مَن المقصود في مزمور 149

قال المعترض: «مَن المقصود في مزمور 149، و ما هي الترنيمة الجديدة تسبيحته في جماعة الأتقياء المذكورة في أول المزمور، ومن هو الملك المكتوب عنه في الآية الثانية »ليبتهج بنو صهيون بملكهم«، وما هو السيف ذو الحدين المذكور في الآية السادسة؟».

وللرد نقول: المقصود بالرب الملك هو الرب الخالق، فقد قالت الآية الثانية »ليفرح إسرائيل بخالقه. ليبتهج بنو صهيون بملكهم«. أما الترنيمة الجديدة فهي ترتيلة تعبِّر عن فرحة الأتقياء بالرب، لأن الترنيم مستعمل في العبادتين اليهودية والمسيحية، وهي ترنيمة جديدة قديمة الأصل. أما السيف ذو الحدين فهو كلمة الرب حسب نص الآية السادسة »تنويهات الرب (أي مدح الرب) في أفواههم، وسيف ذو حدَّين في يدهم«. »لأن كلمة الله حيَّةٌ وفعَّالة وأمضى من كل سيف ذي حدَّين« (عبرانيين 4:12).

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات