متى 22: 21 أعطوا إذاً ما لقيصر لقيصر، وما للرب للرب

قال المعترض: »جاء في متى 22: 21 »أعطوا إذاً ما لقيصر لقيصر، وما لله لله« وهذا فصلٌ بين الحياة والدين«.

وللرد نقول: كان يجب على المعترض أن يدرس المناسبة التي قال فيها المسيح هذا القول الحكيم البليغ الذي خرج مثلاً. فقد جاء بعض الهيرودسيين، وهم حزب سياسي يريدون تتويج هيرودس ملكاً على البلاد بدلاً من الوالي الروماني، وسألوا المسيح إن كانوا يدفعون الجزية لقيصر أو لا يدفعونها. وقصدهم الإيقاع به. فإن قال بدفعها خسر احترام الشعب.. وإن قال بعدم الدفع وقع تحت عقاب بيلاطس الوالي. فقال لهم: »لماذا تجرِّبونني يا مراؤون؟« ثم طلب أن يرى ديناراً. وكان الدينار يحمل صورة قيصر، مما يدلُّ على أنهم يقرّون بسلطانه. وكان رجال الدين اليهود يقولون: »إذا راجت نقود ملك في بلاد، اعترف سكانها بأن ذلك الملك ملكهم«. فأجاب المسيح أن »ما لقيصر لقيصر، وما لله لله« لا فصلاً للدين عن الحياة، لكن قياماً بالواجب من نحو الدولة بدفع الضرائب، وتقديم الولاء للرب بعبادته حقَّ العبادة. وهكذا يعطي المؤمن كل ذي حق حقه، فإن للرب عليه حقه، وللوطن عليه حقه.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات