يشوع 1: 5 أكون معك. لا أهملك ولا أتركك

قال المعترض: «في يشوع 1: 5 قال الرب ليشوع «أكون معك. لا أهملك ولا أتركك». ولكن نقرأ في يشوع 9: 3 و4 أن أهل جبعون خدعوا يشوع. وهذا تناقض، يحمل معنى أن الرب لم يحفظ وعده ليشوع».

وللرد نقول: عندما جاء أهل جبعون ليشوع طالبين حمايته، وحلفوا له كاذبين، لم يستشر الرب، واعتمد على حكمته. ووجود الرب مع عبده يستلزم وجود العبد مع ربه. فالرب معنا ما دمنا معه، وإن تركناه يتركنا. فلم يكن خداع أهل جبعون ليشوع تناقضاً مع وعد الرب له، بل عدم ثبوت من يشوع في عهده مع الرب. وفي هذا درس أخلاقي لنا: أن نكون مع الرب نطلب إرشاده دائماً.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات