متى 27: 34 أعطوه خلاً ممزوجاً بمرارة ليشرب، ولما ذاق لم يرد أن يشرب

قال المعترض: »ورد في متى 27: 34 »أعطوه خلاً ممزوجاً بمرارة ليشرب، ولما ذاق لم يرد أن يشرب«. وورد في آية 48 »ركض واحد منهم وأخذ إسفنجة وملأها خلاً وجعلها على قصبة وسقاه«. وورد في مرقس 15: 23 »وأعطوه خمراً ممزوجاً بمرٍّ ليشرب فلم يقبل«. وورد في آية 36 »فركض واحد وملأ إسفنجة خلاً وجعلها على قصبة وسقاه«، وفي لوقا 23: 36 »والجند استهزأوا به، وهم يأتون ويقدمون له خلاً« وفي يوحنا 19: 28-30 أن المسيح قال: »أنا عطشان، وكان إناءٌ موضوعاً مملوءاً خلاً، فملأوا إسفنجة من الخل ووضعوها على زوفا وقدموها إلى فمه، فلما أخذ يسوع الخل قال  قد أُكمل. وهذه الآيات تناقض بعضها بعضاً«.

وللرد نقول: قُدِّم الخل للمسيح مرتين. في الأولى قدموه له ممزوجاً بمر، لأنهم اعتادوا أن يقدموا للمحكوم عليه بالإعدام خلاً ممزوجاً بمُر ليغيّبه عن الوعي. فرفض المسيح ذلك، لأنه أتى ليتألم ويحمل في جسده العقاب الذي كنا نستحقّه بسبب خطايانا، ثم لأنه أراد أن يكون في كمال الوعي وهو ينطق كلماته على الصليب. وبعد إكماله هذا كله عطش من شدة الألم على الصليب، فأعطوه خلاً من مشروب العساكر، فشربه.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات