متى 1: 22 – 23 يطلق يوسف ومريم على المسيح اسم عمانوئيل، بل سمياه يسوع

قال المعترض: »لم يطلق يوسف ومريم على المسيح اسم عمانوئيل، بل سمياه يسوع. وهذا بخلاف قول متى في 1: 22 و23. وكان الملاك قد قال ليوسف في الرؤيا: »وتدعو اسمه يسوع« وقال الملاك للعذراء: »ستحبلين وتلدين ابناً وتسمينه يسوع«. ولم يدّع المسيح في أي وقت أن اسمه »عمانوئيل«..

وللرد نقول: معنى الاسم عمانوئيل »الله معنا«. وقال متى البشير، بوحي الروح القدس، إن المراد به هو المسيح، وهو لا شك يدل عليه دلالة المطابقة، لأن اللفظ موافق للمعنى، فقد اتَّخذ الكلمة الأزلي طبيعتنا وصار إنساناً. »في البدء كان الكلمة، والكلمة كان عند الله، وكان الكلمة الله … والكلمة صار جسداً وحلَّ بيننا، ورأينا مجده، مجداً كما لوحيدٍ من الآب، مملوءاً نعمة وحقاً« (يوحنا 1:1 و14). قال الرسول (1تيموثاوس 3: 16):  »عظيم هو سرّ التقوى:  الله ظهر في الجسد«. وقد أعلن المسيح هذا في جميع تعاليمه، فقال في يوحنا 5: 17-24 إنه معادل للرب في أعماله وقوته وقدرته وذاته، وأوضح أزليته في يوحنا 8: 25، وقال إن الآب فيه وهو في الآب (يوحنا 10: 38). فالكلمة الأزلي، المسيح، اتخذ الجسد. وبعبارة أخرى إنه »عمانوئيل«  أي »الله معنا«. وقد تنبأ النبي إشعياء بهذه النبوَّة قبل مولد المسيح بنحو 740 سنة. وتوجد نبوات تختص بالمسيح حرفياً، كما توجد حوادث كثيرة تنبئ عن شخصه وعن عمله. فلما سرد متى تاريخ المسيح ذكر تتميم النبوات التي وردت عنه، فذكر أولاً نسبه الشرعي من داود وإبراهيم، ثم ذكر أنه كان لا بد أن يولد من عذراء حسب نبوَّة إشعياء، وفي بيت لحم اليهودية حسب نبوَّة ميخا. ثم استشهد بنبوَّة إرميا القائلة إن راحيل تبكي على أولادها في الرامة،  وإنه سيُدعى من مصر حسب نبوَّة هوشع، ويسكن في الناصرة ليتم ما قيل إنه سيُدعى ناصرياً. ولقد أصاب البشير في تطبيق هذه النبوات على المسيح، فإن الروح القدس الذي أوحى بها في العهد القديم، هو الذي أوحى بتفسيرها في العهد الجديد.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات