مزمور 51: 11 يناقض يوحنا 7: 39

قال المعترض: «جاء في مزمور 51: 11 «روحك القدوس لا تنزعه منِّي». وهذا يناقض قول يوحنا 7: 39 «الروح القدس لم يكن قد أُعطي بعد، لأن يسوع لم يكن قد مُجِّد بعد».

وللرد نقول: كان الروح القدس حاضراً على الدوام في أزمنة العهد القديم، وكان يعلّم الآباء الأتقياء وغيرهم من الصالحين والأنبياء، وقال الرسول بطرس: »لم تأتِ نبوَّةٌ قط بمشيئة إنسان، بل تكلم أُناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس« (2بطرس 1: 21). ولما لم يسمع بنو إسرائيل صوت الرب قيل عنهم في إشعياء 63: 10 »ولكنهم تمرَّدوا وأحزنوا روح قُدسه«. والذي يطالع الأصحاحات الأولى من سفر أعمال الرسل يفهم معنى القول في إنجيل يوحنا «لأن الروح القدس لم يكن قد أُعطي بعد« فهو يشير إلى حلول الروح القدس بذلك المعنى الخصوصي، لأن رجال العهد القديم لم يشعروا بحضور الروح القدس بينهم وتأثيره كما شعر الرسل والكنيسة التي أسسوها (أعمال 2 و10: 44 و45). والفرق بين بني إسرائيل والكنيسة المسيحية هو أن بني إسرائيل كانوا كبئر مختوم مقصور نفع مائه عليه. وأما الكنيسة فكانت مياهاً جارية لنفع العالم بأسره. وهناك فرق آخر، هو أن الروح القدس كان لا يُعطى في العهد القديم إلا لفئة خاصة، كالأنبياء وخدام الرب. أما في العهد الجديد فقد أُعطي للجميع على السواء: للعبيد والإماء، للرجال والنساء «لكل بشر« كما تنبأ يوئيل النبي (يوئيل 2: 28) وتحقق في أعمال 2: 17 و18.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات