عبرانيين 11: 32 – هل جدعون وشمشون من أبطال الإيمان؟

اعتراض على العبرانيين 11: 32 – هل جدعون وشمشون من أبطال الإيمان؟

وللرد نقول: كلا القولين صحيح. لقد ضلَّ جدعون عندما أقام مركزاً لعبادة الرب غير المركز الوحيد للعبادة والذي كان فيه تابوت العهد في مدينة شيلوه، وأدَّى هذا الخطأ لعبادة البعل بعد موته. ولكنه قبل ضلاله كان بطلاً في الإيمان، خلَّص شعبه من العبودية. كما أنه تاب بعد ضلاله، وأسلم وجهه للرب «ومات جدعون بشيبة صالحة  (قضاة 8: 32).   الذي يقرأ قصة موت شمشون في قضاة 16: 23-31 يرى أن شمشون مات تائباً إلى الرب، نادماً على خطاياه، ولم يقصد الانتحار، بل قصد الانتقام من أعداء الرب. وهو يشبه الجندي الشجاع الذي يموت في المعركة إذ تقول آية 30 «فكان الموتى الذين أماتهم في موته أكثر من الذين أماتهم في حياته«.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات