و) الأخطاء المرتبطة بالبول والنظافة

مفاتيح الألوان :
الأخضر : آيات قرآنية .
الأحمر : آيات من الكتاب المقدس .
الأزرق : مصادر إسلامية أخرى .
البرتقالي : روابط تستطيع الضغط عليها للوصول إلى المصدر الأصلي .

1)عدم التستر أثناء التبول من الكبائر

2)تقديم اليد اليمنى على اليسرى وعدم مسك العضو الذكري باليد اليمنى

 

الشيخ يعقوب عامة عذاب أهل القبر من البول

 

1)عدم التستر أثناء التبول من الكبائر :

صورة لتوضيح معنى عدم التستر من البول :

 

كتاب الطهارة 3 باب الدليل على نجاسة البول ووجوب الاستبراء منه :
292 حدثني أبو سعيد الأشج …. عن ابن عباس قال مر رسول الله صلى الله عليه وسلم على قبرين فقال أما إنهما ليعذبان وما يعذبان في كبير أما أحدهما فكان يمشي بالنميمة وأما الآخر فكان لا يستتر من بوله قال فدعا بعسيب رطب فشقه باثنين ثم غرس على هذا واحدا وعلى هذا واحدا ثم قال لعله أن يخفف عنهما ما لم ييبسا حدثنيه أحمد بن يوسف الأزدي حدثنا معلى بن أسد حدثنا عبد الواحد عن سليمان الأعمش بهذا الإسناد غير أنه قال وكان الآخر لا يستنزه عن البول أو من البول .

 

شرح وتعليق :
مر الرسول على قبر فقال أن من فيه يعذبان للنميمة والآخر بسبب عدم التستر من البول ، بمعنى أنه أثناء التبول لم يكن يستتر أي (يدَاري) ، وأضاف البخاري أن أبي هريرة قال أن أكثر المعذبون في القبر بسبب عدم التستر في البول ألا يبدو غريبًا أن أغلب من في المقابر يعذبان بسبب عدم التستر من البول ، ولماذا هذا الأمر يندرج في الكبائر ؟ وهل الله يحاسب البشر بهذا العنف على خطأ يندرج في قواعد الآداب العامة ؟ كنت أتوقع أنها نفس الفلسفة الإسلامية التي تسطح الأمور تمامًا وتركز على سلوكيات خارجية وتسطح الحياة وتلغي مفهوم التوبة العميق الداخلي ، ونقارن ذلك بما قاله السيد المسيح عندما انتقد معلمين اليهود تلاميذه لأنهم يخالفون تقليد الشيوخ ويأكلون بدون غسل أيديهم كما ورد في إنجيل متى ( مت 15 : 1 – 20 ) :  1حِينَئِذٍ جَاءَ إِلَى يَسُوعَ كَتَبَةٌ وَفَرِّيسِيُّونَ الَّذِينَ مِنْ أُورُشَلِيمَ قَائِلِينَ: 2«لِمَاذَا يَتَعَدَّى تَلاَمِيذُكَ تَقْلِيدَ الشُّيُوخِ، فَإِنَّهُمْ لاَ يَغْسِلُونَ أَيْدِيَهُمْ حِينَمَا يَأْكُلُونَ خُبْزًا؟» 3فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُمْ:«وَأَنْتُمْ أَيْضًا، لِمَاذَا تَتَعَدَّوْنَ وَصِيَّةَ اللهِ بِسَبَب تَقْلِيدِكُمْ؟ 4فَإِنَّ اللهَ أَوْصَى قَائِلاً: أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ، وَمَنْ يَشْتِمْ أَبًا أَوْ أُمًّا فَلْيَمُتْ مَوْتًا. 5وَأَمَّا أَنْتُمْ فَتَقُولُونَ: مَنْ قَالَ لأَبِيهِ أَوْ أُمِّهِ: قُرْبَانٌ هُوَ الَّذِي تَنْتَفِعُ بِهِ مِنِّي. فَلاَ يُكْرِمُ أَبَاهُ أَوْ أُمَّهُ. 6فَقَدْ أَبْطَلْتُمْ وَصِيَّةَ اللهِ بِسَبَب تَقْلِيدِكُمْ! 7يَا مُرَاؤُونَ! حَسَنًا تَنَبَّأَ عَنْكُمْ إِشَعْيَاءُ قَائِلاً:8يَقْتَرِبُ إِلَيَّ هذَا الشَّعْبُ بِفَمِهِ، وَيُكْرِمُني بِشَفَتَيْهِ، وَأَمَّا قَلْبُهُ فَمُبْتَعِدٌ عَنِّي بَعِيدًا. 9وَبَاطِلاً يَعْبُدُونَني وَهُمْ يُعَلِّمُونَ تَعَالِيمَ هِيَ وَصَايَا النَّاسِ».10ثُمَّ دَعَا الْجَمْعَ وَقَالَ لَهُمُ:«اسْمَعُوا وَافْهَمُوا. 11لَيْسَ مَا يَدْخُلُ الْفَمَ يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ، بَلْ مَا يَخْرُجُ مِنَ الْفَمِ هذَا يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ». 12حِينَئِذٍ تَقَدَّمَ تَلاَمِيذُهُ وَقَالُوالَهُ: «أَتَعْلَمُ أَنَّ الْفَرِّيسِيِّينَ لَمَّا سَمِعُوا الْقَوْلَ نَفَرُوا؟» 13فَأَجَابَ وَقَالَ:«كُلُّ غَرْسٍ لَمْ يَغْرِسْهُ أَبِي السَّمَاوِيُّ يُقْلَعُ. 14اُتْرُكُوهُمْ. هُمْ عُمْيَانٌ قَادَةُ عُمْيَانٍ. وَإِنْ كَانَ أَعْمَى يَقُودُ أَعْمَى يَسْقُطَانِ كِلاَهُمَا فِي حُفْرَةٍ». 15فَأجَابَ بُطْرُسُ وَقَالَ لَهُ: «فَسِّرْ لَنَا هذَا الْمَثَلَ». 16فَقَالَ يَسُوعُ:«هَلْ أَنْتُمْ أَيْضًا حَتَّى الآنَ غَيْرُ فَاهِمِينَ؟ 17أَلاَ تَفْهَمُونَ بَعْدُ أَنَّ كُلَّ مَا يَدْخُلُ الْفَمَ يَمْضِي إِلَى الْجَوْفِ وَيَنْدَفِعُ إِلَى الْمَخْرَجِ؟ 18وَأَمَّا مَا يَخْرُجُ مِنَ الْفَمِ فَمِنَ الْقَلْب يَصْدُرُ، وَذَاكَ يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ، 19لأَنْ مِنَ الْقَلْب تَخْرُجُ أَفْكَارٌ شِرِّيرَةٌ: قَتْلٌ، زِنىً، فِسْقٌ، سِرْقَةٌ، شَهَادَةُ زُورٍ، تَجْدِيفٌ. 20هذِهِ هِيَ الَّتِي تُنَجِّسُ الإِنْسَانَ. وَأَمَّا الأَ كْلُ بِأَيْدٍ غَيْرِ مَغْسُولَةٍ فَلاَ يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ».
..للمزيد حول عدم التستر من البول انظر الفصل الثامن (البخاري 1) >  باب س)الأخطاء المرتبطة بالبول والنظافة>1)عدم التستر من …).

 

2)تقديم اليد اليمنى على اليسرى وعدم مسك العضو الذكري باليد اليمنى :
كتاب الطهارة » باب النهي عن الاستنجاء باليمين :
267 حدثنا يحيى بن يحيي …. عن عبد الله بن أبي قتادة عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يمسكن أحدكم ذكره بيمينه وهو يبول ولا يتمسح من الخلاء بيمينه ولا يتنفس في الإناء .

 

الشروح
… وأجمع العلماء على أن تقديم اليمين على اليسار – في الوضوء – من اليدين والرجلين في الوضوء سنة ، لو خالفها فاته الفضل …. وقد ثبت في سنن أبي داود والترمذي وغيرهما بأسانيد حميدة عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رسول …. قال : إذا لبستم أو توضأتم فابدءوا بأيامنكم . فهذا نص في الأمر بتقديم اليمين ، ومخالفته مكروهة …

 

تعليق
يشرح الحديث أنه لا يجب مسك الذكر باليد اليمنى وهو يتبول ، ما هذا التعليم الغريب وما الفرق بين اليد اليمنى واليد اليسرى وعلى كل حال إذا فعل ذلك فالرجل يقوم بغسل اليدين بالماء والصابون والرسول في حديث نهي عن الأكل باليسار لأن الشيطان يأكل باليسار
للمزيد حول تقدم اليد اليمنى انظر الفصل الثامن (البخاري 1) > س)الأخطاء المرتبطة بالبول والنظافة >2)عدم مسك العضو الذكري باليد اليمنى …).

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات