١ – هل قيامة السيد المسيح كانت بالروح فقط وليس بالجسد ؟

هل قيامة السيد المسيح كانت بالروح فقط وليس بالجسد ؟

1 – إن هذه الأقوال لا تعطينا إجابة عن حقيقة القبر الفارغ. فلو كانت ظهورات المسيح لتلاميذه بالروح، فالسؤال أين جسد المسيح، والقبر قد وجد فارغاً ؟

2 – كيف تكون القيامة والظهورات بالروح وكل من ظهر لهم المسيح رأوه بصورة جسدية واضحة، بها علامات وآثار وقد أكل وشرب معهم. فالمريمات أمكن بقدميه (مت9:28) وتلميذا عمواس سارا معه في الطريق أَخَذَ خُبْزًا وَبَارَكَ وَكَسَّرَ وَنَاوَلَهُمَا (لو30:24) والسيد المسيح نفسه قد طلب من تلاميذه أن يحسوه)) (لو39:24). وطلب من توما قائلاً :«هَاتِ إِصْبِعَكَ إِلَى هُنَا وَأَبْصِرْ يَدَيَّ، وَهَاتِ يَدَكَ وَضَعْهَا فِي جَنْبِي، وَلاَ تَكُنْ غَيْرَ مُؤْمِنٍ بَلْ مُؤْمِنًا». (يو27:20) وعندما ظهر لتلاميذ على بحيرة طبرية وَأَخَذَ الْخُبْزَ وَأَعْطَاهُمْ وَكَذلِكَ السَّمَكَ. (يو13:21) فهل بعد كل هذا نقول إن الروح هي التي ظهرت للتلاميذ ؟ وهل الروح، تمشى وتتكلم وتأخذ وتعطى وتأكل ؟

3 – إن السيد المسيح نفسه نفي أن يكون هذا الظهور بالروح، فعندما خاف التلاميذ وظنوا أنهم نظروا روحاً، قال لهم : 39اُنْظُرُوا يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ: إِنِّي أَنَا هُوَ! جُسُّونِي وَانْظُرُوا، فَإِنَّ الرُّوحَ لَيْسَ لَهُ لَحْمٌ وَعِظَامٌ كَمَا تَرَوْنَ لِي». وليثبت لهم حقيقة ذلك. قَالَ لَهُمْ:«أَعِنْدَكُمْ ههُنَا طَعَامٌ؟» 42فَنَاوَلُوهُ جُزْءًا مِنْ سَمَكٍ مَشْوِيٍّ، وَشَيْئًا مِنْ شَهْدِ عَسَل. 43فَأَخَذَ وَأَكَلَ قُدَّامَهُمْ (لو37:24-42).

4 – إن المريمات ذهبن ليحنطن جسد السيد المسيح، ولكنهن وجدن القبر فارغاً، فهذا دليل القيامة بالجسد.

5 – لا معنى لكلمة القيامة إن كان يقصد بها الروح، بل يكون معناها تاماً متى قيلت عن الجسد.

6 – في سفر الأعمال، يعقد القديس بطرس الرسول مقارنة بين جسد داود وجسد المسيح فيقول إن جسد داود رأى فساداً، أما جسد المسيح فلم ير فساداً، مما يدل على القيامة الجسدية (أع36:24).

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات