متى 31:6 فلا تهتموا قائلين: ماذا نأكل أو ماذا نشرب أو ماذا نلبس؟

قال المعترض: »جاء في متى 6: 31 »فلا تهتموا قائلين: ماذا نأكل أو ماذا نشرب أو ماذا نلبس؟« ولكن جاء في 2تسالونيكي 3: 12 »فمثل هؤلاء نوصيهم ونعظهم بربنا يسوع المسيح أن يشتغلوا بهدوء ويأكلوا خبز أنفسهم«. يظهر هنا كأن المسيح يعلّم عدم التدبير، بينما بولس يلوم على هذا«.

وللرد نقول: لم يقصد المسيح في متى 6: 31-34 أن يعلّمنا الكسل والإهمال والإسراف، وإنما يوصينا أن لا نشغل قلوبنا بهموم هذه الحياة. وهذا ما نستفيده من آيات كثيرة في العهدين القديم والجديد، فيقول مزمور 127: 2 »باطلٌ هو لكم أن تبكروا إلى القيام، مؤخّرين الجلوس، آكلين خبز الأتعاب. لكنه يعطي حبيبه نوماً«. ويقول مزمور 55: 22 »ألقِ على الرب همّك فهو يعولك. لا يدع الصديق يتزعزع إلى الأبد«. ونقرأ في فيلبي 4: 6»لا تهتموا بشيء، بل في كل شيء بالصلاة والدعاء مع الشكر لتُعلَم طلباتكم لدى الله«. ثم إن 2تسالونيكي 3: 12 لا يعلّم الطمع أو البُخل أو اشتهاء الأشياء الأرضية، بل يحرّض المؤمنين على الاجتهاد في العمل حتى لا يفتقروا فيصبحون عالةً على الآخرين. فنرى أن هاتين الآيتين تتكلمان عن وجهين لموضوع واحد. فالمسيح ينهى عن اشتهاء الأشياء الأرضية والسعي وراءها، وبولس ينهى عن التقاعد والكسل. ونجد توحيداً لهاتين الوجهتين في تعليم بولس في 1كورنثوس 7: 29-31. فعلى المؤمنين أن يعملوا باجتهاد دون أن يكونوا مستعبَدين لأشغالهم. وعلى كل مؤمن أن يتمم عمله بحسب الدعوة التي تلقّاها من الرب، ذاكراً أن وطنه في السموات (انظر فيلبي 3: 20 و21). فعلينا إذن أن نعمل لاكتساب معيشتنا، وأن نتذكر في الوقت نفسه أن الرب يمدّنا بكل ما نحتاج إليه.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات