2صموئيل 24: 9 جملة عدد الشعب بعد التعداد

قال المعترض: «ورد في 2صموئيل 24: 9 «فدفع يوآب جملة عدد الشعب إلى الملك، فكان إسرائيل ثمانمئة ألف رجل ذي بأس مستل السيف، ورجال يهوذا خمسمئة ألف رجل». وهو يناقض إحصاء 1أخبار 21: 5 حيث يقول «فدفع يوآب جملة عدد الشعب إلى داود، فكان كل إسرائيل مليون ومائة ألف رجل مستلي السيف، ويهوذا 470 ألف رجل مستلي السيف». فيوجد اختلاف بحسب الظاهر في نحو 330 ألف رجل».

وللرد نقول:

(1) الذي يقرأ 1أخبار 27 يرى أنه كان يوجد 12 ضابطاً، يترأس كلٌّ منهم على الجيش شهراً،  وكان تحت رئاسة كل منهم 24 ألف جندي. فمجموع عدد جنودهم هو 288 ألف جندي. وذكر في هذا الأصحاح أيضاً أنه كان يوجد غير ذلك 12 ألف جندي لأمراء أسباط بني إسرائيل، فالمجموع هو 300 ألف جندي، وهو الفرق بين الإحصائين. فسفر صموئيل لم يلتفت إلى الثلثمائة ألف جندي لأنهم كانوا معروفين عند الملك، لأنهم الجيش الذي كان تحت السلاح، ولم يكن داعٍ إلى إحصائهم. وأما سفر الأخبار فضمَّهم إلى الإحصاء، والدليل على ذلك تعبيره عن الإحصاء الكامل بما فيه الجيش، بقوله ما معناه إن «كل« إسرائيل مليون ومائة ألف، أما صموئيل النبي فلم يقل «كل« إسرائيل، بل قال: «كان إسرائيل».

(2) يقول 2صموئيل  6:1 إن الجيش الذي تحت السلاح كان 30 ألف جندي على حدود فلسطين، وقد أدرجهم سفر صموئيل في الخمسمائة ألف جندي رجال يهوذا. أما في سفر الأخبار فلم يدرجهم، بل اقتصر على ذكر 470 ألف جندي. وسببه أنه لم يكن جميع الثلاثين ألف جندي من سبط يهوذا، ولذا لم يقُل في إحصاء هذا السبط »كل يهوذا« كما فعل في إسرائيل بقوله «كل إسرائيل«، بل كانوا من عدة أسباط. وعليه فلا يوجد اختلاف ولا تناقض.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات