قضاة 17: 7 من قبيلة يهوذا كيف يكون لاوياً؟

قال المعترض: «تقول القضاة 17: 7 «وكان غلام من بيت لحم يهوذا، من عشيرة يهوذا، وهو لاوي متغرّب هناك« وهو خطأ، لأن الذي يكون من قبيلة يهوذا كيف يكون لاوياً؟«.

وللرد نقول: أبناء سبط لاوي يمكن أن يتزوجوا من غير سبطهم، كما فعل هارون (خروج 6: 23). والرجل المذكور في قضاة 17: 7 من سبط يهوذا من جهة والدته، وهذا هو سبب وجوده في بيت لحم، مع أنها ليست من مدن اللاويين، فاعتُبر من عشيرة يهوذا بالنظر إلى والدته، ومن سبط لاوي بالنظر إلى والده، فقيل إنه لاويّ.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات