تكوين 18: 1-8 هل الرب يأكل ويشرب؟

                       تكوين 18: 1-8 هل الرب يأكل ويشرب؟

إله الدماء”الله يأكل ويشرب”عزت شاكر حلقة24 الجزء الأول

 

إله الدماء”الله يأكل ويشرب”عزت شاكر حلقة24 الجزء الثاني 

“وَظَهَرَ لَهُ الرَّبُّ عِنْدَ بَلُّوطَاتِ مَمْرَا وَهُوَ جَالِسٌ فِي بَابِ الْخَيْمَةِ وَقْتَ حَرِّ النَّهَارِ، 2فَرَفَعَ عَيْنَيْهِ وَنَظَرَ وَإِذَا ثَلاَثَةُ رِجَال وَاقِفُونَ لَدَيْهِ. فَلَمَّا نَظَرَ رَكَضَ لاسْتِقْبَالِهِمْ مِنْ بَابِ الْخَيْمَةِ وَسَجَدَ إِلَى الأَرْضِ… 8ثُمَّ أَخَذَ زُبْدًا وَلَبَنًا، وَالْعِجْلَ الَّذِي عَمِلَهُ، وَوَضَعَهَا قُدَّامَهُمْ. وَإِذْ كَانَ هُوَ وَاقِفًا لَدَيْهِمْ تَحْتَ الشَّجَرَةِ أَكَلُوا” (تك18: 1-8). يقول د. منقذ بن محمود السقار: “كيف يزور الربُ إبراهيمَ – تعالى الرب عن ذلك – ويأكل عنده زبداً ولبناً؟ (تك 1:18 – 23 )  ويقول دكتور مصطفى محمود: “إن القول بأن الملائكة أكلوا لدى إبراهيم يعد من قبيل التجديف على الملائكة، فالملائكة لا يأكلون ولا يتزوجون ولكن مادام الرب يتعب وينام ويستيقظ فى التوراة، فلا عجب أن الملائكة يأكلون؟ ”  ويسأل الأستاذ علاء أبو بكر: “كيف يتجسد الرب فى صورة رجل محدود، وهو مالئ السموات والأرض؟ وهل يستريح الرب تحت شجرة؟  والسؤال الذي يحير معظم الناس: هل فعلاً أكل الرب والملائكة لدى إبراهيم؟ وهل الرب يأكل ويشرب ويتبول ويتخلص من الفضلات؟ 

وللإجابة على هذه الأسئلة أقول: ليس صعباً على العظيم أن يتنازل، ولكن من الصعب والمستحيل على الفقير أن يتعاظم. فرئيس الجمهورية يستطيع أن يلبس زي شحاذ، أو فراش، أو عامل نظافة وينزل إلى الشارع ليعرف ظروف الناس ومشاكلهم، ولكن الفراش لا يستطيع أن يلبس بدلة ويدخل القصر الجمهوري ويقول أنا الرئيس.  من السهل على اللامحدود أن يظهر بأية صورة يريدها، وهذا لا يؤثر على وجوده في كل مكان. تخيل عزيزي القارئ أنني قادر على كل شئ، فهل يكون من الصعب عليّ مثلاً أن أظهر في سوهاج وأقضي بعض الوقت مع أحد الأشخاص وأتناول الطعام معه، وأشرب القهوة، وفي نفس الوقت أكون في مكتبي في القاهرة؟ كلاّ. بل الغير منطقي هو أن أكون غير محدود، وقادر على كل شئ، ولا أقدر أن أشرب ماء مثلاً، أو أتناول بعض الطعام! فلا شك في أن الرب قادرٌ أن يظهر للبشر بالطريقة التي يريدها، سواء في صورة ملاك أو إنسان. ولو شاء لجعل الإنسان ملاكاً والملاك إنساناً، فهو قادر على كل شئ. ويستطيع أن يفعل أي شئ فلا يوجد ما يمنع يده.

ولكن عندما يظهر الرب للبشر فإنه يظهر في صورة تتناسب مع طبيعتنا المادية، ويتعامل معنا أيضاً بما يتناسب مع طبيعتنا المادية، لذلك عندما ظهر الرب والملائكة لإبراهيم أكلوا وشربوا ولكن بطريقة سرية معجزية، فالموقف كله مملوء بالمعجزات. والرب قادر بلا شك أن يحول هذا الأكل إلى لا شئ، فكما أن الأجساد التي ظهروا بها كانت مؤقتة انتهت بانتهاء المهمة التي قاموا بها، كذلك الطعام تلاشى تماماً، وهذا ليس صعباً ولا مستحيلاً على القادر على كل شئ.

وإن كان قد ظهر لإبراهيم في صورة ملاك على هيئة رجل، فقد ظهر ليعقوب في صورة إنسان وصارعه حتى طلوع الفجر، ولما عرف يعقوب قوة المصارع طلب منه أن يباركه (تكوين 32:22-29). وظهر لموسى بلهيب نار في وسط العلَّيقة، وعندما مال موسى ليرى المنظر العجيب، ناداه الرب من وسط العليقة وقال له: «اخْلَعْ حِذَاءَكَ مِنْ رِجْلَيْكَ، لأَنَّ الْمَوْضِعَ الَّذِي أَنْتَ وَاقِفٌ عَلَيْهِ أَرْضٌ مُقَدَّسَةٌ» (خر1:3-6). وظهورات الرب فى العهد القديم هيأت ذهن البشرية لقبول فكرة التجسد الإلهى فيما بعد، وعندما ظهر الرب في المسيح، متجسِّداً في صورة إنسان، و »عَظِيمٌ هُوَ سِرُّ التَّقْوَى: اللهُ ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ« (1تي16:3). وقال لنا: »اَلَّذِي رَآنِي فَقَدْ رَأَى الآبَ « (يو9:14). كان يأكل ويشرب ويتعب ويستريح بحسب الناسوت، أى كإنسان يحتاج لهذه الأمور، أما اللاهوت فهو منزَّه عن كل هذا. المصدر : القس عزت شاكر .

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات