تكوين 22: 14 فدعا إبراهيم اسم ذلك الموضع يهوه يِرْأَه

قال المعترض: «يقول تكوين 22: 14 «فدعا إبراهيم اسم ذلك الموضع يهوه يِرْأَه، حتى أنه يُقال اليوم «في جبل الرب يُرى». ولكن لم يُطلق على هذا الجبل «جبل الرب» إلا بعد بناء هيكل سليمان».

وللرد نقول: الجبل الذي قدم إبراهيم عليه ابنه إسحاق يُسمى «جبل الرب» لأن الرب تجلى لإبراهيم عليه، وهناك أمره أن لا يذبح ابنه إسحاق، ووعده بالبركات، وأنه سيتبارك في نسله جميع البشر. وكل مكان يتجلى الرب فيه يُنسَب إليه. ولما ظهر الرب ليعقوب في مكان، ووعده بالمعونة والمساعدة سمَّى يعقوب المكان «بيت إيل» أي «بيت الله» (تكوين 28: 18، 19). ولما ظهر الرب لموسى أمره أن يخلع حذاءه لأن الأرض التي تجلى الرب له فيها تقدَّست (خروج 3: 5). وقد تَسمَّى جبل المُرِيّا «جبل الرب» لأن الرب ظهر فيه لإبراهيم. وبعد ذلك بنى سليمان الهيكل عليه، لأن العادة جرت أن يبنوا المعابد في الأماكن المقدسة. ونتيجة لظهور الرب لإبراهيم بهذه البركات خرج مَثَل كان متداولاً في عصر موسى هو «في جبل الرب يُرى». فموسى ذكر ظهور الرب لإبراهيم، قبل زمن موسى بنحو 350 سنة، ثم أيَّده بتداوُل هذا المثل.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات