سفر أيوب قصة رمزية، والشخصية غير حقيقية

قال المعترض: «قال العالِم اليهودي مايمونيدس إن أيوب شخص رمزي، ووافقه على ذلك بعض علماء المسيحيين».

وللرد نقول:  قال بعض علماء اليهود إن سفر أيوب قصة رمزية، ورَدَت في قالب مثَل، الغاية منها التعليم، وكان أولهم «مايمونيدس« ووافقه على ذلك بعض علماء المسيحيين. ولكن أغلب علماء الدين قالوا إن أيوب شخصية حقيقية. يكفي أن تقرأ الآية الأولى من السفر لتدرك تاريخية شخصية أيوب، وهي تقول: »كان رجلٌ في أرض عوص اسمه أيوب، وكان هذا الرجل كاملاً ومستقيماً، يتَّقي الله ويحيد عن الشر«. قال هورن: «سفر أيوب قصيدة بليغة تتكلم عن شخص له وجود حقيقي«. ونحن في غِنى عن روايات وهميَّة تعلّمنا أن الأتقياء يتعرَّضون للمصائب والبلايا، فإن الرب سمح بعنايته بحدوث مثل هذه الحوادث في كل زمان ومكان. وهناك أدلة خارجية على أن أيوب كان شخصاً حقيقياً وليس وهمياً، منها قول حزقيال النبي: «إن أخطأَتْ إليَّ أرضٌ.. وكان فيها هؤلاء الرجال الثلاثة: نوح ودانيال وأيوب، فإنهم.. إنما يخلِّصون أنفسهم ببرِّهم« (حزقيال 14: 13 و14) وقول الرسول يعقوب: «ها نحن نطوّب الصابرين. قد سمعتم بصبر أيوب، ورأيتم عاقبة الرب، لأن الرب كثير الرحمة ورؤوف« (يعقوب 5: 11). ولا يُعقَل أن النبي حزقيال والرسول يعقوب اللذين يكتبان بوحي إلهي يستشهدان بقصة وهميَّة يجعلانها درساً في الصبر، وبرهاناً على رحمة الرب. وهناك أدلة داخلية على أن أيوب كان شخصاً حقيقياً، منها ذِكر أسماء الأشخاص والأماكن والوقائع التي حدثت فيها هذه القصة التاريخية، مثل أسماء أولاده وأعمالهم وزوجته وأصحابه. عصر وجوده: وقال هورن عن عصر أيوب: «قال البعض إنه كان في عصر موسى، لأن أسلوبه يشبه أساليب موسى. وقال البعض الآخر إنه كان في عصر قضاة بني إسرائيل، وقال البعض إنه كان معاصراً لسليمان ولملكة سبا، وقال غيرهم إنه كان معاصراً لنبوخذنصَّر، أو لأحشويروش أو أرتحششتا. إنما الأمر الأكيد المُجْمَع عليه هو أن عصر أيوب كان قديماً جداً، فالعادات المذكورة في هذا السفر مختصة بذرية إبراهيم أب الإسرائيليين والإسماعيليين والأدوميين«. وبعد أن أورد هورن هذه الآراء قال: «غير أنه يمكن الاستدلال على عصر أيوب من الحوادث المهمة الآتية، وهي:

(1) تبرهن التوراة أن بلوى أيوب حدثت قبل خروج بني إسرائيل من مصر، أي قبل عام 1445 ق م، فإنه لم يذكر عجائب ومعجزات الخروج من مصر، مثل انشقاق البحر الأحمر، ونزول المَن والسلوى، مع أن هذه المعجزات حصلت في البلاد المجاورة لبلاد أيوب.

(2) جرت أحداث سفر أيوب قبل ارتحال إبراهيم إلى أرض كنعان، لأنه لم يذكر سدوم وعمورة ومدن السهل، مع أنها كانت قريبة من أدوم بلاد أيوب.

(3) يدل طول مدة عمر أيوب على أنه كان في عصر الآباء، فإنه عاش بعد بلواه 140 سنة.

(4) استُدِل من بعض عباراته أنه كان قريباً لسام بن نوح.

(5) مما يدل على قِدَم هذا السفر العادات التي ذُكِرت فيه، فأشار إلى الكتابة بالنقر في الصخر (19: 24) وهي عادة قديمة. وحُسبت ثروته بمواشيه (42: 12) وكان أيوب رئيس كهنة لعائلته كالعادة الجارية في عصر الآباء الأقدمين (تكوين 8: 20).

(6) لم تكن عادات التذلل للأمراء والشرفاء التي كانت جارية في مصر وبلاد الفُرس والشرق معروفة في بلاد العرب في ذلك العصر. ومع أن أيوب كان من أشراف الشرق وعظمائه إلا أنه لم يملقه أحد.

(7) مما يدل على قِدَم هذا السفر أيضاً لغة أيوب وأصحابه. ومع أنهم أدوميون إلا أنهم كانوا يتكلمون بالعبرية، مما يدل على أنهم كانوا في العصر الذي كان يتكلم فيه الإسرائيليون والأدوميون والعرب باللغة العبرية، ولم تكن تفرَّعت إلى لغات أخرى. بلد أيوب: يقول سفر أيوب إنه عاش في أرض عوص (1:1) واختلف الجغرافيون في موقعها، فبرهن العلاّمة «بوخارت«  على أنها في برية بلاد العرب. وقال «ياهن«  إن عوص هي «وادي دمشق«.

غير أن الأسقف لورث وغيره برهنوا أن عوص هي في «أدوم«  (مراثي 4: 21). وعوص كان حفيد سعير الحوري (تكوين 36: 20 و21 و28 و1أخبار 1: 38 و42) الذي سكن البلاد الجبلية التي سُمّيت باسمه قبل عصر إبراهيم، غير أن الأدوميين طردوا ذريته وأخذوا بلادهم (تثنية 2: 12). فأدوم هي جزء من برية بلاد العرب في أقصى جنوب أرض سبط يهوذا (عدد 34: 3 ويشوع 15: 1 و21) فكانت أرض عوص بين مصر وفلسطين (إرميا 25: 20) فإن النبي إرميا ذكر الأماكن والأمم بالترتيب من مصر إلى بابل  (إرميا 46: 1). كاتب السفر: لا ندري من هو النبي الذي كتب هذا السفر. قال البعض إنه أليهو، أو أيوب، أو موسى، أو سليمان، أو إشعياء، أو نبي من عصر الملك منسى، أو حزقيال أو عزرا. وظنَّ لايتفوت أن الآيتين 32: 16 و17 تدلان على أنه أليهو. وقال لوثر إنه سليمان. وقال كثيرون إنه موسى. ولكن بما أنه لا توجد أدنى إشارة إلى حادثة من تاريخ بني إسرائيل فلا يكون موسى. وذهب الأسقف «لورث« و«شولتنس« و«بترس« وغيرهم إلى أنه أيوب، وهو القول الصحيح.. على أن تحديد اسم الكاتب ليس مسألة جوهرية في تقرير قانونية السفر، ولا في أنه وحي من عند الرب.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات