غلاطية 3: 13 – المسيح صار خطية ولعنة

اعتراض على غلاطية 3: 13 – المسيح صار خطية ولعنة

وللرد نقول: المسيح هو البار المبارك، لكنه رضي أن يصير خطيةً لأجلنا لأن الرب أرسله »في شِبه جسد الخطية« (رومية 8: 3)، ووضع عليه إثم جميعنا (إشعياء 53: 6)، فحمل خطية غيره، وعومل معاملة الخاطئ، وأُدين ليتبرَّر كل من يؤمن به ولا يُدان. وبهذا يعامل الرب الذين يقبلون خلاص المسيح معاملة الأبرار رغم خطيتهم، لأنه حسب المسيح خطية مع أنه بريء منها. وفي الأصحاح الثالث من رسالة غلاطية يذكر الرسول بولس لعنتين، الأولى في آية 10 »ملعون من لا يثبت في جميع ما هو مكتوب في أعمال الناموس ليعمل به« وهي لعنة عمَّت الجنس البشري كله بسبب سقوطه في الخطية، فكلنا خطاؤون. أما اللعنة في آية 13 فهي اللعنة التي احتملها المسيح ليفدينا من اللعنة الأولى. فاللعنة الأولى لعنة الذنب، والثانية لعنة عقاب المسيح حتى يرفع الذنب، فصار خطيةً لأجلنا نحن الخطاة، ليصير كل من يؤمن به برَّ الرب في المسيح. وهذا البر هو الذي برَّرنا المسيح به، والفداء الذي دبَّره بأن فدانا واشترانا ودفع الثمن الذي طالبت به الشريعة. واقتبس الرسول بولس جزءاً من تثنية 21: 23 والذي يقول »المعلَّق ملعون من الله« ولم يورد »من الله« لأن المسيح لم يكن ملعوناً من الرب حقيقة، بل عامله الرب كأنه كذلك، ليوجد لنا الفداء، ولهذا قيل: »أحبنا المسيح وأسلم نفسه لأجلنا قرباناً وذبيحة لله رائحة طيبة« (أفسس 5: 20).

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات