متى 15:3 اسمح الآن لأنه هكذا يليق بنا أن نكمل كل ب

قال المعترض: »جاء في متى 3: 15 قول المسيح للمعمدان بخصوص معمودية المسيح »اسمح الآن لأنه هكذا يليق بنا أن نكمل كل بر«. وهذا يعني أن بعض الفرائض الدينية لا فائدة منها ولا معنى روحي لها«.

وللرد نقول:

(1) كان الغرض من معمودية يوحنا المعمدان إعلان توبة قومية يشترك فيها بنو إسرائيل كلهم، للدخول في حياة جديدة، وبدء ملكوت جديد. وقد رأى المسيح أن يعتمد من يوحنا، لا لأنه خاطئ يتوب، لكن لأنه يمثّل الأمة التي يريد لها التوبة. فهو  ابن الإنسان  الذي يريد أن يخلّصنا، وإذ وُجد في الهيئة كإنسان أطاع الفريضة. وعند مراجعة تاريخ بني إسرائيل نرى أن الأتقياء الصالحين اشتركوا مع الخطاة الضالين في أوقات التذلل والتوبة القومية. هكذا فعل دانيال بالرغم من شدة صلاحه (دانيال 9: 4). ولما رأى المسيح أن معمودية يوحنا فرضٌ يهودي في عصره لم يختلف عن قومه في هذا الواجب، ليشجع التائبين، وكأنه يقول: لا أعفي نفسي من القيام بكل ما يطلبه الرب من بني إسرائيل في الواجبات العمومية.

(2) وكان الغرض من معمودية المسيح هو افتتاح خدمة المسيح رسمياً. ولم يكن قبول المسيح المعمودية على شواطئ الأردن أصعب من قبوله فداءنا على الصليب. لقد شارك المسيح الناس في ممارسة فريضة دينية هامة. والفرائض الدينية رموز لمعاني روحية، مطلوب تطبيقها.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات