2صموئيل 10: 18 وقتل داود من أرام 700 مركبة أم سبعة ألاف مركبة

قال المعترض: «هناك اختلافات وتناقضات في 2صموئيل 10: 18 حيث يقول: «وقتل داود من أرام 700 مركبة و40 ألف فارس. وضرب شوبك رئيس جيشه فمات هناك». ولكن 1أخبار 19: 18 يقول: «وقتل داود من أرام سبعة آلاف مركبة وأربعين ألف راجل. وقَتَل شوبك رئيس الجيش».

وللرد نقول: المقصود بكلمة «المركبة« في العبارة الأولى هو الذين فيها، وفي كل مركبة 10 جنود. والذي يعيّن هذا المقدار العدد المذكور في سفر الأخبار، فإن الكتاب يُفسَّر ببعضه، فيكون سبعة آلاف جندي. وهو يقول «وقتل داود سبع مائة مركبة« والمركبة لا تُقتَل، بل يُقتَل من فيها. والمقصود بعبارة النبي في المحل الثاني هو الرجال، فلا تناقض ولا خلاف.  وقوله فارس في محل وفي محل آخر راجل يُظهر أنهم كانوا يحاربون تارة مشاة وأخرى على الخيل. فمن نظر إلى أنهم كانوا على الخيل أطلق عليهم لفظة فرسان من باب التغليب، ومن نظر إلى أنهم كانوا مشاة أطلق عليهم كلمة مشاة من باب التغليب أيضاً.  والقول «إليهم« لا يناقض «حيلام«. فإذا قال النبي صموئيل إن داود توجّه إلى حيلام لمحاربة أعدائه، ثم قال نبي آخر في سفر الأخبار إنه توجه «إليهم«  لمحاربتهم، فما الفرق بين الأمرين؟ لقد توجَّه إليهم في حيلام. وهدد عزر هو عين هدر عزر كما تقدم في تعليقنا على 2صموئيل 10: 16 و19، وشوبك هو عين شوبك، ورئيس الجيش هو ذات رئيس الجيش.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات