لوقا 5: 14 – نعلن عن المسيح أو لا نعلن

اعتراض على لوقا 5: 14 – نعلن عن المسيح أو لا نعلن

وللرد نقول: الأمر النهائي للمسيح كان إعلان رسالة الإنجيل للعالم كله. وقبل الصليب أمر المسيح أحياناً بإعلان أخبار معجزاته وتعاليمه، كما قال للمجنون الذي شفاه: »اذهب إلى بيتك وإلى أهلك وأخبرهم كم صنع الرب بك ورحمك« (مرقس 5: 19). ولكنه في مرات أخرى، أمر بعدم الإعلان أو أمر بتأجيله لحكمة عنده، كما قال مرة لبعض تلاميذه عن حادثة التجلي: »لا تُعلِموا أحداً بما رأيتم حتى يقوم ابن الإنسان من الأموات« (متى 17: 9 – قارن مرقس 9:9). لقد كان الناس يتبعونه بحماس كقائد سياسي، فطلب منهم مرات عدم الإعلان حتى يتمم خدمته في هدوء، كما يشرح لنا البشير في مرقس 7: 36 »فأوصاهم أن لا يقولوا لأحد، ولكن على قدر ما أوصاهم كانوا ينادون أكثر كثيراً«. وقد اضطرته حماسة الجماهير أن يعتزل في البراري (لوقا 5: 14-16)، لأنه لم يكن المحرر السياسي لليهود، بل المخلِّص الروحي للعالم كله.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات