الباب الثاني : المرأة في الاحاديث

مفاتيح الألوان

الأخضر : آيات قرآنية

الأحمر : آيات من الكتاب المقدس

الأزرق : مصادر إسلامية أخرى

البرتقالي : روابط تستطيع الضغط عليها للوصول إلى المصدر الأصلي

 

ملحوظة : إذا أردت التأكد بنفسك اضغط علي اسم التفسير أو الحديث وسينقلك إلى مصدر إسلامي معتمد لهذا التفسير أو الحديث .

احتقار الزوجة في الأحاديث وكان يجب أن تسجد الزوجة لزوجها :

 

1) أولاً : صورة المرأة

1)أ)الأحاديث التي تصف صورة المرأة من مصادر غير البخاري وصحيح مسلم:

‫المرأة في الإسلام كالحمار والكلب الأسود‬‎

 

 

 

 يقطعُ الصلاةَ الحمارُ ، والمرأةُ والكلبُ الأسودُ الراوي: عبدالله بن مغفل و أبو هريرة المحدث:الألباني – المصدر: صحيح الجامع – الصفحة أو الرقم: 8128 خلاصة حكم المحدث: صحيح

 

1)ب)الأحاديث التي تصف صورة المرأة من البخاري :

 

1)ب)1)الرسول يقول أن المرأة معوجة مثل الضلع ويستحيل استعداله :
البخاري كتاب النكاح 70 بَاب الْمُدَارَاةِ مَعَ النِّسَاءِ 79
وَقَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّمَا الْمَرْأَةُ كَالضِّلَعِ:

الحديث‏:‏

4889 حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ حَدَّثَنِي مَالِكٌ عَنْ أَبِي الزِّنَادِ عَنْ الْأَعْرَجِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ الْمَرْأَةُ كَالضِّلَعِ إِنْ أَقَمْتَهَا كَسَرْتَهَا وَإِنْ اسْتَمْتَعْتَ بِهَا اسْتَمْتَعْتَ بِهَا وَفِيهَا عِوَجٌ

 

الشرح‏:‏
قوله ‏(‏عن أبي الزناد عن الأعرج‏)… أنه سمع أبا هريرة ‏”‏ وساق المتن بنحو لفظ سفيان لكن قال ‏”‏ على خليقة واحدة إنما هي كالضلع ‏”‏ الحديث‏.‏
ووقع لنا بلفظ المداراة من حديث سمرة رفعه ‏”‏ خلقت المرأة من ضلع، فإن تقمها تكسرها، فدارها تعش بها ‏”‏ أخرجه ابن حبان والحاكم والطبراني في الأوسط وقوله ‏”‏ وفيها عوج ‏”‏ …

شرح وتعليق:
يعكس هذا الحديث احتقار محمد للمرأة ، واعتبارها معوجة وذلك لكونها من ضلع معوج ، ويرى محمد استحالة تقويم المرأة فهي معوجة وستبقى معوجة ، ما عليك سوى الاستمتاع بها وهي معوجة وهذا يعكس نظرته للمرأة كمجرد وسيلة لمتعة الرجل.

ونقارن ذلك بالتعاليم في الكتاب المقدس : 18 :وَقَالَ الرَّبُّ الإِلهُ: «لَيْسَ جَيِّدًا أَنْ يَكُونَ آدَمُ وَحْدَهُ، فَأَصْنَعَ لَهُ مُعِينًا نَظِيرَهُ». 21فَأَوْقَعَ الرَّبُّ الإِلهُ سُبَاتًا عَلَى آدَمَ فَنَامَ، فَأَخَذَ وَاحِدَةً مِنْ أَضْلاَعِهِ وَمَلأَ مَكَانَهَا لَحْمًا. 22وَبَنَى الرَّبُّ الإِلهُ الضِّلْعَ الَّتِي أَخَذَهَا مِنْ آدَمَ امْرَأَةً وَأَحْضَرَهَا إِلَى آدَمَ. 23فَقَالَ آدَمُ: «هذِهِ الآنَ عَظْمٌ مِنْ عِظَامِي وَلَحْمٌ مِنْ لَحْمِي. هذِهِ تُدْعَى امْرَأَةً لأَنَّهَا مِنِ امْرِءٍ أُخِذَتْ». 24لِذلِكَ يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ وَيَكُونَانِ جَسَدًا وَاحِدًا.تكوين 2: 18 ، 21 – 23  . نظير بمعنى مساوية تمامًا لآدم ، ونرى هنا تقدير آدم لها ونرى أيضًا تقدير الله لمعنى الزواج منذ الخلق ورؤية الله من البداية أن لكل رجل زوجة واحدة فيصيران الاثنان جسدًا واحدًا ، التساوي أيضًا واضح في غلاطية 3 : 28   لَيْسَ يَهُودِيٌّ وَلاَ يُونَانِيٌّ. لَيْسَ عَبْدٌ وَلاَ حُرٌّ. لَيْسَ ذَكَرٌ وَأُنْثَى، لأَنَّكُمْ جَمِيعًا وَاحِدٌ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ .

 

1)ب)2)النار أكثرها من النساء:
البخاري كتاب النكاح 70 باب كفران العشير 17:
4902 حدثنا عثمان بن الهيثم حدثنا عوف عن أبي رجاء عن عمران عن النبي صلى الله عليه وسلم قال اطلعت في الجنة فرأيت أكثر أهلها الفقراء وأطلعت في النار فرأيت أكثر أهلها النساء تابعه أيوب وسلم بن زرير

 

البخاري كتاب بدء الخلق 63 باب ما جاء في صفة الجنة أنها مخلوقة 8:
(أكثرها نساء)

الحديث‏:‏
3069 حَدَّثَنَا أَبُو الْوَلِيدِ …. عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ اطَّلَعْتُ فِي الْجَنَّةِ فَرَأَيْتُ أَكْثَرَ أَهْلِهَا الْفُقَرَاءَ وَاطَّلَعْتُ فِي النَّارِ فَرَأَيْتُ أَكْثَرَ أَهْلِهَا النِّسَاءَ

 

 البخاري كتاب النكاح 70 باب لا تأذن المرأة في بيت زوجها لأحد إلا بإذنه 86 :
4900 حدثنا مسدد حدثنا إسماعيل أخبرنا التيمي عن أبي عثمان عن أسامة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال قمت على باب الجنة فكان عامة من دخلها المساكين وأصحاب الجد محبوسون غير أن أصحاب النار قد أمر بهم إلى النار وقمت على باب النار فإذا عامة من دخلها النساء .

 

الشروح :
قوله ( باب ) كذا لهم بغير ترجمة ، وأورد فيه حديث أسامة لقوله فيه ” وقفت على باب النار فإذا عامة من دخلها النساء ) …فصار الحديث الذي فيه من جملة الباب الذي قبله ، ومناسبته له من جهة الإشارة إلى أن النساء غالبا يرتكبن النهي المذكور ، ومن ثم كن أكثر من دخل النار ، والله أعلم .
البخاري كتاب الحيض 6 باب تَرْكِ الْحَائِضِ الصَّوْمَ

الحديث‏:

‏298 حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ أَبِي مَرْيَمَ قَالَ …. خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي أَضْحَى أَوْ فِطْرٍ إِلَى الْمُصَلَّى فَمَرَّ عَلَى النِّسَاءِ فَقَالَ يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ تَصَدَّقْنَ فَإِنِّي أُرِيتُكُنَّ أَكْثَرَ أَهْلِ النَّارِ فَقُلْنَ وَبِمَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ تُكْثِرْنَ اللَّعْنَ وَتَكْفُرْنَ الْعَشِيرَ مَا رَأَيْتُ مِنْ نَاقِصَاتِ عَقْلٍ وَدِينٍ أَذْهَبَ لِلُبِّ الرَّجُلِ الْحَازِمِ مِنْ إِحْدَاكُنَّ قُلْنَ وَمَا نُقْصَانُ دِينِنَا وَعَقْلِنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ أَلَيْسَ شَهَادَةُ الْمَرْأَةِ مِثْلَ نِصْفِ شَهَادَةِ الرَّجُلِ قُلْنَ بَلَى قَالَ فَذَلِكِ مِنْ نُقْصَانِ عَقْلِهَا أَلَيْسَ إِذَا حَاضَتْ لَمْ تُصَلِّ وَلَمْ تَصُمْ قُلْنَ بَلَى قَالَ فَذَلِكِ مِنْ نُقْصَانِ دِينِهَا

 

الشرح‏:‏
قوله‏:‏ ‏(‏حدثنا سعيد بن أبي مريم‏)‏ هو سعيد بن الحكم …. لقيه البخاري وروى مسلم وأصحاب السنن عنه بواسطة ، …قوله‏:‏ ‏(‏أريتكن‏)‏ …. بلفظ ‏”‏ أريت النار فرأيت أكثر أهلها النساء ‏”‏ ‏…قوله‏:‏ ‏(‏وتكفرن العشير‏)‏ أي تجحدن حق الخليط – وهو الزوج – ..‏.‏قوله‏:‏ ‏(‏من ناقصات‏)‏ …. في قوله ‏”‏ ما رأيت من ناقصات الخ ‏”‏ ويظهر لي سببا لإذهاب عقل الرجل الحازم حتى يفعل أو يقول ما لا ينبغي فقد شاركنه في الإثم وزدن عليه أن ذلك من جملة أسباب كونهن أكثر أهل النار، لأنهن إذا كن ‏ قوله‏:‏ ‏(‏قلن‏:‏ وما نقصان ديننا‏)‏ ‏؟‏ كأنه خفي عليهن ذلك حتى سألن عنه، ونفس السؤال دال على النقصان لأنهن سلمن ما نسب إليهن من الأمور الثلاثة – الإكثار والكفران والإذهاب – ثم استشكلن كونهن ناقصات‏. ‏وما ألطف ما أجابهن به صلى الله عليه وسلم من غير تعنيف ولا لوم، بل خاطبهن على قدر عقولهن، وأشار بقوله ‏”‏ مثل نصف شهادة الرجل ‏”‏ إلى قوله تعالى ‏(‏فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء‏…‏.‏

 

شرح وتعليق:
حديث قاسي جدًا جدًا الرسول يمر على النساء ويقول لهن هذا الكلام القاسي جدًا عنهم ، فيقول إن أكثر أهل النار من النساء وهناك معضلة وهي تعارض هذا الحديث مع الحديث الصحيح الذي يقول الجنة تحت أقدام الأمهات -الراوي: أنس المحدث: محمد جار الله الصعدي – المصدر: النوافح العطرة – الصفحة أو الرقم: 117 خلاصة حكم المحدث: صحيح ، فكيف تكون النار أكثرها نساء والأمهات وهن شريحة كبيرة من النساء في الجنة ؟ ثم يضيف السبب في إنهن في النار وهو إنهن يكفرن العشير . ويشرح ابن حجر معنى يكفرن العشير ويجحدن حق الزوج ويسلبن عقله فيفعل ما لا ينبغي وهذا بسبب إنهن ناقصات عقل ودين ، ويؤكد الحديث والتفسير إن هؤلاء السيدات المساكين إنهن مسئولين عن كل المصائب التي ذكرها الرسول ، ولكن يسألن ولكن ما سبب هذا النقص ؟  فيرد أليس شهادة الرجل بشهادة نصف مرأة وأليس إن حاضت المرأة لا تصلي ولا تصوم والشرح يتكلم عنهن كأنهن أغبياء متخلفات ، ثم يمدح الرسول بشدة باعتباره رد برق وحنية وتواضع إلى هذه درجتهن المتدنية من الجهل وشرح لهن سبب إنهن ناقصات ، ونلاحظ هنا أن الرسول بدون أي سبب بعد ما صلي (من المفترض أن بعد الصلاة يكون الإنسان في حالة سلام) رأى نساء فقام بإهانتهن هكذا بدون أي سبب ، وأيضًا هنا سؤال يطرح نفسه بعد كل هذا الكلام والتهديد للمرأة إذا قصرن في حق الزوج فمن المؤكد أنهن لن يقصرن فكيف سيدخلن النار بتهمة التقصير في حق الزوج ، ونلاحظ هنا ثقافة لوم الضحية فإذا فعل الرجل الخطأ فليس ذنبه ولكن بسبب أن زوجته أخرجته من شعوره .

 

                                             النار الإسلامية كما وصفها الرسول أكثرها من النساء 

ونقارن ذلك بالسيد المسيح عندما التقى بامرأة سامرية زانية وهو بمقام المعلم اليهودي واليهود لا يخاطبوا السامريين كيف ترفق بها وشجعها لمجرد أنها قالت ليس لها زوج . فَإِذْ كَانَ يَسُوعُ قَدْ تَعِبَ مِنَ السَّفَرِ، جَلَسَ هكَذَا عَلَى الْبِئْرِ، وَكَانَ نَحْوَ السَّاعَةِ السَّادِسَةِ. 7فَجَاءَتِ امْرَأَةٌ مِنَ السَّامِرَةِ لِتَسْتَقِيَ مَاءً، فَقَالَ لَهَا يَسُوعُ: «أَعْطِينِي لأَشْرَبَ» 8لأَنَّ تَلاَمِيذَهُ كَانُوا قَدْ مَضَوْا إِلَى الْمَدِينَةِ لِيَبْتَاعُوا طَعَامًا. 9فَقَالَتْ لَهُ الْمَرْأَةُ السَّامِرِيَّةُ: «كَيْفَ تَطْلُبُ مِنِّي لِتَشْرَبَ، وَأَنْتَ يَهُودِيٌّ وَأَنَا امْرَأَةٌ سَامِرِيَّةٌ؟» لأَنَّ الْيَهُودَ لاَ يُعَامِلُونَ السَّامِرِيِّينَ. 10أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهاَ: «لَوْ كُنْتِ تَعْلَمِينَ عَطِيَّةَ اللهِ، وَمَنْ هُوَ الَّذِي يَقُولُ لَكِ أَعْطِينِي لأَشْرَبَ، لَطَلَبْتِ أَنْتِ مِنْهُ فَأَعْطَاكِ مَاءً حَيًّا». 11قَالَتْ لَهُ الْمَرْأَةُ: «يَا سَيِّدُ، لاَ دَلْوَ لَكَ وَالْبِئْرُ عَمِيقَةٌ. فَمِنْ أَيْنَ لَكَ الْمَاءُ الْحَيُّ؟ 12أَلَعَلَّكَ أَعْظَمُ مِنْ أَبِينَا يَعْقُوبَ، الَّذِي أَعْطَانَا الْبِئْرَ، وَشَرِبَ مِنْهَا هُوَ وَبَنُوهُ وَمَوَاشِيهِ؟» 13أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهاَ: «كُلُّ مَنْ يَشْرَبُ مِنْ هذَا الْمَاءِ يَعْطَشُ أَيْضًا. 14وَلكِنْ مَنْ يَشْرَبُ مِنَ الْمَاءِ الَّذِي أُعْطِيهِ أَنَا فَلَنْ يَعْطَشَ إِلَى الأَبَدِ، بَلِ الْمَاءُ الَّذِي أُعْطِيهِ يَصِيرُ فِيهِ يَنْبُوعَ مَاءٍ يَنْبَعُ إِلَى حَيَاةٍ أَبَدِيَّةٍ». 15قَالَتْ لَهُ الْمَرْأَةُ: «يَا سَيِّدُ أَعْطِنِي هذَا الْمَاءَ، لِكَيْ لاَ أَعْطَشَ وَلاَ آتِيَ إِلَى هُنَا لأَسْتَقِيَ». 16قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «اذْهَبِي وَادْعِي زَوْجَكِ وَتَعَالَيْ إِلَى ههُنَا» 17أَجَابَتِ الْمَرْأَةُ وَقَالتْ: «لَيْسَ لِي زَوْجٌ». قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «حَسَنًا قُلْتِ: لَيْسَ لِي زَوْجٌ، 18لأَنَّهُ كَانَ لَكِ خَمْسَةُ أَزْوَاجٍ، وَالَّذِي لَكِ الآنَ لَيْسَ هُوَ زَوْجَكِ. هذَا قُلْتِ بِالصِّدْقِ». 19قَالَتْ لَهُ الْمَرْأَةُ:«يَا سَيِّدُ، أَرَى أَنَّكَ نَبِيٌّ! 20آبَاؤُنَا سَجَدُوا فِي هذَا الْجَبَلِ، وَأَنْتُمْ تَقُولُونَ إِنَّ فِي أُورُشَلِيمَ الْمَوْضِعَ الَّذِي يَنْبَغِي أَنْ يُسْجَدَ فِيهِ». 21قَالَ لَهَا يَسُوعُ:«يَا امْرَأَةُ، صَدِّقِينِي أَنَّهُ تَأْتِي سَاعَةٌ، لاَ فِي هذَا الْجَبَلِ، وَلاَ فِي أُورُشَلِيمَ تَسْجُدُونَ لِلآبِ. 22أَنْتُمْ تَسْجُدُونَ لِمَا لَسْتُمْ تَعْلَمُونَ، أَمَّا نَحْنُ فَنَسْجُدُ لِمَا نَعْلَمُ . لأَنَّ الْخَلاَصَ هُوَ مِنَ الْيَهُودِ. 23وَلكِنْ تَأْتِي سَاعَةٌ، وَهِيَ الآنَ، حِينَ السَّاجِدُونَ الْحَقِيقِيُّونَ يَسْجُدُونَ لِلآبِ بِالرُّوحِ وَالْحَقِّ، لأَنَّ الآبَ طَالِبٌ مِثْلَ هؤُلاَءِ السَّاجِدِينَ لَهُ. 24اَللهُ رُوحٌ. وَالَّذِينَ يَسْجُدُونَ لَهُ فَبِالرُّوحِ وَالْحَقِّ يَنْبَغِي أَنْ يَسْجُدُوا». 25قَالَتْ لَهُ الْمَرْأَةُ:«أَنَا أَعْلَمُ أَنَّ مَسِيَّا، الَّذِي يُقَالُ لَهُ الْمَسِيحُ، يَأْتِي. فَمَتَى جَاءَ ذَاكَ يُخْبِرُنَا بِكُلِّ شَيْءٍ». 26قَالَ لَهَا يَسُوعُ:«أَنَا الَّذِي أُكَلِّمُكِ هُوَ»27وَعِنْدَ ذلِكَ جَاءَ تَلاَمِيذُهُ، وَكَانُوا يَتَعَجَّبُونَ أَنَّهُ يَتَكَلَّمُ مَعَ امْرَأَةٍ. وَلكِنْ لَمْ يَقُلْ أَحَدٌ: «مَاذَا تَطْلُبُ؟» أَوْ «لِمَاذَا تَتَكَلَّمُ مَعَهَا؟» 28فَتَرَكَتِ الْمَرْأَةُ جَرَّتَهَا وَمَضَتْ إِلَى الْمَدِينَةِ وَقَالَتْ لِلنَّاسِ: 29«هَلُمُّوا انظروا إِنْسَانًا قَالَ لِي كُلَّ مَا فَعَلْتُ. أَلَعَلَّ هذَا هُوَ الْمَسِيحُ؟». 30فَخَرَجُوا مِنَ الْمَدِينَةِ وَأَتَوْا إِلَيْهِ. يوحنا 4: 6-30 .

 

                          السيد المسيح يتحدث مع السامرية عند البئر 

                        

 

 

1)ب)3)ضرب المرأة وجملة تحمل احتقار هائل للعبيد والنساء علي حد سواء :{لَا يَجْلِدُ أَحَدُكُمْ امْرَأَتَهُ جَلْدَ الْعَبْدِ ثُمَّ يُجَامِعُهَا فِي آخِرِ الْيَوْمِ}:

 

 البخاري كتاب النكاح 70 باب مَا يُكْرَهُ مِنْ ضَرْبِ النِّسَاءِ 92

الحديث‏:

‏4908 حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ هِشَامٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ زَمْعَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَا يَجْلِدُ أَحَدُكُمْ امْرَأَتَهُ جَلْدَ الْعَبْدِ ثُمَّ يُجَامِعُهَا فِي آخِرِ الْيَوْمِ

 

الشرح‏:‏

قوله ‏(‏سفيان‏)‏ هو الثوري ..قوله ‏(‏لا يجلد أحدكم‏)‏ …في رواية أبي معاوية وعبدة ‏”‏ إلام يجلد ‏”‏ وفي رواية وكيع وابن نمير ‏”‏ علام  يجلد ‏”‏ …‏قوله ‏(‏جلد العبد‏)‏ أي مثل جلد العبد … ‏”‏ وفي رواية أحمد بن سفيان ‏”‏ جلد البعير أو العبد ‏”‏ …‏‏.‏قوله ‏(‏ثم يجامعها‏)‏ …‏”‏ ولعله أن يضاجعها ‏”‏ ..وفي الحديث جواز تأديب الرقيق بالضرب الشديد، والإيماء إلى جواز ضرب النساء دون ذلك … وفي سياقه استبعاد وقوع الأمرين من العاقل‏:‏ أن يبالغ في ضرب امرأته ثم يجامعها من بقية يومه أو ليلته… والمجلود غالبا ينفر ممن جلده، فوقعت الإشارة إلى ذم ذلك وأنه إن كان ولا بد فليكن التأديب بالضرب اليسير بحيث لا يحصل منه النفور التام فلا يفرط في الضرب ولا يفرط في التأديب ..‏.‏وفي قوله ‏”‏ لن يضرب خياركم ‏”‏ دلالة على أن ضربهن مباح في الجملة …

 

شرح وتعليق: 

ما هذا المستوي المتدني من الحوار، ما هذا المستوي من احتقار المرأة ، فالرسول يتدخل ليس لمنع الضرب وليس لمنع الجماع في يوم الضرب (الذي هو اغتصاب) ، بل فقط يتدخل لمنع الاغتصاب بعد الجلد وأي جلد ؟ بعد جلد العبيد وفي بعض التفاسير جلد البعير (الحيوان) ، كما يقول ابن حجر فالمجلود ينفر من الجالد ، وأنا أعيش في القاهرة ومن أحاديثي مع رجال مسلمين فإن فهم رجل الشارع المسلم هو تمامًا كما هو مذكور في القرآن والأحاديث ، عن إباحة الضرب وإباحة الجنس بدون رغبة الزوجة إذن الرسول يسمح بالمعاشرة الجنسية فقط بشرط أن يكون الضرب يسير أأأأه

 

                          كم زوجة ضُربت وعُذبت  بسبب تعاليم الرسول ؟  

1)ب)الأحاديث التي تصف صورة المرأة من البخاري :

 

 

 

النبي قال :{ لَا يَجْلِدُ أَحَدُكُمْ امْرَأَتَهُ جَلْدَ الْعَبْدِ ثُمَّ يُجَامِعُهَا فِي آخِرِ الْيَوْمِ } البخاري  كتاب النكاح 70 باب مَا يُكْرَهُ مِنْ ضَرْبِ النِّسَاءِ  وشرحه ابن حجر بقوله :{‏”‏ ..وفي الحديث جواز تأديب الرقيق بالضرب الشديد، والإيماء إلى جواز ضرب النساء دون ذلك } لو علمت أن عورة الإيماء كانت من السرة للركبة بمعنى أنها عارية الصدر والرأس ستدرك فعلًا أن هذه الصورة معبرة تمامًا عن الواقع الإسلامي 

 

                           

ونقارن ذلك بتعاليم المسيحية عن الزواج وعلاقة الرجل وزجته : لِيكن لِكُلِّ وَاحِدٍ امْرَأَتُهُ، وَلْيَكُنْ لِكُلِّ وَاحِدَةٍ رَجُلُهَا. 3لِيُوفِ الرَّجُلُ الْمَرْأَةَ حَقَّهَا الْوَاجِبَ، وَكَذلِكَ الْمَرْأَةُ أَيْضًا الرَّجُلَ. 4لَيْسَ لِلْمَرْأَةِ تَسَلُّطٌ عَلَى جَسَدِهَا، بَلْ لِلرَّجُلِ. وَكَذلِكَ الرَّجُلُ أَيْضًا لَيْسَ لَهُ تَسَلُّطٌ عَلَى جَسَدِهِ، بَلْ لِلْمَرْأَةِ. 5لاَ يَسْلُبْ أَحَدُكُمُ الآخَرَ، إِلاَّ أَنْ يَكُونَ عَلَى مُوافَقَةٍ، إِلَى حِينٍ، لِكَيْ تَتَفَرَّغُوا لِلصَّوْمِ وَالصَّلاَةِ، ثُمَّ تَجْتَمِعُوا أَيْضًا مَعًا 1 كورنثوس 7: 2-5 .

نقطة أخرى في الحديث كما شرحه ابن حجر هو يجيز ضرب العبيد والإيماء بشدة ، وأيضًا يشبه جلد العبيد بضرب الحيوان . هل هذا دين سماوي ؟ ونقارن ذلك بالسيد المسيح عندما فعل ما يفعله أصغر خادم(أو عبد) في المنزل : 1أَمَّا يَسُوعُ قَبْلَ عِيدِ الْفِصْحِ، وَهُوَ عَالِمٌ أَنَّ سَاعَتَهُ قَدْ جَاءَتْ لِيَنْتَقِلَ مِنْ هذَا الْعَالَمِ إِلَى الآبِ، إِذْ كَانَ قَدْ أَحَبَّ خَاصَّتَهُ الَّذِينَ فِي الْعَالَمِ، أَحَبَّهُمْ إِلَى الْمُنْتَهَى. 2فَحِينَ كَانَ الْعَشَاءُ، وَقَدْ أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي قَلْبِ يَهُوذَا سِمْعَانَ الإِسْخَرْيُوطِيِّ أَنْ يُسَلِّمَهُ، 3يَسُوعُ وَهُوَ عَالِمٌ أَنَّ الآبَ قَدْ دَفَعَ كُلَّ شَيْءٍ إِلَى يَدَيْهِ، وَأَنَّهُ مِنْ عِنْدِ اللهِ خَرَجَ، وَإِلَى اللهِ يَمْضِي، 4قَامَ عَنِ الْعَشَاءِ، وَخَلَعَ ثِيَابَهُ، وَأَخَذَ مِنْشَفَةً وَاتَّزَرَ بِهَا، 5ثُمَّ صَبَّ مَاءً فِي مِغْسَل، وَابْتَدَأَ يَغْسِلُ أَرْجُلَ التَّلاَمِيذِ وَيَمْسَحُهَا بِالْمِنْشَفَةِ الَّتِي كَانَ مُتَّزِرًا بِهَا. 6فَجَاءَ إِلَى سِمْعَانَ بُطْرُسَ. فَقَالَ لَهُ ذَاكَ:«يَا سَيِّدُ، أَنْتَ تَغْسِلُ رِجْلَيَّ!» 7أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ:«لَسْتَ تَعْلَمُ أَنْتَ الآنَ مَا أَنَا أَصْنَعُ، وَلكِنَّكَ سَتَفْهَمُ فِيمَا بَعْدُ». 8قَالَ لَهُ بُطْرُسُ:«لَنْ تَغْسِلَ رِجْلَيَّ أَبَدًا!» أَجَابَهُ يَسُوعُ:«إِنْ كُنْتُ لاَ أَغْسِلُكَ فَلَيْسَ لَكَ مَعِي نَصِيبٌ». 9قَالَ لَهُ سِمْعَانُ بُطْرُسُ:«يَا سَيِّدُ، لَيْسَ رِجْلَيَّ فَقَطْ بَلْ أَيْضًا يَدَيَّ وَرَأْسِي». 10قَالَ لَهُ يَسُوعُ:«الَّذِي قَدِ اغْتَسَلَ لَيْسَ لَهُ حَاجَةٌ إِلاَّ إِلَى غَسْلِ رِجْلَيْهِ، بَلْ هُوَ طَاهِرٌ كُلُّهُ. وَأَنْتُمْ طَاهِرُونَ وَلكِنْ لَيْسَ كُلُّكُمْ». 11لأَنَّهُ عَرَفَ مُسَلِّمَهُ، لِذلِكَ قَالَ: «لَسْتُمْ كُلُّكُمْ طَاهِرِينَ».12فَلَمَّا كَانَ قَدْ غَسَلَ أَرْجُلَهُمْ وَأَخَذَ ثِيَابَهُ وَاتَّكَأَ أَيْضًا، قَالَ لَهُمْ:«أَتَفْهَمُونَ مَا قَدْ صَنَعْتُ بِكُمْ؟ 13أَنْتُمْ تَدْعُونَنِي مُعَلِّمًا وَسَيِّدًا، وَحَسَنًا تَقُولُونَ، لأَنِّي أَنَا كَذلِكَ. 14فَإِنْ كُنْتُ وَأَنَا السَّيِّدُ وَالْمُعَلِّمُ قَدْ غَسَلْتُ أَرْجُلَكُمْ، فَأَنْتُمْ يَجِبُ عَلَيْكُمْ أَنْ يَغْسِلَ بَعْضُكُمْ أَرْجُلَ بَعْضٍ، 15لأَنِّي أَعْطَيْتُكُمْ مِثَالاً، حَتَّى كَمَا صَنَعْتُ أَنَا بِكُمْ تَصْنَعُونَ أَنْتُمْ أَيْضًا. 16اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ لَيْسَ عَبْدٌ أَعْظَمَ مِنْ سَيِّدِهِ، وَلاَ رَسُولٌ أَعْظَمَ مِنْ مُرْسِلِهِ.يوحنا 13: 1 -16 .

 

                                                  السيد المسيح يغسل أرجل التلاميذ

                            

 

 

)ب)4)النبي يقول أن المرأة لا تصلح لقيادة شعبها : 

لقد نفَعَني اللهِ بكلمةٍ أيامَ الجمَلِ ، لما بلَغ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أن فارسًا ملَّكوا ابنةَ كِسرى قال : ( لن يُفلِحَ قومٌ ولَّوا أمرَهُمُ امرأةً ) .

الراوي: نفيع بن الحارث الثقفي أبو بكرة المحدث: البخاري – المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 7099 خلاصة حكم المحدث: [صحيح].

 

1)ج)الأحاديث التي تصف صورة المراة من صحيح مسلم :

1)ج)1)المرأة خُلقت من ضلع أعوج إذا أردت أن تعدله كسرته :

صحيح مسلم كتاب الرضاع » باب الوصية بالنساء:

1468حدثنا عمرو الناقد 000 عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن المرأة خلقت من ضلع لن تستقيم لك على طريقة فإن استمتعت بها استمتعت بها وبها عوج وإن ذهبت تقيمها كسرتها وكسرها طلاقها

 

الشروح 
قوله صلى الله عليه وسلم : إن المرأة خلقت من ضلع لن تستقيم لك على طريقة فإن استمتعت بها استمتعت بها وبها عوج وإن ذهبت تقيمها كسرتها وكسرها طلاقها ، العوج ضبطه بعضهم بفتح العين وضبطه بعضهم بكسرها ولعل الفتح أكثر ، وضبطه الحافظ أبو القاسم بن عساكر وآخرون .
وفيه دليل لما يقوله الفقهاء أو بعضهم أن حواء خلقت من ضلع آدم ، قال الله تعالى : خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبين النبي صلى الله عليه وسلم أنها خلقت من ضلع ، وفي هذا الحديث ملاطفة النساء والإحسان إليهن والصبر على عوج أخلاقهن واحتمال ضعف عقولهن ، وكراهة طلاقهن بلا سبب وأنه لا يطمع باستقامتها ، والله أعلم .

تعليق

يعكس هذا الحديث احتقار محمد للمرأة ، واعتبارها معوجة وذلك لكونها من ضلع معوج ، ويرى محمد استحالة تقويم المرأة فهي معوجة وستبقى معوجة ، ما عليك سوى الاستمتاع بها وهي معوجة وهذا يعكس نظرته للمرأة كمجرد وسيلة لمتعة الرجل ،  وقارن ذلك بالتعاليم في الكتاب المقدس : 18وَقَالَ الرَّبُّ الإِلهُ: «لَيْسَ جَيِّدًا أَنْ يَكُونَ آدَمُ وَحْدَهُ، فَأَصْنَعَ لَهُ مُعِينًا نَظِيرَهُ»… 21فَأَوْقَعَ الرَّبُّ الإِلهُ سُبَاتًا عَلَى آدَمَ فَنَامَ، فَأَخَذَ وَاحِدَةً مِنْ أَضْلاَعِهِ وَمَلأَ مَكَانَهَا لَحْمًا. 22وَبَنَى الرَّبُّ الإِلهُ الضِّلْعَ الَّتِي أَخَذَهَا مِنْ آدَمَ امْرَأَةً وَأَحْضَرَهَا إِلَى آدَمَ. 23فَقَالَ آدَمُ: «هذِهِ الآنَ عَظْمٌ مِنْ عِظَامِي وَلَحْمٌ مِنْ لَحْمِي. هذِهِ تُدْعَى امْرَأَةً لأَنَّهَا مِنِ امْرِءٍ أُخِذَتْ». 24لِذلِكَ يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ وَيَكُونَانِ جَسَدًا وَاحِدًا .تكوين 2 : 18 ، 21 – 23  . نظير بمعنى مساوية تمامًا لآدم ، ونرى هنا تقدير آدم لها ونرى أيضًا تقدير الله لمعنى الزواج منذ الخلق ورؤية الله من البداية أن لكل رجل زوجة واحدة فيصيران جسدًا واحدًا

 

1)ج)2)أكثر أهل النار من النساء :

صحيح مسلم كتاب الرقاق باب أكثر أهل الجنة الفقراء وأكثر أهل النار النساء وبيان الفتنة بالنساء :
2736 حدثنا هداب بن خالد … عن أسامة بن زيد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قمت على باب الجنة فإذا عامة من دخلها المساكين وإذا أصحاب الجد محبوسون إلا أصحاب النار فقد أمر بهم إلى النار وقمت على باب النار فإذا عامة من دخلها النساء .

 

الشروح 

… قوله صلى الله عليه وسلم : ( وإذا أصحاب الجد محبوسون ) … قيل : المراد به أصحاب البخت والحظ في الدنيا ، والغنى والوجاهة بها … ويسبقهم الفقراء بخمسمائة عام كما جاء في الحديث .

شرح وتعليق :

ورد في الحديث بابين (باب الجنة وباب النار) ففي باب الجنة الذي يدخله من عامة المساكين ، فماذا تقصد بالمساكين هل هي المسكنة الروحية أم هي مسكنة الفقر والعوز ؟ ونجد أن النار أكثرها نساء  وهناك معضلة وهي تعارض هذا الحديث مع الحديث الصحيح الذي يقول الجنة تحت أقدام الأمهات -الراوي: أنس المحدث: محمد جار الله الصعدي – المصدر: النوافح العطرة – الصفحة أو الرقم: 117 خلاصة حكم المحدث: صحيح فكيف تكون النار أكثرها نساء والأمهات وهن شريحة كبيرة من النساء في الجنة ؟  فنجد أن النساء مظلومين في الدنيا والآخرة (أكثرهن يدخلون النار وفي الميراث للذكر مثل حظ الانثيين) .

2) ثانياً : الحجاب

الحجاب كان للحرائر فقط أما الإماء فكن عراة إلا من السرة و الركبة

2)أ)عورة الأمة: 

التعريف الإسلامي لعورة الأمة :

العورة هو ما يغض الطرف عنه ، ما لا يمكن كشفه أو يستحى من النظر إليه وعرف الفقهاء العورة عند الرجل والمرأة وعرف أن عورة المرأة هي جسدها كله عدا الوجه والكفين
والبعض قالوا أن الجسد كله عورة حتى الوجه والكفين في حالة إنهم يمثلوا فتنة للرجال أما بالنسبة لعورة الرجال اختلف فيها الفقهاء الجمهور قالوا أن عورة الرجال ما بين السرة والركبة أي من تحت السرة إلى أعلى الركبة هذه هي عورة الرجل ، ونجد أن عورة الأمة أو الجارية أو الغير حرة هي مثلها مثل عورة الرجل من السرة إلى الركبتين بمعنى أن الأمة من رأسها إلى سرتها ليست عورة بمعنى أن صدرها ليس عورة ولا شعرها .
ما الفرق بين الحرة والأمة ؟ هل التركيبة الجسمانية للأمة تختلف عن الحرة ؟ أليس الاثنان لهما نفس أعضاء الجسد ؟ هل الأمة وهي تسير عارية الصدر والجسد ليست فتنة ؟ أي منطق هذا ؟ أي عقل يقبل هذا ؟ هل وهي عارية هكذا لا تفتن الرجال ؟

  صورة توضح الفرق بين عورة الأمة (عاريات) وعورة الحرة (متحجبات)            

                  

                   

                          صورة توضح كيف كن الإماء عراة إلا من السرة للركبة في خروجهم ودخولهم 

                                         

 

أزهري يعترف أن النبي جعل عورة الأمة من السرة للركبة

 

المصادر الإسلامية المعتمدة لهذا المبدأ من الأحاديث الصحيحة : 

*و إذا زوج أحدكم خادمه عبده أو أجيره، فلا ينظر إلى ما دون السرة، و فوق الركبة
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: السيوطي – المصدر: الجامع الصغير – الصفحة أو الرقم: 8174
خلاصة حكم المحدث: صحيح  

 

*عن أبي موسى الأشعري إباحةُ النظرِ إلى ما فوق السرةِ ودون الركبةِ [ أي الجارية التي يريدُ ابتياعَها ] الراوي: – المحدث: ابن حزم – المصدر: المحلى – الصفحة أو الرقم: 10/31
خلاصة حكم المحدث: صحيح

 

*عن ابن عمر إباحة النظر إلى ساقها [ أي الجارية التي يريد ابتياعها ] وبطنها وظهرها ويضع يده على عجزها وصدرها

الراوي: – المحدث: ابن حزم – المصدر: المحلى – الصفحة أو الرقم: 10/31
خلاصة حكم المحدث: صحيح

 

*عن ابن عمر أنه كان إذا اشترى جارية كشف عن ساقها ووضع يده بين ثدييها وعلى عجزها وكأنه كان يضعها عليها من وراء الثياب

 الراوي: نافع مولى ابن عمر المحدث: الألباني – المصدر: إرواء الغليل – الصفحة أو الرقم: 6/201
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

الإسلام أنزل الإنسان إلى مكانة الحيوان وأصبح سلعة يباع ويشتري كالحيوان وأصبح عاري كالحيوان أيضًا ، والإسلام دمر العلاقات الأسرية فسمح بتفريق الأم عن ابنها أو ابنتها البالغة تمامًا مثل الحيوانات التي تفترق عن أهلها ، ولك أن تتخيل الموقف أن يرى ابن أمه تباع عارية أمام الجميع أو أب يرى ابنته تباع لتغتصب من قبل مسلم  المنتصر في الحرب . نعرض هنا صورة تعبر عن المأساة الإسلامية رجل مسلم يطبق الأحاديث الصحيحة فيقلب في البضاعة (آسف على هذا التعبير ولكنه ورد بالحرف كلمة يقلب في السنن الكبرى للبهيقي ) ويختبر الأسنان قبل أن يشتريها وله الحق أن يضع يده على صدرها وعجزها كما أحل له الرسول  

             

2)ب)أدلة آخرى تؤكد أن كشف الشعر كان أمر للإماء وأن الحجاب ممنوع لهن :

2)ب)1) هي لما الرسول سبي صفية بنت حيي قال المسلمون هل هي ملكة يمين أم سوف يتزوجها  ؟ فقالوا إن حجبها فهي زوجته (أمهات المؤمنين) وإن لم يحجبها فهي ملكة يمين ، فلما ارتحل الرسول حجبها فتأكد المسلمون أنها صارت زوجة له . نجد ذلك في » صحيح البخاري » كتاب النكاح » باب اتخاذ السراري ومن أعتق جاريته ثم تزوجها 4797 حدثنا قتيبة حدثنا إسماعيل بن جعفر عن حميد عن أنس رضي الله عنه قال أقام النبي صلى الله عليه وسلم بين خيبر والمدينة ثلاثا يبنى عليه بصفية بنت حيي … فقال المسلمون إحدى أمهات المؤمنين أو مما ملكت يمينه فقالوا إن حجبها فهي من أمهات المؤمنين وإن لم يحجبها فهي مما ملكت يمينه فلما ارتحل وطى لها خلفه ومد الحجاب بينها وبين الناس .

2)ب)2) أن عمر كان عندما يري أمة متحجبة يضربها ويقول لها لا تتشبهي بالحرائر وقد منع عمر بن الخطاب الجواري من لبس الحجاب >الراوي:  أنس بن مالك المحدث:الألباني  >المصدر: إرواء الغليل >خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح  رأى عمرُ أمةً لنا مُقنّعةً فضربَها وقال لا تَشبَّهينَ بالحرائرِ .معنى الحديث أن عمر شاهد هذه المرأة الأمة وهي مرتدية على رأسها غطاء فضربها لكي تخلعه عن رأسها ، حتي لا تشبه المرأة الحرة . .

2)ب)3)ودليل آخر أن إماء عمر كن يقمن بخدمة الرجال كاشفات شعرهن وصدورهن تضرب بعضهن بمعنى شبه عاريات في السنن الكبرى للبهيقي كِتَابُ الْحَيْضِ » جُمَّاعُ أَبْوَابِ لُبْسِ الْمُصَلِّي » بَابُ عَوْرَةِ الْمَرْأَةِ الْحُرَّةِ قَالَ اللَّهُ …2959 الرواي أنس بن مالك خلاصة الحكم علي الحديث صحيح 
وأخبرنا  أبو القاسم عبد الرحمن بن عبيد الله الحرفي ببغداد ، أنبأ علي بن محمد بن الزبير الكوفي ، ثنا الحسن بن علي بن عفان ، ثنا زيد بن الحباب عن حماد بن سلمة ، قال : حدثني ثمامة بن عبد الله بن أنس عن جده أنس بن مالك قال : كن إماء عمر – رضي الله عنه – يخدمننا كاشفات عن شعورهن ، تضرب ثديهن .

                         صورة توضح كيف كن الإماء عاريات في منزل الفاروق عمر بن الخطاب 

                         

كيف تكون ملكات اليمين في منزل الفاروق العادل عمر بن الخطاب كاشفات شعورهن وثديهن تضرب بعضهن بمعنى شبه عاريات وهل ذلك لم يكن يفتن الرجال ؟ وأين التعاليم حول أهمية الحجاب وحجب العورات واتقاء الفتنة ؟ أليست ملكات اليمين لهن نفس الأعضاء وسوف يفتن الرجال ؟ 

انظر الأدلة أن عورة الأمة في الإسلام من السرة للركبة 

3) ثالثاً : الزواج

 

3)أ)قوامة الرجل:

 

3)أ)1)الرسول يتمنى لو كان يستطيع أن يأمر الزوجة بالسجود للزوج فهذا ما يستحقه:

 

-صحيح الجامع رقم 7725

لا يصلح لبشر أن يسجد لبشر ، ولو صلح أن يسجد بشر لبشر ، لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها من عظم حقه عليها ، والذي نفسي بيده ، لو أن من قدمه إلى مفرق رأسه قرحة تنبجس بالقيح والصديد ، ثم أقبلت تلحسه ، ما أدت حقه

الراوي:  أنس بن مالك المحدث:الألباني – المصدر: صحيح الجامع – الصفحة أو الرقم: 7725 خلاصة حكم المحدث: صحيح

 

لا يَصْلُحُ لبَشَرٍ أن يسجدَ لبَشَرٍ ، ولو صَلَحَ أن يسجدَ بشرٌ لبَشَرٍ ، لَأَمَرْتُ المرأةَ أن تسجدَ لزوجِها من عِظَمِ حَقِّهِ عليها ، والذي نفسي بيدِه ، لو أَنَّ من قَدَمِهِ إلى مَفْرِقِ رأسِه قُرْحَةً تَنْبَجِسُ بالقَيْحِ والصَّدِيدِ ، ثم أَقْبَلَتْ تَلْحَسُه ، ما أَدَّتْ حَقَّه الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني – المصدر: صحيح الجامع – الصفحة أو الرقم: 7725 خلاصة حكم المحدث: صحيح

 

3)أ)2) لا تجوز صلاة من تعصي زوجها :

 ثلاثةٌ لا تجاوزُ صلاتُهُم آذانَهُم العبدُ الآبقُ حتَّى يرجعَ وامرأةٌ باتَت وزوجُها عليها ساخطٌ وإمامُ قومٍ وَهُم لَهُ كارِهونَ   الراوي: [أبو أمامة الباهلي] المحدث: الهيتمي المكي – المصدر: الزواجر – الصفحة أو الرقم: 2/83

خلاصة حكم المحدث: صحيح 

 

3)أ)3) المرأة إذا لحست صديد من على زوجها من رأسه إلى قدمه ما أدت حقه وإذا صلح سجود البشر للبشر لأمر النبي للزوجة أن تسجد لزوجها :

شيخ يؤكد هذا الحديث :

{لا يَصْلُحُ لبَشَرٍ أن يسجدَ لبَشَرٍ ، ولو صَلَحَ أن يسجدَ بشرٌ لبَشَرٍ ، لَأَمَرْتُ المرأةَ أن تسجدَ لزوجِها من عِظَمِ حَقِّهِ عليها ، والذي نفسي بيدِه ، لو أَنَّ من قَدَمِهِ إلى مَفْرِقِ رأسِه قُرْحَةً تَنْبَجِسُ بالقَيْحِ والصَّدِيدِ ، ثم أَقْبَلَتْ تَلْحَسُه ، ما أَدَّتْ حَقَّه} 
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني – المصدر: صحيح الجامع – الصفحة أو الرقم: 7725 -خلاصة حكم المحدث: صحيح.

3)أ)4) إذا أمر الرجل زوجته أن تنقل جبل يجب أن تفعل : 
{ لو أمرت أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها ولو أن رجلا أمر امرأته أن تنقل من جبل أحمر إلى جبل أسود ومن جبل أسود إلى جبل أحمر : لكان لها أن تفعل } أي لكان حقها أن تفعل .

 

*الراوي:  عائشة أم المؤمنين المحدث:الشوكاني – المصدر: نيل الأوطار – الصفحة أو الرقم: 6/360 خلاصة حكم المحدث: فيه علي بن زيد بن جدعان وفيه مقال وبقية إسناده من رجال الصحيح وله ما يشهد له فيتقوى به *وفي المسند وسنن ابن ماجه عن عائشة عن النبي

*,من مجموع فتاوى ابن تيمية الفقه كتاب النكاح باب العشرة مسألة يسكن زوجته في مسكن فساد مدعيا أن له الحكم عليه
مسألة: الجزء الثاني والثلاثون

 

العريفي ضرب المرأة كضرب البعير لأنها لا تفهم

 

3)أ)5)ضرب المرأة وجملة تحمل إحتقار هائل للعبيد والنساء علي حد سواء :{لَا يَجْلِدُ أَحَدُكُمْ امْرَأَتَهُ جَلْدَ الْعَبْدِ ثُمَّ يُجَامِعُهَا فِي آخِرِ الْيَوْمِ}:

كتاب النكاح 70 باب مَا يُكْرَهُ مِنْ ضَرْبِ النِّسَاءِ 92:

الحديث‏:
‏4908 حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ هِشَامٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ زَمْعَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَا يَجْلِدُ أَحَدُكُمْ امْرَأَتَهُ جَلْدَ الْعَبْدِ ثُمَّ يُجَامِعُهَا فِي آخِرِ الْيَوْمِ

الشرح‏:‏
قوله ‏(‏سفيان‏)‏ هو الثوري ..قوله ‏(‏لا يجلد أحدكم‏)‏ …في رواية أبي معاوية وعبدة ‏”‏ إلام يجلد ‏”‏ وفي رواية وكيع وابن نمير ‏”‏ علام  يجلد ‏”‏ …‏قوله ‏(‏جلد العبد‏)‏ أي مثل جلد العبد … ‏”‏ وفي رواية أحمد بن سفيان ‏”‏ جلد البعير أو العبد ‏”‏ …‏‏.‏قوله ‏(‏ثم يجامعها‏)‏ …‏”‏ ولعله أن يضاجعها ‏”‏ ..وفي الحديث جواز تأديب الرقيق بالضرب الشديد، والإيماء إلى جواز ضرب النساء دون ذلك … وفي سياقه استبعاد وقوع الأمرين من العاقل‏:‏ أن يبالغ في ضرب امرأته ثم يجامعها من بقية يومه أو ليلته… والمجلود غالبا ينفر ممن جلده، فوقعت الإشارة إلى ذم ذلك وأنه إن كان ولا بد فليكن التأديب بالضرب اليسير بحيث لا يحصل منه النفور التام فلا يفرط في الضرب ولا يفرط في التأديب ..‏.‏وفي قوله ‏”‏ لن يضرب خياركم ‏”‏ دلالة على أن ضربهن مباح في الجملة …

شرح وتعليق: 
ما هذا المستوى المتدني من الحوار ؟! ما هذا المستوى من احتقار المرأة ؟! فالرسول يتدخل ليس لمنع الضرب وليس لمنع الجماع في يوم الضرب (الذي هو اغتصاب) ، بل فقط يتدخل لمنع الاغتصاب بعد الجلد وأي جلد ؟ بعد جلد العبيد وفي بعض التفاسير جلد البعير (الحيوان) ، كما يقول ابن حجر فالمجلود بنفر من الجالد ، وأنا أعيش في القاهرة ومن أحاديثي مع رجال مسلمين فإن فهم رجل الشارع المسلم هو تمامًا كما هو مذكور في القرآن والأحاديث ، عن إباحة الضرب وإباحة الجنس بدون رغبة الزوجة إذن الرسول يسمح بالمعاشرة الجنسية فقط بشرط أن يكون الضرب غير مبالغ فيه.

*ضرب المراة من مسند أحمد :

123 حدثنا سليمان بن داود يعني أبا داود الطيالسي قال حدثنا أبو عوانة عن داود الأودي عن عبد الرحمن المسلي عن الأشعث بن قيس قال ضفت عمر فتناول امرأته فضربها وقال يا أشعث احفظ عني ثلاثا حفظتهن عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تسأل الرجل فيم ضرب امرأته ولا تنم إلا على وتر ونسيت الثالثة.

شرح :

الرسول قال لا تسأل الرجل لماذا ضرب امرأته.

3)أ)6)من تطيع زوجها تدخل الجنة :

 مسند أحمد » مسند العشرة المبشرين بالجنة:

1664 حدثنا يحيى بن إسحاق حدثنا ابن لهيعة عن عبيد الله بن أبي جعفر أن ابن قارظ أخبره عن عبد الرحمن بن عوف قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحفظت فرجها وأطاعت زوجها قيل لها ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت

3)ب)الزوجة بوصفها جارية :

الشيخ حسان يؤكد زوجتك أسيرة عندك

 

3)ب)1) الزوجة أسيرة أو جارية في المنزل :

{ ألا واستوصوا بالنساء خيرًا، فإنما هن عوانٌ عندكم . ليس تملكون منهن شيئًا غير ذلك، إلا أن يأتين بفاحشةٍ مبينة . فإن فعلن فاهجروهن في المضاجعِ واضربوهن ضربًا غير مبرِّحٍ . فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلًا . ألا إنَّ لكم على نسائكم حقًّا . ولنسائكم عليكم حقًّا . فأما حقُّكم على نسائكم فلا يوطئنَ فرُشَكم من تكرهون ولا يأذنَّ في بيوتكم لمن تكرهون . ألا وحقُّهن عليكم أن تحسنوا إليهن في كسوتهن وطعامهن } الراوي:  عمرو بن الأحوص المحدث:الترمذي – المصدر: سنن الترمذي – الصفحة أو الرقم: 1163خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح .

 

أيضًا ذُكر هذا الحديث في مجموع فتاوى ابن تيمية الفقه كتاب النكاح باب العشرة مسألة يسكن زوجته في مسكن فساد مدعيا أن له الحكم عليه مسألة: الجزء الثاني والثلاثون

معنى الحديث : 

أنه جاء رجل إلى الرسول يسأله عن حق زوجته عليه ، فرد الرسول أنه يجب أن يطعمها ويكسوها ولا يضرب على الوجه بمعنى يضرب في أي منطقة أخرى إلا الوجه ولا يهجر إلا في البيت بمعنى لا يربطها بالهجار إلا في البيت ، وهذا الحديث حسن صحيح ، وهذا يؤكد تفسير الطبري أن{ أهجروهن في المضاجع} معناها الربط بالحبل في المنزل . فالمرأة عند زوجها تشبه الرقيق والأسير فليس لها أن تخرج من منزله إلا بإذنه سواء أمرها أبوها أو أمها أو غير أبويها باتفاق الأئمة . وإذا أراد الرجل أن ينتقل إلى مكان آخر مع قيامه بما يجب عليه وحفظ حدود الله فيها.

 

3)ب)2) إذا طلب الرجل زوجته للجماع يجب أن تطيعه فوراً حتى لو هي أمام التنور أو على ظهر جمل:

 مقطع شيخ وهابي يؤيد اغتصاب الزوج لزوجته

 

من الشيوخ الله كرم المرأة بالضرب وسبب الضرب رفضها للجنس

 

من الشيوخ الزوجة له الحق في ضرب زوجتة إذا امتنعت عن معاشرته

 

داعية تؤكد أنه على المرأة أن لا تخرج من البيت ، لأن زوجها قد يحتاج نكاحها فلا يجدها وأيضًا يجب أن تستجيب لرغبته في نكاحها في كل مرة يريد ذلك

 

 

{ قال رسولُ اللهِ – صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم – : إذا الرجلُ دعا زوجتَه لحاجتِه ؛ فَلْتَأْتِهِ وإن كانت على التَّنُّورِ } الراوي:  طلق بن علي الحنفي المحدث:الألباني – المصدر: تخريج مشكاة المصابيح – الصفحة أو الرقم: 3193 خلاصة حكم المحدث: صحيح

معنى الحديث:
قوله : ( إذا الرجل دعا زوجته لحاجته ) أي : المختصة به ، كناية عن الجماع ( فلتأته ) أي : لتجب دعوته ( وإن كانت على التنور ) أي : وإن كانت تخبز على التنور .

 

 

{ إذا دَعَا الرجلُ امرأتَهُ إلى فراشِه فلْتُجبْ ، وإنْ كانتْ على ظهرِ قَتَبٍ } الراوي:  زيد بن أرقم المحدث:السيوطي – المصدر: الجامع الصغير – الصفحة أو الرقم: 601 خلاصة حكم المحدث: صحيح (الحديث الثاني) 

 

3)ب)ج)المرأة أرض حراثة للرجل:

3)ب)ج)1)الرسول يُجامع ماريا في خيمة حفصة فيحلف لحفصة أنه لن يجامع ماريا فينزل الله بآية تحله من ذلك :

صحيح البخاري  كتاب الطلاق باب لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ  :

الحديث‏:
‏4965 حَدَّثَنِي الْحَسَنُ بْنُ صَبَّاحٍ… أَنَّهُ أَخْبَرَهُ أَنَّهُ سَمِعَ ابْنَ عَبَّاسٍ يَقُولُ إِذَا حَرَّمَ امْرَأَتَهُ لَيْسَ بِشَيْءٍ وَقَالَ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ >

الشرح‏:‏

وأخرج البخاري عن الحسن بن الصباح الزعفراني…
قوله ‏(‏إذا حرم امرأته ليس بشيء‏)‏ ..‏.‏
قوله ‏(‏وقال‏)‏ أي ابن عباس مستدلا على ما ذهب إليه بقوله تعالى ‏(‏لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة‏)‏ يشير بذلك إلى قصة التحريم… هل المراد تحريم العسل أو تحريم ماريه وأنه قيل في السبب غير ذلك..‏.‏
وقد أخرج النسائي بسند صحيح عن أنس ‏”‏ أن النبي صلى الله عليه وسلم كانت له أمة يطؤها، فلم تزل به حفصة وعائشة حتى حرمها، فأنزل الله تعالى هذه الآية‏:‏  يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ ۖ“‏ … أخرجه الطبري بسند صحيح … قال ‏”‏ أصاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أم إبراهيم ولده في بيت بعض نسائه، فقالت‏:‏ يا رسول الله في بيتي وعلى فراشي، فجعلها عليه حراما، فقالت‏:‏ يا رسول الله كيف تحرم عليك الحلال‏!‏ فحلف لها بالله لا يصيبها، فنزلت يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك ‏”‏ قال زيد بن أسلم‏:‏ فقول الرجل لامرأته أنت علي حرام لغو، وإنما تلزمه كفارة يمين إن حلف‏…‏

 

شرح وتعليق :
عاشر ماريا جنسيًا وهي إحدى إماءه في بيت حفصة زوجته ، فقالت للرسول : كيف تفعل ذلك في بيتي وعلي فراشي فحلف لها الرسول بالله إنه لن يعاشرها مرة أخرى فقالت له : كيف تحرف ما أحل الله لك فنزلت يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك ، واعتبر حلفانه لغو وهو ما أحله الله منه في سورة أخرى مقابل كفارة اليمين هي اطعام المساكين ، وتعليقي هو إذا سردنا هذه القصة لأي مسلم ولكن باعتبارها عن شخص يدعي النبوة في الهند مثلًا ماذا سيكون حكمة علي هذا الشخص غير إنه بالطبع نبي كاذب ويستغل سذاجة أصحابه .

 

3)ب)ج)2)الملائكة تلعن من ترفض أن يجامعها زوجها:
صحيح البخاري كتاب بدء الخلق 63 باب ذكر الملائكة:
3065 حدثنا مسدد …. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح .

 

صحيح البخاري كتاب النكاح 70 باب إذا باتت المرأة مهاجرة فراش زوجها 85:
4897 حدثنا محمد بن بشار حدثنا ابن أبي عدي عن شعبة عن سليمان عن أبي حازم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت أن تجيء لعنتها الملائكة حتى تصبح

الشروح :

قوله ( باب إذا باتت المرأة مهاجرة فراش زوجها ) أي بغير سبب لم يجز لها ذلك .
…قوله ( إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه ) … أن الفراش كناية عن الجماع … قال: وظاهر الحديث اختصاص اللعن بما إذا وقع منها ذلك ليلا لقوله ” حتى تصبح ” … ، ولا يلزم من ذلك أنه يجوز لها الامتناع في النهار ، …عن أبي حازم عند مسلم بلفظ ” والذي نفسي بيده ، ما من رجل يدعو امرأته إلى فراشها فتأبى عليه إلا كان الذي في السماء ساخطا عليها حتى يرضى عنها ” ولابن خزيمة وابن حبان من حديث جابر رفعه ثلاثة لا تقبل لهم صلاة ولا يصعد لهم إلى السماء حسنة: العبد الآبق حتى يرجع ، والسكران حتى يصحو ، والمرأة الساخط عليها زوجها حتى يرضى فهذه الإطلاقات تتناول الليل والنهار .
…قوله ( لعنتها الملائكة حتى تصبح ) في رواية زرارة ” حتى ترجع ” وهي أكثر فائدة ، والأولى محمولة على – ص 206 – الغالب كما تقدم . وللطبراني من حديث ابن عمر رفعه اثنان لا تجاوز صلاتهما رءوسهما: عبد آبق ، وامرأة غضب زوجها حتى ترجع …
حدثنا محمد بن عرعرة حدثنا شعبة عن قتادة عن زرارة عن أبي هريرة قال قال النبي صلى الله عليه وسلم إذا باتت المرأة مهاجرة فراش زوجها لعنتها الملائكة حتى ترجع

شرح وتعليق:

يحكي البخاري ويفسر ابن حجر العسقلاني أن الرسول قال إذا لم تسمح المرأة للرجل ، بأن يعاشرها جنسيًا لعنتها الملائكة طوال الليل ، وهذا أيضًا تكريس لاحتقاره للمرأة ولإرادتها الحرة وتكريس لإرضاء الرجل الذي يقاتل من أجل الرسول ، مسكينة المرأة المسلمة فقد انتُهكت تمامًا وعندما لا تريد المعاشرة لأي سبب وهذا حقها الكامل فهي بهذا لا تغضب رجلها فقط ولكن تغضب الملائكة أيضًا فتشعر بالذنب .

 

صحيح مسلم كتاب الرضاع 17 باب تحريم امتناعها من فراش زوجها :
1436 وحدثنا محمد بن المثني عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا باتت المرأة هاجرة فراش زوجها لعنتها الملائكة حتى تصبح وحدثنا يحيى بن حبيب حدثنا خالد يعني ابن الحارث حدثنا شعبة بهذا الإسناد وقال حتى ترجع .

الشروح

قوله صلى الله عليه وسلم : إذا باتت المرأة هاجرة فراش زوجها لعنتها الملائكة حتى تصبح وفي رواية ( حتى ترجع ) هذا دليل على تحريم امتناعها من فراشه لغير عذر شرعي – المرأة تمتنع عن فراش زوجها – وليس الحيض بعذر .

شرح وتعليق 

يحكي الحديث أن الرسول قال إذا لم تسمح المرأة للرجل ، بأن يعاشرها جنسيًا حتى لو حائض هذا ليس بعذر للمرأة المسكينة فهي مجبرة أن تشبع رغبة الزوج المسلم لعنتها الملائكة طوال الليل ، وهذا أيضًا تكريس لاحتقاره للمرأة ولإرادتها الحرة وتكريس للإرضاء الرجل الذي يقاتل من أجل الرسول ، مسكينة المرأة المسلمة فقد انتُهكت تمامًا وعندما لا تريد المعاشرة لأي سبب وهذا حقها الكامل فهي بهذا لا تغضب رجلها فقط ولكن تغضب الملائكة أيضًا فتشعر بالذنب .

،ودعونا نقارن ذلك بما ورد في الكتاب المقدس ونرى هنا العلاقة كما خلقها الله علاقة عميقة والحقوق متساوية والاحترام والتقدير متبادل ولا يوجد عنف ولا تهديد ولا إجبار : ليكن لِكُلِّ وَاحِدٍ امْرَأَتُهُ، وَلْيَكُنْ لِكُلِّ وَاحِدَةٍ رَجُلُهَا. 3لِيُوفِ الرَّجُلُ الْمَرْأَةَ حَقَّهَا الْوَاجِبَ، وَكَذلِكَ الْمَرْأَةُ أَيْضًا الرَّجُلَ. 4لَيْسَ لِلْمَرْأَةِ تَسَلُّطٌ عَلَى جَسَدِهَا، بَلْ لِلرَّجُلِ. وَكَذلِكَ الرَّجُلُ أَيْضًا لَيْسَ لَهُ تَسَلُّطٌ عَلَى جَسَدِهِ، بَلْ لِلْمَرْأَةِ. 5لاَ يَسْلُبْ أَحَدُكُمُ الآخَرَ، إِلاَّ أَنْ يَكُونَ عَلَى مُوافَقَةٍ، إِلَى حِينٍ، لِكَيْ تَتَفَرَّغُوا لِلصَّوْمِ وَالصَّلاَةِ، ثُمَّ تَجْتَمِعُوا أَيْضًا مَعًا 1 كورنثوس 7: 2-5 .

صورة تعبر عن مأساة الزوجة المسلمة في كل زمان ومكان ففي أي لحظة يجب أن تستجيب لطلب الزوج أن يجامعها وإلا !!!

                                                       

 

3)ب)ج)3)للزوج الحق أن يفسد صيام زوجته إذا أراد أن يجامعها وهي صائمة:
صحيح البخاري كتاب النكاح 70 باب لا تأذن المرأة في بيت زوجها لأحد إلا بإذنه 86:
4899 حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب حدثنا أبو الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه ولا تأذن في بيته إلا بإذنه وما أنفقت من نفقة عن غير أمره فإنه يؤدى إليه شطره ورواه أبو الزناد أيضا عن موسى عن أبيه عن أبي هريرة في الصوم

الشروح :

قوله ( عن الأعرج ) كذا يقول شعيب عن أبي الزناد ، وقال ابن عيينة عن أبي الزناد ” عن موسى بن أبي عثمان عن أبيه عن أبي هريرة ” وقد بينه المصنف بعد .
قوله ( لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها ) يلتحق به السيد بالنسبة لأمته التي يحل له وطؤها.
قال النووي في ” شرح مسلم “: وسبب هذا التحريم أن للزوج حق الاستمتاع بها في كل وقت ، وحقه واجب على الفور فلا يفوته بالتطوع ولا بواجب على التراخي ، وإنما لم يجز لها الصوم بغير إذنه وإذا أراد الاستمتاع بها جاز ويفسد صومها

 

شرح وتعليق:
يحكي البخاري أن المرأة لا يجب أن تصوم إلا بأذن الرجل لأنه أذا أراد أن يعاشرها سيفسد الصوم ويفسر ابن حجر العسقلاني نقلًا عن النووي: أن للزوج حق الاستمتاع بها في كل وقت ، وحقه واجب على الفور وهذا ليس تطوع منها ولا يجوز التراخي في ذلك ، وإنما لم يأذن لها بالصيام يجوز له أن يفسد صومها إذا أراد الاستمتاع .ومسموح له أيضًا إذا وافق علي صيامها ثم رغب في معاشرتها أن يفسد صومها) كم أنت قاسٍ يا محمد على المرأة ونعود إلى الكتاب المقدس ولا يوجد تعليق لأن الآيات تعبر أكثر من أي كلام :  أَيُّهَا الرِّجَالُ، أَحِبُّوا نِسَاءَكُمْ كَمَا أَحَبَّ الْمَسِيحُ أَيْضًا الْكَنِيسَةَ وَأَسْلَمَ نَفْسَهُ لأَجْلِهَا، 26لِكَيْ يُقَدِّسَهَا، مُطَهِّرًا إِيَّاهَا بِغَسْلِ الْمَاءِ بِالْكَلِمَةِ، 27لِكَيْ يُحْضِرَهَا لِنَفْسِهِ كَنِيسَةً مَجِيدَةً، لاَ دَنَسَ فِيهَا وَلاَ غَضْنَ أَوْ شَيْءٌ مِنْ مِثْلِ ذلِكَ، بَلْ تَكُونُ مُقَدَّسَةً وَبِلاَ عَيْبٍ. 28كَذلِكَ يَجِبُ عَلَى الرِّجَالِ أَنْ يُحِبُّوا نِسَاءَهُمْ كَأَجْسَادِهِمْ. مَنْ يُحِبُّ امْرَأَتَهُ يُحِبُّ نَفْسَهُ. 29فَإِنَّهُ لَمْ يُبْغِضْ أَحَدٌ جَسَدَهُ قَطُّ، بَلْ يَقُوتُهُ وَيُرَبِّيهِ، كَمَا الرَّبُّ أَيْضًا لِلْكَنِيسَةِ. 30لأَنَّنَا أَعْضَاءُ جِسْمِهِ، مِنْ لَحْمِهِ وَمِنْ عِظَامِهِ. 31«مِنْ أَجْلِ هذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ، وَيَكُونُ الاثْنَانِ جَسَدًا وَاحِدًا». 32هذَا السِّرُّ عَظِيمٌ، وَلكِنَّنِي أَنَا أَقُولُ مِنْ نَحْوِ الْمَسِيحِ وَالْكَنِيسَةِ. 33وَأَمَّا أَنْتُمُ الأَفْرَادُ، فَلْيُحِبَّ كُلُّ وَاحِدٍ امْرَأَتَهُ هكَذَا كَنَفْسِهِ، وَأَمَّا الْمَرْأَةُ فَلْتَهَبْ رَجُلَهَافسس 5: 25-33 .

 

3)ب)ج)4)الرسول يشتهي فيذهب يقضي  حاجته في زينب ويعلم الصحابة ذلك :

صحيح مسلم كتاب النكاح 16 باب ندب من رأى امرأة فوقعت في نفسه إلى أن يأتي امرأته أو جاريته فيواقعها :
1403 حدثنا عمرو بن علي  عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى امرأة فأتى امرأته زينب وهي تمعس منيئة لها فقضى حاجته ثم خرج إلى أصحابه فقال إن المرأة تقبل في صورة شيطان وتدبر في صورة شيطان فإذا أبصر أحدكم امرأة فليأت أهله فإن ذلك يرد ما في نفسه حدثنا زهير بن حرب 000عن جابر بن عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى امرأة فذكر بمثله غي ر أنه قال فأتى امرأته زينب وهي تمعس منيئة ولم يذكر تدبر في صورة شيطان .

 

الشروح : 

باب ندب من رأى امرأة فوقعت في نفسه إلى أن يأتي امرأته …أو جاريته فيواقعها : قوله صلى الله عليه وسلم  ( إن المرأة تقبل في صورة شيطان وتدبر في صورة شيطان فإذا أبصر أحدكم امرأة فليأت أهله فإن ذلك يرد ما في نفسه ) وفي الرواية الأخرى : إذا أحدكم أعجبته المرأة فوقعت في قلبه فليعمد إلى امرأته فليواقعها فإن ذلك يرد ما في نفسه . هذه الرواية الثانية مبينة للأولى .

ومعنى الحديث : أنه يستحب لمن رأى امرأة فتحركت شهوته أن يأتي امرأته أو جاريته إن كانت له ، فليواقعها ليدفع شهوته ، وتسكن نفسه ، ويجمع قلبه على ما هو بصدده .
قوله صلى الله عليه وسلم : ( إن المرأة تقبل في صورة شيطان وتدبر في صورة شيطان ) قال العلماء : معناه : الإشارة إلى الهوى والدعاء إلى الفتنة بها لما جعله الله تعالى في نفوس الرجال من الميل إلى النساء ، والالتذاذ بنظرهن ، وما يتعلق بهن ، فهي شبيهة بالشيطان في دعائه إلى الشر بوسوسته وتزيينه له . ويستنبط من هذا أنه ينبغي لها أن لا تخرج بين الرجال إلا لضرورة ، وأنه ينبغي للرجل الغض عن ثيابها ، والإعراض عنها مطلقا . …قوله : ( أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى امرأة فأتى امرأته زينب ، وهي تمعس منيئة لها ، فقضى حاجته ، ثم خرج إلى أصحابه فقال : إن المرأة تقبل في صورة شيطان ) إلى آخره.

 

تعليق : 
القصة هي أن الرسول يشتهي امرأة لا أعلم لماذا يشتهيها هل كانت تلبس ملابس مثيرة مثلًا، ثم بدلًا من يتوب عن ذلك يذهب ليقضي حاجته في زوجته (يجامعها) ويخرج إلى الصحابة ويقول لهم المرأة تأتي في صورة شيطان ويعلمهم يفعلوا مثله وهذه هي مشكلة المسلمين أنهم يقتضوا بمحمد في كل شيء، ونختم بأقوال السيد المسيح : «قَدْ سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ لِلْقُدَمَاءِ: لاَ تَزْنِ. 28وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَنْ يَنْظُرُ إِلَى امْرَأَةٍ لِيَشْتَهِيَهَا، فَقَدْ زَنَى بِهَا فِي قَلْبِهِ. 29فَإِنْ كَانَتْ عَيْنُكَ الْيُمْنَى تُعْثِرُكَ فَاقْلَعْهَا وَأَلْقِهَا عَنْكَ، لأَنَّهُ خَيْرٌ لَكَ أَنْ يَهْلِكَ أَحَدُ أَعْضَائِكَ وَلاَ يُلْقَى جَسَدُكَ كُلُّهُ فِي جَهَنَّمَ. 30وَإِنْ كَانَتْ يَدُكَ الْيُمْنَى تُعْثِرُكَ فَاقْطَعْهَا وَأَلْقِهَا عَنْكَ، لأَنَّهُ خَيْرٌ لَكَ أَنْ يَهْلِكَ أَحَدُ أَعْضَائِكَ وَلاَ يُلْقَى جَسَدُكَ كُلُّهُ فِي جَهَنَّمَ.متى 5 : 27 -30 .
وأيضًا ما قاله السيد المسيح «لأنه مَا مِنْ شَجَرَةٍ جَيِّدَةٍ تُثْمِرُ ثَمَرًا رَدِيًّا، وَلاَ شَجَرَةٍ رَدِيَّةٍ تُثْمِرُ ثَمَرًا جَيِّدًا. 44لأَنَّ كُلَّ شَجَرَةٍ تُعْرَفُ مِنْ ثَمَرِهَا. فَإِنَّهُمْ لاَ يَجْتَنُونَ مِنَ الشَّوْكِ تِينًا، وَلاَ يَقْطِفُونَ مِنَ الْعُلَّيْقِ عِنَبًا. 45اَلإِنْسَانُ الصَّالِحُ مِنْ كَنْزِ قَلْبِهِ الصَّالِحِ يُخْرِجُ الصَّلاَحَ، وَالإِنْسَانُ الشِّرِّيرُ مِنْ كَنْزِ قَلْبِهِ الشِّرِّيرِ يُخْرِجُ الشَّرَّ. فَإِنَّهُ مِنْ فَضْلَةِ الْقَلْبِ يَتَكَلَّمُ فَمُهُ. لوقا 6 : 43 – 45 .

 

3)ب)ج)5)ممارسة الجنس مع الحائض :

صحيح البخاري كتاب الحيض 6 باب قِرَاءَةِ الرَّجُلِ فِي حَجْرِ امْرَأَتِهِ وَهِيَ حَائِضٌ :
الحديث‏: :
294 حَدَّثَنَا الْمَكِّيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ قَالَ … أَنَّ زَيْنَبَ بِنْتَ أُمِّ سَلَمَةَ حَدَّثَتْهُ أَنَّ أُمَّ سَلَمَةَ حَدَّثَتْهَا قَالَتْ بَيْنَا أَنَا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُضْطَجِعَةٌ فِي خَمِيصَةٍ إِذْ حِضْتُ فَانْسَلَلْتُ فَأَخَذْتُ ثِيَابَ حِيضَتِي قَالَ أَنُفِسْتِ قُلْتُ نَعَمْ فَدَعَانِي فَاضْطَجَعْتُ مَعَهُ فِي الْخَمِيلَةِ

الشرح‏:‏
زاد المصنف من رواية شيبان عن يحيى كما سيأتي قريبا ‏”‏ فخرجت منها ‏”‏ أي من الخميصة قال النووي كأنها خافت وصول شيء من دمها إليه، أو خافت أن يطلب الاستمتاع بها فذهبت لتتأهب لذلك، أو تقذرت نفسها ولم ترضها لمضاجعته، فلذلك أذن لها في العود‏
قوله‏:‏ ‏(‏أنفست‏)‏ ‏؟‏ قال الخطابي‏:‏ أصل هذه الكلمة من النفس وهو الدم،.‏
وقد ثبت في روايتنا بالوجهين فتح النون وضمها، وفي الحديث جواز النوم مع الحائض في ثيابها والاضطجاع معها في لحاف واحد،

 

صحيح البخاري كتاب الحيض 6 باب مُبَاشَرَةِ الْحَائِضِ :
الحديث‏:‏ :
295 حَدَّثَنَا قَبِيصَةُ قَالَ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ مَنْصُورٍ عَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنْ الْأَسْوَدِ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ كُنْتُ أَغْتَسِلُ أَنَا وَالنَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ إِنَاءٍ وَاحِدٍ كِلَانَا جُنُبٌ وَكَانَ يَأْمُرُنِي فَأَتَّزِرُ فَيُبَاشِرُنِي وَأَنَا حَائِضٌ وَكَانَ يُخْرِجُ رَأْسَهُ إِلَيَّ وَهُوَ مُعْتَكِفٌ فَأَغْسِلُهُ وَأَنَا حَائِضٌ .

الشرح

قوله‏:‏ ‏(‏حدثنا قبيصة‏)‏ ….هو ابن عقبة، وسفيان هو الثوري، ومنصور هو ابن المعتمر‏.‏

قوله‏:‏ ‏(‏فأتزر‏)‏ …. إزارها(رداء) على وسطها، وحدد ذلك الفقهاء بما بين السرة والركبة عملا بالعرف الغالب‏.‏

 

صحيح البخاري كتاب الحيض 6 باب مُبَاشَرَةِ الْحَائِضِ:

الحديث‏:‏ 

296 حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ خَلِيلٍ قَالَ أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ مُسْهِرٍ قَالَ أَخْبَرَنَا أَبُو إِسْحَاقَ هُوَ الشَّيْبَانِيُّ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْأَسْوَدِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ كَانَتْ إِحْدَانَا إِذَا كَانَتْ حَائِضًا فَأَرَادَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يُبَاشِرَهَا أَمَرَهَا أَنْ تَتَّزِرَ فِي فَوْرِ حَيْضَتِهَا ثُمَّ يُبَاشِرُهَا قَالَتْ وَأَيُّكُمْ يَمْلِكُ إِرْبَهُ كَمَا كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَمْلِكُ إِرْبَهُ تَابَعَهُ خَالِدٌ وَجَرِيرٌ عَنْ الشَّيْبَانِيِّ

الشرح‏:‏::
قوله‏:‏ ‏(‏حدثنا إسماعيل بن خليل‏)‏ ….والإسناد أيضا إلى عائشة ….
قوله‏:‏ ‏(‏في فور حيضتها‏)‏ قال الخطابي‏:‏ فور الحيض أوله ومعظمه‏.‏
وقال القرطبي‏:‏ فور الحيضة معظم صبها، من فوران القدر وغليانها‏.‏
قوله‏:‏ ‏(‏يملك إربه‏)‏ بكسر الهمزة وسكون الراء ثم موحدة، قيل المراد عضوه الذي يستمتع به،….
وقد ثبتت رواية الكسر، وتوجيهها ظاهر فلا معنى لإنكارها، والمراد أنه صلى الله عليه وسلم كان أملك الناس لأمره، فلا يخشى عليه ما يخشى على غيره من أن يحوم حول الحمى، ومع ذلك فكان يباشر فوق الإزار (الرداء)تشريعا لغيره ممن ليس بمعصوم‏.‏
…وذهب كثير من السلف والثوري وأحمد وإسحاق إلى أن الذي يمتنع من الاستمتاع بالحائض الفرج فقط، وبه قال محمد بن الحسن من الحنفية ورجحه الطحاوي، وهو اختيار أصبغ من المالكية، وأحد القولين أو الوجهين للشافعية واختاره ابن المنذر‏.‏
وقال النووي‏:‏ هو الأرجح دليلا لحديث أنس في مسلم ‏”‏ اصنعوا كل شيء إلا الجماع ‏”‏ وحملوا حديث الباب وشبهه على الاستحباب جمعا بين الأدلة‏.‏
….ويدل على الجواز أيضا ما رواه أبو داود بإسناد قوي عن عكرمة عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا أراد من الحائض شيئا ألقى على فرجها ثوبا، …‏.‏

صحيح مسلم كتاب الحيض باب مباشرة الحائض فوق الإزار :

293 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وزهير بن حرب وإسحق بن إبراهيم قال إسحق أخبرنا وقال الآخران حدثنا جرير عن منصور عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة قالت كان إحدانا إذا كانت حائضا أمرها رسول الله صلى الله عليه وسلم فتأتزر بإزار ثم يباشرها

 

صحيح مسلم كتاب الحيض » باب الاضطجاع مع الحائض في لحاف واحد :
295 حدثني أبو الطاهر أخبرنا ابن وهب عن مخرمة ح وحدثنا هارون بن سعيد الأيلي وأحمد بن عيسى قالا حدثنا ابن وهب أخبرني مخرمة عن أبيه عن كريب مولى ابن عباس قال سمعت ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يضطجع معي وأنا حائض وبيني وبينه ثوب 
شرح وتعليق :
لا أستطيع أن أفهم مع وجود تسع زوجات لماذا يصمم على جنس مع الحائض في قمة فوران الحيض ؟ .

 

3)ب)ج)6)كفارة على من حرم امرأته ولم ينوي الطلاق :

صحيح مسلم  كتاب الطلاق » باب وجوب الكفارة على من حرم امرأته ولم ينو الطلاق 1473 وحدثنا زهير بن حرب 000 عن ابن عباس أنه كان يقول في الحرام يمين يكفرها وقال ابن عباس لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة

الشروح

قوله : ( عن ابن عباس أنه كان يقول في الحرام : يمين يكفرها ) وقال ابن عباس : لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة …. أنه لغو لا شيء فيه ولا يترتب عليه شيء من الأحكام ، هذا مذهبنا .

للتطبيق المعاصر لهذا التعليم والسلوك في المجتمعات الإسلامية انظر  الفصل الرابع عشر- المجتمعات الإسلامية وتأثرها بمحمد > س) تدمير المرأة في الإسلام .

4) رابعا" :الطلاق والزواج من ثان للرجوع إلي الزوج الاول
صحيح مسلم > كتاب النكاح 16 باب لا تحل المطلقة ثلاثا لمطلقها حتى تنكح زوجا غيره ويطأها ثم يفارقها وتنقضي عدتها :

1433 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة عن عائشة قالت جاءت امرأة رفاعة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت كنت عند رفاعة فطلقني فبت طلاقي فتزوجت عبد الرحمن بن الزبير وإن ما معه مثل هدبة الثوب فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أتريدين أن ترجعي إلى رفاعة لا حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك …
1433 حدثني أبو الطاهر وحرملة بن يحيى 000 أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أخبرته أن رفاعة القرظي طلق امرأته فبت طلاقها فتزوجت بعده عبد الرحمن بن الزبير فجاءت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إنها كانت تحت رفاعة فطلقها آخر ثلاث تطليقات فتزوجت بعده عبد الرحمن بن الزبير وإنه والله ما معه إلا مثل الهدبة وأخذت بهدبة من جلبابها قال فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم ضاحكا فقال لعلك تريدين أن ترجعي إلى رفاعة لا حتى يذوق عسيلتك وتذوقي عسيلته …

الشروح
قولها : ( فبت طلاقي ) أي طلقني ثلاثا .
قوله صلى الله عليه وسلم : لا حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك … عسلة وهي كناية عن الجماع شبه لذته بلذة العسل وحلاوته ،
وفي هذا الحديث أن المطلقة ثلاثا لا تحل لمطلقها حتى تنكح زوجا غيره ، ويطأها ثم يفارقها ، وتنقضي عدتها . فأما مجرد عقده عليها فلا يبيحها للأول . وبه قال جميع العلماء من الصحابة والتابعين فمن بعدهم ،
… واتفق العلماء على أن تغييب الحشفة في قبلها كاف في ذلك من غير إنزال المني .. .

شرح وتعليق 
يحكي الحديث أن امرأة جاءت للنبي وهي زوجة رفاعة ، وكان رفاعة طلقها وتزوجت رجل آخر ، وهي تريد أن ترجع لرفاعة مرة أخرى لأن زوجها الحالي لا يعاشرها جنسيًا ، فقال لها {لا يجوز بل يجب أولًا أن يعاشرك جنسيًا ، حتى يُسمح له أن يطلقك لترجعي لرفاعة مرة أخرى} ، وهذا المبدأ المذكور هنا هو المعتمد في القانون المصري وفي دول إسلامية أخرى والتشريع هو إذا طلق رجل امرأة ثلاث طلقات لا يستطيع أن يردها إليه إلا إذا تزوجت رجل آخر ، ويجب على الرجل الآخر أن يعاشرها جنسيًا على الأقل مرة واحدة حتى يُسمح لهذه المرأة أن تطلق منه وتعود للزوج الأول ، وأنا شخصيًا من حكم إقامتي في القاهرة سمعت عن أمثلة من هذه القصص ، مسكينة المرأة المسلمة فهي ضحية حقيقية فعندما تتزوج رجل سييء وعصبي ويقوم علي أتفه سبب بتطليقها ثم ردها مرة أخرى حتى الطلقة الثالثة ، هنا يستلزم التشريع أن تتزوج وتعاشر جنسيًا رجل آخر ، وفي أحيان كثيرة يكون الزوج الجديد هو أحد أصدقاء الزوج حتى يتأكد للزوج القديم أنه سيطلقها بعد المعاشرة الجنسية ولن يطمع في استمرار الزواج ، وفي أحيان أخرى يكون هذا الزوج الجديد هو رجل هذه هي مهنته ويدعي المحلل كما قام الفنان عادل إمام في تمثيله في أحد أفلامه ، ولنعود للمرأة المطلقة المسكينة فهي تزوجت رجل عصبي يسيئ إليها ، وعندما طلقها أجبرها أن تغتصب من قبل صديقه(الزوج الجديد) حتى يحق له أن يعود إليها ، لماذا شرع الرسول بذلك هل كان يلهو ؟ هل كان يعلم أن ملايين النساء ستعاني من هذه الفكرة التي ربما تكون وليدة اللحظة ؟ ألا يعكس ذلك ذهن مشغول بأمور جنسية ؟ أم يعكس ذهن حاكم يحب رعيته ويهتم بشئون شعبه ؟ كنت أتمنى أن يقول الرسول لن تعودي إليه إلا عندما يتعهد إنه سيحسن معاملتك .

نعرض مقطع فيديو يوضح مهنة المحلل :

 

الإمام الشافعي يؤكد نفس المبدا المذكور : *كتاب  الأم للشافعي (فقه) » أبواب متفرقة في النكاح والطلاق وغيرهم » نكاح المطلقة ثلاثا: (كتاب الأم للشافعي و الشافعي هو أحد الأئمة الأربعة هم علماء الدين الذي يجمع على إمامتهم كل المسلمين من أهل السنة) 

( قال الشافعي ) فإذا تزوجت المطلقة ثلاثا زوجا صحيح النكاح فأصابها ثم طلقها فانقضت عدتها حل لزوجها الأول ابتداء نكاحها لقول الله عز وجل { فإن طلقها فلا تحل له من بعد حتى تنكح زوجا غيره فإن طلقها فلا جناح [ ص: 265 ] عليهما أن يتراجعا إن ظنا أن يقيما حدود الله } الآية { وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم لامرأة رفاعة لا ترجعي إلى رفاعة حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك } يعني : يجامعك . 

5) خامسًا : ولا يخلون رجل بامرأة فإن ثالثهما الشيطان
 مسند أحمد » مسند العشرة المبشرين بالجنة: 178 حدثنا جرير عن عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة قال خطب عمر الناس بالجابية فقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام في مثل مقامي هذا فقال أحسنوا إلى أصحابي ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم يجيء قوم يحلف أحدهم على اليمين قبل أن يستحلف عليها ويشهد على الشهادة قبل أن يستشهد فمن أحب منكم أن ينال بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة فإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد ولا يخلون رجل بامرأة فإن ثالثهما الشيطان ومن كان منكم تسره حسنته وتسوءه سيئته فهو مؤمن.
6) سادسًا : الرسول آخي بين المهاجرين والأنصار ، والرجل يتنازل عن زوجته لرجل آخر

المصدر : الاخ وحيد.
جهاد المناكحة و أصوله الإسلامية الدليل 157 جهاد المناكحة: له أصول إسلامية أم مجرد إفتراء؟

صحيح البخاري في كتاب البيوع ما جاء في قوله تعالي : فإذا قُضيت الصلاة فانتشروا لما قدمنا المدينة آخي رسول الله:

بيني وبين سعد بن الربيع فقال سعد بن الربيع إني أكثر الأشخاص مالا” ، فأقسم لك نصف مالي ، وانظر أي زوجتيّ هويت نزلت لك عنها ، فإذا حلت تزوجتها

قال فقال عبد الرحمن لا حاجة لي في ذلك.

صحيح البخاري في مناقب الأنصار في باب إخاء النبي بين المهاجرين والأنصار:

لما قدموا المدينة آخي رسول الله بين عبد الرحمن وسعد بن الربيع ، قال لعبد الرحمن إني أكثر الأنصار مالا” فأقسم مالي إلي نصفين ، ولي امرأتان ، فانظر أعجبهما إليك فسمها لي أُطلقها ، فإذا انقضت عدتها فتزوجها قال بارك الله لك في أهلك ومالك.

صحيح البخاري في كتاب النكاح في باب قول الرجل لأخيه انظر أي زوجتيّ شئت حتي أنزل لك عنها: 

قدم عبد الرحمن بن عوف فآخي النبي بينه وبين سعد بن الربيع الأنصاري ، وعند الأنصاري امرأتان، فعرض عليه أن يناصفه أهله وماله ، فقال بارك الله لك في أهلك ومالك

تعليق:

فهذا تشريع موجود حصل في صدر الإسلام والرسول آخي بين المهاجرين والأنصار ، والرجل يتنازل عن زوجته لرجل آخر.

فتح الباري شرح صحيح البخاري في كتاب النكاح في باب الوليمة ولو بشاة:

(قال أقاسمك مالي وأنزل لك عن إحدي امرأتي)

في رواية ابن سعد

(قال : لي امرأتان وأنت أخي لا امرأة لك ، فأنزل عن إحداهما فتتزوجها)

وفي رواية إسماعيل بن جعفر

(ولي امرأتان فانظر أعجبهما إليك فأطلقها ، فإذا حلت تزوجها)

وفي حديث عبد الرحمن بن عوف

(انظر أي زوجتيّ هويت فأنزل لك عنها فإذا حلت تزوجتها) وفي لفظ (فانظر أعجبهما إليك فسمها لي فأطلقها ، فإذا انقضت عدتها فتزوجها)

وفي رواية حماد بن سلمة (فقال له سعد : تحتي امرأتان فانظر أيهما أعجب إليك حتي أطلقها)

تعليق :

فهنا إذا” عدد من الروايات في البخاري يأتي بها فتح الباري شرح صحيح البخاري ليشرح أن الأمر واقع وحدث بالفعل ، وهذا الأمر ممدوح ووضعوه تحت المناقب أي الفضائل وفي فتح الباري شرح صحيح البخاري يقول وفي الحديث أيضا” منقبة (فضيلة) لسعد بن الربيع في إيثاره علي نفسه بما ذكر 00وفيه استحباب المؤاخاة وحسن الإيثار من الغني للفقير حتي بإحدي زوجتيه

واستدل به علي جواز المواعدة لمن يريد أن يتزوج بها إذا طلقها زوجها وأوفت العدة ، لقول سعد بن اربيع (انظر أي زوجتيّ أعجب إليك حتي أُطلقها فإذا انقضت عدتها تزوجتها)   ولولا وثوق سعد بن الربيع من كل منهما بالرضا ما جزم بذلك.

فهذا تشريع حصل في عصر محمد في المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار والأنصار يتنازل عن زوجته للمهاجر لأنه غريب وأشبه في فترة جهاد الآن ونمو الإسلام وأخذوا هذه الصورة من هنا وتمت الفتاوي بناء” علي ذلك وليس من فراغ.

صور خاصة بهذا الباب للاستخدام في وسائل التواصل الاجتماعية:

15391066_978691842275394_4074932591662815119_n

 

15420783_978691778942067_2415459069933261700_n

 

15285031_978691785608733_352563413224771490_n

 

15350676_978691845608727_3004538605174042669_n

 

15439760_978691742275404_116449645554980037_n

 

 

15356697_978691838942061_1546417955747194457_n

14523223_947995772011668_7886480971497865971_n-jpg

 

13781973_1225739424106001_3790521828073227729_n

 

13179112_1179340455412565_1112044061929705966_n (2)

 

 

 

 

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات