أيوب 7: 9 السفر ينكر القيامة من الأموات

قال المعترض: «قال أيوب »السحاب يضمحل ويزول. هكذا الذي ينزل إلى الهاوية لا يصعد« (أيوب 7: 9) ويقول أيضاً: »الإنسان يضجع ولا يقوم. لا يستيقظون حتى لا تبقى السماوات، ولا ينتبهون من نومهم« (أيوب 14: 12). وهذا يعني أنه لم يكن يؤمن بالبعث والقيامة، وعليه فإن المسيح لم يُقِم موتى، وأن قيامة المسيح من الأموات باطلة».

وللرد نقول: نصوص كتب الرب المنزَلة ناطقة بأن المسيح أحيا الموتى، ولا يُنكِر إحياء المسيح للموتى إلا الملحدون الذين لا يعتقدون بالأنبياء ولا بالمعجزات.. ولا يمكن أن ينكر نبي الرب أيوب البعث والنشور، وهو الذي يقول: «لأني وإن تبرَّرت لا أجاوب، بل أسترحم ديَّاني« (أيوب 9: 15). ويقول: «أما أنا فقد علمتُ أن وليّي حي، والآخِرُ على الأرض يقوم. وبعد أن يُفنى جلدي هذا، وبدون جسدي أرى الله. الذي أراه أنا لنفسي، وعيناي تنظران وليس آخَر« (أيوب 19: 25-27). أما صلب المسيح وموته وقيامته فقامت عليها الأدلة والبراهين، وبلغ مبلغ التواتر بحيث لا ينكره إلا مُنكر الحقائق. أما قول أيوب في أصحاح 7: 9 إن الذي ينزل إلى الهاوية لا يصعد، فيوضحه في آية 10 بقوله إنه لا يعود إلى بيته الأرضي، ولا يعرفه أصدقاؤه بعد. أما قوله »لا يستيقظون حتى لا تبقى السماوات« فمعناه أنهم يستيقظون يوم القيامة عندما يخلق الرب سماوات جديدة وأرضاً جديدة يسكن فيها البر.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات