قال: يا غبي؟
1كورنثوس 15: 51 و52 هوذا سرٌّ أقوله لكم: لا نرقد كلنا، ولكننا كلنا نتغيّر، في لحظة، في طرفة عين، عند البوق الأخير. فإنه سيُبوَّق فيُقام الأموات عديمي فساد، ونحن نتغير«. وهذه الأقوال كلها أكل عليها الدهر وشرب، وقد تكون خطأً
2كورنثوس 5: 20 »لأنه (الرب) جعل الذي لم يعرف خطية (المسيح) خطيةً لأجلنا، لنصير نحن برَّ الرب في وجاء في غلاطية 3: 13 المسيح افتدانا من لعنة الناموس إذ صار لعنةً لأجلنا، لأنه مكتوب: ملعون من عُلِّق على خشبة . وبولس هنا يلعن المسيح ويدعوه خطية، فكيف يكون ربه

فهرس الشبهات


» شبهات وهمية حول آيات الكتاب المقدس

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات