الباب الثاني : الآيات الكتابية التي تشهد عن ألوهية السيد المسيح

الآيات التي تشهد عن يسوع (ابن الرب وابن الانسان):
من العهد القديم :
أمثال 30 : 4
من صعد إلي السموات و نزل من جمع الريح في حفنتيه من صر المياه في ثوب من ثبت جميع أطراف الأرض ما اسمه و ما اسم ابنه إن عرفت

دانيال 7 : 13
كنت  أري في رؤي الليل و إذا مع سحب السماء مثل ابن انسان أتي و جاء إلي القديم الأيام فقربوه قدامه فأعطي سلطانا” و مجدا” و ملكوتا” لتتعبد له كل الشعوب والأمم و الألسنة  سلطانه سلطان أبدي ما لن يزول و ملكوته ما لا ينقرض

زكريا 12 : 10
و أفيض علي بيت داود و علي سكان أورشليم روح النعمة و التضرعات فينظرون إلي الذي طعنوه و ينوحون عليه كنائح علي وحيد له و يكونون في مرارة عليه كمن هو في مرارة علي بكره

(هنا الرب يتكلم متي طعن الرب  !و متي ينوحون عليه !إنها نبوة عن المسيح )

العهد الجديد :
تيموثاوس الأولي 3 : 16
و بالإجماع عظيم هو سر التقوي الله ظهر في الجسد تبرر في الروح تراءي لملائكة كرز به بين الأمم اؤمن به في العالم رفع في المجد

كولوسي 2  : 9
فإنه فيه يحل ملء اللاهوت جسديا”

أعمال 13 : 32 و 33
ونحن نبشركم بالموعد الذي صار لأباءنا إن الله قد أكمل هذا لنا نحن أولادهم إذ أقام يسوع كما هو مكتوب أيضا” في المزمور الثاني أنت ابني أنا اليوم ولدتك

رومية 1 : 1 الي 4
بولس عبد ليسوع المسيح المدعو رسولا” المفرز لإنجيل الله الذي سبق فوعد به بأنبيائه في الكتب المقدسة عن ابنه الذي صار من نسل داود من جهة الجسد و تعين ابن الله بقوة من جهة روح القداسة بالقيامة من الأموات يسوع المسيح ربنا

أين قال المسيح عن نفسه في العهد الجديد إنه الرب أو ابن الرب :
يوحنا 4 :25 و 26
قالت له المرأة أنا أعلم أن المسيا الذي يقال له المسيح يأتي فمتي جاء ذاك يخبرنا بكل شيء قال لها يسوع أنا الذي أكلمك هو

متي 22 : 41 الي 46
وفيما كان الفريسيون مجتمعين سألهم يسوع قائلا” ماذا تظنون في المسيح ابن من هو قالوا له ابن داود قال لهم فكيف يدعوه داود بالروح ربا” قائلا” قال الرب لربي اجلس عن يميني حتى أضع أعداءك موطئا” لقدميك. فإن كان داود يدعوه ربا” فكيف يكون ابنه.فلم يستطع أحد أن يجيبه بكلمه ومن ذلك اليوم لم يجسر أحد أن يساله بتة
(شاهد رائع يوضح كيف أن المسيح ابن داود من حيث الجسد أي الناسوت و ابن الرب من حيث اللاهوت لأجل ذلك داود قال له ربي )

متي 14 : 22 الي 33
وللوقت ألزم يسوع تلاميذه أن يدخلوا السفينة ويسبقوه إلى العبر حتى يصرف الجموع.وبعدما صرف الجموع صعد إلى الجبل منفردا” ليصلي ولما صار المساء كان هناك وحده أما السفينة فكانت قد صارت في وسط البحر معذبة من الأمواج لأن الريح كانت مضادة وفي الهزيع الرابع من الليل مضى إليهم يسوع ماشيا” على البحر فلما أبصره التلاميذ ماشي” على البحر اضطربوا قائلين إنه خيال.ومن الخوف صرخوا للوقت كلمهم يسوع قائلا تشجعوا أنا هو لا تخافوا فأجابه بطرس وقال يا سيد إن كنت أنت هو فمرني أن آتي إليك على الماء فقال تعال فنزل بطرس من السفينة ومشى على الماء ليأتي إلى يسوع  لكن لما رأى الريح شديدة خاف وإذ ابتدأ يغرق صرخ قائلا” يا رب نجني ففي الحال مد يسوع يده وأمسك به وقال له يا قليل الإيمان لماذا شككت فلما دخلا السفينة سكنت الريح والذين في السفينة جاءوا وسجدوا له قائلين بالحقيقة أنت ابن الله

(اعترفوا إنه ابن الرب و هو لم يرفض و سجدوا له و السجود لله وحده وهو لم يرفض )

أيضا” في متي  8  : 2
وإذا أبرص قد جاء وسجد له قائلا”  يا سيد إن أردت تقدر أن تطهرني (المسيح هنا أيضا” لم يرفض السجود له )

رؤيا يوحنا 22 : 8 و 9
و أنا يوحنا الذي كان ينظر ويسمع هذا وحين سمعت ونظرت خررت لأسجد أمام رجلي الملاك الذي كان يريني هذا فقال لي انظر لا تفعل لأني عبد معك ومع أخوتك الأنبياء الذين يحفظون أقوال هذا الكتاب اسجد لله (الملاك رفض السجود و أكد أن السجود لله إذن المسيح كان الرب في الجسد و أيضا” للرب إلهك تسجد و آيات وحده تعبد )
يوحنا 5 : 16 الي 18
لهذا كان اليهود يطردون يسوع و يطلبون أن يقتلوه لأنه عمل هذا في سبت فأجابهم يسوع أبي يعمل حتي الآن و أنا أعمل فمن أجل هذا كان اليهود يطلبون أكثر أن يقتلوه لأنه لم ينقض السبت فقط بل قال أيضا” إن الله ابوه معادلا” نفسه بالله

يوحنا 6 : 35 الي 40
فقال لهم يسوع أنا هو خبز الحياة من يقبل إلي فلا يجوع و من يؤمن بي فلا يعطش أبدا” و لكني قلت لكم إنكم قد رأيتموني و لستم تؤمنون كل ما يعطيني الآب فإلي يقبل و من يقبل إلي لا أخرجه خارجا” لأني قد نزلت من السماء ليس لأعمل مشيئتي بل مشيئة الذي أرسلني و هذه مشيئة الآب الذي أرسلني أن كل ما أعطاني لا أتلف منه شيئا” بل أقيمه في اليوم الأخير لأن هذه هي مشيئة الذي أرسلني أن كل من يري الابن و يؤمن به تكون له حيوة أبدية و أنا أقيمه في اليوم الاخير

يوحنا 6 : 47 الي 51
الحق الحق أقول لكم من يؤمن بي فله حيوة أبدية أنا هو خبز الحيوة أباؤكم أكلوا المن في البرية و ماتوا هذا هو الخبز النازل من السماء لكي يأكل منه الإنسان و لا يموت أنا هو الخبز الحي الذي نزل من السماء إن أكل أحد من هذا الخبز يحيا إلي الأبد و الخبز الذي أنا أعطي هو جسدي الذي أبذله من أجل حيوة العالم  

يوحنا 6 : 54 الي 59
من يأكل جسدي ويشرب دمي فله حياة أبدية وأنا أقيمه في اليوم الأخير إن جسدي مأكل حق ودمي مشرب حق من يأكل جسدي ويشرب دمي يثبت في وأنا فيه كما أرسلني الآب الحي وأنا حي بالآب فمن يأكلني فهو يحيا بي هذا هو الخبز الذي نزل من السماء ليس كما أكل أباؤكم المن وماتوا من يأكل هذا الخبز فإنه يحيا إلى الأبد

يوحنا 6 : 61 و 62
علم يسوع في نفسه أن تلاميذه يتذمرون على هذا فقال لهم أهذا يعثركم فإن رأيتم ابن الإنسان صاعدا” إلى حيث كان أولا”.

يوحنا 6 : 68 و 69
فأجابه سمعان بطرس يا رب إلى من نذهب كلام الحياة الأبدية عندك ونحن قد أمنا وعرفنا إنك أنت المسيح ابن الله الحي.

يوحنا 8 : 46
من منكم يبكتني على خطية.فإن كنت أقول الحق فلماذا لستم تؤمنون بي.

يوحنا 8 : 56 الي 59
أبوكم إبراهيم تهلل بأن يرى يومي فرأى وفرح فقال له اليهود ليس لك خمسون سنة بعد.أفرأيت إبراهيم قال لهم يسوع الحق الحق أقول لكم قبل أن يكون إبراهيم أنا كائن فرفعوا حجارة ليرجموه أما يسوع فاختفى وخرج من الهيكل مجتازا” في وسطهم ومضى هكذا

يوحنا 9 : 5 الي 7
ما دمت في العالم فأنا نور العالم  قال هذا وتفل على الأرض وصنع من التفل طينا” وطلى بالطين عيني الأعمى. وقال له اذهب اغتسل في بركة سلوام الذي تفسيره مرسل فمضى واغتسل وأتى بصيرا”

(خلق عين )
يوحنا 9 :32 الي 38
منذ الدهر لم يسمع أن أحدا فتح عيني مولود أعمى لو لم يكن هذا من الله لم يقدر أن يفعل شيئا” أجابوا وقالوا له في الخطايا ولدت أنت بجملتك وأنت تعلمنا.فأخرجوه خارجا” فسمع يسوع إنهم أخرجوه خارجا” فوجده وقال له أتؤمن بابن الله.أجاب ذاك وقال من هو يا سيد لأومن به قال له يسوع قد رأيته والذي يتكلم معك هو هو فقال أومن يا سيد وسجد له
(قال له يسوع أتؤمن بابن الرب و قبل الرب أن يسجد له و السجود هو لله وحده

يوحنا 10 : 30
أنا والآب واحد

يوحنا 14 : 9 و 10
قال له يسوع أنا معكم زمانا هذه مدته ولم تعرفني يا فيلبس الذي رآني فقد رأى الآب فكيف تقول أنت أرنا الآب ألست تؤمن إني أنا في الآب والآب في الكلام الذي أكلمكم به لست أتكلم به من نفسي لكن الآب الحال في هو يعمل الأعمال صدقوني إني في الآب والآب في.

يوحنا  11  : 32 الي 44
فمريم لما أتت إلى حيث كان يسوع ورأته خرت عند رجليه قائلة له يا سيد لو كنت ههنا لم يمت أخي فلما رآها يسوع تبكي واليهود الذين جاءوا معها يبكون انزعج بالروح واضطرب وقال أين وضعتموه قالوا له يا سيد تعال وانظر بكى يسوع فقال اليهود انظروا كيف كان يحبه وقال بعض منهم ألم يقدر هذا الذي فتح عيني الأعمى أن يجعل هذا أيضا” لا يموت فانزعج يسوع أيضا” في نفسه وجاء إلى القبر وكان مغارة وقد وضع عليه حجر قال يسوع ارفعوا الحجر.قالت له مرثا أخت الميت يا سيد قد أنتن لأن له أربعة أيام قال لها يسوع ألم أقل لك إن آمنت ترين مجد الله رفعوا الحجر حيث كان الميت موضوعا ورفع يسوع عينيه إلى فوق وقال أيها الآب أشكرك لأنك سمعت لي أنا علمت أنك في كل حين تسمع لي ولكن لأجل هذا الجمع الواقف قلت ليؤمنوا أنك أرسلتني لما قال هذا صرخ بصوت عظيم لعازر هلم خارجا” فخرج الميت ويداه ورجلاه مربوطات بأقمطة ووجهه ملفوف بمنديل فقال لهم يسوع حلوه ودعوه يذهب
(معجزة إقامة ميت له أربعة أيام ميت و لاحظ أن المسيح لم يقل باسم الرب كما كان الأنبياء يصلوا أثناء المعجزة بل قال لعازر هلم خارجا” )

مرقس 14 : 53 الي 65
فمضوا بيسوع إلى رئيس الكهنة فاجتمع معه جميع رؤساء الكهنة والشيوخ والكتبة وكان بطرس قد تبعه من بعيد إلى داخل دار رئيس الكهنة وكان جالسا” بين الخدام يستدفئ عند النار وكان رؤساء الكهنة والمجمع كله يطلبون شهادة على يسوع ليقتلوه فلم يجدوا لأن كثيرين شهدوا عليه زورا ولم تتفق شهاداتهم ثم قام قوم وشهدوا عليه زورا” قائلين نحن سمعناه يقول أني انقض هذا الهيكل المصنوع بالأيادي وفي ثلاثة أيام أبني آخر غير مصنوع بأيادي ولا بهذا كانت شهادتهم تتفق قام رئيس الكهنة في الوسط وسأل يسوع قائلا أما تجيب بشيء ماذا يشهد به هؤلاء عليك أما هو فكان ساكتا” ولم يجب بشيء فسأله رئيس الكهنة أيضا” وقال له أأنت المسيح ابن المبارك قال يسوع أنا هو.وسوف تبصرون ابن الإنسان جالسا” عن يمين القوة وآتيا في سحاب السماء. فمزق رئيس الكهنة ثيابه وقال ما حاجتنا بعد إلى شهود قد سمعتم التجاديف ما رأيكم فالجميع حكموا عليه أنه مستوجب الموت فإبتدأ قوم يبصقون عليه ويغطون وجهه ويلكمونه ويقولون له تنبأ وكان الخدام يلطمونه
(المسيح حوكم و صلب لأنه قال إنه ابن المبارك أي ابن الرب )

 

للمزيد انظر  الفصل الثاني والعشرون – قضية التجسد الإلهي > الباب الأول: قضية التجسد الإلهي.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات