مزمور 10: 1 هل الرب قريب وملجأ، أم هل يقف بعيداً؟

قال المعترض: »جاء في مزمور 10: 1 »لماذا تقف بعيداً؟« بينما مزمور 46: 1 يقول: »الله لنا ملجأ وقوة. عوناً في الضيقات وُجد شديداً«. فهل الرب قريب وملجأ، أم هل يقف بعيداً؟«.

وللرد نقول: يتحدث المرنم هنا بأسلوب الكناية، كما يقول الرسول يعقوب: »اقتربوا إلى الله فيقتربَ إليكم« (يعقوب 4: 8). فالاقتراب والابتعاد أمر روحي في مشاعر المؤمن وأحاسيسه، وليس مادياً. يُخيَّل للمؤمن في وقت ضيقه أن الرب نسيه وابتعد عنه ولم يعُد يسمع صلاته، وذلك لنقص حكمة المؤمن، فإن لكل شيء زماناً، ولكل أمر تحت السماوات وقت (جامعة 3: 1). والحقيقة أن الرب هو الأمان والملجأ للمؤمن في كل وقت.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات