قضاة 8: 27 جدعون ضلَّ عن عبادة الرب، وضلّل بني إسرائيل وراءه.

قال المعترض: «جاء في قضاة 8: 27 أن جدعون ضلَّ عن عبادة الرب، وضلّل بني إسرائيل وراءه. بينما يقول في العبرانيين 11: 32 إنه من أبطال الإيمان. وهذا تناقض».

وللرد نقول: كلا القولين صحيح. لقد ضلَّ جدعون عندما أقام مركزاً لعبادة الرب غير المركز الوحيد للعبادة والذي كان فيه تابوت العهد في مدينة شيلوه، وأدَّى هذا الخطأ لعبادة البعل بعد موته. ولكنه قبل ضلاله كان بطلاً في الإيمان، خلَّص شعبه من العبودية. كما أنه تاب بعد ضلاله، وأسلم وجهه للرب «ومات جدعون بشيبة صالحة  (قضاة 8: 32).

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات