ي)بطش الحاكم وتعذيب المحكوم مصدره النبي والقرآن

مفاتيح الألوان :

الأخضر : آيات قرآنية .

الأزرق : مصادر إسلامية أخرى .

البرتقالي : روابط تستطيع الضغط عليها للوصول إلى المصدر الأصلي .

ملحوظة : إذا أردت التأكد بنفسك اضغط على اسم التفسير أو الحديث وسينقلك

إلى مصدر إسلامي معتمد لهذا التفسير أو الحديث .

الحاكم المسلم في أي زمان ومكان مقتديًا بالرسول لن يرسي لنظام ديمقراطي ولن يعطي فرصة للمعارضة وسوف يعذب المعارضين وينكل بهم ولن يحترم حقوق الإنسان ولن يحترم الحريات في الفكر فالحاكم المسلم مثل الرسول أناني ،متكبر ،مغرور ويعتقد أنه عبقري وأنه ليس له بديل.
بدايات الحكام متشابهة فبدايتهم متواضعة وخادعة ويتمسكن في انتظار الفرصة لإحكام السيطرة على الحكم وعندما يسيطر ويحكم سيدمر أي بديل محتمل ممكن أن يحكم أثناء وجوده في الحكم وسوف يحيط نفسه بحاشية مثل الصحابة بحيث يكونوا منتفعين فهو المستفيد الأول ثم أسرته والحاشية. أما الشعب فليذهب إلى الجحيم والحاكم المسلم لن يحترم أو يراعي العدالة الاجتماعية وسوف يحيط نفسه بدعاية كاذبة أنه صالح وأنه يكرم الفقراء وكلها أكاذيب مضللة ودائمًا الحاكم المسلم يحيط نفسه برجال تعطيه الانطباع أنه عبقري غير مسبوق وأن الدولة التي يحكمها محظوظة أنه هو الذي يحكمها.
الحاكم المسلم لا يؤسس لنظام يسمح بتدوال السلطة سلميًا فالرسول لم يفكر في شعبه ولا في الأجيال القادمة والحكام المسلمين اقتدوا به ،فالحاكم المسلم تنتهي أحلامه عند وفاته ولا يعنيه أن يورط أمته إلى يوم القيامة فالرسول أسس لنظام استبدادي أناني.

1) الإسلام ضد الثورة على الحاكم الظالم ويأمر المسلمين بطاعة الأمير وأيضًا الرسول يميز على حسب اللون ويظهر احتقار شديد للعبد الأسود
2)نماذج من حالات تعذيب قام بها النبي

3)النبي بطش بالمعارضين وقتلهم لمجرد انتقادهم له

4)النبي اغتصب ما ليس حقه وألف تشريع وتقنين لهذا الاغتصاب واقتدى به الحكام المسلمون

5)الكيل بمكيالين والجميع ليسوا سواسية أمام الحاكم فالخطأ لا يقاس بحجمه ولكن بَمن الذي فعله

6)الحكم بالأهواء والمصالح الشخصية بدون أي موضوعية

7)النبي هو النموذج للحاكم الظالم القاسي ففي غزوة بني قريظة أمر بقتل صبيان

صورة خاصة بهذا الباب للاستخدام في وسائل التواصل الاجتماعية:

13501858_864227143721865_1604968513427806058_n

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات