الباب العاشر : أخطاء النُساخ

مصدر الدراسة :الأخ  رشيد  من خلال برنامجه سؤال جرئ .

اللون الاخضر يشير إلي آيات قرآنية

سؤال جريء 279 أخطاء النساخ في القرآن :

أخطاء النساخ في القرآن

هل أخطأ النساخ أثناء كتابة القرآن ؟

آيات غير مفهومة باللغة العربية

1) قطنا:
2) حصب جهنم:
3) يقص:

4) الحيوان:
5) الطود:
6 تستأنسوا:

7 ييأس:
8 تركنا عليه:
9) وقضي:

10) لا يعزب:

الحجج في الرد علي أخطاء النساخ

1ـ لدينا مصاحف مختلفة تتفق علي هذه الكلمات(قطنا ، حصب ، طود ، حيوان)

2ـ القرآن كان محفوظا” في الصدور وليس في السطور

3ـ المعاجم تؤكد أن هذه الكلمات لها معاني

4 ـ المفسرون فسروا لنا هذه الكلمات

الرد علي الحجة الأولي

هذا إذا كانت لدينا مصاحف تنتمي لنفس العصر يمكن حينها أن نقبل هذا الدليل

المصاحف التي لدينا الآن، ليست أصلية

فيوجد لدينا أقدم نصوص للقرآن وهما المصحف الشريف المنسوب لعثمان بن عفان (مصحف طويقايي بتركيا) والمصحف الشريف المنسوب لعثمان بن عفان (مصحف المشهد الحسيني) بالقاهرة

مصحف طويقايي فلا نجد أمامنا إلا القبول بالرأي القائل إن مصحف طويقايي كتب في النصف الثاني من القرن الهجري الأول أو النصف الأول من القرن الهجري الثاني ، وهناك فروق بين مصحف طويقايي ومصحف الملك فهد في نحو2270 موضعا”

مصحف المشهد الحسيني يري حسن عبد الوهاب أن خصائص الكتابة والزينات التي يحتويها هذا المصحف لا تناسب القرن الهجري الأول وأنها ربما ترجع إلي نهاية القرن الهجري الثاني (الثامن الميلادي) أو إلي أوائل القرن الهجري الثالث (التاسع الميلادي) ، والشيئ الذي قيل هو أنه مصحف سيدنا عثمان

أو مستنسخ من نسخة من مصاحف عثمان ولا يوجد لأي من تلك المزاعم أساس سليم تعتمد عليه

النساخ غيروا وأضافوا حتي في هذه النسخ

كلمة (واصبر) في سورة الطور تبدل فيها حرف الواو بحرف الفاء ، فجاءت علي شكل (فاصبر) ويبدو أن شخصا” آخر حاول فيما بعد أن يتدارك الخطأ فكتب فوق حرفي الفاء والألف (فا) حرف واو وألف (وا)

وجاء قوله تعالي (فمالون منها) في سورة الواقعة علي شكل (فمالون منه) وقد أضيف حرف ألف فيما بعد فوق الضمير الوارد في لفظ (منه)

الرد علي الحجة الثانية

هل القرآن كله كان محفوظا” في الصدور ؟

عن زيد بن ثابت الأنصاري ـ وكان مما يكتب الوحي ـ قال : أرسل إلي أبو بكر مقتل أهل اليمامة وعنده عمر فقال أبو بكر : إن عمر آتاني فقال : إن القتل قد استحر يوم اليمامة بالناس ، وإني أخشي أن يستحر القتل في القراء في المواطن فيذهب كثير من القرآن إلا أن تجمعوه ، وإني لأري أن تجمع القرآن

فقال أبو بكر : إنك رجل شاب عاقل ، ولأنتهمك ، وكنت تكتب الوحي لرسول الله (ص) فتتبع القرآن فاجمعه ، فوالله لو كلفني نقل جبل من الجبال ما كان أثقل علي مما أمرني به من جمع القرآن قلت كيف تفعلان شيئا” لم يفعله النبي (ص) ؟ فقال أبو بكر هو والله خير فلم أزل أراجعه حتي شرح الله صدري للذي شرح الله صدر أبي بكر وعمر ، فقمت فتتبعت القرآن أجمعه من الرقاع والأكتاف والعُسب وصدور الرجال ، حتي وجدت من سورة التوبة آيتين مع خزيمة الأنصاري لم أجدهما مع أحد غيره {لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم} إلي آخرهما

(صحيح البخاري ، كتاب التفسير ، باب سورة براءة)

القرآن كان متفرق ، كان عبارة عن أقوال مأثورة متفرقة هنا وهناك ، فلماذا يجمعه من الرقاع والأكتاف وصدور الناس الجلد والعظام ، فلو كان محفوظ في صدور الناس لماذا يجمعه من الرقاع والعظام وجريد النخل ، فلو كان محفوظ كله لكان يقول جمعته من صدور الرجال فقط

ـ عن زر بن حبيش عن أبي بن كعب قال كم تقرؤون سورة الأحزاب ؟ قال بضعا” وسبعين آية قال لقد قرأتها مع رسول الله مثل البقرة أو أكثر منعا وإن فيها آية الرجم (مسند أحمد)

ضياع الكثير من القرآن

ـ عن ابن عمر قال : ليقولن أحدكم قد أخذت القرآن كله وما يدريه ما كله قد ذهب قرآن كثير ولكن ليقل قد أخذت منه ما ظهر

ـ عن عروة بن الزبير عن عاءشة قالت : كانت سورة الأحزاب تقرا في زمن النبي مائتي أية فلما كتب عثمان المصاحف لم نقدر منها إلا ما هو الآن (الإتقان في علوم القرآن ، ج 2 ص 20 النوع 47)

الرد علي الحجة الثالثة

المعاجم أخذت القرآن كمرجع وليس العكس

لأن المعاجم متأخرة جدا” ، فأساس وضع المعجم هو خدمة القرآن وذلك بسؤال العلماء عن غريبه ، فكانوا علماء الإسلام يسألوا عن بعض الكلمات ويضعونها في المعاجم وليس العكس ، العلماء يسالوا بعض المفسرين عن بعض المعاني ثم يضعوها في المعاجم ، فالمعاجم ليست حجة ، لأنها ليست سابقة علي القرآن

هناك أدلة تثبت أنه يوجد أخطاء للنساخ

1 اعتراف علماء الإسلام بأنه هناك أخطاء

مثل عندما قال ابن عباس أن الناسخ كان يكتب وهو نائم أو عندما قال أنه خطأ من الناسخ بين {يتبين} و{ييئس} مثلا”

2 شذوذ هذه الكلمات في القرآن والسياق يقتضي كلمات أخري مثل كلمة قطنا فهي فصلنا

برنامج صندوق الإسلام – الحلقة السابعة عشر/ مقدمة عن لغة القرآن والكلمات الأجنبية بها

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات