الباب الأول : قواعد الإسلام في التعامل مع غير المسلمين

مفاتيح الألوان :

الأخضر : آيات قرآنية .

الأحمر : آيات من الكتاب المقدس .

الأزرق : مصادر إسلامية أخرى .

البرتقالي : روابط تستطيع الضغط عليها للوصول إلى المصدر الأصلي .

ملحوظة : إذا أردت التأكد بنفسك اضغط على اسم التفسير أو الحديث وسينقلك إلى مصدر إسلامي معتمد لهذا التفسير أو الحديث .

 

 

الأخ رشيد يشرح مصادر كراهية المسلم لكل إنسان غير مسلم من القرآن والأحاديث الصحيحة :

 

سؤال جريء 281 الإسلام يزدري الأديان :

 

سؤال جرئ 207 الجزية في الإسلام

 

 

 ‫الدعاء فى الكعبة على النصارى واليهود‬‎:

ياسر برهامي المسيحيين كفرة و ليس لهم حق الاختيار

 

 

فكرة هذا الفصل وبعض الفقرات مقتسبة من كتاب معضلة القرآن . 

 

أهمية سورة التوبة أنها وضعت قواعد التعامل الإسلامية مع أتباع الديانات الأخرى الذين كان محمد على صلة معهم:
أولًا: قدمت السورة أحكامًا قيمية تجاه الأديان الأخرى.
ثانيًا : نظمت قواعد التعامل مع أصحابها.
ثالثًا : أرست نهائيًا مفهوم الجهاد بوصفه أداة التعامل معهم.
والسورة عمومًا مصبوغة بنزعة قتالية، كما يدل على ذلك أمران:

1-أسماء السورة
تورد مصادر التفسير أسماء مختلفة للسورة، أشهر هذه الأسماء : {البراءة} و{التوبة}، على أن للسورة أسماء أخرى. وتعتبر هذه الأسماء بمثابة تعريفات وأوصاف تجسد روح السورة الحربية ،مثل:{المخزية والمنلكة والمشردة} المنار 10:175.ويروي أن الصحابي حذيفة قال:{إنكم تسمونها سورة التوبة، وإنما هي سورة العذاب} الجلالين : 187.

2-إسقاط {البسملة}
سورة التوبة هي السورة الوحيدة في القرآن التي لا تكتب {البسملة} في مطلعها. وقد طرحت آراء تعليلًا لإسقاط {البسملة}،أبرزها :
1-إنّ{البسملة} تشير إلى الرحمة والأمان، ولما كانت هذه السورة تحتوي على آيات تحث على القتال، أسقطت “البسملة” منها.
2-الرأي الثاني ليس بعيدًا عن الرأي الأول، ويعلل بأنه في ذلك العصر كان العرب إذا كتبوا كتابًا يحتوي على نقض عهد أسقطوا منه {البسملة}. وقد قرئت السورة بدون {البسملة} حسب هذا التقليد الشنقيطي 2 : 501.

ويعود اتسام السورة بنزعة الحرب إلى أنها صيغت في مراحل زمنية من التاريخ الإسلامي كانت حافلة بحملات وغزوات، أهمها :
-الاستعداد لاجتياح مكة (الآيات13-15)، ثم فتح مكة في السنة الثامنة الهجرية (630م)، ومعركة حنين التي جرت بعد فتح مكة مباشرة (الآية 25).
-القيام بغزوة تبوك على مشارف الحدود السورية في السنة التاسعة الهجرية (631م)، وهي أول غزوة عسكرية للمسلمين ضد أطراف خارج الجزيرة العربية.
-في السنة التاسعة الهجرية (631م)، أرسل محمد أبا بكر إلى مكة ليؤم الحجيج، ولم يكد يصل علي أبو بكر مكة حتى كان علي بن أبي طالب قد لحق به بأمر من محمد ليقرأ على الحجاج الجزء الأول من سورة التوبة البيضاوي 4 : 426، وقد اشتمل هذا الجزء على إبطال كل ميثاق سلام عقده  محمد مع القبائل العربية المشركة، وعلى حظر تعدد الأديان في وسط الجزيرة العربية ليصبح الإسلام الدين الوحيد.

تقسم سورة التوبة أهل الأديان الأخرى إلى قسمين
1-المشركون:وهم أتباع الديانات غير الكتابية.
2-أهل الكتاب: وهم اليهود والمسيحيون، وبناء على هذا التقسيم تحدد السورة قواعد معاملتهم.

 

الفهرس : 

الجزء الاول أ): قواعد التعامل مع غير المسلمين أولاً: المشركون

الجزء الاول ب): قواعد التعامل مع غير المسلمين من سورة التوبة> ثانياً أهل الكتاب

الجزء الاول ج): قواعد التعامل مع غير المسلمين من سورة التوبة> ثالثًا الجهاد كمنهج للتعامل مع الآخر :
الجزء الثاني: قواعد التعامل مع غير المسلمين من سورة المائدة
الجزء الثالث :عقيدة الولاء والبراء :مصدر كراهية المسلم لغير المسلم
الجزء الرابع مصدر قتل من سب النبي من التوبة : 12 وتفاسيرها :

- الجزء الخامس: اليهود والنصارى في الأحاديث >أولًا اليهود والنصارى في صحيح البخاري :

الجزء الخامس: اليهود والنصارى في الأحاديث > ثالثًا اليهود والنصارى من مصادر إسلامية أخرى
الجزء السادس: الكفار (بدون تحديد أنهم يهود ونصاري) في الأحاديث
الجزء السابع : الجهاد والقتال في الأحاديث
الجزء الثامن :العنف في الإسلام

 

صور خاصة بهذا الباب للاستخدام في وسائل التواصل الاجتماعية:

 

 

13254170_846254718852441_9155008258201620103_n

13256361_846250412186205_6462112156952019915_n

 

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات