و) تدمير الرجل في الإسلام

مفاتيح الألوان :

الأخضر : آيات قرآنية .

الأحمر : آيات من الكتاب المقدس .

الأزرق : مصادر إسلامية أخري .

البرتقالي : روابط تستطيع الضغط عليها للوصول للمصدر الاصلي .

ملحوظة : إذا أردت التأكد بنفسك اضغط علي اسم التفسير أو الحديث وسينقلك لمصدر إسلامي معتمد لهذا التفسير أو الحديث .

 

نعرض عليكم مصدر إسلامي لتدمير الرجل في الإسلام من ما حدث في غزوة حنين لنوضح لكم قصدنا أن الإسلام دمر الرجال :

غزوة حنين (غزوة أوطاس):

والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم كتاب الله عليكم وأحل لكم ما وراء ذلكم أن تبتغوا بأموالكم محصنين غير مسافحين فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة إن الله كان عليما حكيما  سورة النساء 24 .

 

تفسير ابن كثير 24 :
( إلا ما ملكت أيمانكم ) يعني : إلا ما ملكتموهن بالسبي ، فإنه يحل لكم وطؤهن إذا استبرأتموهن ، فإن الآية نزلت في ذلك .
أصبنا نساء من سبي أوطاس (غزوة حنين)، ولهن أزواج ، فكرهنا أن نقع عليهن ولهن أزواج ، فسألنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، فنزلت هذه الآية : ( والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم ) [ قال ] فاستحللنا فروجهن . 

 

تفسير القرطبي :
إلا ما ملكت اليمين بالسبي من أرض الحرب , فإن تلك حلال للذي تقع في سهمه وإن كان لها زوج . وهو قول الشافعي في أن السباء يقطع العصمة ; فإن بيعها طلاقها والصدقة بها طلاقها وأن تورث طلاقها وتطليق الزوج طلاقها .
أي فهن لكم حلال إذا انقضت عدتهن . وهذا نص صحيح صريح . واختلفوا في استبرائها بماذا يكون ؛ فقال الحسن : كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يستبرئون المسبية بحيضة .

 

تفسير الطبري :
قال: لما سبىَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم أهلَ أوطاس، قلنا: يا رسول الله، كيف نقَعُ على نساء قد عرفنا أنسابَهنَّ وأزواجَهن؟ قال: فنـزلت هذه الآية: ” والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم “.

 

صحيح مسلم كتاب الرضاع 17 باب جواز وطء المسبية بعد الاستبراء وإن كان لها زوج انفسخ نكاحها بالسبي:

1456 إلا ما ملكت أيمانكم أي فهن لكم حلال إذا انقضت عدتهن
يوم حنين بعث جيشا إلى أوطاس فلقوا عدوا فقاتلوهم فظهروا عليهم وأصابوا لهم سبايا فكأن ناسا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم تحرجوا من غشيانهن من أجل أزواجهن من المشركين فأنزل الله عز وجل في ذلك والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم أي فهن لكم حلال إذا انقضت عدتهن .

شرح وتعليق:

هؤلاء الرجال بفطرتهم الجاهلية شعروا بالحرج أن يجامعوا هؤلاء النساء الذين كانوا يعرفون أزواجهم في الغزوة
وكانوا يعرفون أزواجهم وأنسباؤهم فنزلت الآية تشرع لهم ذلك ولنا هنا ملاحظات :
دائما المسلمون يقولون أن قبل الإسلام في الجاهلية كان البشر مفترين وزناه ولكن نري هنا بخلفيتهم الجاهلية كانوا أكثر انسانية من الرسول وإله الرسول
دائما يقال أن الإسلام هو دين الفطرة الطبيعية ولكن نري هنا كيف أن فطرة هؤلاء الرجال تحرجت من فعل أقره الإسلام فكيف يكون دين الفطرة
في اللحظة التي شرع الإسلام باغتصاب هؤلا الزوجات عكس فطرة وشعور هؤلاء الرجال في هذه اللحظة دمر الإسلام هؤلاء الرجال تدميرا” هائل وشوه فطرتهم تماما” ولك أن تتخيل وهم يغتصبوا هؤلاء الزوجات ويقهرونهم غضبا” عنهم وهم ثكالي وحزاني لوفاة أزواجهم ، في هذه اللحظة دمر الإسلام ما تبقي من فطرتهم عندما قام الرسول باقناعهم بقتل كل رجال بني قريضة دمر جزء منهم ثم قام عندما قام باقناعهم باغتصابهن دمر تماما” انسانية هؤلاء الرجال كم فعل مع كل المسلمين علي مر العصور ،فعندما تجد أب يوافق طواعية علي أعطاء ابنته لرجل ليغتصبها ليس ليلة واحدة ولكن كل ليلة تأكد أن الإسلام دمر هذا الرجل أو عندما تجد رجل باسم الدين يوافق علي اغتصاب طفلة تحت ستار زواج الطفلات تأكد أن الإسلام دمر هذا الرجل أو عندما تجد رجال باسم الدين يقطعوا رؤس رجال لا يعرفوهم ولم يؤذوهم في اي شيء وإمعانا في الدموية يحملوا الرؤس المقطوعة ويهللوا فرحا” فتأكد أن الإسلام دمر هؤلاء الرجال  وهذا ما يفسر كل هذه التفاصيل الموثقة التي ذكرها كبار المفسرون الإسلاميون وأيضا” كتاب الأحاديث مثل البخاري ومسلم وكتاب السيرة النبوية مثل ابن هشام وكتاب المغازي كيف قام هؤلاء بتوثيق جرائم الرسول الإجابه أن الرسول دمر بوصلتهم الداخلية ودمر قدرتهم علي تقييم الصواب من الخطأ .
كيف هذا الفعل الشنيع يتماشي مع ما ورد في سورة الانبياء 107 ما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ؟؟!
كيف هذا الفعل الشنيع يتماشي مع الحديث الذي يقول : {إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق} ؟؟!
كيف هذا الفعل الشنيع يتماشي مع سورة الأحزاب لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة (قدوة حسنة) ؟؟!!

أيضا” يخطئ من يظن أن الإسلام كرم الرجل علي حساب المرأة أو أن الإسلام أسعد الرجل علي حساب تعاسة المرأة ، ويخطئ من يظن أن الإسلام عندما أعطي الرجل حق أن يعاشر زوجته في أي وقت دون اعتبار لإرادتها أن ذلك سيسعده ، فالله خلق الإنسان يسعد في العطاء ويسعد عندما يُفرح شخصا” آخر تماما” كما قال السيد المسيح فَأَجَابَهُ يَسُوعُ:«إِنَّ أَوَّلَ كُلِّ الْوَصَايَا هِيَ: اسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ. الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ. 30وَتُحِبُّ الرَّبَّ إِلهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ، وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ، وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ، وَمِنْ كُلِّ قُدْرَتِكَ. هذِهِ هِيَ الْوَصِيَّةُ الأُولَى. 31وَثَانِيَةٌ مِثْلُهَا هِيَ: تُحِبُّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ. لَيْسَ وَصِيَّةٌ أُخْرَى أَعْظَمَ مِنْ هَاتَيْنِ». مرقس 12 : 30 – 31 ، والزوج المسلم وزوجته يعرفان هذا المبدأ جيدا” وبالذات الزوجة تعرف جيدا” أن زوجها يُحب أن يعتقد أنه يسعدها جنسيا” ولأجل ذلك تحاول أن تمثل إنها في قمة النشوة الجنسية لأنها تعلم أن الرجل يريد أن يعتقد إنها مستمتعة ومشبعة ، ولكن في الأخير هي تمثيلية كل أبطالها يعلموا أنها مفبركة وصناعية والزوج يعلم أنها تمثل السعادة والنشوة الجنسية وذلك يؤثر علي استمتاعه ولكن لماذا في الحقيقة الزوجة المسلمة لا تستمتع ؟لآن القواعد التي خلقها الله في العلاقة الزوجية القائمة علي العطاء وليس الأنانية فالزوجة مدمرة تماما” في الإسلام فهي يجب أن تلبي في أي وقت وإلا لعنتها الملائكة والزوج من حقه أن يضربها ولا يوجد أمان فهو ممكن أن يطلقها في أي لحظة فبالتالي هي خارج دائرة الراحة التي تولد الإشباع والسعادة ونقارن ذلك بالقاعدة المسيحية للسعادة الزوجية هي 25أَيُّهَا الرِّجَالُ، أَحِبُّوا نِسَاءَكُمْ كَمَا أَحَبَّ الْمَسِيحُ أَيْضًا الْكَنِيسَةَ وَأَسْلَمَ نَفْسَهُ لأَجْلِهَا، أفسس 5 : 25 بمعني حب بازل ومضحي  فالله عندما خلق آدم وخلق حواء 18وَقَالَ الرَّبُّ الإِلهُ: «لَيْسَ جَيِّدًا أَنْ يَكُونَ آدَمُ وَحْدَهُ، فَأَصْنَعَ لَهُ مُعِينًا نَظِيرَهُ»  تكوين 2 : 18 .

والله أيضا” خلق الضمير حتي لو المسلم عندما يغتصب زوجته أو يضربها لا يشعر بتعارض ذلك مع الإسلام إلا أن الضمير في داخله يؤنبه ويشعر بغصة في حلقه ، لأن الله خلق الإنسان عندما يرتكب جرم يشعر بالضيق ويشعر بالذنب تماما مثل الذي يقتل لأجل إعلاء الإسلام أو يغتصب طفلة تحت ستار الزواج فهو لا ينجي بفعلته ولكن يشعر بوخز الضمير ويشعر بعدم احترامه لنفسه ، فكما دمر الإسلام المرأة دمر أيضا” الرجل فالإسلام أحدث خلل في نظام معاملة الرجل والمرأة فحدث تدمير هائل لكلا الطرفين وأترككم مع روشتة آخري للسعادة الإنسانية 39مَنْ وَجَدَ حَيَاتَهُ يُضِيعُهَا، وَمَنْ أَضَاعَ حَيَاتَهُ مِنْ أَجْلِي يَجِدُهَا متي 12 : 38

 

1)نظام تسلط الرجل أدي إلي تجبره وعدم وجود ظابط أو رابط له مما أدي إلي تحرشه باقاربه وأبناءه :

تفسير ابن كثير:
قول تعالى : ( الرجال قوامون على النساء ) أي : الرجل قيم على المرأة ، أي هو رئيسها وكبيرها والحاكم عليها ومؤدبها إذا اعوجت . انظر  الفصل السابع – المرأة في الإسلام > الباب الأول: المرأة في القرآن أيضا” انظر  الفصل الرابع عشر- المجتمعات الإسلامية وتأثرها بمحمد > س) تدمير المرأة في الإسلام.

 

2)نظام دفع المسلمين لإدمان الجنس أدي إلي تحرش جنسي لا نهائي لأطفال من اباءهم وأقاربهم وأدي إلي تشوة شخصية الضحايا من الأطفال انظر انتشر الإسلام باعتماد النبي علي الإغراء الجنسي وإدمان الجنس ومن المعروف أن المدمن يحتاج إلي جرعة أكبر لإشباع إدمانه.

 

                   *ولا عجب أن تجد أمة محمد مهوسة بالجنس كما توضح هذه الصورة 

 

نعرض عليكم مقطع فيديو يؤكد تدمير الإسلام للرجال حيث يوضح فتوي تبيح اللواط بين المجاهدين لتوسيع مؤخرة المجاهد لوضع فيها متفجرات طالما النية صالحة علي حد قول طالب الفتوي :

 

نعرض عليكم مقطع فيديو يؤكد تدمير الإسلام للرجال طائرة أمريكية تضبط مجاهدين أفغان ينكحون عنزة :

 

شاب سعودي يتحرش بطفلة مقتديا” بسنة النبي :

 

فتوي تحلل اللواط ولكن يجب الغسل بعده:

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات