الباب الخامس : اغتصاب النساء في الإسلام

مفاتيح الألوان

الاخضر : آيات قرآنية

الأحمر : آيات من الكتاب المقدس

الأزرق : مصادر إسلامية أخرى

البرتقالي : روابط تستطيع الضغط عليها للوصول إلى المصدر الأصلي

 

ملحوظة : إذا أردت التأكد بنفسك اضغط على اسم التفسير أو الحديث وسينقلك إلى مصدر إسلامي معتمد لهذا التفسير أو الحديث .

 

برنامج المرأة المسلمة 107 إغتصاب المرأة في الإسلام

 

جواز اغتصاب النساء في القرآن و الحديث:

 

د سعاد صالح تشرح معنى ملك اليمين من آيات القرآن وهو الحق المطلق للقائد المسلم بالاستمتاع الجنسي بالأسيرات

 

1) الاغتصاب في القرآن

أ)سورة الأحزاب 33 : 26 ، 27 

 وَأَنْزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُمْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا (26) وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيَارَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ وَأَرْضًا لَمْ تَطَئُوهَا وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرًا  سورة الأحزاب 33 : 26 ، 27

تفسير ابن كثير :للأحزاب 26 :

قد تقدم أن بني قريظة لما قدمت جنود الأحزاب ونزلوا على المدينة نقضوا ما كان بينهم وبين رسول الله … ولم يزل بسيدهم كعب بن أسد حتى نقض العهد … فلما نقضت قريظة وبلغ ذلك رسول الله ساءه وشق عليه وعلى المسلمين جدا فلما أيده الله نصره رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة مؤيدا منصورا فبينما رسول الله يغتسل إذ تبدى له جبريل وقال له جبريل : إن الله يأمرك أن تنهض إلى بني قريظة … فنهض رسول الله وأمر الناس بالمسير إلى بني قريظة ثم نازلهم رسول الله وحاصرهم و فقال الرسول ” لقد حكمت بحكم الله تعالى من فوق سبعة أرقعة”. ثم أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأخاديد فخدت في الأرض وجيء بهم مكتفين فضرب أعناقهم وكانوا ما بين السبعمائة إلى الثمانمائة وسبى من لم ينبت منهم مع النساء وأموالهم لأنهم كانو مالئوا المشركين على حرب النبي ..

تفسير الطبري للآية 26 ، 27 :

وهم الذين ظاهروا الأحزاب على رسول الله صلى الله عليه وسلم . وقوله: (مِنْ أهْلِ الكتاب) يعني: من أهل التوراة، وكانوا يهود … فنكثوا العهد الذي بينهم وبين نبيّ الله، قال: فبينا رسول الله … يغسل رأسه،.أتاه جبرائيل وقال له : فانهض إلى بني قريظة، . فأتاهم رسول الله فحاصروهم وناداهم: ” يا إخوان القردة “، فقالوا: يا أبا القاسم، ما كنت فحاشا، يا معشر يهود،… ومرّ رسول الله صلى الله عليه وسلم على أصحابه بالصورين قبل أن يصل إلى بني قريظة، فقال: ” هل مَرَّ بِكُمْ أحَدٌ؟ ” فقالوا: يا رسول الله، قد مرّ بنا دِحية بن خليفة الكلبي على بغلة بيضاء عليها رحالة عليها قطيفة ديباج، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” ذَاك جبْرَائيلُ بُعِثَ إلى بَنِي قُرَيْظَةَ يُزَلْزلُ بِهِمْ حُصُونَهُمْ، وَيَقْذِفُ الرُّعْبَ في قُلُوبهِمْ” . قال كعب بن أسد لهم: يا معشر يهود، إنه قد نـزل بكم من الأمر ما ترون، وإني عارض عليكم خلالا ثلاثة ما هنّ؟ قال: نبايع هذا الرجل ونصدّقه، فوالله لقد تبين لكم أنه لنبيّ مرسل، وأنه الذي كنتم تجدونه في كتابكم، فتأمنوا على دمائكم وأموالكم وأبنائكم ونسائكم، قالوا: لا نفارق حكم التوراة أبدا، ولا نستبدل به غيره … ثم إنهم بعثوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم: أن ابعث إلينا أبا لبابة … نستشيره في أمرنا، فأرسله رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ فلما رأوه قام إليه الرجال، وجهش إليه النساء والصبيان يبكون في وجهه، فرقّ لهم وقالوا له: يا أبا لبابة، أترى أن ننـزل على حكم محمد؟ قال: نعم، وأشار بيده إلى حلقه، إنه الذبح؛ قال أبو لبابة: فوالله ما زالت قدماي حتى عرفت أني قد خُنت الله ورسوله…

… قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” لَقَدْ حَكَمْتُ فِيهِمْ بحُكمِ اللهِ مِنْ فَوْقِ سَبْعَةِ أرْقِعَةٍ”، ثم استنـزلوا، فحبسهم رسول الله صلى الله عليه وسلم في دار ابنة الحارث امرأة من بني النَّجار، ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى سوق المدينة، التي هي سوقها اليوم، فخندق بها خنادق، ثم بعث إليهم، فضرب أعناقهم في تلك الخنادق، يخرج بهم إليه أرسالا وفيهم عدوّ الله حُيَيّ بن أخطب، وكعب بن أسد رأس القوم، وهم ستّ مئة أو سبعمائة، والمكثر منهم يقول: كانوا من الثمانمائة إلى التسعمائة…

 

ب)سورة النساء : 24 

وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآَتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا  سورة النساء 24

تفسير ابن كثير 24 :
( إلا ما ملكت أيمانكم ) يعني : إلا ما ملكتموهن بالسبي ، فإنه يحل لكم وطؤهن إذا استبرأتموهن ، فإن الآية نزلت في ذلك .
أصبنا نساء من سبي أوطاس (غزوة حنين)، ولهن أزواج ، فكرهنا أن نقع عليهن ولهن أزواج ، فسألنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، فنزلت هذه الآية : ( والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم ) [ قال ] فاستحللنا فروجهن .

تفسير القرطبي :
إلا ما ملكت اليمين بالسبي من أرض الحرب , فإن تلك حلال للذي تقع في سهمه وإن كان لها زوج . وهو قول الشافعي في أن السباء يقطع العصمة ; فإن بيعها طلاقها والصدقة بها طلاقها وأن تورث طلاقها وتطليق الزوج طلاقها . أي فهن لكم حلال إذا انقضت عدتهن . وهذا نص صحيح صريح . وكان أصحاب رسول الله  يستبرئون المسبية بحيضة . الآية نزلت بسبب تحرج أصحاب النبي عن وطء المسبيات ذوات الأزواج ؛ فأنزل الله إلا ما ملكت أيمانكم .إن المسبية مملوكة ولكنها كانت زوجة زال نكاحها فتعتد عدة الإماء … فرأى في هذه الرواية أن استبقاءه إبقاء لما يملكه ؛ لأنه قد صار له عهد وزوجته من جملة ما يملكه ، فلا يحال بينه وبينها …. أن المراد بالآية ذوات الأزواج ، أي فهن حرام إلا أن يشتري الرجل الأمة ذات الزوج فإن بيعها طلاقها والصدقة بها طلاقها وأن تورث طلاقها وتطليق الزوج طلاقها . قال ابن مسعود : فإذا بيعت الأمة ولها زوج فالمشتري أحق ببضعها وكذلك المسبية ؛ كل ذلك موجب للفرقة بينها وبين زوجها .  إلا ما ملكت أيمانكم قالوا : معناه بنكاح أو شراء …  إلا ما ملكت أيمانكم يعني تملكون عصمتهن بالنكاح وتملكون الرقبة بالشراء ، فكأنهن كلهن ملك يمين >

تفسير الطبري :
   ” ملك اليمين ” : السبايا اللواتي فرق بينهن وبين أزواجهن – السباء ، فحللن لمن صرن له بملك اليمين ، من غير طلاق كان من زوجها الحربي لها .    .. والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم ، يقول : كل امرأة لها زوج فهي عليك حرام ، إلا أمة ملكتها ولها زوج بأرض الحرب ، فهي لك حلال إذا استبرأتها … قال : ما سبيتم من النساء . إذا سبيت المرأة ولها زوج في قومها ، فلا بأس أن تطأها .    ..هذه الآية نزلت فيمن سبي من أوطاس .    .. يوم حنين بعث جيشا إلى أوطاس ، فلقوا عدوا ، فأصابوا سبايا لهن أزواج من المشركين ، فكان المسلمون يتأثمون من غشيانهن ، فأنزل الله تبارك وتعالى هذه الآية : والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم ، أي : هن حلال لكم إذا ما انقضت عددهن .       لما سبى رسول الله أهل أوطاس ، قلنا : يا رسول الله ، كيف نقع على نساء قد عرفنا أنسابهن وأزواجهن ؟ قال : فنزلت هذه الآية : والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم .  إلا أن تكون مملوكة اشتراها مشتر من مولاها ، فتحل لمشتريها ، ويبطل بيع سيدها إياها النكاح بينها وبين زوجها .   ..عن  ابن عباس ، قال : طلاق الأمة ست : بيعها طلاقها ، وعتقها طلاقها ، وهبتها طلاقها ، وبراءتها طلاقها ، وطلاق زوجها طلاقها  مشتريها أحق ببضعها يعني الأمة تباع ولها زوج . وأباحهن بقوله : إلا ما ملكت أيمانكم بالنكاح أو الملك .

تفسير البغوي :
( إلا ما ملكت أيمانكم ) يعني : السبايا اللواتي سبين ولهن أزواج في دار الحرب فيحل لمالكهن وطؤهن بعد الاستبراء ، لأن بالسبي يرتفع النكاح بينها وبين زوجها .    قال أبو سعيد الخدري : بعث رسول الله يوم حنين جيشا إلى أوطاس فأصابوا سبايا لهن أزواج من المشركين ، فكرهوا غشيانهن ، فأنزل الله تعالى هذه الآية .    (إلا ما ملكت أيمانكم ) أن تكون أمته في نكاح عبده فيجوز أن ينزعها منه .   وقيل : أراد بالمحصنات الحرائر ، ومعناه : أن ما فوق الأربع حرام منهن إلا ما ملكت أيمانكم ، فإنه لا عدد عليكم في الجواري .

صحيح البخاري كتاب النكاح 70 باب مَا يَحِلُّ مِنْ النِّسَاءِ وَمَا يَحْرُمُ 25:
وَقَوْلِهِ تَعَالَى حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَقَالَ أَنَسٌ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنْ النِّسَاءِ ذَوَاتُ الْأَزْوَاجِ الْحَرَائِرُ حَرَامٌ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ لَا يَرَى بَأْسًا أَنْ يَنْزِعَ الرَّجُلُ جَارِيَتَهُ مِنْ عَبْدِهِ
‏ فتح الباري شرح صحيح البخاري:
فإذا هو لا يرى بما ملك اليمين بأسا أن ينزع الرجل الجارية من عبده فيطأها ،…واضاف ابن حجر في شرح وأن المراد بالاستثناء في قوله ‏ألا ما ملكت أيمانكم‏ المسبيات إذا كن متزوجات فإنهن حلال لمن سباهن‏. ..

 

السماح بأخد جارية من زوجها واغتصابها :

صحيح مسلم كتاب الرضاع 17 باب جواز وطء المسبية بعد الاستبراء وإن كان لها زوج انفسخ نكاحها بالسبي:
1456  إلا ما ملكت أيمانكم أي فهن لكم حلال إذا انقضت عدتهن
يوم حنين بعث جيشا إلى أوطاس فلقوا عدوا فقاتلوهم فظهروا عليهم وأصابوا لهم سبايا فكأن ناسا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم تحرجوا من غشيانهن من أجل أزواجهن من المشركين فأنزل الله عز وجل في ذلك والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم أي فهن لكم حلال إذا انقضت عدتهن .

شرح وتعليق:
هؤلاء الرجال بفطرتهم الجاهلية شعروا بالحرج أن يجامعوا هؤلاء النساء الذين كانوا يعرفون أزواجهم في الغزوة
وكانوا يعرفون أزواجهم وأنسباؤهم ، فنزلت الآية تشرع لهم ذلك ولنا هنا ملاحظات :
دائمًا المسلمون يقولون أن قبل الإسلام في الجاهلية كان البشر مفترين وزناة ، ولكن نرى هنا بخلفيتهم الجاهلية كانوا أكثر إنسانية من الرسول وإله الرسول
دائمًا يقال أن الإسلام هو دين الفطرة الطبيعية ، ولكن نرى هنا كيف أن فطرة هؤلاء الرجال تحرجت من فعل أقره الإسلام فكيف يكون دين الفطرة ؟
في اللحظة التي شرع الإسلام باغتصاب هؤلا الزوجات عكس فطرة وشعور هؤلاء الرجال في هذه اللحظة دمر الإسلام هؤلاء الرجال تدميرًا هائلًا وشوه فطرتهم تمامًا . ولك أن تتخيل وهم يغتصبون هؤلاء الزوجات ويقهرونهن غضبًا عنهن وهن ثكالى وحزانى لوفاة أزواجهم ، في هذه اللحظة دمر الإسلام ما تبقى من فطرتهم عندما قام الرسول باقناعهم بقتل كل رجال بني قريضة دمر جزء منهم ثم اقناعهم باغتصابهم دمرهم تمامًا إنسانية هؤلاء الرجال كم فعل مع كل المسلمين علي مر العصور ، وهو ما يفسر كل هذه التفاصيل الموثقة التي ذكرها كتاب الأحاديث مثل البخاري ومسلم وكتاب السيرة النبوية مثل ابن هشام وكتاب المغازي كيف قام هؤلاء بتوثيق جرائم الرسول الاجابه أن الرسول دمر بوصلتهم الداخلية ودمر قدرتهم على تقييم الصواب من الخطأ .
كيف هذا الفعل الشنيع يتماشى مع ما ورد في سورة الأنبياء 107 ما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ؟؟!
كيف هذا الفعل الشنيع يتماشى مع الحديث الذي يقول : {إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق} ؟؟!
كيف هذا الفعل الشنيع يتماشى مع سورة الأحزاب لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة (قدوة حسنة) ؟؟!!

 

عزيزي المسلم هل تقبل أن تأخذ زوجتك من أمامك وتسىبى وتتعرى أمام الجميع كما يبيح الإسلام ذلك ( انظر الفصل الثاني عشر موضوعات متنوعة > الباب الثالث :ملكات اليمين بين الإسلام والمسيحية)لأنها أصبحت مسبية ويشتريها الرجل الذي هزمك في المعركة وقد يشتريك أنت أيضًا وتراه يغتصب زوجتك أمام عينيك كل يوم  ويحق للسيد أن يعطي زوجتك لعبد آخر ثم إذا أراد أن يغتصبها ثانيةً يحق له أن يتنزعها من العبد مرة أخرى وأنت أيضًا تتحول إلى عبد يمتلكه يفعل بك ما يشاء  

    

 

ج)سورة التوبة : 49 

 وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ ائْذَنْ لِي وَلَا تَفْتِنِّي أَلَا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ  سورة التوبة( 49 ) )
تفسير الطبري : 
قال أبو جعفر : وذكر أن هذه الآية نزلت في الجد بن قيس .
ويعني – جل ثناؤه – بقوله : ( ومنهم ) ، ومن المنافقين ( من يقول ائذن لي ) ، أقم فلا أشخص معك ( ولا تفتني ) ، يقول : ولا تبتلني برؤية نساء بني الأصفر وبناتهم ، فإني بالنساء مغرم ، فأخرج وآثم بذلك .
… عن مجاهد في قول الله : ( ائذن لي ولا تفتني ) ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اغزوا تبوك ، تغنموا بنات الأصفر ونساء الروم ! فقال الجد : ائذن لنا ، ولا تفتنا بالنساء .
…. عن ابن جريج ، عن مجاهد قالوا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اغزوا تغنموا بنات الأصفر يعني نساء الروم ، ثم ذكر مثله .
…. هو رجل من المنافقين يقال له جد بن قيس ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : العام نغزو بني الأصفر ونتخذ منهم سراري ووصفاء فقال : أي رسول الله ، ائذن لي ولا تفتني ،

تفسير البغوي :
نزلت في جد بن قيس المنافق ، وذلك [ ص: 57 ] أن النبي صلى الله عليه وسلم لما تجهز لغزوة تبوك قال : يا أبا وهب هل لك في جلاد بني الأصفر؟ يعني الروم ، تتخذ منهم سراري ووصفاء ، فقال جد : يا رسول الله لقد عرف قومي أني رجل مغرم بالنساء ، وإني أخشى إن رأيت بنات بني الأصفر أن لا أصبر عنهن ، ائذن لي في القعود ولا تفتني بهن وأعينك بمالي .

تفسير القرطبي :
…. وأسند الطبري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : اغزوا تغنموا بنات الأصفر . فقال له الجد : إيذن لنا ولا تفتنا بالنساء وهذا منزع غير الأول ، وهو أشبه بالنفاق والمحادة .

تعليق :

كما رأينا أجمع المفسرون أن سبب نزول آية  وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ ائْذَنْ لِي وَلَا تَفْتِنِّي أَلَا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ هي قبل غزوة تبوك أراد الرسول أن يشجع المسلمون علي الغزو فأغراهم بأن هذه المرة السبايا سيكون نساء الروم الشقروات كيف يكون هذا تعليم سماوي .

 

لاشك أن الرسول بالنسبة لموضوع الشقروات نجح في تحفيز  المسلمين لغزو الروم وقد تكون صورة مثل هذه هي التي ملأت خيالهم وهم في طريقهم للمعركة 

 

د)سورة آل عمران : 110  

كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ

 تفسير ابن كثير لسورة آل عمران 3 : 110 كنتم خير أمة أخرجت للناس 

يخبر تعالى عن هذه الأمة المحمدية بأنهم خير الأمم فقال: ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ )
قال البخاري: حدثنا محمد بن يوسف، عن سفيان، عن مَيْسَرة، عن أبي حازم، عن أبي هريرة: ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ ) قال: خَيْرَ الناس للناس، تأتون بهم السلاسل في أعناقهم حتى يدخلوا في الإسلام.

 

صحيح البخاري » كتاب الجهاد والسير » باب الأسارى في السلاسل :
2848 حدثنا محمد بن بشار حدثنا غندر حدثنا شعبة عن محمد بن زياد عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال عجب الله من قوم يدخلون الجنة في السلاسل

شرح فتح الباري :
قوله : ( باب الأسارى في السلاسل ) ذكر فيه حديث أبي هريرة عجب الله من قوم يدخلون الجنة في السلاسل .
وقد أخرجه أبو داود من طريق حماد بن سلمة عن محمد بن زياد بلفظ ” يقادون إلى الجنة بالسلاسل ، … المراد بكون السلاسل في أعناقهم مقيد بحالة الدنيا ، فلا مانع من حمله على حقيقته ، والتقدير يدخلون الجنة ، وكانوا قبل أن يسلموا في السلاسل ، وسيأتي في تفسير آل عمران من وجه آخر عن أبي هريرة في قوله تعالى كنتم خير أمة أخرجت للناس قال ” خير الناس للناس يأتون بهم في السلاسل في أعناقهم حتى يدخلوا في الإسلام “ ، قال ابن الجوزي : معناه أنهم أسروا وقيدوا ، فلما عرفوا صحة الإسلام دخلوا [ ص: 169 ] طوعا فدخلوا الجنة ، فكان الإكراه على الأسر والتقييد هو السبب الأول ، وكأنه أطلق على الإكراه التسلسل.

تعليق

تأمل جيدًا في هذه الصور هل يملك هؤلاء المقيدين من أمرهم شيء ؟ هل إذا دخل هؤلاء الأسرى في الإسلام سيكون بسبب سماحة الإسلام ؟ أم بسبب عظم تعاليمه ؟ ألا يعتبر هذا ابتزاز واستغلال حقير لوضعهم الحالي ؟ أين هنا تطبيق الآية القرآنية لا إكراه في الدين ؟
من أقوال السيد المسيح  : فكل ما تريدون أن يفعل الناس بكم افعلوا هكذا أنتم أيضا بهم متى 7 : 12 . هل تقبل يا عزيزي المسلم أن تقيد هكذا ؟ هل تقبلي يا عزيزتي المسلمة أن تتعرى ابنتك وتجبر على تغيير دينها ؟ ومن يعلم فقد يكون جدودك أتوا للإسلام هكذا جبرًا وغصبًا” .

                        ee-mod-5-img

 

ه)سورة النساء 4: 34 >اغتصاب الزوجة :

   وَالَّلاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً  سورة النساء 4 : 34 .

-الربط بالحبال والاغتصاب :

تفسير الطبري :
قال أبو جعفر: ولا معنى ل ” الهجر ” في كلام العرب إلا على أحد ثلاثة أوجه.
أحدها: ” هجر الرجل كلام الرجل وحديثه “، وذلك رفضه وتركه،.
والآخر: الإكثار من الكلام إذا مدّد الكلمة
والثالث: ” هَجَر البعير “، إذا ربطه صاحبه بـ ” الهِجَار “، وهو حبل يُربط في حَقْويها ورُسغها،
… فأولى الأقوال بالصواب في ذلك أن يكون قوله: ” واهجروهن ، موجَّهًا معناه إلى معنى الرّبط بالهجار، على ما ذكرنا من قيل العرب للبعير إذا ربطه صاحبه بحبل على ما وصفنا: ” هَجَره فهو يهجره هجْرًا “.
وإذا كان ذلك معناه كان تأويل الكلام: واللاتي تخافون نشوزَهن فعظوهن في نشوزهن عليكم. فإن اتعظن فلا سبيل لكم عليهنّ، وإن أبين الأوْبة من نشوزهن فاستوثقوا منهنّ رباطًا في مضاجعهن = يعني: في منازلهن وبُيوتهن التي يضطجعن فيها ويُضاجعن فيها أزواجهنّ، كما:-
حدثني عباس بن أبي طالب قال، حدثنا يحيى بن أبي بكير، عن شبل قال، سمعت أبا قزعة يحدث، عن عمرو بن دينار، عن حكيم بن معاوية، عن أبيه: أنه جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ما حق زوجة أحدنا عليه؟ قال: يطعمها، ويكسوها، ولا يضرب الوجه، ولا يقبِّح، ولا يهجر إلا في البيت. 

شرح تفسير الطبري :
أن هجر البعير هو أن يربطه صاحبه بالهجار وهو الحبل يربط به الحيوان في يديه ووسطه فمعني اهجروهن هو ربط الزوجة كالحيوان بالحبل في مضاجعهن التي يضاجعن فيها أزواجهن وكما أكد الطبري أيضا” أن الزوجة يعاشرها جنسيا” ولا يكلمها ” ويطؤها ولا يكلِّمها ” وأضاف أيضا” الطبري “يهجرها بلسانه، ويُغْلظ لها بالقول، ولا يدع جماعها” بمعني يعاشرها جنسيا” مع أهانتها بلسانه بألفاظ غليظة فبالتالي مجمل تفسير الطبري أن الزوج يربطها كالحيوان في السرير ويغتصبها وأثناء اغتصابها يكيل لها الاهانات وبعد الاغتصاب يتركها مربوطة كالحيوان . واستشهد الطبري بحديث صحيح هو :{ أنه جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ما حق زوجة أحدنا عليه؟ قال: يطعمها، ويكسوها، ولا يضرب الوجه، ولا يقبِّح، ولا يهجر إلا في البيت} الراوي: معاوية بن حيدة القشيري المحدث: الألباني – المصدر: صحيح ابن ماجه – الصفحة أو الرقم: 1512 خلاصة حكم المحدث: صحيح \ الراوي: معاوية بن حيدة القشيري المحدث: الألباني – المصدر: صحيح الجامع – الصفحة أو خلاصة حكم المحدث: صحيح .الرقم: 3149 

 

 

معنى الحديث :

أنه جاء رجل إلى الرسول يسأله عن حق زوجته عليه ، فرد الرسول أنه يجب أن يطعمها ويكسوها ولا يضرب على الوجه ؛ بمعنى يضرب في أي منطقة أخرى إلا الوجه ولا يهجر إلا في البيت ؛ بمعنى لا يربطها بالهجار إلا في البيت . وهذا الحديث الصحيح يؤكد تفسير الطبري أن اهجروهن في المضاجع معناها الربط بالحبل في المنزل ، وهذا الحديث يؤكد تمامًا أن تفسير الطبري في جزئية الربط بالحبل صحيح وهو ما كان يعنيه الرسول .

 

                                         صور توضح تفسير الطبري الربط في المنزل والاغتصاب 

     

2) الاغتصاب من صحيح البخاري

أ)السماح بأخذ جارية من زوجها واغتصابها:
صحيح البخاري كتاب النكاح 70 باب مَا يَحِلُّ مِنْ النِّسَاءِ وَمَا يَحْرُمُ 25 :
الحديث :

وَقَوْلِهِ تَعَالَى حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ إِلَى آخِرِ الْآيَتَيْنِ إِلَى قَوْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا وَقَالَ أَنَسٌ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنْ النِّسَاءِ ذَوَاتُ الْأَزْوَاجِ الْحَرَائِرُ حَرَامٌ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ لَا يَرَى بَأْسًا أَنْ يَنْزِعَ الرَّجُلُ جَارِيَتَهُ مِنْ عَبْدِهِ وَقَالَ وَلَا تَنْكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ مَا زَادَ عَلَى أَرْبَعٍ فَهُوَ حَرَامٌ …..

 

الشرح‏:‏
قوله ‏.. الحرائر حرام إلا ما ملكت أيمانكم، لا يرى بأسا أن ينزع الرجل جاريته‏ … في قوله تعالى ‏(‏والمحصنات‏)‏ … ألا ما ملكت أيمانكم فإذا هو لا يرى بما ملك اليمين بأسا أن ينزع الرجل الجارية من عبده فيطأها،… وأن المراد بالاستثناء في قوله ‏ألا ما ملكت أيمانكم‏ المسبيات إذا كن متزوجات فإنهن حلال لمن سباهن‏.‏

 

شرح وتعليق:
يحكي البخاري وكذلك يفسر ابن حجر العسقلاني أن الله أحل أن تنتزع الجارية من زوجها وتعاشرها جنسيًا ، وأن الله أحل اغتصاب النساء الأسيرات . ونحن نتساءل هل يعقل أن يكون إله الكون بهذه القسوة فيوافق علي هذا العنف والاغتصاب ؟ وهذا يؤكد ذلك أن الله في الإسلام ما هو إلا أهواء محمد وشهواته ، كما قالت عائشة وكتبها البخاري في صحيحه ما أرى إلا ربك مسرع في هواك

 

ب)الرسول يشجع على جماع كامل مع السبايا :

 

صحيح البخاري كتاب البيوع » باب بيع الرقيق :
2116 حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب عن الزهري قال أخبرني ابن محيريز أن أبا سعيد الخدري رضي الله عنه أخبره أنه بينما هو جالس عند النبي صلى الله عليه وسلم قال يا رسول الله إنا نصيب سبيا فنحب الأثمان فكيف ترى في العزل فقال أو إنكم تفعلون ذلك لا عليكم أن لا تفعلوا ذلكم فإنها ليست نسمة كتب الله أن تخرج إلا هي خارجة

 

تعليق :
أن رجل قال للرسول أننا سبينا سبيا ونحب أن نجامعهم فهل ممكن العزل ( أي علاقة جنسية بدون أن ينزل ماء الرجل في رحم المرأة ) ، فرد الرسول لا داعي أن تفعلوا ذلك ؛ بمعنى فلتكن علاقة جنسية كاملة
ففي جميع الأحوال لن تخرج نسمة (حمل) إلا بإرادة الله . هنا الرسول يشجعهم على جماع السبايا
لاحظ أن اسم الباب { باب بيع الرقيق ) أهديها لمن يقول الإسلام حرر العبيد .

 

 ج) الرسول يسمح باغتصاب العذارى دون انتظار حيضة واحدة ، ويسمح معاشرة المسبيات الحوامل ما عدا الفرج ، وأما هو فيضرب عرض الحائط بكل تعاليمه المجحفة ويغتصب صفية في نفس اليوم الذي قتل فيه زوجها ولم ينتظر حيضة واحدة كما شرع هو ذلك للمسبيات المتزوجات :  

 

صحيح البخاري » كتاب البيوع » باب هل يسافر بالجارية قبل أن يستبرئها:
باب هل يسافر بالجارية قبل أن يستبرئها ولم ير الحسن بأسا أن يقبلها أو يباشرها وقال ابن عمر رضي الله عنهما إذا وهبت الوليدة التي توطأ أو بيعت أو عتقت فليستبرأ رحمها بحيضة ولا تستبرأ العذراء وقال عطاء لا بأس أن يصيب من جاريته الحامل ما دون الفرج وقال الله تعالى إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم

 

2120 حدثنا عبد الغفار بن داود …. عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال قدم النبي صلى الله عليه وسلم خيبر فلما فتح الله عليه الحصن ذكر له جمال صفية بنت حيي بن أخطب وقد قتل زوجها وكانت عروسا فاصطفاها رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه فخرج بها حتى بلغنا سد الروحاء حلت فبنى بها

 

شرح فتح الباري (ابن حجر العسقلاني) :
قوله : ( ولم ير الحسن بأسا أن يقبلها أو يباشرها ) عن الحسن قال : يصيب ما دون الفرج ، …
قوله : ( وقال ابن عمر : إذا وهبت الوليدة التي توطأ أو بيعت أو عتقت فليستبرأ رحمها بحيضة ، ولا تستبرأ العذراء )

تعليق : 

الرسول يسمح باغتصاب العذارى دون انتظار حيضة واحدة ، ويسمح معاشرة المسبيات الحوامل ما عدا الفرج ، وأما هو فيضرب عرض الحائط بكل تعاليمه المجحفة ويغتصب صفية في نفس اليوم الذي قتل فيه زوجها ولم ينتظر حيضة واحدة كما شرع هو ذلك للمسبيات المتزوجات .

 

 

د)جواز الغزو على عرب مثلهم بدون إنذار وهم غافلون وقتلهم وسبي واغتصاب نسائهم :

 صحيح البخاري » كتاب العتق » باب من ملك من العرب رقيقا فوهب وباع وجامع وفدى وسبى الذرية :

2403 أخبرنا ابن عون قال كتبت إلى نافع فكتب إلي إن النبي صلى الله عليه وسلم أغار على بني المصطلق وهم غارون وأنعامهم تسقى على الماء فقتل مقاتلتهم وسبى ذراريهم وأصاب يومئذ جويرية حدثني به عبد الله بن عمر وكان في ذلك الجيش

 

الشرح :
وقوله : ” أغار على بني المصطلق ” ، وبنو المصطلق يقال : إن المصطلق لقب واسمه جذيمة : ” وهم غارون ” ، أي أخذهم على غرة .
قوله : ( وأصاب يومئذ جويرية ) بنت الحارث بن أبي ضرار وكان أبوها سيد قومه وقد أسلم بعد ذلك .

 

تعليق :

قد يعجز العقل على تصديق هذ الحديث وشرحه ، الرسول يغزو عرب مثله وهم غافلون  لمجرد أنهم لم يسلموا ، ويأخذ بنت كبيرهم جويرية بنت الحارث ملك يمين للمتعه الجنسية له ، ونرى الإمام النووي وهو يشرح الحديث يؤكد جواز أن تغير على عرب مثلك وهم غافلون وجوار أن تستعبدهم ، ما هذه القسوة الهائلة من رسول يقولون أنه أتى ليتمم مكارم الأخلاق ؟ نرى هنا مصدر التعليم للمسلمين في إباحة دم ونساء كل من يختلف معك ، وهذا يفسر قدرة بعض المسلمين على قتل واغتصاب من يختلف معهم ، ويفسر كل المذابح والانتهاكات ويفسر تطابق موقف حسني مع المجلس العسكري ، مع القذافي أو علي عبد الله صالح أو الملك فهد أو الإخوان أو السلفيين.

 

 

صحيح البخاري كتاب العتق  » باب من ملك من العرب رقيقا فوهب وباع وجامع وفدى وسبى الذرية :
2404 قال رأيت أبا سعيد رضي الله عنه فسألته فقال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة بني المصطلق فأصبنا سبيا من سبي العرب فاشتهينا النساء وأحببنا العزل فسألنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما عليكم أن لا تفعلوا ما من نسمة كائنة إلى يوم القيامة إلا وهي كائنة

الشرح :
وقوله : ” نسمة ” أي : نفس .

تعليق :

حديث آخر يؤكد نفس القصة المؤلمة ولكن من منظور آخر، فبعد ما هزم المسلمون بني المصطلق وقتلوا الرجال وسبوا النساء ، وهم عرب مثلهم بل وهم كرائم العرب على حد تعبيرهم ، واشتاقوا أن يعاشروهن جنسيًا ، فهن ملك يمين لهم ولكن كانوا يخافوا أن هؤلاء النساء يحملن وعندما يريدون بيعهن لا يستطيعون ، فسألوا الرسول حول رأيه في العزل وهو أن يعاشروهن جنسيًا ولكن قبل قذف السائل المنوي يوقفون المعاشرة حتى لا يحدث حمل ، فرد الرسول (لا عليكم) بمعنى اسمتعوا كما شئتم وبدون عزل فلو مشيئة الله أن نفس تخلق سوف تخلق في كلا الحالتين . ما هذه القسوة ؟ ما هذا العنف ؟ يغزون عرب جيران مثلهم ويقتلون الرجال ويسبون ويغتصبون النساء  ، والإمام النووي يشرح بمنتهى الوضوح عن جواز عزو عرب مثلهم وجواز اغتصاب نسائهم وجواز بيع نسائهم ، لاحظ كم التدمير الذي لحق بهؤلاء الرجال حتى يغتصبوا نساء عرب مثلهم وكل ما يقلقهم هو خوفهم أن يحملن فلا يستطيعون بيعهن ، كيف يكون هذا دين سماوي ؟

 

ه)الرسول بعد قتل عائلة امرأة (صفية) يعطيها لرجل ثم يشتهيها ويأخذها لنفسه ويغتصبها في نفس الليلة ، قصة زواج الرسول من صفية بنت حيي:
صحيح البخاري كتاب الصلاة » باب ما يذكر في الفخذ :

 

الحديث :
364 حدثنا يعقوب بن إبراهيم …. عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم غزا خيبر …. فلما دخل القرية قال الله أكبر خربت خيبر …. قال فأصبناها عنوة فجمع السبي فجاء دحية الكلبي رضي الله عنه فقال يا نبي الله أعطني جارية من السبي قال اذهب فخذ جارية فأخذ صفية بنت حيي فجاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا نبي الله أعطيت دحية صفية بنت حيي سيدة قريظة والنضير لا تصلح إلا لك قال ادعوه بها فجاء بها فلما نظر إليها النبي صلى الله عليه وسلم قال خذ جارية من السبي غيرها قال فأعتقها النبي صلى الله عليه وسلم وتزوجها … النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَتَزَوَّجَهَا …. أَصْدَقَهَا قَالَ نَفْسَهَا أَعْتَقَهَا وَتَزَوَّجَهَا حَتَّى إِذَا كَانَ بِالطَّرِيقِ جَهَّزَتْهَا لَهُ أُمُّ سُلَيْمٍ فَأَهْدَتْهَا لَهُ مِنْ اللَّيْلِ فَأَصْبَحَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَرُوسًا ….

 

 

الشروح :

… أي قهرا قوله : ( أعطني جارية ) …. من أصل الغنيمة قوله : ( فأخذ ) أي فذهب فأخذ قوله : ( فجاء رجل) …قوله : ( خذ جارية من السبي غيرها ) … أن النبي – صلى الله عليه وسلم – أعطاه أخت كنانة بن الربيع بن أبي الحقيق . انتهى . وكان كنانة زوج صفية ، فكأنه – صلى الله عليه وسلم – طيب خاطره لما استرجع منه صفية بأن أعطاه أخت زوجها … قوله‏:‏ ‏(‏فأهدتها‏)‏ أي زفتها‏.‏

 

 

صحيح البخاري ، كتاب الجهاد و السير ، باب من غزا بصبي للخدمة :
‏2736 حدثنا ‏ ‏قتيبة ‏ ‏…‏ ‏عن ‏ ‏أنس بن مالك ‏ ‏رضي الله عنه ‏‏أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏لأبي طلحة ‏ ‏التمس غلاما من غلمانكم يخدمني حتى أخرج إلى ‏ ‏خيبر ‏ ‏فخرج بي …. ثم قدمنا ‏ ‏خيبر ‏ ‏فلما فتح الله عليه الحصن ذكر له جمال ‏ ‏صفية بنت حيي بن أخطب ‏ ‏وقد قتل زوجها وكانت عروسا فاصطفاها رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لنفسه فخرج بها حتى بلغنا ‏ ‏سد الصهباء ‏حلت فبنى بها … ثم قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏آذن من حولك فكانت تلك وليمة رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏على ‏ ‏صفية ‏ …

 

 

صحيح البخاري » كتاب المغازي » باب غزوة خيبر :

3974 حدثنا عبد الغفا بن داود …. عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال قدمنا خيبر فلما فتح الله عليه الحصن ذكر له جمال صفية بنت حيي بن أخطب وقد قتل زوجها وكانت عروسا فاصطفاها النبي صلى الله عليه وسلم لنفسه فخرج بها حتى بلغنا سد الصهباء حلت فبنى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم صنع حيسا في نطع صغير ثم قال لي آذن من حولك فكانت تلك وليمته على صفية ….

 

فتح الباري بشرح صحيح البخاري :
…قوله : ( فلما فتح الله عليه الحصن ذكر له جمال صفية بنت حيي وقد قتل عنها زوجها وكانت عروسا ) …. واسم زوجها كنانة بن الربيع بن أبي الحقيق … وكان سبب قتله ما أخرجه البيهقي بإسناد رجاله ثقات من حديث ابن عمر أن النبي – صلى الله عليه وسلم – لما ترك من ترك من أهل خيبر على أن لا يكتموه شيئا من أموالهم فإن فعلوا فلا ذمة لهم ولا عهد ، قال : فغيبوا مسكا فيه مال وحلي لحيي بن أخطب كان احتمله منه إلى خيبر ، فسألهم عنه فقالوا : أذهبته النفقات . فقال : العهد قريب ، والمال أكثر من ذلك . قال : فوجد بعد ذلك في خربة ، فقتل النبي – صلى الله عليه وسلم – ابني أبي الحقيق وأحدهما زوج صفية وقد تقدمت الإشارة إلى بعض هذا الحديث في الحديث الذي قبله .
قوله : ( فاصطفاها لنفسه ) روى أبو داود وأحمد وصححه ، وابن حبان والحاكم من طريق أبي أحمد الزبيدي عن سفيان الثوري عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قال : ” كانت صفية من الصفي ”
قوله : ( فخرج بها حتى بلغنا سد الصهباء ) … مكان قريب من المدينة بينهما نيف وثلاثون ميلا من جهة مكة.

 

 

صحيح البخاري » كتاب النكاح » باب اتخاذ السراري ومن أعتق جاريته ثم تزوجها :

4797 حدثنا قتيبة حدثنا إسماعيل بن جعفر عن حميد عن أنس رضي الله عنه قال أقام النبي صلى الله عليه وسلم بين خيبر والمدينة ثلاثا يبنى عليه بصفية بنت حيي فدعوت المسلمين إلى وليمته … فقال المسلمون إحدى أمهات المؤمنين أو مما ملكت يمينه فقالوا إن حجبها فهي من أمهات المؤمنين وإن لم يحجبها فهي مما ملكت يمينه فلما ارتحل وطى لها خلفه ومد الحجاب بينها وبين الناس.

 

فتح الباري :
…. فقال الناس : لا ندري أتزوجها أم اتخذها أم ولد ” وشاهد الترجمة منه تردد الصحابة في صفية هل هي زوجة أو سرية …. دل تردد الصحابة في صفية هل هي زوجة أو سرية على أن عتقها لم يكن نفس الصداق … . واستدل به على صحة النكاح بغير شهود لأنه لو حضر في تزويج صفية شهود لما خفي عن الصحابة حتى يترددوا ، وذلك مذكور من خصائصه صلى الله عليه وسلم أنه يتزوج بلا ولي ولا شهود كما وقع في قصة زينب بنت جحش ….

 

شرح وتعليق :
يحكي البخاري ويفسر ابن حجر وأيضًا تؤكد ذلك مصادر أخرى ذكرناها سابقًا أن الرسول بعد ما انتصر في غزوة خيبر أتى بكنانة زوج صفية ، وكان الرسول يعلم أن لدى كنانة كنز من الحلي ، فطلب الرسول من كنانة أن يرشده لمكان الكنز ، فقال له كنانة أنه أنفقه ولم يعد لديه أي كنز ، فأتى يهودي وقال للرسول أنه كان يرى كنانة يتردد على خربة معينة ، فتوقع الرسول أنها قد يكون بها الكنز فذهب وحفر فوجد جزء من الكنز فلب من كنانة أن يرشده على باقي الكنز فرفض كنانة فسلمه الرسول إلى الزبير بن عوام وأمره أن يعذبه حتى يعرف أين يخبيء كنانة بقية الكنز ، فأخذ الزبير يعذبه بأن يحرق صدره بالنار حتى أشرف على الموت فسلمه الرسول إلى بن مسلمة فقتله ، ويضيف برهان الدين الحلبي في السيرة الحلبية  جواز التعذيب لمن يتهم ليقر بالحق فهو من السياسة الشرعية ، وهذا يفسر التساهل الشديد في الأنظمة العربية مع أي تعذيب لمعارض بدون أي شعور بالذنب ، وقد ذكر البخاري أيضًا قصة قتل الرسول لكنانة زوج صفية ، ثم أعطى الرسول صفية زوجة كنانة لدحية  ثم أتى رجل إلى الرسول وقال له أن صفية هي سيدة بني قريضة والنضير ووصف جمالها للرسول وقال له هي لا تليق إلا بك ، فطلب الرسول أن يراها وكما ذكر في السيرة النبوية لابن هشام والطبقات الكبرى لابن سعد أن بلال أتى بصفية للرسول ومعها امرأة أخرى وأن بلال مر بهما على مصرعهما (أي على قتلاها وهم كنانة زوجها ووالدها وقومها) فقال له نبي الله صلى الله عليه وسلم لم فعلت ؟ فقال أحببت يا رسول الله أن أغيظها !!  والمرأة التي كانت مع صفية لما رأت جثث أهلها لطمت ووضعت التراب على رأسها فأمر الرسول أن يبعدوا هذه المرأة عنه ، و أما صفية  فلما رأها الرسول أعجب بها ولم ينتظر حتى أن يصل إلى المدينة بل بمجرد وصوله إلى سد الصهباء اغتصبها في نفس الليلة ، ولك أن تتخيل وضع صفية والرسول قتل زوجها وأباها وقومها وأجبروها أن تمر وتنظر قتلاها ثم يغتصبها ورائحة دم أهلها مازالت في ملابسه  وأعطى دحية امرأة أخرى ويقال أو استبدلها بسبعة أخريات .

أدلة أخرى تؤكد هذه المآسي هو هذا الحديث:  {أبو أيوب يحرس الرسول ليلة بنائه بصفية : ولما أعرس رسول الله بصفية بخيبر … فبات بها رسول الله في قبة له ؛ وبات أبو أيوب خالد بن زيد أخو بني نجار متوشحًا سيفه يحرس رسول الله ويطيف بالقبة حتى أصبح رسول الله ؛ فلما رأى مكانه : قال مالك أبا أيوب ؟ قال خفت عليك يا رسول الله من هذه المرأة وكانت امرأة قد قتلت زوجها وأباها وقومها ؛ وكانت حديثة عهد بكفر فخفتها عليك} .

وذكر أيضًا هذا الحديث في السيرة النبوية لابن هشام ، باب ذكر المسير إلى خيبر في المحرم سنة سبع  \وأيضًا في  الروض الأنف : ج 4 المسير إلى خيبر سنة سبع \ وأيضًا في المستدرك > الراوي: أبو هريرة المحدث: الذهبي – المصدر: سير أعلام النبلاء – الصفحة أو الرقم: 2/408 ( المستدرك على الصحيحين ج4/ص30) \وأيضًا في ابن سعد، الطبقات الكبرى، 8: 120-128 ، وأيضًا في السيرة الحلبية لبرهان الدين الحلبي . 

الأحاديث حاولت أن تجد مخرج لهذا المأزق بأن تسرد أن الرسول اعتقها وتزوجها ولكن كيف تزوجها الرسول بدون فترة عدة فمن المعروف في الإسلام أن عدة الأرملة أربعة أشهر وعشرة أيام ، وعدة المطلقة ثلاثة أشهر ، وعدة الأمة حيضة واحدة ، فكيف يعاشرها في نفس اليوم ويسمونه زواج ؟ .

 

قد تكون الصورة مفزعة ولكن مما لا شك فيه أن ما حدث مع صفية كان أفظع من هذا المشهد ، فهل يتخيل أي عاقل أن صفية بعد تعذيب الرسول لزوجها حتى الموت أمامها وقتل الرسول لأهلها بالإضافة إلى أن الرجل الذي جاء بها مر بها على قتلاها وهم كنانة زوجها ووالدها وقومها ، ولما رأت المرأة التي معها منظر الجثث لطمت ووضعت التراب على رأسها ثم في نفس الليلة اختلى بها ليغتصبها ، فهل بعد كل هذا يتخيل عاقل أنها كانت سعيدة وراضية ؟؟

  

 

 

و)اغتصاب الزوجة في الإسلام من صحيح البخاري :

 

جملة تحمل إحتقار هائل للعبيد والنساء على حد سواء :{لَا يَجْلِدُ أَحَدُكُمْ امْرَأَتَهُ جَلْدَ الْعَبْدِ ثُمَّ يُجَامِعُهَا فِي آخِرِ الْيَوْمِ}:

 

صحيح البخاري كتاب النكاح 70 باب مَا يُكْرَهُ مِنْ ضَرْبِ النِّسَاءِ 92:

 

الحديث‏:
‏4908 حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ هِشَامٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ زَمْعَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَا يَجْلِدُ أَحَدُكُمْ امْرَأَتَهُ جَلْدَ الْعَبْدِ ثُمَّ يُجَامِعُهَا فِي آخِرِ الْيَوْمِ

 

 

الشرح‏:‏
قوله ‏(‏سفيان‏)‏ هو الثوري ..قوله ‏(‏لا يجلد أحدكم‏)‏ …في رواية أبي معاوية وعبدة ‏”‏ إلام يجلد ‏”‏ وفي رواية وكيع وابن نمير ‏”‏ علام  يجلد ‏”‏ …‏قوله ‏(‏جلد العبد‏)‏ أي مثل جلد العبد … ‏”‏ وفي رواية أحمد بن سفيان ‏”‏ جلد البعير أو العبد ‏”‏ …‏‏.‏قوله ‏(‏ثم يجامعها‏)‏ …‏”‏ ولعله أن يضاجعها ‏”‏ ..وفي الحديث جواز تأديب الرقيق بالضرب الشديد، والإيماء إلى جواز ضرب النساء دون ذلك … وفي سياقه استبعاد وقوع الأمرين من العاقل‏:‏ أن يبالغ في ضرب امرأته ثم يجامعها من بقية يومه أو ليلته… والمجلود غالبا ينفر ممن جلده، فوقعت الإشارة إلى ذم ذلك وأنه إن كان ولا بد فليكن التأديب بالضرب اليسير بحيث لا يحصل منه النفور التام فلا يفرط في الضرب ولا يفرط في التأديب ..‏.‏وفي قوله ‏”‏ لن يضرب خياركم ‏”‏ دلالة على أن ضربهن مباح في الجملة …

 

 

شرح وتعليق: 
ما هذا المستوى المتدني من الحوار؟ ما هذا المستوى من احتقار المرأة ؟ فالرسول يتدخل ليس لمنع الضرب وليس لمنع الجماع في يوم الضرب (الذي هو اغتصاب)، بل فقط يتدخل لمنع الاغتصاب بعد الجلد وأي جلد ؟ بعد جلد العبيد وفي بعض التفاسير جلد البعير (الحيوان) ، كما يقول ابن حجر فالمجلود ينفر من الجالد ، وأنا أعيش في القاهرة ومن أحاديثي مع رجال مسلمين فإن فهم رجل الشارع المسلم هو تماما ًكما هو مذكور في القرآن والأحاديث ، عن إباحة الضرب وإباحة الجنس بدون رغبة الزوجة .

3) الاغتصاب في صحيح مسلم

أ) جواز اغتصاب المسبية :

صحيح مسلم كتاب الرضاع 17 باب جواز وطء المسبية بعد الاستبراء وإن كان لها زوج انفسخ نكاحها بالسبي :
1456 حدثنا عبيد الله بن عمر 000 عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين بعث جيشا إلى أوطاس فلقوا عدوا فقاتلوهم فظهروا عليهم وأصابوا لهم سبايا فكأن ناسا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم تحرجوا من غشيانهن من أجل أزواجهن من المشركين فأنزل الله عز وجل في ذلك والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم أي فهن لكم حلال إذا انقضت عدتهن وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة … عن أبي الخليل … أن أبا سعيد الخدري حدثهم أن نبي الله صلى الله عليه وسلم بعث يوم حنين سرية بمعنى حديث يزيد بن زريع غير أنه قال إلا ما ملكت أيمانكم منهن فحلال لكم ولم يذكر إذا انقضت عدتهن وحدثنيه يحيى بن حبيب الحارثي حدثنا خالد يعني ابن الحارث حدثنا شعبة عن قتادة بهذا الإسناد نحوه

شرح وتعليق :
يحكي مسلم في صحيحه أن المسلمين سبوا سبايا (نساء) وبعضهم تحرجوا أن يجامعوهن جنسيًا لأن هؤلاء السبايا كن متزوجات ، فأنزل الله إلا ما ملكت أيمانكم ؛ بمعنى هن حلال لكم ، فهؤلاء النساء اللاتي فقدن كل شيء فجأة وسط هذه الظروف المريعة الله يأمر أن يقوم الرجال الذين هزموا أزوجهن باغتصابهن .

 

ب)جواز الغزو على عرب مثلهم بدون إنذار وهم غافلون وقتلهم وسبي واغتصاب نسائهم :    

صحيح مسلم » كتاب الجهاد والسير » باب جواز الإغارة على الكفار الذين بلغتهم دعوة الإسلام من غير تقدم الإعلام بالإغارة :
1730 إنما كان ذلك في أول الإسلام قد أغار رسول الله على بني المصطلق وهم غارون وأنعامهم تسقى على الماء فقتل مقاتلتهم وسبى سبيهم وأصاب جويرية ابنة الحارث .

الشرح :
قال : إنما كان في أول الإسلام قد أغار رسول الله على بني المصطلق وهم غارون وأنعامهم تسقى على الماء ، فقتل مقاتلتهم وسبى سبيهم وأصاب يومئذ جويرية ابنة الحارث .
قوله : ( وهم غارون ) أي : غافلون .
وفي هذا الحديث جواز الإغارة على الكفار الذين بلغتهم الدعوة من غير إنذار بالإغارة ، .
وفي هذا الحديث : جواز استرقاق العرب ; لأن بني المصطلق عرب من خزاعة ، وهذا قول الشافعي في الجديد ، وهو الصحيح ، وبه قال مالك وجمهور أصحابه وأبو حنيفة والأوزاعي وجمهور العلماء ، وقال جماعة من العلماء : لا يسترقون ، وهذا قول الشافعي في القديم .

 

صحيح  مسلم » كتاب النكاح » باب حكم العزل :

1438 وحدثنا يحيى بن أيوب …. عن محمد بن يحيى بن حبان عن ابن محيريز أنه قال دخلت أنا وأبو صرمة على أبي سعيد الخدري فسأله أبو صرمة فقال يا أبا سعيد هل سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر العزل فقال نعم غزونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة بلمصطلق فسبينا كرائم العربفطالت علينا العزبة ورغبنا في الفداء فأردنا أن نستمتع ونعزل …. فسألنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لا عليكم أن لا تفعلوا ما كتب الله خلق نسمة هي كائنة إلى يوم القيامة .

 

شرح النووي : 

العزل هو أن يجامع فإذا قارب الإنزال نزع وأنزل خارج الفرج وهو مكروه عندنا في كل حال وكل امرأة سواء رضيت أم لا لأنه طريق إلى قطع النسل ، ولهذا جاء في الحديث الآخر تسميته الوأد الخفي ؛ لأنه قطع طريق الولادة كما يقتل المولود بالوأد .

….قوله ( غزوة بلمصطلق ) أي بني المصطلق وهي غزوة المريسيع
… قوله : ( كرائم العرب ) أي النفيسات منهم ، قوله : ( فطالت علينا العزبة ورغبنا في الفداء ) معناهاحتجنا إلى الوطء وخفنا من الحبل فتصير أم ولد يمتنع علينا بيعها وأخذ الفداء فيها . فيستنبط منه منع بيع أم الولد وأن هذا كان مشهورا عندهم .
قوله صلى الله عليه وسلم : لا عليكم ألا تفعلوا ، ما كتب الله خلق نسمة هي كائنة إلى يوم القيامة إلا ستكون . معناه ما عليكم ضرر في ترك العزل لأن كل نفس قدر الله تعالى خلقها لا بد أن يخلقها سواء عزلتم أم لا ، …. فلا فائدة في عزلكم ، فإنه إن كان الله تعالى قدر خلقها سبقكم الماء فلا ينفع حرصكم في منع الخلق .
وفي هذا الحديث دلالة لمذهب جماهير العلماء أن العرب يجري عليهم الرق كما يجري على العجموأنهم إذا كانوا [ ص: 13 ] مشركين وسبوا جاز استرقاقهم(استعبادهم) لأن بني المصطلق عرب صلبية من خزاعة وقد استرقوهم ووطئوا سباياهم (عاشروهن جنسيًا)واستباحوا بيعهن وأخذ فدائهن . وبهذا قال مالك والشافعي في قوله الصحيح الجديد وجمهور العلماء ، وقال أبو حنيفة والشافعي في قوله القديم : لا يجري عليهم الرق لشرفهم . والله أعلم .

شرح و تعليق : 

الرسول يسمح للمسلمين أن يغتصبوا السبايا في دار الحرب ولا يحتاجون أن ينتظروا حتى يعودوا بهم  إلى بيوتهم: 

عندما غزو في بني المصطلق وسبوا نساء وطالت عليهم العزبة ؛ بمعنى وطال عليهم الوقت بدون معاشرات جنسية واشتهوا أن يعاشروا المسبيات الأسيرات جنسيًا ، وكانوا يخافون أن هؤلاء النساء يحملن وعندما يريدون بيعهن لا يستطيعون ، فسألوا الرسول حول رأيه في العزل وهو أن يعاشروهن جنسيًا ولكن قبل قذف السائل المنوي يوقفون المعاشرة حتى لا يحدث حمل ، فرد الرسول لا عليكم بمعنى استمتعوا كما شئتم وبدون عزل فلو مشيئة الله أن نفس تخلق سوف تخلق في كلا الحالتين ، ولا أعلم ما المدة التي بقوا فيها هؤلاء المسلمون بدون معاشرة جنسية ؟ ولكن لو افترضنا أنها فترة كبيرة وإن كان سياق الحوار لا يوحي بذلك هل لا يستطيعون أن يصبروا حتى يعودوا لزوجاتهم .ولك أن تتخيل هؤلاء المسبيات المربوطات في سلاسل في رقابهن مثل الحيوانات  فجأة يهجم عليهن المسلمين بعد قول الرسول لهم لا عليكم ويبدأون في اغتصابهن .

 

ج)الرسول بعد قتل عائلة امرأة (صفية) يعطيها لرجل ثم يشتهيها ويأخذها لنفسه ويغتصبها في نفس الليلة ، قصة زواج الرسول من صفية بنت حيي: 

صحيح مسلم » كتاب النكاح » باب فضيلة إعتاقه أمته ثم يتزوجها :

1365 حدثني زهير بن حرب … عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم غزا خيبر قال …. فلما دخل القرية قال الله أكبر خربت خيبر …. وجمع السبي فجاءه دحية فقال يا رسول الله أعطني جارية من السبي فقال اذهب فخذ جارية فأخذ صفية بنت حيي فجاء رجل إلى نبي الله صلى الله عليه وسلم فقال يا نبي الله أعطيت دحية صفية بنت حيي سيد قريظة والنضير ما تصلح إلا لك قال ادعوه بها قال فجاء بها فلما نظر إليها النبي صلى الله عليه وسلم قال خذ جارية من السبي غيرها قال وأعتقها وتزوجها فقال له ثابت يا أبا حمزة ما أصدقها قال نفسها أعتقها وتزوجها حتى إذا كان بالطريق جهزتها له أم سليم فأهدتها له من الليل فأصبح النبي صلى الله عليه وسلم عروسا فقال من كان عنده شيء فليجئ به قال وبسط نطعا قال فجعل الرجل يجيء بالأقط وجعل الرجل يجيء بالتمر وجعل الرجل يجيء بالسمن فحاسوا حيسا فكانت وليمة رسول الله صلى الله عليه وسلم .

شرح الإمام النووي :
… قوله : ( فلما دخل القرية قال : الله أكبر خربت خيبر ) …. أنه إخبار بخرابها على الكفار وفتحها للمسلمين .
قوله : … ( أعطيت دحية صفية بنت حيي سيد قريظة والنضير ، ما تصلح إلا لك قال : ادعوه بها قال : فجاء بها فلما نظر إليها النبي صلى الله عليه وسلم قال : خذ جارية من السبي غيرها ) قال المازري وغيره يحتمل ما جرى مع دحية وجهين : أحدهما أن يكون رد الجارية برضاه وأذن له في غيرها ، والثاني أنه إنما أذن له في جارية له من حشو السبي لا أفضلهن . فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم أنه أخذ أنفسهن وأجودهن نسبا وشرفا في قومها وجمالا استرجعها لأنه ؛ لأنه لم يأذن فيها … مع مرتبتها وكونها بنت سيدهم فيها … ومع هذا فعوض دحية عنها . وقوله في الرواية الأخرى : إنها وقعت في سهم دحية فاشتراها رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبعة أرؤس …. وحكى القاضي معنى بعضه ، ثم قال : والأولى عندي أن تكون صفية فيئا لأنها كانت زوجة كنانة بن الربيع ، وهو وأهله من بني أبي الحقيق كانوا صالحوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وشرط عليهم أن لا يكتموه كنزا ، فإن كتموه فلا ذمة لهم . وسألهم عن كنز حيي بن أخطب فكتموه ، وقالوا : أذهبته النفقات ، ثم عثر عليه عندهم ، فانتقض عهدهم فسباهم . ذكر ذلك أبو عبيد وغيره . فصفية من سبيهم فهي فيء (معني فيء هو كل ما حصل عليه المسلمون من ممتلكات الحربيين بدون قتال)لا يخمس ، بل يفعل فيه الإمام ما رأى . هذا كلام القاضي ، وهذا تفريع منه على مذهبه أن الفيء لا يخمس ، ومذهبنا أنه يخمس كالغنيمة والله أعلم .
قوله : (… ما أصدقها ؟ قال : نفسها أعتقها وتزوجها ) فيه أنه يستحب أن يعتق الأمة ويتزوجها كما قال في الحديث الذي بعده ( له أجران ) . وقوله : ( أصدقها نفسها ) اختلف في معناه فالصحيح الذي اختاره المحققون أنه أعتقها تبرعا بلا عوض ولا شرط ، ثم تزوجها برضاها بلا صداق ، وهذا من خصائصه صلى الله عليه وسلم أنه يجوز نكاحه بلا مهر لا في الحال ، ولا فيما بعد بخلاف غيره . وقال بعض أصحابنا : معناه أنه شرط عليها أن يعتقها ويتزوجها فقبلت فلزمها الوفاء به …. يجوز أن يعتقها على أن تتزوج به ، ويكون عتقها صداقها ، ويلزمها ذلك

تعليق :

الإمام النووي قال أنهم كتموا كنزهم عن الرسول فبذلك نقض العهد بينهم وبين الرسول فسباهم وأصبحت صفية ملكًا له ، كما ذكرنا لا يستطيع أي مسلم أن يدعي أنها أعجبت بالرسول وتزوجته لأنها لم يكن لها أي اختيار ، كما يشرح الإمام النووي أن الرسول اشترط عليها أنه إذا أعتقها يجب أن تتزوجه فقبلت ، ولصفية كلا الاختياران مُر فإما أن تصير أمة (جارية) للرسول أو تصير زوجة للذي قتل أباها وكل قومها فاختارت الأقل ضررا”.

 

 

صحيح مسلم » كتاب النكاح » باب فضيلة إعتاقه أمته ثم يتزوجها :
1365 وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة …. عن أنس …. قال صارت صفية لدحية في مقسمه وجعلوا يمدحونها عند رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ويقولون ما رأينا في السبي مثلها قال فبعث إلى دحية فأعطاه بها ما أراد ثم دفعها إلى أمي فقال أصلحيها قال ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من خيبر حتى إذا جعلها في ظهره نزل ثم ضرب عليها القبة فلما أصبح قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من كان عنده فضل زاد فليأتنا به … فقال أنس فكانت تلك وليمة رسول الله صلى الله عليه وسلم عليها …

تعليق :
الرسول اختلى بها واغتصبها ثم أصبح في الصبح وتزوجها .

 

د)الرسول يشرع بسبي النساء وربطهن من رقابهن كالحيوانات واغتصابهن :

ما ورد في صحيح مسلم من فظائع إسلامية في هذه الغزوة من سبي النساء وقبض عليهن ، واستخدم تعبير (ساقهم) كأنهم حيوانات ثم استخدام تعبير (كشف ثوبها) بمعنى اغتصبها ، ويوضح الإمام النووي أن  هذا الحديث درس مفيد وهو جواز تفريق المرأة وبنتها .

صحيح مسلم » كتاب الجهاد والسير » باب التنفيل وفداء المسلمين بالأسارى:

1755 حدثنا زهير بن حرب …. حدثني أبي قال غزونا فزارة وعلينا أبو بكر أمره رسول الله …. أمرنا أبو بكر فعرسنا ثم شن الغارة فورد الماء فقتل من قتل عليه وسبى وأنظر إلى عنق من الناس فيهم الذراري فخشيت أن يسبقوني إلى الجبل فرميت بسهم بينهم وبين الجبل فلما رأوا السهم وقفوا فجئت بهم أسوقهم وفيهم امرأة من بني فزارة … معها ابنة لها من أحسن العرب فسقتهم حتى أتيت بهم أبا بكر فنفلني أبو بكر ابنتها فقدمنا المدينة وما كشفت لها ثوبا فلقيني رسول الله صلى الله عليه وسلم في السوق فقال يا سلمة هب لي المرأة فقلت يا رسول الله والله لقد أعجبتني وما كشفت لها ثوبا ثم لقيني رسول الله صلى الله عليه وسلم من الغد في السوق فقال لي يا سلمة هب لي المرأة لله أبوك فقلت هي لك يا رسول الله فوالله ما كشفت لها ثوبا فبعث بها رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أهل مكة ففدى بها ناسا من المسلمين كانوا أسروا بمكة

 

شرح النووي :
… قوله : ( أمرنا أبو بكر – رضي الله عنه – فعرسنا ثم شن الغارة ) التعريس : النزول آخر الليل . وشن الغارة : فرقها .
قوله : ( وانظر إلى عنق من الناس ) أي : جماعة .
قوله : ( فيهم الذراري ) يعني : النساء والصبيان .
… قوله : ( فنفلني أبو بكر – رضي الله عنه – ابنتها ) … قوله : ( وما كشفت لها ثوبا ) فيه استحباب الكناية عن الوقاع بما يفهمه .
قوله صلى الله عليه وسلم : ( يا سلمة هب لي المرأة لله أبوك ، فقلت : هي لك يا رسول الله ، فبعث بها رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أهل مكة ففدى بها ناسا من المسلمين كانوا أسروا بمكة ) فيه جواز المفاداة ، وجواز فداء الرجال بالنساء الكافرات .
وفيه جواز التفريق بين الأم وولدها البالغ ، ولا خلاف في جوازه عندنا .
وفيه جواز استيهاب الإمام أهل جيشه بعض ما غنموه ليفادي به مسلما ، أو يصرفه في مصالح المسلمين ، أو يتألف به من في تألفه مصلحة ، كما فعل صلى الله عليه وسلم هنا ، وفي غنائم حنين .

تعليق : 

قصة توضح قسوة الإسلام  فهذا المسلم نظر إلى النساء والصبيان وخاف أن يهربوا قبل أن يسبيهم فضرب سهم ناحيتهم فلما رأوا السهم خافوا ووقفوا مكانهم فقبض عليهم ، واستخدم الرواي تعبير (ساقهم) كأنهم حيوانات وكانا امرأة وبنتها وكانت بنتها جميلة فأعطى أبو بكر بنتها له ثم لقيه الرسول وطلب منه أن يعطيه البنت الجميلة وكان هذا المسلم يقول له لم أكشف ثوبها بعد بمعنى لم أغتصبها بعد ، وأصر الرسول أن يأخذها ، وبدلها الرسول بأسرى من المسلمين ، ويوضح الإمام النووي أن في هذا الحديث درس مفيد وهو جواز تفريق المرأة وبنتها ، الحديث يوضح تكالب وشغف وحماس المحاربون علي الغنائم ، ونرى طريقة القبض على النساء  وهي للأسف تشبه طرق صيد الحيوانات في الغابة ، وساقهم كأنهم حيوانات (ومن المعروف  أن وسيلة نقل السبايا من النساء والأطفال كان بربطهم بسلاسل من رقابهم كالحيوانات كما ذكر صحيح البخاري » كتاب تفسير القرآن » سورة آل عمران » باب كنتم خير أمة أخرجت للناسسورة آل عمران 3 : 110 …. تأتون بهم في السلاسل في أعناقهم ) . للمزيد انظر  الفصل الثاني عشر موضوعات متنوعة  > الباب الثاني والعشرون : الأدلة أن الإسلام أنزل الإنسان إلي مكانة الحيوان .

4) الاغتصاب من مصادر أخرى

4)أ)من الأحاديث الصحيحة:

كنَّا نبيعُ سراريَّنا أمَّهاتِ الأولادِ والنَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ حيُّ ، لا يرى بذلِكَ بأسًا.
الراوي : جابر بن عبدالله | المحدث : ابن حبان | المصدر : بلوغ المرام الصفحة أو الرقم: 228 | خلاصة حكم المحدث : صحيح .

تعليق:

النبي أكبر من تاجر بالبشر يسمح ببيع أمهات الأولاد ويرى الأولاد أمهم تباع أمامهم ويتم تربيتهم بلا أمهاتهم.

أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ نهى أن توطَأ السَّبايا حتَّى يضَعنَ ما في بُطُونِهن.
الراوي : العرباض بن سارية | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترمذي
الصفحة أو الرقم: 1564 | خلاصة حكم المحدث : صحيح

 

عن أنسِ بن مالكٍ أنه قال في قولِه تعالى : والْمُحْصَنَاتُ ذواتُ الأزواجِ الحرائرُ إلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ فإذا هولا يرى بما مَلكَ اليمينَ بأسًا أن ينزعَ الرَّجلُ الجاريةَ من عبدِهِ فيطأها. الراوي : أبو مجلز لاحق بن حميد | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : فتح الباري لابن حجر الصفحة أو الرقم: 9/58 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

 

لمَّا أصبنا سَبي بني المصطلقِ من النِّساءِ عزلنا عنهنَّ ، قال : ثمَّ إنِّي وافقتُ جاريةً في السُّوقِ تُباعُ قال فمرَّ بي رجلٌ من اليهودِ فقال ما هذه الجاريةُ يا أبا سعيدٍ قال : قلتُ : جاريةٌ لي أبيعُها قال : فهل كنت تصيبُها قلتُ نعم قال : فلعلك تبيعُها و في بطنِها منك سخلةٌ قال : قد كنتُ أعزلُ عنها قال : تلك المَؤودةُ الصُّغرى قال فجئتُ رسولَ اللهِ فذكرتُ لهُ ذلك فقال : كذبت يهودُ كذبت يهود. 

الراوي : أبو سعيد الخدري المحدث : الألباني

المصدر : تخريج كتاب السنة الصفحة أو الرقم: 360 خلاصة حكم المحدث : صحيح

 

 

4)ب)من كتاب الأم للشافعي وهو أحد الأئمة الأربعة الذين أجمع على إمامتهم كل السُنة:

كتاب الأم للشافعي  » كتاب الْحُكْمِ فِي قِتَالِ الْمُشْرِكِينَ وَمَسْأَلَةُ …  » الْمَرْأَةُ تُسْبَى مَعَ زَوْجِهَا : قال الشافعي ….: حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم في نساء أهل الحرب من أهل الأوثان حكمين فأما أحدهما فاللائي سبين فاستؤمن بعد الحرية فقسمهن رسول الله صلى الله عليه وسلم ونهى من صرن إليه أن يطأ حائلا حتى تحيض ، أو حاملا حتى تضع ، وذلك في سبي أوطاس ، ودل ذلك على أن بالسباء نفسه انقطاع العصمة بين الزوجين ، وذلك أنه لا يأمر بوطء ذات زوج بعد حيضة إلا وذلك قطع العصمة ، وقد ذكر ابن مسعود رضي الله تعالى عنه أن قول الله عز وجل والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم سورة النساء آية 24 ذوات الأزواج اللاتي ملكتموهن بالسبي ولم يكن استيماؤهن بعد الحرية بأكثر من قطع العصمة بينهن وبين أزواجهن ، وسواء أسرن مع أزواجهن ، أو قبل أزواجهن ، أو بعد ، أو كن في دار الإسلام ، أو دار الحرب لا تقع العصمة إلا ما كان بالسباء الذي كن به مستأميات بعد الحرية .

 

كتاب الأم للشافعي » مسائل في الجهاد والجزية » فيمن يقع على جارية من المغنم :
( قال الشافعي ) : رحمه الله تعالى وإذا وقع الرجل من المسلمين قد شهد الحرب على جارية من الرقيق قبل أن يقسم فإن لم تحمل أخذ منه عقرها وردت إلى المغنم فإن كان من أهل الجهالة نهي وإن كان من أهل العلم عزز.

  الشرح : إذا اغتصب رجل امرأة من السبي قبل تقسيمه إذا لم تحمل تؤخذ منه وإذا كان جاهل يتم توبيخه وإذا كان من أهل العلم عوقب .   الرسول يسمح للمسلمين أن يغتصبوا السبايا في دار الحرب ولا يحتاجون أن ينتظروا حتى يعودوا بهم  إلى بيوتهم: 

*كتاب  الأم للشافعي  » كِتَابُ سِيَرِ الأَوْزَاعِيِّ  » وَطْءُ السَّبَايَا بِالْمِلْكِ:

(كتاب الأم للشافعي (فقه)و الشافعي هو أحد الأئمة الأربعة هم علماء الدين الذي يجمع على إمامتهم كل المسلمين من أهل السُنة) 

وقال الأوزاعي : له أن يطأها ، وهذا حلال من الله عز وجل ، بأن المسلمين وطئوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أصابوا من السبايا في غزاة بني المصطلق قبل أن يقفلوا.

4)ج)من مصادر أخرى :

*كتاب  الرد على سير الأوزاعي ليعقوب بن إبراهيم  » بَابُ وَطْءِ السَّبَايَا بِالْمُلْكِ:

وقال الأوزاعي : له أن يطأها وهذا حلال من الله بأن المسلمين وطئوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أصابوا من السبايا في غزاة بني المصطلق قبل أن يقفلوا ..

*السنن الكبرى للبهيقي » كتاب السير » جماع أبواب السير » باب وطء السبايا بالملك قبل الخروج من دار الحرب: 17739 أخبرنا  أبو عبد الله الحافظ …. – قال : أصبنا سبايا في سبي بني المصطلق ، فأردنا أن نستمتع ، وأن لا يلدن ، فسألنا عن ذلك رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال : ” لا عليكم أن لا تفعلوا ، فإن الله قد كتب من هو خالق إلى يوم القيامة ” . رواه مسلم في الصحيح ، عن محمد بن الفرج مولى بني هاشم ، عن محمد بن الزبرقان .        

تعليق : 

كما هو واضح من اسم الباب  {باب وطء السبايا بالملك قبل الخروج من دار الحرب} هي أن المسلمين لم يريدوا الانتظار حتى العودة إلى بيوتهم ، فسمح لهم الرسول باغتصاب السبايا في دار الحرب . كم أنت قاسٍ أيها الرسول .

دليل أخر يؤكد السماح بوطء السبايا في دار الحرب : 

*عون المعبود شرح سنن أبي داود » كتاب النكاح » باب في وطء السبايا:

أنه قال في سبايا أوطاس لا توطأ حامل حتى تضع لا غير ذات حمل حتي تحيض حيضة.

تعليق

 كما هو واضح أن بسبي هؤلاء النساء يلغي زواجهن ويحل اغتصابهن ولا يوجد غير شرطين فقط الأول ألا يكن حوامل والثاني أن يحضن حيضة واحدة ولكن لا يمنع أن يغتصبن في دار الحرب .  

 لا أعتقد أن الوطء في دار الحرب كان في خيام ، ففي الحرب كل شيء يدمر ولا يوجد منازل للمقاتلين في دار الحرب ولكن غالبًا كان أشبه بتلك الصورة اغتصاب وسط الجياد والمعارك 

                                 

 

 

 أربع مراحل للتعامل مع الأسرى ذُكر في هذا الموضوع :

1)كيفية أسرهم كالحيوانات بسلاسل من رقابهم :

      

 

2)كيفية ابقائهم في الخيمة (بالطبع إذا تم أسرهم بسلاسل في رقابهم فكيف سيبقون في الخيمة أحرارا):

541531_246034185534572_1073592165_n   ixtiisab

 

3)كيفية التصرف فيهم ، فهنا الرجل يرسلها للرسول وكما ذكرنا عورتها بعد الأسرى أصبحت فقط من السرة إلى الركبة :

    

 

4)جواز التفريق بين الأم وولدها البالغ فتباع على حدة عن ولدها البالغ الذي يراها عارية تباع للاستخدام الجنسي وهو لا يستطيع أن يفعل شيء لحمايتها :

 

صور خاصة بهذا الباب للاستخدام في وسائل التواصل الاجتماعية:

15391066_978691842275394_4074932591662815119_n

 

 

15420783_978691778942067_2415459069933261700_n

 

15439760_978691742275404_116449645554980037_n

 

 

15285031_978691785608733_352563413224771490_n

 

 

15350676_978691845608727_3004538605174042669_n

 

 

15356697_978691838942061_1546417955747194457_n

 

 

13781973_1225739424106001_3790521828073227729_n

 

 

13494922_862017847276128_7312585742217715560_n (1)

 

 

 

 

13466558_862017863942793_1207744422089817256_n (1)

 

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات