الباب الرابع : المرحلة المدنية جزء 1 (الهجرة وفظائع النبي في غزوة بدر)

مفاتيح الألوان 

الأخضر : آيات قرآنية .

الأحمر : آيات من الكتاب المقدس .

الأزرق : مصادر إسلامية أخرى .

البرتقالي : روابط تستطيع الضغط عليها للوصول إلى المصدر الأصلي .

ملحوظة : إذا أردت التأكد بنفسك اضغط على اسم التفسير أو الحديث وسينقلك إلى مصدر إسلامي معتمد لهذا التفسير أو الحديث .

 

سؤال جرئ 162 – الهجرة وغزوة بدر الجزء الأول 

 

سؤال جرئ 163 – الهجرة وغزوة بدر الجزء الثاني 

 الهجرة إلى المدينة :

1) مراحل فرض الجهاد

المرحلة الأولي :
المرحلة المكية :
حيث كان الإسلام دعوة سرية ثم صار دعوة علنية سلمية لا قتال فيها ، وهذا يفسر بوجود آيات سلمية في القرآن مثلًا {  ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (125) } سورة النحل 16 : 125
وهي مرحلة انتهت بهجرة نبي الإسلام إلى المدينة

المرحلة الثانية : مرحلة الإذن بالقتال
بدأت الهجرة إلى المدينة وهي مرحلة الإذن بالقتال انتقامًا من الذين اضطهدوا المسلمين من قريش واضطروهم إلى الهجرة ، وهي ما يلخصها القرآن {   أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ } الحج 39

المرحلة الثالثة : فرض الجهاد ضد الذين بدأوا بالقتال فقط
{ وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ} البقرة 190

المرحلة الرابعة والأخيرة : فرض الجهاد ضد جميع الكفار
فهي فرض الجهاد مطلقًا ضد كل الكفار سواء بدأوا بالقتال أو لم يبدأوا ، فأصبح المسلمون مكلفون بأن يقاتلوا كفار أهل الأرض كافة حتى يسلموا أو يعطوا الجزية
قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ  } التوبة 9 : 29

وقد لخص ابن القيم هذه المراحل بقوله :
{ أقام بضع عشرة سنة بعد نبوته بالدعوة بغير قتال ولا جزية ، ويأمر بالكف والصبر والصفح ، ثم أذن له في الهجرة وأذن له في القتال ، ثم أمره الله أن يقاتل من قاتله ، والكف عمن اعتزله ولم يقاتله ، ثم أمره بقتال المشركين حتى يكون الدين كله لله }

وهذه المرحلة ناسخة لكل المراحل التي قبلها ، أي قد ألغتها تمامًا ، لذلك فالإسلام انتشر في هذه المرحلة في كثير من بقاع الأرض ، وكان الرسول يبعث رسائل إلى كل البقاع داعيًا إياهم إلى الإسلام أو الجزية أو القتال

2) دوافع الهجرة إلى يثرب

لم يكن الفرار من مكة خشية الفتنة في الدين ، بل كانت اتفاق ومخطط بين محمد والأوس والخزرج للإغارة على قريش والقبائل المجاورة وسلب أموالهم ونسائهم ،وكان هدف غزوة بدر هو استحلال أموال قريش  وأيضًا الهجرة ساعدت على التفرقة بين العائلات كما ذكر في  السيرة النبوية لابن هشام » بدء إسلام الأنصار » عهد الرسول عليه الصلاة والسلام على الأنصار : عندما سألوا الأوس والخزرج الرسول بعد هجرتة إلى المدينة { هل نسيت إن نحن فعلنا ذلك وترجع إلى قومك وتدعنا ، فتبسم صلعم ، ثم قال : بل الدم الدم والهدم الهدم } معنى الحديث أنهم سألوا الرسول هل سترجع إلى قومك وتنسانا فابتسم الرسول وقال لا بل سنريق دماء وسنهدم معًا ، إذن فالهجرة كان هدفها الهدم وسفك الدماء ومحاربة مكة ، أي الموضوع هو قتل مستمر وهدم مستمر  .
وجاء في صحيح البخاري ، باب ما جاء أن الأعمال بالنيات  :

{ أن الأعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوي ، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله ، فهجرته إلى الله ورسوله ، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها ، فهجرته إلى ما هاجر إليه }

وجاء في  مُسند أحمد » مُسند العشرة المبشرين بالجنة:

169 حدثنا سفيان عن يحيى عن محمد بن إبراهيم التيمي عن علقمة بن وقاص قال سمعت عمر رضي الله عنه يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إنما الأعمال بالنية ولكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله عز وجل فهجرته إلى ما هاجر إليه ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه. وهذا كان هدف هجرة الرسول الدنيا والمال والنساء .

 

عدد المهاجرين : 
في طبقات ابن سعد ، الجزء الأول :

{ أخى محمد بين المهاجرين والأنصار وكان عدد المهاجرين 150 } ثم تتوالى دفعات المهاجرين

3) دستور المدينة كان ظالم ومجحف

أ)عزل وتحقير غير المسلم وإهدار دمه : 

 صحيح البخاري » كتاب الديات » باب لا يقتل المسلم بالكافر:

6517 حدثنا أحمد بن يونس حدثنا زهير حدثنا مطرف أن عامرا حدثهم عن أبي جحيفة قال قلت لعلي ح حدثنا صدقة بن الفضل أخبرنا ابن عيينة حدثنا مطرف سمعت الشعبي يحدث قال سمعت أبا جحيفة قال سألت عليا رضي الله عنه هل عندكم شيء مما ليس في القرآن وقال ابن عيينة مرة ما ليس عند الناس فقال والذي فلق الحبة وبرأ النسمة ما عندنا إلا ما في القرآن إلا فهما يعطى رجل في كتابه وما في الصحيفة قلت وما في الصحيفة قال العقل وفكاك الأسير وأن لا يقتل مسلم بكافر 

المعنى هو إذا قتل شخص مسلم شخص غير مسلم لا يعاقب بالقتل لأجل هذه الجريمة ، ولكن إذا قتل مسلم ، مسلم آخر يعاقب بالقتل لأجل هذه الجريمة   ومنع التعامل مع غير المسلم ولا يحق لأي مسلم أن ينصر غير المسلم أو يأويه .

 

ب)في المدينة الرسول عرى الإماء وجعلهن متاحين للتحرش الجنسي من قِبل فساق المدينة : آية الحجاب : (أول آية أنزلت تشرع الحجاب) : عرف الحجاب في الجزيرة العربية ، حيث كانت يضعن الأخمرة على رؤوسهن ويتركن أعلى الصدر والعنق والأذنان بدون غطاء (قرطبي 15 : 215 ) ، وكانت المرأة تخرج بهذه الهيئة أمام الرجال (ابن كثير 10: 217 ) ،  بما فيهن المسلمات اللواتي حافظن على لباسهن القديم . لكن بعض التغييرات الاجتماعية في المدينة دفعت محمد لفرض الحجاب ؛ ذلك أن النساء (وزوجات محمد) كن يخرجن ليلًا لقضاء حوائجهن ، فكان يجلس الرجال على قارعة الطريق يتحرشون بهن ، فشكت النساء ذلك لمحمد (القرطبي 17 : 230 ) ، فأمروهن بالحجاب بحكم الآية التي تقول : يا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيْمَاً سورة الأحزاب 33 : 59 .

تفسير ابن كثير :

يقول تعالى آمرا رسوله ، صلى الله عليه وسلم تسليما ، أن يأمر النساء المؤمنات – خاصة أزواجه وبناته لشرفهن – بأن يدنين عليهن من جلابيبهن ، ليتميزن عن سمات نساء الجاهلية وسمات الإماء . والجلباب هو : الرداء فوق الخمار . … قال علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس : أمر الله نساء المؤمنين إذا خرجن من بيوتهن أن يغطين وجوههن من فوق رؤوسهن بالجلابيب . وقال محمد بن سيرين :… فغطى وجهه ورأسه وأبرز عينه اليسرى . …. قال السدي في قوله تعالى : ( [ يا أَيُّهَا النَّبِيُّ  ]  قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ  ) قال : كان ناس من فساق أهل المدينة يخرجون بالليل حين يختلط الظلام إلى طرق المدينة ، يتعرضون للنساء ، وكانت مساكن أهل المدينة ضيقة ، فإذا كان الليل خرج النساء إلى الطرق يقضين حاجتهن ، فكان أولئك الفساق يبتغون ذلك منهن ، فإذا رأوا امرأة عليها جلباب قالوا : هذه حرة ، كفوا عنها . وإذا رأوا المرأة ليس عليها جلباب ، قالوا : هذه أمة . فوثبوا إليها . وقال مجاهد : يتجلببن فيعلم أنهن حرائر ، فلا يتعرض لهن فاسق بأذى ولا ريبة   صورة توضح ما ذكره ابن كثير في تفسير الآية ، فهاهم  فساق المدينة يتعرفون على الإماء من عدم وجود حجاب عليهن فيتحرشوا بهن  ويغتصبوهم . عورة الأمة في الإسلام من السرة للركبة فقط انظر الفصل الثاني عشر موضوعات متنوعة >  الباب الثالث :ملكات اليمين .                                              

تفسير الطبري : 

قول – تعالى ذكره – لنبيه محمد – صلى الله عليه وسلم – :  يا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ  : لا يتشبهن بالإماء في لباسهن إذا هن خرجن من بيوتهن لحاجتهن ، فكشفن شعورهن ووجوههن . ولكن ليدنين عليهن من جلابيبهن ; لئلا يعرض لهن فاسق ، إذا علم أنهن حرائر ، بأذى من قول . حدثني علي قال : ثنا أبو صالح قال ثني معاوية عن علي عن ابن عباس ، قوله ( يا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ) أمر الله نساء المؤمنين إذا خرجن من بيوتهن في حاجة أن يغطين وجوههن من فوق رءوسهن بالجلابيب ويبدين عينا واحدة . …حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ، قوله (   يا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ) أخذ الله عليهن إذا خرجن أن يقنعن على الحواجب (  ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَوقد كانت المملوكة إذا مرت تناولوها بالإيذاء ، فنهى الله الحرائر أن يتشبهن بالإماء .

صورة توضح ما ذكره تفسير الطبري والزمخشري للآية أن الفتيان يتعرفون على الإماء  من عدم وجود حجاب على رؤسهن فيتحرشوا بهن  

تفسير الزمخشري :

ولما {كان الفتيان وأهل الشطارة} يتحرشون بالجواري (الإماء) الذاهبات إلي قضاء الحاجة بين النخيل والغيطان ، وفي بعض الأحيان كانوا يتعرضون للحرة من النساء متذعرين أنهم لم يميزوا بين الحرة والجارية ، أمر محمد بمخالفة الحرائر للباس الإماء.

شرح وتعليق :

كما هو واضح من التفاسير أن طبيعة النساء العربيات قبل الإسلام كانت تغطية رأسهن حيث كن يضعن الأخمرة على رؤوسهن ويتركن أعلى الصدر والعنق والأذنان بدون غطاء ولكن النساء (وزوجات محمد) كن يخرجن ليلًا لقضاء حوائجهن ، فكان يجلس الرجال على قارعة الطريق يتحرشون بهن ؛ فنزلت هذه الآية تأمر النساء بأن يغطين وجوهن بالجلاليب حتى يعرف فساق المدينة إنهن من الحرائر فلا يتحرشوا بهن أو يوثبوا عليهن فلا يتعرضن لأي أذى فصار السفور من خصائص الإماء وأصبحت مستبيحات . إذن بداية قصة الحجاب هو تشريع اجتماعي الغاية منه هو أن يفرق فساق المدينة بين الحرة والأمة حتى يتحرشوا ويوثبوا على الأمة فقط ويبتعدون عن الحرة ، إذن المبدأ لم يكن في أن المرأة عورة وتفتن الرجال ويجب حجبها ، ولكن كان مجرد لوضع علامة للفساق تحدد لهم هل حلال أن يتحرشوا أم لا ؟ فإذا وجدوا الحجاب لا يتحرشوا وإذا لم يجدوا وثبوا عليها . ما أقساك أيها الرسول ! وما ذنب الإماء حتى يهانوا وينتهكوا بهذه الصورة القاسية ؟ .

      صورة توضح تمامًا الفرق بين الحرة والأمة فالأمة كانت عارية إلا من السرة إلى الركبة والحرة متحجبة.

ج)إباحة الخيانة الزوجية حيث قام محمد بالتسهيل على المسلمين الباقين في المدينة لحراستها بالزنا مع زوجات الرجال الغائبين في الحروب من خلال منع الرجال من الذهاب إلى منازلهم بعد عودتهم من الحرب ، واقرأ ماذا حدث عندما لم يلتزم الرجال بالتعليمات :
*صحيح البخاري كتاب النكاح باب لا يطرق أهله ليلا إذا أطال الغيبة مخافة أن يخونهم أو يلتمس عثراتهم :

4946 حدثنا محمد بن مقاتل أخبرنا عبد الله أخبرنا عاصم بن سليمان عن الشعبي أنه سمع جابر بن عبد الله يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أطال أحدكم الغيبة فلا يطرق أهله ليلا
الشروح:
وقوله في طريق عاصم عن الشعبي عن جابر … ” قال ابن أبي جمرة نفع الله به: فيه النهي عن طروق المسافر أهله على غرة من غير تقدم إعلام منه لهم بقدومه ، والسبب في ذلك ما وقعت إليه الإشارة في الحديث قال: وقد خالف بعضهم فرأى عند أهله رجلا فعوقب بذلك على مخالفته اهـ . وأشار بذلك إلى حديث أخرجه ابن خزيمة عن ابن عمر قال ” نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تطرق النساء ليلا ، فطرق رجلان كلاهما وجد مع امرأته ما يكره ” وأخرجه من حديث ابن عباس نحوه وقال فيه ” فكلاهما وجد مع امرأته رجلاً  ... لأن الشارع راعى ذلك بين الزوجين مع اطلاع كل منهما على ما جرت العادة بستره

*سنن الترمذي > كتاب الاستئذان والآداب > باب ما جاء في كراهية طروق الرجل أهله ليلا :

2712 أخبرنا أحمد بن منيع … عن جابر ثم أن النبي صلى الله عليه وسلم نهاهم أن يطرقوا النساء ليلا وفي الباب عن أنس وابن عمر وابن عباس قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح وقد روي وجه عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم وقد روي عن بن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم نهاهم أن يطرقوا النساء ليلا قال فطرق رجلان بعد نهي النبي صلى الله عليه وسلم فوجد كل واحد منهما مع امرأته رجلا.

*سنن الدارمي » بَاب تَعْجِيلِ عُقُوبَةِ مَنْ بَلَغَهُ عَنْ النَّبِيِّ …:
444 أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ الرِّفَاعِيُّ حَدَّثَنَا أَبُو عَامِرٍ الْعَقَدِيُّ عَنْ زَمْعَةَ عَنْ سَلَمَةَ بْنِ وَهْرَامٍ عَنْ عِكْرِمَةَ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَا تَطْرُقُوا النِّسَاءَ لَيْلًا قَالَ وَأَقْبَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَافِلًا فَانْسَاقَ رَجُلَانِ إِلَى أَهْلَيْهِمَا فَكِلَاهُمَا وَجَدَ مَعَ امْرَأَتِهِ رَجُلًا.

تعليق :

لماذا حذر الرسول على الرجال أن يُدخلوا بيوتهم ليلًا ؟ ولماذا حدد إذا أطال الغيبة (في البخاري) ؟ وهل مصادفة أن يجد الرجلان اللذان خالفا تعليمات الرسول رجلان مع زوجتهما ؟ وعندما تربط ذلك بمدة الحمل في الإسلام وهي أربع سنوات ، وعندما تربط ذلك بتشريع الرسول {أن الولد للفراش} بمعنى إذا حملت امرأة فالولد للزوج بغض النظر إذا كان مسافر لسنوات ، ومن الممكن أن تستنج مما سبق أن الرسول تساهل مع خيانة الزوجة وفي قولًا آخر خطط لها كتعويض جنسي للحرس الباقون في المدينة للحراسة ، وهل يعقل أن الزوجة التي تعلم أن زوجها سيتسرى بكل هؤلاء النساء وستكون راغبة في البقاء مخلصه !!وما هو تعويض الحراس وهم يعلمون أن المحاربون يستمتعوا بكل هؤلاء النساء من السبايا ؟
نترك معكم هذا الشاهد : أَمْ لَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ مَنِ الْتَصَقَ بِزَانِيَةٍ هُوَ جَسَدٌ وَاحِدٌ؟ لأَنَّهُ يَقُولُ: «يَكُونُ الاثْنَانِ جَسَدًا وَاحِدًا». 17وَأَمَّا مَنِ الْتَصَقَ بِالرَّبِّ فَهُوَ رُوحٌ وَاحِدٌ. 1 كورنثوس 6 : 16 – 17

4) أسباب غزوة بدر

1) الرغبة المبيتة للرسول في قتل قريش بدليل قطع الطرق وسرقة القوافل ، فالنبي هو الذي بدء بالاستفزاز والآن نعرض الأدلة عليكم :

من القرآن :

  يُجَادِلُونَكَ فِي الْحَقِّ بَعْدَمَا تَبَيَّنَ كَأَنَّمَا يُسَاقُونَ إِلَى الْمَوْتِ وَهُمْ يَنْظُرُونَ (6) وَإِذْ يَعِدُكُمُ اللَّهُ إِحْدَى الطَّائِفَتَيْنِ أَنَّهَا لَكُمْ وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ الشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُمْ وَيُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ (7) لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ (8) – سورة الانفال 6 – 8.

من الشيوخ النبي يسطو على قوافل قريش 

 

تفسير ابن كثير :

قلت : رسول الله صلى الله عليه وسلم – إنما خرج من المدينة طالبا لعير أبي سفيان ، التي بلغه خبرها أنها صادرة من الشام ، فيها أموال جزيلة لقريش فاستنهض رسول الله – صلى الله عليه وسلم – المسلمين من خف منهم ، فخرج في ثلاثمائة وبضعة عشر رجلا وطلب نحو الساحل من على طريق بدر ، وعلم أبو سفيان بخروج رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في طلبه ، فبعث ضمضم بن عمرو نذيرا إلى مكة ، فنهضوا في قريب من ألف مقنع ، ما بين التسعمائة إلى الألف ، وتيامن أبو سفيان بالعير إلى سيف البحر فنجا ، وجاء النفير فوردوا ماء بدر ، وجمع الله المسلمين والكافرين على غير ميعاد ، لما يريد الله تعالى من إعلاء كلمة المسلمين [ ص: 15 ] ونصرهم على عدوهم ، والتفرقة بين الحق والباطل ، كما سيأتي بيانه .  والغرض : أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لما بلغه خروج النفير ، أوحى الله إليه يعده إحدى الطائفتين : إما العير وإما النفير ، ورغب كثير من المسلمين إلى العير ؛ لأنه كسب بلا قتال ، كما قال تعالى : ( وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ الشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُمْ وَيُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ)

قال الحافظ أبو بكر بن مردويه في تفسيره : حدثنا سليمان بن أحمد الطبراني ، حدثنا بكر بن سهل ، حدثنا عبد الله بن يوسف ، حدثنا ابن لهيعة ، عن يزيد بن أبي حبيب ، عن أسلم أبي عمران حدثه أنه سمع أبا أيوب الأنصاري يقول : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ونحن بالمدينة : إني أخبرت عن عير أبي سفيان أنها مقبلة فهل لكم أن نخرج قبل هذه العير لعل الله يغنمناها ؟ فقلنا : نعم ، فخرج وخرجنا ، فلما سرنا يوما أو يومين قال لنا : ما ترون في قتال القوم ؛ فإنهم قد أخبروا بمخرجكم ؟ فقلنا : لا والله ما لنا طاقة بقتال العدو ، ولكنا أردنا العير ، ثم قال : ما ترون في قتال القوم ؟ فقلنا مثل ذلك فقال المقداد بن عمرو : إذا لا نقول لك يا رسول الله كما قال قوم موسى لموسى : (  فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ ) [ المائدة : 24 ] قال : فتمنينا – معشر الأنصار – أن لو قلنا كما قال المقداد أحب إلينا من أن يكون لنا مال عظيم ، قال : فأنزل

الله على رسوله – صلى الله عليه وسلم – : ( كما أخرجك ربك من بيتك بالحق وإن فريقا من المؤمنين لكارهون ) وذكر تمام الحديث .

2)ازدياد عدد المهاجرين سبب مشكلة كبيرة فلم يعد أحد يضبطهم :

مسند الإمام أحمد { عن المقداة قال : أقبلت أنا وصاحباي لي قد ذهب أسماعنا وأبصارنا من الجهد ، قال فجعلنا نعرض أنفسنا علي أصحاب رسول الله ليس أحد يقبلنا }

تعليق :

كما سردنا من قبل أخى محمد بين المهاجرين والأنصار ومع أزدياد عدد المهاجرين لم يعد الأنصار (سكان المدينة الأصليين) يرغبون في استضافة أحد ، فعندما أتى مهاجرون آخرون لم يقبلهم أحد فكان لابد من غزو مكة للتغلب على هذه المشكلة .

أيضًا انظر لاحقًا أسباب الانتصار في غزوة بدر  .

هل تبرير عزوة بدر باستعادة ممتلكات المسلمين الذين هاجروا من مكة بدون ممتلكاهم بسبب سلب القريشين لهم قبل الهجرة ?
كما ذكرنا في الباب الثالث : المرحلة المكية أن أغلب المسلمين الأوائل كانوا من فقراء والصعاليك ما عدا أبو بكر الصديق وعثمان بن عفان وقد أخذا ممتلكاتهما معهما .

هل اضطهاد المسلمين في مكة يبرر الحرب على مكة وقتلهم في بدر؟
القريشيين لم يضطهدوا الفرق الدينية التي كانت تهاجم ديانتهم
اضطهاد قريش للمسلمين كان له مبررات :
ـ تأليه محمد في القرآن في وقت كان يعرفونه
ـ كانوا يتوقعون أن محمدا كان يخطط لسلطة زمنية
ـ دخول الصعاليك في تدينهم ومعرفتهم بخطرهم علي أمن المدينة وأهلها
ـ قريش لم تضطهد أي ديانة ، لكنها قاومت عنف بعض المسلمين في التحدي لطقوسهم ، مثال أبو ذر الغفاري يقول رأى امرأة تطوق البيت وتدعوا وتقول كذا وكذا ، وافعل بي كذا وكذا ، ثم قالت في آخر ذلك ، ثم قالت يا إساف يا نائلة ، قال انكحي أحدهما صاحبه فجاءو من قريش فضربه ، فجاء ناس من بني بكر نظروه وقالوا ما لصاحبنا يضرب وتعرفون صباعكم ، فخرج حتي قام ابن عسفان ، فخرج حتى أتى المسجد ، فنادي بأعلى صوته أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ثم قام فضربوه ( ابن كثير، البداية والنهاية )

حجة الإضطهاد :
الإضطهاد في مكة أقلية من المسلمين لم يكن بسبب الدين أو الاعتقاد بل بسبب أن المسلمين كانوا يستفزون قريش وكانوا يريدون فرض دينهم ، فكان الاضطهاد قلة قليلة

5) غزوة بدر >أسباب انتصار المسلمين في غزوة بدر بالرغم من أن عدد المسلمين كانوا أقل بكثير من عدد قريش (الأسباب ليس لها علاقة بالملائكة)

1)العطش فمحمد دمر ينابيع المياه لكي تموت قريش من العطش:

تاريخ الطبري  » ذكر وقعة بدر الكبرى 

رقم الحديث: 540

(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا ابْنُ حُمَيْدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا سَلَمَةُ ، قَالَ : فَحَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ ، قَالَ : حُدِّثْتُ عَنْ رِجَالٍ مِنْ بَنِي سَلَمَةَ ، أَنَّهُمْ ذَكَرُوا أَنَّ الْحُبَابَ بْنَ الْمُنْذِرِ بْنِ الْجَمُوحِ ، قَالَ : ” يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَرَأَيْتَ هَذَا الْمَنْزِلَ ؟ أَمَنْزِلٌ أَنْزَلَكَهُ اللَّهُ لَيْسَ لَنَا أَنْ نَتَقَدَّمَهُ وَلا نَتَأَخَّرَهُ ؟ أَمْ هُوَ الرَّأْيُ وَالْحَرْبُ وَالْمَكِيدَةُ ؟ قَالَ : بَلْ هُوَ الرَّأْيُ وَالْحَرْبُ وَالْمَكِيدَةُ . فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، فَإِنَّ هَذَا لَيْسَ لَكَ بِمَنْزِلٍ ، فَانْهَضْ بِالنَّاسِ حَتَّى نَأْتِي أَدْنَى مَاءٍ مِنَ الْقَوْمِ فَنَنْزِلْهُ ، ثُمَّ تُغَوِّرُ مَا سِوَاهُ مِنَ الْقُلُبِ ، ثُمَّ تَبْنِي عَلَيْهِ حَوْضًا ، فَتَمْلَؤُهُ مَاءً ، ثُمَّ نُقَاتِلُ الْقَوْمَ فَنَشْرَبُ وَلا يَشْرَبُونَ . فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : لَقَدْ أَشَرْتَ بِالرَّأْيِ . فَنَهَضَ رَسُولُ اللَّهِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَمَنْ مَعَهُ مِنَ النَّاسِ ، فَسَارَ حَتَّى أَتَى أَدْنَى مَاءٍ مِنَ الْقَوْمِ ، فَنَزَلَ عَلَيْهِ ، ثُمَّ أَمَرَ بِالْقُلُبِ فَغُوِّرَتْ ، وَبَنَى حَوْضًا عَلَى الْقَلِيبِ الَّذِي نَزَلَ عَلَيْهِ ، فَمُلِئَ مَاءً ، ثُمَّ قَذَفُوا فِيهِ الآنِيَةَ ” .

 

السيرة » المغـازي للواقـدي » بدرالقتال:

ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه  أشيروا علي في المنزل  . فقال الحباب بن المنذر : يا رسول الله أرأيت هذا المنزل أمنزل أنزلكه الله فليس لنا أن نتقدمه ولا نتأخر عنه أم هو الرأي والحرب والمكيدة ؟ قال بل هو الرأي والحرب والمكيدة . قال فإن هذا ليس بمنزل انطلق بنا إلى أدنى ماء القوم فإني عالم بها وبقلبها ، بها قليب قد عرفت عذوبة مائه وماء كثير لا ينزح ثم نبني عليها حوضا ونقذف فيه الآنية فنشرب ونقاتل ونغور ما سواها من القلب .

 

 السيرة » المغـازي للواقـدي » بدرالقتال:

قالوا : وأقبل نفر من قريش حتى وردوا الحوض – منهم حكيم بن حزام – فأراد المسلمون تجليتهم – يعني طردهم – فقال النبي صلى الله عليه وسلم دعوهم فوردوا الماء فشربوا ، فما شرب منه أحد إلا قتل إلا ما كان من حكيم بن حزام . 

 

دليل آخر الأسود يصاب فيزحف إلي الحوض ليشرب منه ويهدمه فيقتل في الحوض > المغـازي للواقـدي » بدرالقتال:

قالوا : فلما تزاحف الناس قال الأسود بن عبد الأسد المخزومي حين دنا من الحوض أعاهد الله لأشربن من حوضهم أو لأهدمنه أو لأموتن دونه . فشد الأسود بن عبد الأسد حتى دنا من الحوض فاستقبله حمزة بن عبد المطلب . فضربه فأطن قدمه فزحف الأسود حتى وقع في الحوض فهدمه برجله الصحيحة وشرب منه وأتبعه حمزة فضربه في الحوض فقتله والمشركون ينظرون على صفوفهم وهم يرون أنهم ظاهرون فدنا الناس بعضهم من بعض فخرج عتبة وشيبة والوليد حتى فصلوا من الصف ثم دعوا إلى المبارزة . 

 

 

السيرة النبوية لابن هشام » [ غزوة بدر الكبرى » مشورة الحباب على رسول الله صلى الله عليه وسلم:

[ مشورة الحباب على رسول الله  ] 

قال ابن إسحاق : فحدثت عن رجال من بني سلمة ، أنهم ذكروا : أن الحباب بن المنذر بن الجموح قال : يا رسول الله ، أرأيت هذا المنزل ، أمنزلا أنزلكه الله ليس لنا أن نتقدمه ، ولا نتأخر عنه ، أم هو الرأي والحرب والمكيدة ؟ قال : بل هو الرأي والحرب والمكيدة ؟ فقال : يا رسول الله ، فإن هذا ليس بمنزل ، فانهض بالناس حتى نأتي أدنى ماء من القوم ، فننزله ، ثم نغور ما وراءه من القلب ، ثم نبني عليه حوضا فنملؤه ماء ، ثم نقاتل القوم ، فنشرب ولا يشربون ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لقد أشرت بالرأي . فنهض رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن معه من الناس ، فسار حتى إذا أتى أدنى ماء من القوم نزل عليه ، ثم أمر بالقلب فغورت ، وبنى حوضا على القليب الذي نزل عليه ، فملئ ماء ، ثم قذفوا فيه الآنية .

 

2)استخدام محمد للصعاليك والمجرمين الذين يتميزوا بالعنف والبطش والقتل والمهارة في القتال :

الحيوني :عروة قال للنبي أن من يقاتلون معه أوباش .

 

السيرة » الروض الأنف » ما حدث بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين أبي طالب والمشركين:

لما حضرت أبا طالب الوفاة جمع إليه وجوه قريش ، فأوصاهم فقال  يا معشر قريش ، أنتم صفوة الله من  – ص 227 – خلقه وقلب العرب ، فيكم السيد المطاع وفيكم المقدم الشجاع … وإني أوصيكم بمحمد خيرا …. كأني أنظر إلى صعاليك العرب ، وأهل البر في الأطراف والمستضعفين من الناس قد أجابوا دعوته وصدقوا كلمته وعظموا أمره فخاض بهم غمرات الموت فصارت رؤساء قريش وصناديدها أذنابا ودورها خرابا ، وضعفاؤها أربابا ، وإذا أعظمهم عليه أحوجهم إليه وأبعدهم منه أحظاهم عنده قد محضته العرب ودادها ، وأصفت له فؤادها ، وأعطته قيادها ، دونكم يا معشر قريش ابن أبيكم كونوا له ولاة ولحزبه حماة والله لا يسلك أحد منكم سبيله إلا رشد .

 

3)الغدر من أسباب الانتصار أيضا” :

فقد أسر المقداد مصعب فقال مصعب لو أسرتك قريش ما سمحت أبدًأ أن تقتل ، فرد مصعب أعلم أنك صادق لكن قطع الإسلام العهود وأمر النبي علي بن أبي طالب فقتله: السيرة » المغـازي للواقـدي » بدرالقتال: قال مصعب : إنك كنت تعذب أصحابه .  قال أما والله لو أسرتك قريش ما قتلت أبدا وأنا حي . قال مصعب والله إني لأراك صادقا ، ولكن  – ص 107 – [ لست ] مثلك – قطع الإسلام العهود فقال المقداد : أسيري قال النبي صلى الله عليه وسلم اضرب عنقه اللهم أغن المقداد من فضلك فقتله علي بن أبي طالب عليه السلام صبرا بالسيف بالأثيل .

6) غزوة بدر > قتل المسلم لأهله في غزوة بدر
 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا آَبَاءَكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاءَ إِنِ اسْتَحَبُّوا الْكُفْرَ عَلَى الْإِيمَانِ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَسورة التوبة : 23

تفسير ابن كثير :

امر الله تعالى بمباينة الكفار وإن كانوا آباء أو أبناء ونهى عن موالاتهم إن استحبوا أي اختاروا الكفر على الإيمان …. جعل أبو أبي عبيدة بن الجراح ينعت له الآلهة يوم بدر وجعل أبو عبيدة يحيد عنه فلما أكثر الجراح قصده ابنه أبو عبيدة فقتله فأنزل الله فيه هذه الآية لا تجد قوما” يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله.

لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آَبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ   سورة المجادلة 58 : 22

تفسير ابن كثير :
أي لا يوادون المحادين ولو كانوا من الأقربين…و أنزلت هذه الآية في أبي عبيدة عامر بن عبد الله بن الجراح حين قتل أباه يوم بدر ”  وَلَوْ كَانُوا آَبَاءَهُمْ ” نزلت في أبي عبيده قتل أباه يوم بدر ” أَوْ أَبْنَاءَهُمْ” في الصديق هم يومئذ بقتل ابنه عبد الرحمن ” أَوْ إِخْوَانَهُمْ” في مصعب بن عمير قتل أخاه عبيد بن عمير يومئذ” أَوْ عَشِيرَتَهُمْ   ” في عمر قتل قريبا له يومئذ أيضا وفي حمزة وعلي وعبيدة بن الحارث قتلوا عتبة … ” قلت” ومن هذا القبيل حين استشار رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلمين في أسارى بدر فأشار الصديق بأن يفادوا فيكون ما يؤخذ منهم قوة للمسلمين وهم بنو العم والعشيرة ولعل الله تعالى أن يهديهم وقال عمر لا أرى ما رأى يا رسول الله هل تمكنني من فلان قريب لعمر فأقتله وتمكن عليا من عقيل وتمكن فلانا من فلان ليعلم الله أنه ليست في قلوبنا موادة للمشركين.

تفسير القرطبي :
نزلت في أبي عبيدة بن الجراح ، قتل أباه عبد الله بن الجراح يوم أحد وقيل : يوم بدر . أَوْ أَبْنَاءَهُمْ يعني أبا بكر دعا ابنه [ ص: 276 ] عبد الله إلى البراز يوم بدر . أَوْ إِخْوَانَهُمْ يعني مصعب بن عمير قتل أخاه عبيد بن عمير يوم بدر . أَوْ عَشِيرَتَهُمْ يعني عمر بن الخطاب قتل خاله العاص بن هشام بن المغيرة يوم بدر ، وعليا وحمزة قتلا عتبة وشيبة والوليد يوم بدر .
تعليق :

في معركة بدر أبي عبيدة قتل أباه وأبا بكر دعا ابنه للمبارزة وقتل عمر العاص خاله وهذا مذكور أيضًا في السيرة النبوية لابن هشام > شعار المسلمين ببدر وقتل مصعب أخاه  . ومن الجدير بالذكر هنا أن الرسول استشار أبي بكر وعمر بن الخطاب في كيفية التعامل مع الأسرى وهم عشيرتهم وأقاربهم (بنو العم) وكان رأي أبو بكر أن يتركوا لعل الله يهديهم وأما عمر فكان رأيه أن يقتلوا حتى يعلم الله أن ليس في قلوبهم مودة للمشركين ومع ذلك يسمونه المسلمون الفاروق العادل . أن الله في الوصايا العشر يأمر بإكرام الوالدين قبل الإسلام بقرون كثيرة ، فكيف يأتي محمد ويجعلها مشروطة بإسلامهم ! وأيضًا نجد السيد المسيح يؤكد على أهمية إكرام الوالدين بدون أي ربط بين هذا الإكرام وإيمانهم وحذر بشدة من شتمهم وذلك في متى 15 : 4 : فَإِنَّ اللهَ أَوْصَى قَائِلاً: أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ، وَمَنْ يَشْتِمْ أَبًا أَوْ أُمًّا فَلْيَمُتْ مَوْتًا.

7)غزوة بدر>قتل أبو جهل وقطع رأسه وجرها في غزوة بدر

صحيح البخاري كتاب المغازي >*3*باب قَتْلِ أَبِي جَهْلٍ :

الحديث‏:‏:::: 3745  قَالَ النَّبِيُّ مَنْ يَنْظُرُ مَا صَنَعَ أَبُو جَهْلٍ فَانْطَلَقَ ابْنُ مَسْعُودٍ فَوَجَدَهُ قَدْ ضَرَبَهُ ابْنَا عَفْرَاءَ حَتَّى بَرَدَ قَالَ أَأَنْتَ أَبُو جَهْلٍ قَالَ فَأَخَذَ بِلِحْيَتِهِ قَالَ وَهَلْ فَوْقَ رَجُلٍ قَتَلْتُمُوهُ

الشرح‏ لفتح الباري :‏ ... قال النبي – صلى الله عليه وسلم – يوم بدر : من يأتينا بخبر أبي جهل ؟ قال – يعني ابن مسعود – : فانطلقت ، فإذا ابنا عفراء قد اكتنفاه فضرباه ، فأخذت بلحيته الحديث . قوله : ( فانطلق ابن مسعود ) … ” فقال ابن مسعود : أنا ، فانطلق ” . ….. وفي حديث ابن عباس عند ابن إسحاق والحاكم ” قال ابن مسعود : فوجدته بآخر رمق ، فوضعت رجلي على عنقه …. أنه قال له (أي أبي جهل قال لابن مسعود): “ لقد ارتقيت يا رويع الغنم مرتقى صعبًا (بمعنى لقد ارتقيت جدًا يا ابن مسعود أنت مجرد راعي غنم) قال : ثم احتززت رأسه فجئت به رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقلت : هذا رأس عدو الله أبي جهل . فقال : والله الذي لا إله إلا هو ؟ فحلف له وفي زيادة المغازي رواية يونس بن بكير من طريق الشعبي عن عبد الرحمن بن عوف نحو الحديث الذي بعده وفيه فحلف له ، فأخذ رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بيده ثم انطلق حتى أتاه فقام عنده فقال : الحمد لله الذي أعز الإسلام وأهله ثلاث مرات .

 

 صحيح البخاري  » كتاب المغازي  » باب قتل أبي جهل :

الحديث‏:‏: 3746 قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى يَوْمَ بَدْرٍ مَنْ يَنْظُرُ مَا فَعَلَ أَبُو جَهْلٍ فَانْطَلَقَ ابْنُ مَسْعُودٍ فَوَجَدَهُ قَدْ ضَرَبَهُ ابْنَا عَفْرَاءَ حَتَّى بَرَدَ فَأَخَذَ بِلِحْيَتِهِ فَقَالَ أَنْتَ أَبَا جَهْلٍ قَالَ وَهَلْ فَوْقَ رَجُلٍ قَتَلَهُ قَوْمُهُ

الشرح‏:‏

كما في الصحيح وضرب أبي جهل أبناء عفراء وبعد ذلك حز (قطع) رأسه ابن مسعود‏ وأتى بها للرسول الذي حمد الله فرحًا .

 

صحيح البخاري كتاب المغازي >*3*باب قَتْلِ أَبِي جَهْلٍ:

الحديث‏:‏

3754  قَالَ النَّبِيُّ مَنْ يَنْظُرُ مَا صَنَعَ أَبُو جَهْلٍ فَانْطَلَقَ ابْنُ مَسْعُودٍ فَوَجَدَهُ قَدْ ضَرَبَهُ ابْنَا عَفْرَاءَ حَتَّى بَرَدَ قَالَ أَأَنْتَ أَبُو جَهْلٍ قَالَ فَأَخَذَ بِلِحْيَتِهِ قَالَ وَهَلْ فَوْقَ رَجُلٍ قَتَلْتُمُوهُ

الشرح‏ لفتح الباري :

... قال النبي – صلى الله عليه وسلم – يوم بدر : من يأتينا بخبر أبي جهل ؟ قال – يعني ابن مسعود – : فانطلقت ، فإذا ابنا عفراء قد اكتنفاه فضرباه ، فأخذت بلحيته  .

قوله : ( فانطلق ابن مسعود ) … ” فقال ابن مسعود : أنا ، فانطلق ” .

….. وفي حديث ابن عباس عند ابن إسحاق والحاكم ” قال ابن مسعود : فوجدته بآخر رمق ، فوضعت رجلي على عنقه …. أنه قال له (أي أبي جهل قال لابن مسعود): ” لقد ارتقيت يا رويع الغنم مرتقى صعبًا (بمعنى لقد ارتقيت جدًا يا ابن مسعود أنت مجرد راعي غنم) قال : ثم احتززت رأسه فجئت به رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقلت : هذا رأس عدو الله أبي جهل . فقال : والله الذي لا إله إلا هو ؟ فحلف له وفي زيادة المغازي رواية يونس بن بكير من طريق الشعبي عن عبد الرحمن بن عوف نحو الحديث الذي بعده وفيه فحلف له ، فأخذ رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بيده ثم انطلق حتى أتاه فقام عنده فقال : الحمد لله الذي أعز الإسلام وأهله ثلاث مرات .

 

صحيح مسلم » كتاب الجهاد والسير » باب استحقاق القاتل سلب القتيل :

1752 حدثنا يحيى بن يحيى التميمي أخبرنا … عن أبيه عن عبد الرحمن بن عوف …. نظرت إلى أبي جهل يزول في الناس فقلت ألا تريان هذا صاحبكما الذي تسألان عنه قال فابتدراه فضرباه بسيفيهما حتى قتلاه ثم انصرفا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبراه فقال أيكما قتله فقال كل واحد منهما أنا قتلت فقال هل مسحتما سيفيكما قالا لا فنظر في السيفين فقال كلاكما قتله وقضى بسلبه لمعاذ بن عمرو بن الجموح والرجلان معاذ بن عمرو بن الجموح ومعاذ بن عفراء

 

الشرح للإمام النووي :

…. وذكر غيرهما أن ابن مسعود – رضي الله عنه – هو الذي أجهز عليه وأخذ رأسه ، …. وجاء ابن مسعود بعد ذلك وفيه رمق فحز رقبته .

 

تفسير البغوي » سورة الأنفال » تفسير قوله تعالى “ :

ذَلِكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكَافِرِينَ (18) إِنْ تَسْتَفْتِحُوا فَقَدْ جَاءَكُمُ الْفَتْحُ وَإِنْ تَنْتَهُوا فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَإِنْ تَعُودُوا نَعُدْ وَلَنْ تُغْنِيَ عَنْكُمْ فِئَتُكُمْ شَيْئًا وَلَوْ كَثُرَتْ وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ (19)   )

قوله تعالى : (  إِنْ تَسْتَفْتِحُوا فَقَدْ جَاءَكُمُ الْفَتْحُ  ) وذلك أن أبا جهل قال يوم بدر ….وروي عن ابن مسعود أنه قال : قال لي أبو جهل : لقد ارتقيت يا رويعي الغنم مرتقى صعبا ، ثم [ ص: 342 ] احتززت رأسه ، ثم جئت به إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقلت : يا رسول الله هذا رأس أبي جهل ، فقال : آلله الذي لا إله غيره ؟ قلت : نعم ، والذي لا إله غيره ، ثم ألقيته بين يدي رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فحمد الله – عز وجل – .

الشرح : كما ذكرنا قبل ذلك الرسول هتف فرحا” ورأس أبي جهل بين يديه .

 

التفسير الكبير للإمام فخر الدين الرازي لسورة العلق 96 آية 15 ، 16  : 

كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعَا بِالنَّاصِيَةِ (15) نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ (16)

سورة العلق 96آية 15 قوله تعالى :  كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعَا بِالنَّاصِيَةِ

ثم قال تعالى : ( كلا ) وفيه وجوه :

أحدها : أنه ردع لأبي جهل ومنع له عن نهيه عن عبادة الله تعالى وأمره بعبادة اللات .

… ثم قال تعالى : ( لئن لم ينته ) أي عما هو فيه : ( لنسفعا بالناصية ناصية كاذبة خاطئة ) وفيه مسائل :

إحدهما : السفع الضرب ، أي لنلطمن وجهه .أو لنذلنه .

…. أن يكون المراد يوم بدر … روي أنه لما نزلت سورة الرحمن : [ ص: 24 ] ( علم القرآن ) [الرحمن : 2] قال عليه السلام لأصحابه : “من يقرؤها منكم على رؤساء قريش ” ، فتثاقلوا مخافة أذيتهم ، فقام ابن مسعود وقال : أنا يا رسول الله ، فأجلسه عليه السلام ، ثم قال : “من يقرؤها عليهم” فلم يقم إلا ابن مسعود ، ثم ثالثا كذلك إلى أن أذن له ، وكان عليه السلام يبقي عليه لما كان يعلم من ضعفه وصغر جثته ، ثم إنه وصل إليهم فرآهم مجتمعين حول الكعبة ، فافتتح قراءة السورة ، فقام أبو جهل فلطمه فشق أذنه وأدماه ، فانصرف وعيناه تدمع ، فلما رآه النبي عليه السلام رق قلبه وأطرق رأسه مغموما ، فإذا جبريل عليه السلام يجيء ضاحكا مستبشرا ، فقال : “يا جبريل تضحك وابن مسعود يبكي” فقال : ستعلم ، فلما ظهر المسلمون يوم بدر التمس ابن مسعود أن يكون له حظ في المجاهدين ، فأخذ يطالع القتلى . فإذا أبو جهل ، مصروع يخور … ثم قال لابن مسعود : اقطع رأسي بسيفي هذا لأنه أحد وأقطع ، فلما قطع رأسه لم يقدر على حمله ، ولعل الحكيم سبحانه إنما خلقه ضعيفا لأجل أن لا يقوى على الحمل لوجوه :

أحدها : أنه كلب والكلب يجر .

والثاني : لشق الأذن فيقتص الأذن بالأذن .

والثالث : لتحقيق الوعيد المذكور بقوله : ( لنسفعا بالناصية ) فتجر تلك الرأس على مقدمها ، ثم إن ابن مسعود لما لم يطقه شق أذنه وجعل الخيط فيه وجعل يجره إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجبريل بين يديه يضحك ، ويقول : يا محمد أذن بأذن لكن الرأس ههنا مع الأذن ، فهذا ما روي في مقتل أبي جهل نقلته معنى لا لفظا .

شرح وتعليق :

في التفسير الكبير للإمام فخر الدين الرازي لسورة العلق 96 آية 15 ، 16 : كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعَا بِالنَّاصِيَةِ  نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ   لما نزلت سورة الرحمن : قال الرسول لأصحابه : “من يقرؤها منكم على رؤساء قريش ” ، فترددوا خوفًا من أذية رؤساء قريش ، فقام ابن مسعود وقال : أنا يا رسول الله ، فلما ابتدأ يقرأها  قام أبو جهل فلطمه وشق أذنه ويوم بدر عندما قطع ابن مسعود رأسه شق أذنه بخيط وربط بها حبل وجرها إلى الرسول ، ويفسر الرازي سبب ذلك لأن ابن مسعود ضعيف ولأن أبو جهل كلب والكلب يجب أن يجر ، ويقول الرازي أن الرسول قال لهم أن جبريل يضحك ويقول لمحمد أذن بأذن والرأس ههنا مع الأذن بمعنى أذن بأذن والرأس زيادة (أي على البيعة) وبالطبع لم ير أحد جبريل يقول ذلك ولكن الذي ضحك هو الرسول وإذا كان جبريل قال ذلك فهذا يؤكد أنه كما قلنا من قبل في الباب الثاني من الفصل السادس أن جبريل هو الشيطان .

 

تفسير الألوسي المسمى بـ «روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني» للإمام محمود الألوسي البغدادي لسورة العلق 96 آية 15 ، 16:

 كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعَا بِالنَّاصِيَةِ  نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ  .  … في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏لَّئِن لَّمْ يَنتَهِ‏}‏ موطئة للقسم أي والله لئن لم ينته عما هو عليه ولم ينزجر ‏{لَنَسْفَعاً بالناصية‏}‏ أي لنأخذن بناصيته ولنسحبنه بها إلى النار يوم القيامة  …. وقول أبي حيان أنه عبر بالناصية عن جميع الشخص لا يخفى ما فيه وقيل المراد لنسحبنه على وجهه في الدنيا يوم بدر … فقد روي أنه لما نزلت سورة الرحمن قال صلى الله عليه وسلم‏:‏ «من يقرؤها على رؤساء قريش فقام ابن مسعود وقال‏:‏ أنا يا رسول الله فلم يأذن له عليه الصلاة والسلام لضعفه وصغر جثته حتى قالها ثلاثاً وفي كل مرة كان ابن مسعود يقول أنا يا رسول الله فأذن له صلى الله عليه وسلم ، فأتاهم وهم مجتمعون حول الكعبة فشرع في القراءة فقام أبو جهل فلطمه وشق أذنه وأدماه فرجع وعيناه تدمعان فنزل جبريل عليه السلام ضاحكاً فقال له صلى الله عليه وسلم في ذلك فقال عليه السلام ستعلم فلما كان يوم بدر قال عليه الصلاة والسلام التمسوا أبا جهل في القتلى فرآه ابن مسعود مصروعاً يخور فارتقى على صدره ففتح عينه فعرفه فقال لقد ارتقيت مرتقى صعباً يا رويعي الغنم فقال ابن مسعود‏:‏ الإسلام يعلو ولا يعلى عليه فعالج قطع رأسه …  فقطعه ولم يقدر على حمله فشق أذنه وجعل فيها خيطاً وجعل يجره حتى جاء به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء جبريل عليه السلام يضحك ويقول يا رسول أذن بأذن والرأس زيادة» لأن السفع بها غاية الإذلال عند العرب …. ولأن عادتهم ذلك في البهائم .

 شرح وتعليق :

 في التفسير الألوسي (للإمام الألوسي) لسورة العلق 96 آية 15 ، 16  : كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعَا بِالنَّاصِيَةِ  نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ  لما نزلت سورة الرحمن : قال الرسول لأصحابه : “مَن يقرؤها منكم على رؤساء قريش ” ، فترددوا خوفًا من أذية رؤساء قريش ، فقام ابن مسعود وقال : أنا يا رسول الله ، فلما ابتدأ يقرأها  قام أبو جهل فلطمه وشق أذنه ويوم بدر عندما قطع ابن مسعود رأسه شق أذنه بخيط وربط بها حبل وجرها إلي الرسول ، ويفسر الرازي سبب ذلك لأن ابن مسعود ضعيف ولأن أبو جهل كلب والكلب يجب أن يجر ، ويقول الرازي أن الرسول قال لهم أن جبريل يضحك (وإنه ضحك أيضًا يوم ما أصيب ابن مسعود في أذنه) ويقول لمحمد أذن بأذن والرأس زيادة (أي على البيعة) وبالطبع لم ير أحد جبريل يقول ذلك ولكن الذي ضحك هو الرسول وإذا كان جبريل قال ذلك فهذا يؤكد أنه كما قلنا من قبل في الفصل السادس أن جبريل هو الشيطان ، وأضاف الألوسي أن ذبح رأسه هو  قمة الإهانة مثل ما يحدث للبهائم والشيء بالشيء .

 

تاريخ الطبري  » ذكر وقعة بدر الكبرى:

رقم الحديث: 557

... أَنَّ ابْنَ مَسْعُودٍ ، كَانَ يَقُولُ : قَالَ لِي أَبُو جَهْلٍ : ” لَقَدِ ارْتَقَيْتُ يَا رُوَيْعِيَ الْغَنَمِ مُرْتَقًى صَعْبًا . ثُمَّ احْتَزَزْتُ رَأْسَهُ ، ثُمَّ جِئْتُ بِهِ رَسُولَ اللَّهِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، هَذَا رَأْسُ عَدُوِّ اللَّهِ أَبِي جَهْلٍ . قَالَ : فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : آللَّهِ الَّذِي لا إِلَهَ غَيْرُهُ ، وَكَانَتْ يَمِينَ رَسُولِ اللَّهِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : قُلْتُ : نَعَمْ ، وَاللَّهِ الَّذِي لا إِلَهَ غَيْرُهُ . ثُمَّ أَلْقَيْتُ رَأْسَهُ بَيْنَ يَدَيْ رَسُولِ اللَّهِ ، صَلَى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . قَالَ : فَحَمِدَ اللَّهَ ” .

 

البداية والنهاية لابن كثير جزء 3 مقتل أبي جهل لعنه الله :

قال ابن إسحاق:  ابن مسعود قال: ثم احتززت رأسه ثم جئت به رسول الله  فقلت: يا رسول الله هذا رأس عدو الله.

فقال: «آلله الذي لا إله غيره؟».

وكانت يمين رسول الله  فقلت: نعم! والله الذي لا إله غيره ثم ألقيت رأسه بين يدي رسول الله  فحمد الله.

. هكذا ذكر ابن إسحاق رحمه الله 

 أن رسول الله  صلى ركعتين حين بشر بالفتح، وحين جيء برأس أبي جهل.

 

تعليق :

الرسول يصلي ويسجد لله ورأس أبي جهل تقطر دمًا معه أثناء الصلاة ، كيف يتعبد الرسول لله ورأس مذبوح معه ؟ أي إله يقبل هذا العنف والدم؟ هل الله وحش مفترس ليقبل صلاة الرسول برأس أبي جهل معه؟

 

السيرة النبوية لابن هشام  » غزوة بدر الكبرى  » شعار المسلمين ببدر :

قال : ثم احترزت رأسه ثم جئت به رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقلت : يا رسول الله ، هذا رأس عدو الله أبي جهل ، قال : فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : آلله الذي لا إله غيره – قال : وكانت يمين رسول الله صلى الله عليه وسلم – قال : قلت نعم ، والله الذي لا إله غيره ، ثم ألقيت رأسه بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فحمد الله.

 

السيرة » المغـازي للواقـدي » بدرالقتال:

إني قاتلك يا أبا جهل … فضربه عبد الله ضربة ووقع رأسه بين يديه ثم سلبه فلما نظر إلى جسده نظر إلى حصره كأنها السياط . 

وأقبل بسلاحه ودرعه وبيضته . فوضعها بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أبشر يا نبي الله بقتل عدو الله أبي جهل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أحقا ، يا عبد الله ؟ فوالذي نفسي بيده لهو أحب إلي من حمر النعم( أنفس أموال العرب).

كيف رسول أتى بمكارم الأخلاق  يحمل رأس مقطوعة تقطر دمًا ويهلل ويقول الحمد الله؟ وكيف يشجع تابعيه على قتل أهلهم (الأب أو الأخ أو الخال )؟

 

كيف يكون الإسلام دينًا سماويًا ؟ وكيف يكون جبريل ملاك طاهر وهو يفرح برأس أبي جهل ويصدر نكات عليها ؟ كيف يكون محمد رسول الله وهو يحمل رأس مذبوح تقطر دمًا وهو سعيد يهلل ويحمد ؟

المسلمون يأتون برؤوس من قريش ويضعونها عند محمد مما يشير لكونهم صعالكة :

المغازي الوقدي ، ج 1 ، ص 56

عن أبي براة بن نير قال جئت يوم بدر بثلاث رؤوس فوضعتها بين يدي رسول الله ، فقلت يا رسول الله أما رأسان فقتلتهما }

8) غزوة بدر>عقبة يتوسل للنبي أن لا يقتله لأجل أولاده فيرد النبي : (النار) بمعنى فليذهبوا إلى الجحيم

السيرة النبوية لابن هشام » [ غزوة بدر الكبرى » مقتل النضر وعقبة:

قال ابن إسحاق : فقال عقبة حين أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتله : فمن للصبية يا محمد ؟ قال : النار . فقتله عاصم بن ثابت.

 

 البداية والنهاية » السنة الثانية من الهجرة » كتاب المغازي » غزوة بدر العظمى » مقتل النضر بن الحارث وعقبة بن أبي معيط لعنهما :

قال ابن إسحاق : فقال عقبة حين أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتله : فمن للصبية يا محمد ؟ قال : النار .

 

ولكن لنرى ماذا فعل السيد المسيح أثناء القبض عليه قبل أن يصلب عندما استل أحد تلاميذه السيف وقطع أذن أحد الرجال الذين أتوا للقبض عليه :  47وَفِيمَا هُوَ يَتَكَلَّمُ، إِذَا يَهُوذَا أَحَدُ الاثْنَيْ عَشَرَ قَدْ جَاءَ وَمَعَهُ جَمْعٌ كَثِيرٌ بِسُيُوفٍ وَعِصِيٍّ مِنْ عِنْدِ رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَشُيُوخِ الشَّعْبِ. 48وَالَّذِي أَسْلَمَهُ أَعْطَاهُمْ عَلاَمَةً قَائِلاً:«الَّذِي أُقَبِّلُهُ هُوَ هُوَ. أَمْسِكُوهُ». 49فَلِلْوَقْتِ تَقَدَّمَ إِلَى يَسُوعَ وَقَالَ: «السَّلاَمُ يَا سَيِّدِي!» وَقَبَّلَهُ. 50فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «يَا صَاحِبُ، لِمَاذَا جِئْتَ؟» حِينَئِذٍ تَقَدَّمُوا وَأَلْقَوْا الأَيَادِيَ عَلَى يَسُوعَ وَأَمْسَكُوهُ. 51وَإِذَا وَاحِدٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَ يَسُوعَ مَدَّ يَدَهُ وَاسْتَلَّ سَيْفَهُ وَضَرَبَ عَبْدَ رَئِيسِ الْكَهَنَةِ، فَقَطَعَ أُذْنَهُ. 52فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «رُدَّ سَيْفَكَ إِلَى مَكَانِهِ. لأَنَّ كُلَّ الَّذِينَ يَأْخُذُونَ السَّيْفَ بِالسَّيْفِ يَهْلِكُونَ! 53أَتَظُنُّ أَنِّي لاَ أَسْتَطِيعُ الآنَ أَنْ أَطْلُبَ إِلَى أَبِي فَيُقَدِّمَ لِي أَكْثَرَ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ جَيْشًا مِنَ الْمَلاَئِكَةِ؟ 54فَكَيْفَ تُكَمَّلُ الْكُتُبُ: أَنَّهُ هكَذَا يَنْبَغِي أَنْ يَكُونَ؟» متى 26 : 47 – 54 ، وفي لوقا 22 : 51 : فأجاب يسوع  وقَالَ:«دَعُوا إِلَى هذَا!» وَلَمَسَ أُذْنَهُ وَأَبْرَأَهَا.

السيد يسوع المسيح يشفي أذن أحد الرجال الذين أتوا للقبض عليه 

           

9) غزوة بدر > البطش بالأسرى

*سورة الأنفال 8 : 67 مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآَخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ  .

تفسير القرطبي :
.. هذه الآية نزلت يوم بدر ، عتابًا من الله عز وجل لأصحاب نبيه صلى الله عليه وسلم . والمعنى : ما كان ينبغي لكم أن تفعلوا هذا الفعل الذي أوجب أن يكون للنبي صلى الله عليه وسلم أسرى قبل الإثخان . ولهم هذا الإخبار بقوله تريدون عرض الدنيا …. فالتوبيخ والعتاب إنما كان متوجها بسبب من أشار على النبي صلى الله عليه وسلم بأخذ الفدية… قال ابن عباس فلما أسروا الأسارى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر وعمر : ما ترون في هؤلاء الأسارى ؟ فقال أبو بكر : يا رسول الله ، هم بنو العم والعشيرة ، أرى أن تأخذ منهم فدية . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما ترى يا بن الخطاب ؟ قلت : لا والله يا رسول الله ، ما أرى الذي رأى أبو بكر ، ولكني أرى أن تمكننا فنضرب أعناقهم ، فهوي رسول الله صلى الله عليه وسلم ما قال أبو بكر ولم يهو ما قلت .
… فلما تحصل الأسارى وسيقوا إلى المدينة وأنفذ رسول الله صلى الله عليه وسلم القتل في النضر وعقبة وغيرهما وجعل يرتئي في سائرهم .
شرح :
بعد انتصار الرسول في بدر استشار أبو بكر وعمر في موضوع الأسرى ، فأشار الرسول بأخذ فدية وأشار عمر بقتلهم ، فأخذ الرسول لنصيحة أبو بكر وطلب فدية فنزلت الآية تأمر الرسول أخذ الأسرى بعد الإيغال في القتل ، ويضيف القرطبي أن الرسول قتل اثنين من الأسرى وهما النضر بن الحارث وعقبة .

 

تفسير الجلالين :
ونزل لما أخذوا الفداء من أسرى بدر (ما كان لنبي أن تكون) … (له أسرى حتى يثخن في الأرض) يبالغ في قتل الكفار (تريدون) أيها المؤمنون (عرض الدنيا) حطامها بأخذ الفداء لكم (الآخرة) أي ثوابها بقتلهم (والله عزيز حكيم) وهذا منسوخ بقوله {فإما منا بعد وإما فداء} .
الشرح :
يثخن بمعنى يبالغ في قتل الكفار .

تفسير الطبري :

وقوله: (حتى يثخن في الأرضيقول: حتى يبالغ في قتل المشركين فيها, ويقهرهم غلبة وقسرًا.

(تريدون)، يقول للمؤمنين من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم : (تريدون)، أيها المؤمنون، (عرض الدنيا)، بأسركم المشركين وهو ما عَرَض للمرء منها من مال ومتاع.  يقول: تريدون بأخذكم الفداء من المشركين متاع الدنيا وطُعْمها (والله يريد الآخرة)، يقول: والله يريد لكم زينة الآخرة وما أعدّ للمؤمنين وأهل ولايته في جناته، بقتلكم إياهم وإثخانكم في الأرض. يقول لهم : فاطلبوا ما يريد الله لكم وله اعملوا،  لا ما تدعوكم إليه أهواء أنفسكم من الرغبة في الدنيا وأسبابها (والله عزيز)، يقول : إن أنتم أردتم الآخرة ، لم يغلبكم عدوّ لكم , لآن الله عزيز لا يقهر ولا يغلب وأنه (حكيم)  في تدبيره أمرَ خلقه.

… ( فإما منا بعد وإما فداء ) ، [ سورة محمد : 4 ] ، فجعل الله النبي والمؤمنين في أمر الأسارى بالخيار ، إن [ ص: 60 ] شاءوا قتلوهم ، وإن شاءوا استعبدوهم ، وإن شاءوا فادوهم .
…. : ( ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض ) ، قال : إذا أسرتموهم فلا تفادوهم حتى تثخنوا فيهم القتل  .

… ( ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض ) ، يعني : الذين أسروا ببدر

شرح :

تخلص الآية إلى أنه من المشروع للنبي أن يأخذ أسرى ، لكن بشرط سبق الإثخان في الأرض ، والمراد بالإثخان هو القتل والتخويف الشديد ، والآية تقول أن النبي هو مَن يعمل السيف في أعدائه قبل أن يأسرهم ، وتختم القول بأن هذا الشرط يدل على أن الله يريد الآخرة وليس الدنيا .وأن الآية نُسخت بسورة محمد : 4 فإما منا بعد وإما الفداء التي تعطي الرسول  الحق في اختيار سواء قتل الأسرى أو دفع فدية .

تعليق :

وهل الله الرحمن ، سيرسل نبيًا لا يكتفي بأخذ الأسرى إلا بعد الإيغال بالقتل ؟ وهل الله الرحيم سيقبل إعزاز دينه بسفك دماء الرافضين ؟ وهل الطريق لتنفيذ خطة خلاص الله معبدة بجماجم الناس ؟

 

محمد يأمر بقتل اثنين من الأسرى:

سورة الأنفال 8 : 67  مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآَخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ  . 
تفسير القرطبي :
.. هذه الآية نزلت يوم بدر … فلما تحصل الأسارى وسيقوا إلى المدينة وأنفذ رسول الله صلى الله عليه وسلم القتل في النضر وعقبة وغيرهما وجعل يرتئي في سائرهم .
شرح :
ويضيف القرطبي أن الرسول قتل اثنين من الأسرى وهما النضر بن الحارث وعقبة .

 

سورة محمد آية 4 فإذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ

تفسير الطبري لسورة محمد آية 4:

لأن رسول الله كذلك كان يفعل فيمن صار أسيرًا في يده من أهل الحرب   فيقتل بعضًا ويفادي ببعض ويمن علي بعض ، مثل يوم بدر قتل عقبة بن أبي معيط وقد أتي به أسيرًا ، وقتل بني قريضة وقد نزلوا علي حكم سعد وصاروا في يده سلمًا ، وهو علي فدائهم والمن عليهم قادر

 

قتل مصعب وقمة الغدر : فقد أسر المقداد مصعب فقال مصعب لو أسرتك قريش ما سمحت أبدًأ أن تقتل فرد مصعب أعلم أنك صادق لكن قطع الإسلام العهود وأمر النبي علي بن أبي طالب فقتله:

السيرة » المغـازي للواقـدي » بدرالقتال:

قال مصعب : إنك كنت تعذب أصحابه .  قال أما والله لو أسرتك قريش ما قتلت أبدا وأنا حي . قال مصعب والله إني لأراك صادقا ، ولكن  – ص 107 – [ لست ] مثلك – قطع الإسلام العهود فقال المقداد : أسيري قال النبي صلى الله عليه وسلم اضرب عنقه اللهم أغن المقداد من فضلك فقتله علي بن أبي طالب عليه السلام صبرا بالسيف بالأثيل .

 

النبي والجثث في غزوة بدر: 

النبي يتحدث لجثث أنتنت وعمر يرد عليه ويقول يا رسول الله قد أنتنت (جَيَّفُوا):

مسند أحمد بن حنبل  » مُسْنَدُ الْعَشَرَةِ الْمُبَشَّرِينَ بِالْجَنَّةِ …  » مُسْنَدُ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ:

حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ ، أَنَا سَأَلْتُهُ ، حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ الْمُغِيرَةِ ، حَدَّثَنَا ثَابِتٌ ، عَنْ أَنَسٍ ، قَالَ : كُنَّا مَعَ عُمَرَ بَيْنَ مَكَّةَ ، وَالْمَدِينَةِ ، فَتَرَاءَيْنَا الْهِلَالَ ، وَكُنْتُ حَدِيدَ الْبَصَرِ ، فَرَأَيْتُهُ ، فَجَعَلْتُ أَقُولُ لِعُمَرَ : أَمَا تَرَاهُ ؟ قَالَ : سَأَرَاهُ وَأَنَا مُسْتَلْقٍ عَلَى فِرَاشِي ، ثُمَّ أَخَذَ يُحَدِّثُنَا عَنْ أَهْلِ بَدْرٍ ، قَالَ : إِنْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَيُرِينَا مَصَارِعَهُمْ بِالْأَمْسِ ، يَقُولُ : ” هَذَا مَصْرَعُ فُلَانٍ غَدًا ، إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى ، وَهَذَا مَصْرَعُ فُلَانٍ غَدًا ، إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى ” ، قَالَ : فَجَعَلُوا يُصْرَعُونَ عَلَيْهَا ، قَالَ : قُلْتُ : وَالَّذِي بَعَثَكَ بِالْحَقِّ ، مَا أَخْطَئوا تِيكَ ، كَانُوا يُصْرَعُونَ عَلَيْهَا ، ثُمَّ أَمَرَ بِهِمْ ، فَطُرِحُوا فِي بِئْرٍ ، فَانْطَلَقَ إِلَيْهِمْ ، فَقَالَ : ” يَا فُلَانُ ، يَا فُلَانُ ، هَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَكُمْ اللَّهُ حَقًّا ، فَإِنِّي وَجَدْتُ مَا وَعَدَنِي اللَّهُ حَقًّا ” ، قَالَ عُمَرُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَتُكَلِّمُ قَوْمًا قَدْ أَنْتَنُوا ؟ قَالَ : ” مَا أَنْتُمْ بِأَسْمَعَ لِمَا أَقُولُ مِنْهُمْ ، وَلَكِنْ لَا يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يُجِيبُوا ” .

 

مسند أحمد بن حنبل  » مُسْنَدُ الْعَشَرَةِ الْمُبَشَّرِينَ بِالْجَنَّةِ …  » مُسْنَدُ المُكْثِرِينَ مِنَ الصَّحَابَةِ:

 حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ ، حَدَّثَنَا أَبِي ، عَنْ صَالِحٍ ، حَدَّثَنِي نَافِعٌ ، أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ أَخْبَرَهُ : قَالَ : ” اطَّلَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى أَهْلِ الْقَلِيبِ , بِبَدْرٍ ، ثُمَّ نَادَاهُمْ ، فَقَالَ : ” يَا أَهْلَ الْقَلِيبِ ، هَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَكُمْ رَبُّكُمْ حَقًّا ؟ ” قَالَ أُنَاسٌ مِنْ أَصْحَابِهِ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَتُنَادِي نَاسًا أَمْوَاتًا ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” مَا أَنْتُمْ بِأَسْمَعَ لِمَا قُلْتُ مِنْهُمْ ” .

 

سنن النسائى الصغرى  » كِتَاب الْجَنَائِزِ  » أَرْوَاحُ الْمُؤْمِنِينَ:

 أَخْبَرَنَا سُوَيْدُ بْنُ نَصْرٍ ، قَالَ : أَنْبَأَنَا عَبْدُ اللَّهِ ، عَنْ حُمَيْدٍ ، عَنْ أَنَسٍ ، قَالَ : سَمِعَ الْمُسْلِمُونَ مِنَ اللَّيْلِ بِبِئْرِ بَدْرٍ ، وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَائِمٌ يُنَادِي ” يَا أَبَا جَهْلِ بْنَ هِشَامٍ ، وَيَا شَيْبَةُ بْنَ رَبِيعَةَ ، وَيَا عُتْبَةُ بْنَ رَبِيعَةَ ، وَيَا أُمَيَّةَ بْنَ خَلَفٍ ، هَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا ، فَإِنِّي وَجَدْتُ مَا وَعَدَنِي رَبِّي حَقًّا ” , قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ , أَوَ تُنَادِي قَوْمًا قَدْ جَيَّفُوا , فَقَالَ : ” مَا أَنْتُمْ بِأَسْمَعَ لِمَا أَقُولُ مِنْهُمْ وَلَكِنَّهُمْ لَا يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يُجِيبُوا .

10) غزوة بدر > سلب وتعرية القتلي

السيرة » المغـازي للواقـدي » بدرالقتال:

 فضربه عبد الله ضربة ووقع رأسه بين يديه ثم سلبه فلما نظر إلى جسده نظر إلى حصره كأنها السياط . 

….وأقبل على ابن مسعود فقال أنت قتلته ؟ قال نعم الله قتله . قال أبو سلمة أنت وليت قتله ؟ قال نعم . قال لو شاء لجعلك في كمه . فقال ابن مسعود فقد والله قتلته وجردته . قال أبو سلمة فما علامته ؟ قال شامة سوداء ببطن فخذه اليمنى .

مقطع فيديو للشيخ محمد العريفي يقول فيه سفك الدماء وسحق الجماجم وتقطيع الأجزاء شرف للمسلم الحق وهو تطبيق لكل ما قال وعلم وفعل الرسول :

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات