لوقا 2: 1 و2 تعارض ما جاء في متى 2

قال المعترض: »يتعارض ما جاء في متى 2 مع ما جاء في لوقا 2: 1 و2. فقد ورد في لوقا 2:2 »في تلك الأيام صدر أمر من أوغسطس قيصر بأن يُكتتب كل المسكونة. وهذا الاكتتاب الأول جرى إذ كان كيرينيوس والي سورية«. وهذا خطأ، لأن المراد بكل المسكونة إما أن يكون جميع ممالك سلطنة روما، وهو الظاهر، أو جميع مملكة يهوذا. ولم يصرح أحد من قدماء المؤرخين اليونانيين الذين كانوا معاصرين للوقا أو متقدمين عليه قليلاً في تاريخه هذا الاكتتاب الذي سبق ولادة المسيح. وإذا ذكره أحد الذين كانوا بعد لوقا بمدة مديدة فلا سند لقوله، لأنه ناقل عنه. وبصرف النظر عن ذلك، كان كيرينيوس والي سورية بعد ولادة المسيح بخمس عشرة سنة.

وللرد نقول: قصد البشير بقوله »كل المسكونة« أرض اليهودية، وهكذا استُعملت في لوقا 21: 26 لتدل على أرض اليهودية. وفي العادة يستعمل الكاتب تعبير »كل المسكونة« و»كل العالم«  للدلالة على كل وطنه وكل بلاده. فأطلق المؤرخ بوليبياس »كل المسكونة« على المملكة الرومانية (كتاب 6 ف 8)، واستعمل بلوتارك هذه العبارة للدلالة على مملكة روما، وهكذا قال لوقا عن أرض اليهودية »كل المسكونة«.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات