الباب العشرون – العبيد و الاتجار بالبشر في الإسلام

مفاتيح الألوان

الاحمر : آيات من الكتاب المقدس

الأخضر : آيات قرآنية

الأزرق : مصادر إسلامية أخرى

البرتقالي : روابط تستطيع الضغط عليها للوصول إلى المصدر الأصلي

ملحوظة : إذا أردت التأكد بنفسك اضغط على اسم التفسير أو الحديث وسينقلك إلى مصدر إسلامي معتمد لهذا التفسير أو الحديث .

 

الفهرس :

 

1) العبيد في الإسلام من القرآن

وجد نصوص عديدة في القرآن منها :

أ) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالأُنثَى بِالأُنثَى ....سورة البقرة 178 .

تفسير البغوي :

( الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالأنْثَى بِالأنْثَى ) … ولا يقتل مؤمن بكافر ولا حر بعبد، ولا والد بولد ، ولا مسلم بذمي ، ويقتل الذمي بالمسلم ، والعبد بالحر ، والولد بالوالد. هذا قول أكثر أهل العلم من الصحابة ومن بعدهم.

 

تفسير الجلالين :
اأيها الذين ءَامَنُواْ كُتِبَ} فرض {عليْكُمُ القصاص} المماثلة { فِي القتلى} وصفاً وفعلاً { الحر} يقتل { بِالْحُرّ} ولا يقتل بالعبد { والعبد بالعبد والأنثى بالأنثى} وبينت السنة أنّ الذكر يقتل بها وأنه تعتبر المماثلة في الدين فلا يقتل مسلم ولو عبداً بكافر ولو حرّاً

 

تفسير ابن كثير :

يقول تعالى كتب عليكم العدل في القصاص أيها المؤمنون حركم بحركم وعبدكم بعبدكم وأنثاكم بأنثاكم ولا تتجاوزوا وتعتدوا كما اعتدى من قبلكم وغيروا حكم الله فيهم …. وخالفهم الجمهور  فقالوا لا يقتل الحر بالعبد لأن العبد سلعة لو قتل خطأ لم يجب فيه دية وإنما تجب فيه قيمته ولأنه لا يقاد بطرفه ففي النفس بطريق الأولى وذهب الجمهور إلى أن المسلم لا يقتل بالكافر لما ثبت في البخاري عن علي قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” لا يقتل مسلم بكافر ” ، ولا يصح حديث ولا تأويل يخالف هذا نحو هذا .

 

تعليق :

هل توجد كلمات أقسى من هذه المذكورة في تفسير ابن كثير أن العبد سلعة وإذا قتل يدفع ثمنه وما قاله الرسول وذُكر في البخاري {لا يقتل مسلم بكافر }صحيح البخاري » كتاب الديات » باب لا يقتل المسلم بالكافروهذه صور توضح مفهوم الإسلام عن العبد أنه مجرد سلعة تباع وتشتري وإذا قتل يدفع قيمته (المبلغ الذي دفع فيه) مثل أي سلعة أو حيوان يقتل 

 

فنرى في الصورة رجل مسلم وزجته يشتريان حاجتهما من السوق ولكن البضاعة التي يشتريانها هي للأسف جارية عارية الصدر كما أقر الإسلام عورتها  من السرة إلى الركبة :

                 

 

عزيزي المسلم والمسلمة هل تعلم أنه يوجد كتاب قي البخاري اسمه كتاب البيوع » باب بيع العبيد والحيوان بالحيوان نسيئة ، هل يوجد إحتقار للإنسان أكثر من ذلك ؟

                                        

 

ب) وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ  سورة النساء : 3

البغوي :

( أو ما ملكت أيمانكم ) يعني السراري لأنه لا يلزم فيهن من الحقوق ما يلزم في الحرائر ، ولا قسم لهن ، ولا وقف في عددهن.

تعليق :

البغوي يفسر ويقول السرائر ليس لهم حقوق ولا يوجد قسم لهن ولا حد أقصى لعددهن .

 

ج) وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآَتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا   سورة النساء :  24

تفسير ابن كثير 24 :
( إلا ما ملكت أيمانكم ) يعني : إلا ما ملكتموهن بالسبي ، فإنه يحل لكم وطؤهن إذا استبرأتموهن ، فإن الآية نزلت في ذلك .
أصبنا نساء من سبي أوطاس (غزوة حنين)، ولهن أزواج ، فكرهنا أن نقع عليهن ولهن أزواج ، فسألنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، فنزلت هذه الآية :والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم ) [ قال ] فاستحللنا فروجهن .

 

تفسير القرطبي :
إلا ما ملكت اليمين بالسبي من أرض الحرب , فإن تلك حلال للذي تقع في سهمه وإن كان لها زوج . وهو قول الشافعي في أن السباء يقطع العصمة ; فإن بيعها طلاقها والصدقة بها طلاقها وأن تورث طلاقها وتطليق الزوج طلاقها .
أي فهن لكم حلال إذا انقضت عدتهن . وهذا نص صحيح صريح . واختلفوا في استبرائها بماذا يكون ؛ فقال الحسن : كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يستبرئون المسبية بحيضة ؛

تفسير الطبري :
قال: لما سبىَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم أهلَ أوطاس، قلنا: يا رسول الله، كيف نقَعُ على نساء قد عرفنا أنسابَهنَّ وأزواجَهن؟ قال: فنـزلت هذه الآية: ” والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم “.

 

تفسير البخاري :

صحيح البخاري كتاب النكاح 70 باب مَا يَحِلُّ مِنْ النِّسَاءِ وَمَا يَحْرُمُ 25:
وَقَوْلِهِ تَعَالَى حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَقَالَ أَنَسٌ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنْ النِّسَاءِ ذَوَاتُ الْأَزْوَاجِ الْحَرَائِرُ حَرَامٌ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ لَا يَرَى بَأْسًا أَنْ يَنْزِعَ الرَّجُلُ جَارِيَتَهُ مِنْ عَبْدِهِ 

الشرح‏:‏
فإذا هو لا يرى بما ملك اليمين بأسا أن ينزع الرجل الجارية من عبده فيطأها ،…وأضاف ابن حجر في شرح وأن المراد بالاستثناء في قوله ‏إلا ما ملكت أيمانكم‏ المسبيات إذا كن متزوجات فإنهن حلال لمن سباهن‏. ..

 

تفسير مسلم :

صحيح مسلم كتاب الرضاع 17 باب جواز وطء المسبية بعد الاستبراء وإن كان لها زوج انفسخ نكاحها بالسبي:
1456 إلا ما ملكت أيمانكم أي فهن لكم حلال إذا انقضت عدتهن
يوم حنين بعث جيشا إلى أوطاس فلقوا عدوا فقاتلوهم فظهروا عليهم وأصابوا لهم سبايا فكأن ناسا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم تحرجوا من غشيانهن من أجل أزواجهن من المشركين فأنزل الله عز وجل في ذلك والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم أي فهن لكم حلال إذا انقضت عدتهن .

شرح وتعليق:

السماح بأخد جارية من زوجها واغتصابها :

هؤلاء الرجال بفطرتهم الجاهلية شعروا بالحرج أن يجامعوا هؤلاء النساء الذين كانوا يعرفون أزواجهم في الغزوة
وكانوا يعرفون أزواجهم وأنسباؤهم ، فنزلت الآية تشرع لهم ذلك ، ولنا هنا ملاحظات :
دائمًا المسلمون يقولون أن قبل الإسلام في الجاهلية كان البشر مفترين وزناه  ، ولكن نرى هنا بخلفيتهم الجاهلية كانوا أكثر إنسانية من الرسول وإله الرسول
دائمًا يقال أن الإسلام هو دين الفطره الطبيعية ولكن نرى هنا كيف أن فطرة هؤلاء الرجال تحرجت من فعل أقره الإسلام ، فكيف يكون دين الفطرة
في اللحظة التي شرع الإسلام باغتصاب هؤلا الزوجات عكس فطرة وشعور هؤلاء الرجال في هذه اللحظة دمر الإسلام هؤلاء الرجال تدميرًا هائلًا وشوه فطرتهم تمامًا ، ولك أن تتخيل وهم يغتصبون هؤلاء الزوجات ويقهرونهن غضبًا عنهن وهن ثكالى وحزانى لوفاة أزواجهم ، في هذه اللحظة دمر الإسلام ما تبقي من فطرتهم عندما قام الرسول باقناعهم بقتل كل رجال بني قريضة ، دمر جزء منهم ثم اقناعهم باغتصابهن دمر تمامًا إنسانية هؤلاء الرجال كم فعل مع كل المسلمين علي مر العصور ، وهو ما يفسر كل هذه التفاصيل الموثقة التي ذكرها كتاب الأحاديث مثل البخاري ومسلم وكتاب السيرة النبوية مثل ابن هشام وكتاب المغازي كيف قام هؤلاء بتوثيق جرائم الرسول ؟ الإجابة أن الرسول دمر بوصلتهم الداخلية ودمر قدرتهم على تقييم الصواب من الخطأ .
كيف هذا الفعل الشنيع يتماشى مع ما ورد في سورة الأنبياء 107 ما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ؟؟!
كيف هذا الفعل الشنيع يتماشى مع الحديث الذي يقول : {إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق} ؟؟!
كيف هذا الفعل الشنيع يتماشى مع سورة الأحزاب لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة (قدوة حسنة) ؟؟!!

 

د)كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ سورة آل عمران 3 : 110

 

صحيح البخاري » كتاب تفسير القرآن » سورة آل عمران » باب كنتم خير أمة أخرجت للناس سورة آل عمران 3 : 110 :
4281 حدثنا محمد بن يوسف عن سفيان عن ميسرة عن أبي حازم عن أبي هريرة رضي الله عنه كنتم خير أمة أخرجت للناس قال خير الناس للناس تأتون بهم في السلاسل في أعناقهم حتى يدخلوا في الإسلام.
شرح فتح الباري :
…. وقوله ” خير الناس للناس ؛ أي : خير بعض الناس لبعضهم أي : أنفعهم لهم ، وإنما كان ذلك لكونهم كانوا سببا في إسلامهم .

تفسير ابن كثير لسورة آل عمران 3 : 110 كنتم خير أمة أخرجت للناس :
يخبر تعالى عن هذه الأمة المحمدية بأنهم خير الأمم فقال: ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ )
قال البخاري: حدثنا محمد بن يوسف، عن سفيان، عن مَيْسَرة، عن أبي حازم، عن أبي هريرة: ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ ) قال: خَيْرَ الناس للناس، تأتون بهم السلاسل في أعناقهم حتى يدخلوا في الإسلام.

 

صحيح البخاري » كتاب الجهاد والسير » باب الأسارى في السلاسل :
2848 حدثنا محمد بن بشار حدثنا غندر حدثنا شعبة عن محمد بن زياد عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال عجب الله من قوم يدخلون الجنة في السلاسل

شرح فتح الباري :
قوله : ( باب الأسارى في السلاسل ) ذكر فيه حديث أبي هريرة عجب الله من قوم يدخلون الجنة في السلاسل .
وقد أخرجه أبو داود من طريق حماد بن سلمة عن محمد بن زياد بلفظ ” يقادون إلى الجنة بالسلاسل ، … المراد بكون السلاسل في أعناقهم مقيد بحالة الدنيا ، فلا مانع من حمله على حقيقته ، والتقدير يدخلون الجنة ، وكانوا قبل أن يسلموا في السلاسل ، وسيأتي في تفسير آل عمران من وجه آخر عن أبي هريرة في قوله تعالى كنتم خير أمة أخرجت للناس قال ” خير الناس للناس يأتون بهم في السلاسل في أعناقهم حتى يدخلوا في الإسلام ” ، قال ابن الجوزي : معناه أنهم أسروا وقيدوا ، فلما عرفوا صحة الإسلام دخلوا [ ص: 169 ] طوعا فدخلوا الجنة ، فكان الإكراه على الأسر والتقييد هو السبب الأول ، وكأنه أطلق على الإكراه التسلسل.

 

الإسلام أباح الرق وكان يربط الأسرى من رقابهم كالحيوانات وكان يبيع النساء كملكات يمين للمتعة الجنسية وكان يقفون عراة (إلا ما بين السرة والركبة) حتى يتأمل الشاري في جسدها العاري حتى يحدد سعرها والأحاديث الصحيحة تؤكد ذلك و إذا زوج أحدكم خادمه عبده أو أجيره، فلا ينظر إلى ما دون السرة، و فوق الركبة > حديث صحيح معنى الحديث أن الجارية كانت تسير عارية الصدر .  

 

عن ابن عمر إباحة النظر إلى ساقها [ أي الجارية التي يريد ابتياعها ] وبطنها وظهرها ويضع يده على عجزها وصدرها >خلاصة حكم  محدث: صحيح.

عن ابن عمر أنه كان إذا اشترى جارية كشف عن ساقها ووضع يده بين ثدييها وعلى عجزها .. المحدث: الألباني خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح.

صورة تعبر عن المأساة الإسلامية رجل مسلم يطبق الأحاديث الصحيحة فيقلب في البضاعة (آسف على هذا التعبير ولكنه ورد بالحرف كلمة يقلب ويختبر الأسنان قبل أن يشتريها وله الحق أن يضع يده على صدرها وعجزها كما أحل له الرسول  ذلك .

 

ونقارن ذلك بالمسحية التي ساوت ففي الكتاب المقدس في  غلاطية 3 :  28  ” لَيْسَ يَهُودِيٌّ وَلاَ يُونَانِيٌّ. لَيْسَ عَبْدٌ وَلاَ حُرٌّ. لَيْسَ ذَكَرٌ وَأُنْثَى، لأَنَّكُمْ جَمِيعًا وَاحِدٌ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ  فهذه ساحقة ماحقة كاملة شاملة ، الكل واحد في المسيح ، فلا توجد عبودية ولا رق ولا ذل في المسيحية بذلك نقول بأنه لا توجد ملكات يمين في الكتاب المقدس إطلاقًا لا في العهد القديم ولا في العهد الجديد 

وأيضًا المسيحية حرمت تجارة الرقيق فنجد في رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس : 5وَأَمَّا غَايَةُ الْوَصِيَّةِ فَهِيَ الْمَحَبَّةُ مِنْ قَلْبٍ طَاهِرٍ، وَضَمِيرٍ صَالِحٍ، وَإِيمَانٍ بِلاَ رِيَاءٍ. 6الأُمُورُ الَّتِي إِذْ زَاغَ قَوْمٌ عَنْهَا، انْحَرَفُوا إِلَى كَلاَمٍ بَاطِل. 7يُرِيدُونَ أَنْ يَكُونُوا مُعَلِّمِي النَّامُوسِ، وَهُمْ لاَ يَفْهَمُونَ مَا يَقُولُونَ، وَلاَ مَا يُقَرِّرُونَهُ. 8وَلكِنَّنَا نَعْلَمُ أَنَّ النَّامُوسَ صَالِحٌ، إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَسْتَعْمِلُهُ نَامُوسِيًّا. 9عَالِمًا هذَا: أَنَّ النَّامُوسَ لَمْ يُوضَعْ لِلْبَارِّ، بَلْ لِلأَثَمَةِ وَالْمُتَمَرِّدِينَ، لِلْفُجَّارِ وَالْخُطَاةِ، لِلدَّنِسِينَ وَالْمُسْتَبِيحِينَ، لِقَاتِلِي الآبَاءِ وَقَاتِلِي الأُمَّهَاتِ، لِقَاتِلِي النَّاسِ، 10لِلزُّنَاةِ، لِمُضَاجِعِي الذُّكُورِ، لِسَارِقِي النَّاسِ، لِلْكَذَّابِينَ، لِلْحَانِثِينَ، وَإِنْ كَانَ شَيْءٌ آخَرُ يُقَاوِمُ التَّعْلِيمَ الصَّحِيحَ، 11حَسَبَ إِنْجِيلِ مَجْدِ اللهِ الْمُبَارَكِ الَّذِي اؤْتُمِنْتُ أَنَا عَلَيْهِ، 1 تيموثاوس 1 : 5-11. وسارقي الناس في كل التفاسير هم تجار العبيد .

2) العبيد في الإسلام من البخاري

الأحاديث والتفاسير القادمة هي أدلة تؤكد على :
أ)أن الدخول للإسلام كان إجباري بعد تقييد الأسرى وكانت فرصة النجاة الوحيدة لهم من الأسرى هي أن يسلموا.
ب)أن وسيلة نقل السبايا من النساء والأطفال كان بربطهم بسلاسل من رقابهم كالحيوانات .

أ)صحيح البخاري » كتاب تفسير القرآن » سورة آل عمران » باب كنتم خير أمة أخرجت للناس سورة آل عمران 3 : 110
4281 حدثنا محمد بن يوسف عن سفيان عن ميسرة عن أبي حازم عن أبي هريرة رضي الله عنه كنتم خير أمة أخرجت للناس قال خير الناس للناس تأتون بهم في السلاسل في أعناقهم حتى يدخلوا في الإسلام.
شرح فتح الباري :
…. وقوله ” خير الناس للناس ؛ أي : خير بعض الناس لبعضهم أي : أنفعهم لهم ، وإنما كان ذلك لكونهم كانوا سببا في إسلامهم ، وبهذا التقرير يندفع من زعم بأن التفسير المذكور ليس بصحيح .

 

ب)صحيح البخاري » كتاب الجهاد والسير » باب الأسارى في السلاسل:

2848 حدثنا محمد بن بشار حدثنا غندر حدثنا شعبة عن محمد بن زياد عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال عجب الله من قوم يدخلون الجنة في السلاسل
شرح فتح الباري :
قوله : ( باب الأسارى في السلاسل ) ذكر فيه حديث أبي هريرة عجب الله من قوم يدخلون الجنة في السلاسل .
وقد أخرجه أبو داود من طريق حماد بن سلمة عن محمد بن زياد بلفظ ” يقادون إلى الجنة بالسلاسل ، … المراد بكون السلاسل في أعناقهم مقيد بحالة الدنيا ، فلا مانع من حمله على حقيقته ، والتقدير يدخلون الجنة ، وكانوا قبل أن يسلموا في السلاسل ، وسيأتي في تفسير آل عمران من وجه آخر عن أبي هريرة في قوله تعالى كنتم خير أمة أخرجت للناس قال ” خير الناس للناس يأتون بهم في السلاسل في أعناقهم حتى يدخلوا في الإسلام ” ، قال ابن الجوزي : معناه أنهم أسروا وقيدوا ، فلما عرفوا صحة الإسلام دخلوا [ ص: 169 ] طوعا فدخلوا الجنة ، فكان الإكراه على الأسر والتقييد هو السبب الأول ، وكأنه أطلق على الإكراه التسلسل
تامل جيدا” في هذه الصور هل يملك هؤلاء المقيدين من أمرهم شيء ؟ هل إذا دخل هؤلاء الأسري في الإسلام سيكون بسبب سماحة الإسلام ؟ أم بسبب عظم تعاليمه ؟ ألا يعتبر هذا ابتزاز واستغلال حقير لوضعهم الحالي ؟ أين هنا تطبيق الآية القرآنية لا إكراه في الدين ؟
من أقوال السيد المسيح فَكُلُّ مَا تُرِيدُونَ أَنْ يَفْعَلَ النَّاسُ بِكُمُ افْعَلُوا هكَذَا أَنْتُمْ أَيْضًا بِهِمْ  متى 7 : 12 هل تقبل يا عزيزي المسلم أن تقيد هكذا ؟ هل تقبلي يا عزيزتي المسلمة أن تتعرى ابنتك وتجبر على تغيير دينها ؟ ومن يعلم فقد يكون جدودك أتوا للإسلام هكذا جبرًا وغصبا” .

 

 

ج)الإسلام أنزل الإنسان إلى مرتبة الحبوان :

يوجد باب في صحيح البخاري اسمه باب بيع العبيد والحيوان 
صحيح البخاري > كتاب البيوع » باب بيع العبيد والحيوان بالحيوان نسيئة.

 

د)الرسول يعظم إهداء العبد للأقارب مع إستمرار عبوديته على أن يعتقه كما أشار إلى زوجته بذلك :
صحيح البخاري » كتاب الهبة وفضلها والتحريض عليها » باب هبة المرأة لغير زوجها وعتقها إذا كان لها زوج:
2452 حدثنا يحيى بن بكير …. عن كريب مولى ابن عباس أن ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها أخبرته أنها أعتقت وليدة ولم تستأذن النبي صلى الله عليه وسلم فلما كان يومها الذي يدور عليها فيه قالت أشعرت يا رسول الله أني أعتقت وليدتي قال أوفعلت قالت نعم قال أما إنك لو أعطيتها أخوالك كان أعظم لأجرك وقال بكر بن مضر عن عمرو عن بكير عن كريب إن ميمونة أعتقت

شرح فتح الباري :
قوله : ( أنها أعتقت وليدة ) أي جارية ، في رواية النسائي من طريق عطاء بن يسار عن ميمونة ” أنها كانت لها جارية سوداء ”
قوله : ( لو أعطيتها أخوالك كان أعظم لأجرك ) …. : فيه أن هبة ذي الرحم أفضل من العتق .

 

 

ه)الإسلام لا يفرق بين جلد الحيوان وجلد العبد ففي شرح ابن حجر العسقلاني (فتح الباري) لما ذُكر في صحيح البخاري عن قول الرسول :{لَا يَجْلِدُ أَحَدُكُمْ امْرَأَتَهُ جَلْدَ الْعَبْدِ ثُمَّ يُجَامِعُهَا فِي آخِرِ الْيَوْمِ} فقال ابن حجر : { وفي رواية أحمد بن سفيان ‏”‏ جلد البعير أو العبد ‏”‏}  :

جملة تحمل إحتقار هائل للعبيد والنساء على حد سواء :{لَا يَجْلِدُ أَحَدُكُمْ امْرَأَتَهُ جَلْدَ الْعَبْدِ ثُمَّ يُجَامِعُهَا فِي آخِرِ الْيَوْمِ}:
كتاب النكاح 70 باب مَا يُكْرَهُ مِنْ ضَرْبِ النِّسَاءِ 92
الحديث‏:
‏4908 حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ هِشَامٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ زَمْعَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَا يَجْلِدُ أَحَدُكُمْ امْرَأَتَهُ جَلْدَ الْعَبْدِ ثُمَّ يُجَامِعُهَا فِي آخِرِ الْيَوْمِ

شرح فتح الباري (ابن حجر العسقلاني) ‏:‏ 
قوله ‏(‏سفيان‏)‏ هو الثوري ..قوله ‏(‏لا يجلد أحدكم‏)‏ …في رواية أبي معاوية وعبدة ‏”‏ إلام يجلد ‏”‏ وفي رواية وكيع وابن نمير ‏”‏ علام يجلد ‏”‏ …‏قوله ‏(‏جلد العبد‏)‏ أي مثل جلد العبد … ‏”‏ وفي رواية أحمد بن سفيان ‏”‏جلد البعير أو العبد ‏”‏ …‏‏.‏قوله ‏(‏ثم يجامعها‏)‏ …‏”‏ ولعله أن يضاجعها ‏”‏ ..وفي الحديث جواز تأديب الرقيق بالضرب الشديد، والإيماء إلى جواز ضرب النساء دون ذلك … وفي سياقه استبعاد وقوع الأمرين من العاقل‏:‏ أن يبالغ في ضرب امرأته ثم يجامعها من بقية يومه أو ليلته… والمجلود غالبا ينفر ممن جلده، فوقعت الإشارة إلى ذم ذلك وأنه إن كان ولا بد فليكن التأديب بالضرب اليسير بحيث لا يحصل منه النفور التام فلا يفرط في الضرب ولا يفرط في التأديب ..‏.‏وفي قوله ‏”‏ لن يضرب خياركم ‏”‏ دلالة على أن ضربهن مباح في الجملة …

شرح وتعليق:
ما هذا المستوى المتدني من الحوار ؟ ما هذا المستوى من احتقار العبد والمرأة معًا ؟ فالرسول يقول :{لَا يَجْلِدُ أَحَدُكُمْ امْرَأَتَهُ جَلْدَ الْعَبْدِ ثُمَّ يُجَامِعُهَا فِي آخِرِ الْيَوْمِ} ويفسر ابن حجر معنى جلد العبيد بأنه {جواز تأديب الرقيق بالضرب الشديد} ويضيف ابن حجر  {وفي رواية أحمد بن سفيان ‏”‏ جلد البعير أو العبد} فهنا يفسر ابن حجر أن جلد العبيد مثل جلد الحيوان ،هل يوجد احتقار للعبد أكثر من هذا الحديث ؟

صورة تعبر عن جلد العبيد والإماء في الإسلام وكما نرى في الصورة ما ذكرناه عن عورة الأمة من السرة للركبة 

                        

ونقارن ذلك بتعاليم المسيحية عن الزواج وعلاقة الرجل وزجته :  لِيكن لِكُلِّ وَاحِدٍ امْرَأَتُهُ، وَلْيَكُنْ لِكُلِّ وَاحِدَةٍ رَجُلُهَا. 3لِيُوفِ الرَّجُلُ الْمَرْأَةَ حَقَّهَا الْوَاجِبَ، وَكَذلِكَ الْمَرْأَةُ أَيْضًا الرَّجُلَ. 4لَيْسَ لِلْمَرْأَةِ تَسَلُّطٌ عَلَى جَسَدِهَا، بَلْ لِلرَّجُلِ. وَكَذلِكَ الرَّجُلُ أَيْضًا لَيْسَ لَهُ تَسَلُّطٌ عَلَى جَسَدِهِ، بَلْ لِلْمَرْأَةِ. 5لاَ يَسْلُبْ أَحَدُكُمُ الآخَرَ، إِلاَّ أَنْ يَكُونَ عَلَى مُوافَقَةٍ، إِلَى حِينٍ، لِكَيْ تَتَفَرَّغُوا لِلصَّوْمِ وَالصَّلاَةِ، ثُمَّ تَجْتَمِعُوا أَيْضًا مَعًا 1 كورنثوس 7: 2-5 .

كما ذكرنا أن ابن حجر في سياق شرحة للحديث قال : { يجيز ضرب العبيد والإيماء بشدة وأيضًا يشبه جلد العبيد بضرب الحيوان} هل هذا دين سماوي ؟ ونقارن ذلك بالسيد المسيح عندما فعل ما يفعله أصغر خادم(أو عبد) في المنزل : 1أَمَّا يَسُوعُ قَبْلَ عِيدِ الْفِصْحِ، وَهُوَ عَالِمٌ أَنَّ سَاعَتَهُ قَدْ جَاءَتْ لِيَنْتَقِلَ مِنْ هذَا الْعَالَمِ إِلَى الآبِ، إِذْ كَانَ قَدْ أَحَبَّ خَاصَّتَهُ الَّذِينَ فِي الْعَالَمِ، أَحَبَّهُمْ إِلَى الْمُنْتَهَى. 2فَحِينَ كَانَ الْعَشَاءُ، وَقَدْ أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي قَلْبِ يَهُوذَا سِمْعَانَ الإِسْخَرْيُوطِيِّ أَنْ يُسَلِّمَهُ، 3يَسُوعُ وَهُوَ عَالِمٌ أَنَّ الآبَ قَدْ دَفَعَ كُلَّ شَيْءٍ إِلَى يَدَيْهِ، وَأَنَّهُ مِنْ عِنْدِ اللهِ خَرَجَ، وَإِلَى اللهِ يَمْضِي، 4قَامَ عَنِ الْعَشَاءِ، وَخَلَعَ ثِيَابَهُ، وَأَخَذَ مِنْشَفَةً وَاتَّزَرَ بِهَا، 5ثُمَّ صَبَّ مَاءً فِي مِغْسَل، وَابْتَدَأَ يَغْسِلُ أَرْجُلَ التَّلاَمِيذِ وَيَمْسَحُهَا بِالْمِنْشَفَةِ الَّتِي كَانَ مُتَّزِرًا بِهَا. 6فَجَاءَ إِلَى سِمْعَانَ بُطْرُسَ. فَقَالَ لَهُ ذَاكَ:«يَا سَيِّدُ، أَنْتَ تَغْسِلُ رِجْلَيَّ!» 7أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ:«لَسْتَ تَعْلَمُ أَنْتَ الآنَ مَا أَنَا أَصْنَعُ، وَلكِنَّكَ سَتَفْهَمُ فِيمَا بَعْدُ». 8قَالَ لَهُ بُطْرُسُ:«لَنْ تَغْسِلَ رِجْلَيَّ أَبَدًا!» أَجَابَهُ يَسُوعُ:«إِنْ كُنْتُ لاَ أَغْسِلُكَ فَلَيْسَ لَكَ مَعِي نَصِيبٌ». 9قَالَ لَهُ سِمْعَانُ بُطْرُسُ:«يَا سَيِّدُ، لَيْسَ رِجْلَيَّ فَقَطْ بَلْ أَيْضًا يَدَيَّ وَرَأْسِي». 10قَالَ لَهُ يَسُوعُ:«الَّذِي قَدِ اغْتَسَلَ لَيْسَ لَهُ حَاجَةٌ إِلاَّ إِلَى غَسْلِ رِجْلَيْهِ، بَلْ هُوَ طَاهِرٌ كُلُّهُ. وَأَنْتُمْ طَاهِرُونَ وَلكِنْ لَيْسَ كُلُّكُمْ». 11لأَنَّهُ عَرَفَ مُسَلِّمَهُ، لِذلِكَ قَالَ: «لَسْتُمْ كُلُّكُمْ طَاهِرِينَ».12فَلَمَّا كَانَ قَدْ غَسَلَ أَرْجُلَهُمْ وَأَخَذَ ثِيَابَهُ وَاتَّكَأَ أَيْضًا، قَالَ لَهُمْ:«أَتَفْهَمُونَ مَا قَدْ صَنَعْتُ بِكُمْ؟ 13أَنْتُمْ تَدْعُونَنِي مُعَلِّمًا وَسَيِّدًا، وَحَسَنًا تَقُولُونَ، لأَنِّي أَنَا كَذلِكَ. 14فَإِنْ كُنْتُ وَأَنَا السَّيِّدُ وَالْمُعَلِّمُ قَدْ غَسَلْتُ أَرْجُلَكُمْ، فَأَنْتُمْ يَجِبُ عَلَيْكُمْ أَنْ يَغْسِلَ بَعْضُكُمْ أَرْجُلَ بَعْضٍ، 15لأَنِّي أَعْطَيْتُكُمْ مِثَالاً، حَتَّى كَمَا 
صَنَعْتُ أَنَا بِكُمْ تَصْنَعُونَ أَنْتُمْ أَيْضًا. 16اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ لَيْسَ عَبْدٌ أَعْظَمَ مِنْ سَيِّدِهِ، وَلاَ رَسُولٌ أَعْظَمَ مِنْ مُرْسِلِهِ.يوحنا 13: 1 -16 .

                                                    السيد المسيح يغسل أرجل التلاميذ

3) العبيد في الإسلام من صحيح مسلم

أ)العبد الهارب هو كافر بغض النظر عن كل شيء وعن سبب هروبه : 

كتاب الإيمان » باب تسمية العبد الآبق كافرا : 68حدثنا علي بن حجر السعدي حدثنا إسمعيل يعني ابن علية عن منصور بن عبد الرحمن عن الشعبي عن جرير أنه سمعه يقول أيما عبد أبق من مواليه فقد كفر حتى يرجع إليهم قال منصور قد والله روي عن النبي صلى الله عليه وسلم ولكني أكره أن يروى عني ههنا بالبصرة .   الشروح  … وفي الرواية الأخرى ( فقد برئت منه الذمة ) وفي الأخرى : ( إذا أبق العبد لم تقبل له صلاة ) أما تسميته كافرا ففيه الأوجه التي في الباب قبله .  …وأما قوله – صلى الله عليه وسلم – : ( إذا أبق العبد لم تقبل له صلاة ) … أنه سمعه يقول : أيما عبد أبق من مواليه فقد كفر حتى يرجع إليهم ….

 

ب)العبد الهارب قد برئت ذمته  صحيح مسلم » كتاب الإيمان » باب تسمية العبد الآبق كافرا: 69 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا حفص بن غياث عن داود عن الشعبي عن جرير قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أيما عبد أبق فقد برئت منه الذمة

4) العبيد في الإسلام من مصادر إسلامية أخرى

تفاصيل مروعة أخرى حول سبي بني قريظة من السير النبوية لابن هشام> غزوة بني قريظة في سنة خمس > قسم فيء بني قريظة >الرسول يستبدل نساء بني قريظة بالخيل والسلاح :

قال ابن إسحاق : ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قسم أموال بني قريظة ونساءهم وأبناءهم على المسلمين. [ ص: 245 ] ثم بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سعد بن زيد الأنصاري بسبايا من سبايا بني قريظة إلى نجد ، فابتاع لهم بها خيلا وسلاحا . 

 

تفاصيل مروعة أخري حول سبي بني قريظة من  تاريخ الطبري  » غَزْوَةُ بَنِي قُرَيْظَةَ :  ثم بعث رَسُولُ اللَّهِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، سَعْدَ بْنَ زَيْدٍ الأَنْصَارِيَّ ، أَخَا بَنِي عَبْدِ الأَشْهَلِ ، بِسَبَايَا مِنْ سَبَايَا بَنِي قُرَيْظَةَ إِلَى نَجْدٍ ، فَابْتَاعَ لَهُ بِهِمْ خَيْلا وَسِلاحًا .

 

 السيرة » المغـازي للواقـدي » باب غزوة بني قريظة » ذكر قسم المغنم وبيعه : قال : الشافعي : {سبي رسول الله نساء بني قريضة وسراريهم ، فباعهم مع المشركين ، فاشتري أبو شحم اليهودي أهل بيت عجوزا” ولدها من النبي ؛ وبعث رسول الله بما تبقي من السبايا ، أثلاثا” : ثلثا” إلي تهامة ، ثلثا” إلي نجد ، وثلثا” إلي طريق الشام : فبيعوا بالخيل والسلاح ، والابل والمال وفيهم الصغير والكبير} .

 

 السيرة » المغـازي للواقـدي » باب غزوة بني قريظة » ذكر قسم المغنم وبيعه: .. لما سبي بنو قريظة – النساء والذرية – بعث رسول الله طائفة إلى نجد ، وبعث طائفة إلى الشام مع سعد بن عبادة ، يبيعهم ويشتري بهم سلاحا وخيلا ، … كان السبي ألفا من النساء والصبيان ، فأخرج رسول الله خمسه قبل بيع المغنم جزأ السبي خمسة أجزاء فأخذ خمسا ، فكان يعتق منه ويهب منه ويخدم منه من أراد .

 

 السيرة » المغـازي للواقـدي » باب غزوة بني قريظة » ذكر قسم المغنم وبيعه: .. أن رسول الله قال : يومئذ لا يفرق بين الأم وولدها حتى يبلغوا . فقيل يا رسول الله وما بلوغهم ؟ قال تحيض الجارية ويحتلم الغلام  .. قال كان يومئذ يفرق بين الأختين إذا بلغتا ، وبين الأم وابنتها إذا بلغت وكانت الأم تباع وولدها الصغار من المشركين من العرب .. فإذا كان الوليد صغيرا ليس معه أم لم يبع من المشركين ولا من اليهود ، إلا من المسلمين .  .. قال محمد بن مسلمة ابتعت يومئذ من السبي ثلاثة امرأة معها ابناها ، بخمسة وأربعين دينارا . 

 

كتاب الأم (فقه شافعي) الْأُسَارَى وَالْغُلُولُ>السَّبْيُ يُقْتَلُ (أحد الأئمة الأربعة الذين أجمع على إمامتهم كل  السنة):   (الإمام يقرر من يقتل من يأسر ومن أستعبد منهم كالمال والاسري من الأطفال والنساء فهم كالمتاع لا يترك وإلا قُتل حتي تضمن قيمته فلا يسُتهلك ولا يتلف)   قال الشافعي ) رحمه الله تعالى : إذا أسر المشركون فصاروا في يد الإمام ففيهم حكمان ، أما الرجال البالغون فللإمام إن شاء أن يقتلهم أو بعضهم أو يمن عليهم أو على بعضهم ولا ضمان عليه فيما صنع من ذلك أسرتهم العامة أو أحد أو نزلوا على حكمهم أو وال هو أسرهم ( قال الشافعي ) : ولا ينبغي له أن يقتلهم إلا على النظر للمسلمين من تقوية دين الله عز وجل وتوهين عدوه وغيظهم وقتلهم بكل حال مباح ولا ينبغي له أن يمن عليهم إلا بأن يكون يرى له سببا ممن من عليه يرجو إسلامه أو كفه المشركين أو تخذيلهم عن المسلمين أو ترهيبهم بأي وجه ما كان وإن فعل على غير هذا المعنى كرهت له ولا يضمن شيئا وكذلك له أن يفادي بهم المسلمين إذا كان له المن بلا مفاداة فالمفاداة أولى أن تكون له ( قال الشافعي ) رحمه الله : ومن أرق منهم أو أخذ منه فدية فهو كالمال الذي غنمه المسلمون يقسم بينهم ويخمس ( قال الشافعي ) رحمه الله تعالى : ودون البالغين من الرجال والنساء إذا أسروا بأي وجه ما كان الإسار فهم كالمتاع المغنوم ليس له ترك أحد منهم ولا قتله فإن فعل كان ضامنا لقيمته وكذلك غيره من الجند إن فعل كان ضامنا لقيمة ما استهلك منهم وأتلف . 

 

كتاب الأم للشافعي > كِتَابُ جِرَاحِ الْعَمْدِ > قَتْلُ الْحُرِّ بِالْعَبْدِ :

( قال الشافعي ) وعلى الحر إذا قتل العبد قيمته كاملا بالغة ما بلغت وإن كانت مائة ألف درهم أو ألف دينار كما يكون عليه قيمة متاع له لو استهلكه وبعير له لو قتله وعليه في العبد إذا قتله عمدا ما وصفت في ماله ; وإذا قتله خطأ ما وصفت على عاقلته ، وعليه مع قيمتهما معا عتق رقبة ، وكذلك الأمة يقتلها الحر ويقتل الرجل بالمرأة كما تقتل بالرجل وسواء صغيرة كانت أو كبيرة .

الشرح  : 

إذا قتل حر عبد سجب أن يدفع ثمنه حتى لو كان مائة ألف دينار ويدفع أيضًا قيمة أي ممتلكات كانت معه وثمن البعير إذا قتله أيضًا مع العبد .

 

كتاب الام للشافعي > في السبي : 

 وَلَكِنَّهُ لَوْ قَتَلَ طِفْلاً أَوْ امْرَأَةً عُوقِبَ وَغَرِمَ أَثْمَانَهُمَا، وَلَوْ اسْتَهْلَكَ مَالاً غَرِمَ ثَمَنَهُ

 

كتاب الأم للشافعي  » مسائل في الجهاد والجزية  » التفريق بين ذوي المحارم:

( قال الشافعي )  وإذا ملك الرجل أهل البيت لم يفرق بين الأم وولدها حتى يبلغ الولد سبعا أو ثمان سنين فإذا بلغ ذلك جاز أن يفرق بينهما فإن قال قائل : فمن أين وقت سبعا أو ثمان سنين ؟ قيل : روينا عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه خير غلاما بين أبويه … وكان في الحديث عن علي عنه والغلام ابن سبع أو ثمان سنين ثم نظر إلى أخ له أصغر منه فقال : وهذا لو بلغ مبلغ هذا خيرناه فجعلنا هذا حدا لاستغناء الغلام والجارية وأنه أول مدة يكون لهما في أنفسهما ….. 

الشرح : يجوز ألتفريق بين الأم وولدها إذا بلغ الالولد سن سبعا أو ثمان سنوات . 

 

العبد الهارب لا تتجاوز صلاته آذانه؟؟؟؟ ولا تقبل؟؟؟؟

ثلاثةٌ لا تجاوزُ صلاتُهُم آذانَهُم العبدُ الآبقُ حتَّى يرجعَ وامرأةٌ باتَت وزوجُها عليها ساخطٌ وإمامُ قومٍ وَهُم لَهُ كارِهونَ الراوي: [أبو أمامة الباهلي] المحدث:الهيتمي المكي – المصدر: الزواجر – الصفحة أو الرقم: 2/83 خلاصة حكم المحدث: صحيح

—-

 

63697 – العبد الآبق لا تقبل له صلاة ، حتى يرجع إلى مواليه 
الراوي: جرير بن عبدالله – خلاصة الدرجة: صحيح – المحدث: الألباني – المصدر: صحيح الجامع – الصفحة أو الرقم: 4121

 

هنا ضرب عنقه لأنه هرب ؟؟؟؟؟؟؟؟

28989 – إذا أبق العبد لم تقبل له صلاة وإن مات مات كافرا فأبق غلام لجرير فأخذه فضرب عنقه 
الراوي: جرير بن عبدالله البجلي – خلاصة الدرجة: احتج به ، وقال في المقدمة: (لم نحتج إلا بخبر صحيح من رواية الثقات مسند) – المحدث: ابن حزم – المصدر: المحلى – الصفحة أو الرقم: 11/136

5) العبيد في المسيحية
في المقابل نجد الآيات التي تتكلم عن العبد في الكتاب المقدس تجد في سفر الخروج 21 : 20 ”  وَإِذَا ضَرَبَ إِنْسَانٌ عَبْدَهُ أَوْ أَمَتَهُ بِالْعَصَا فَمَاتَ تَحْتَ يَدِهِ يُنْتَقَمُ مِنْهُ أمته ” يعني يعاقب ، لاويين 24 : 17 ، 22  وَإِذَا أَمَاتَ أَحَدٌ إِنْسَانًا فَإِنَّهُ يُقْتَلُ. …حُكْمٌ وَاحِدٌ يَكُونُ لَكُمْ. الْغَرِيبُ يَكُونُ كَالْوَطَنِيِّ. إِنِّي أَنَا الرَّبُّ إِلهُكُمْ».  ” في حال ضرب واحد عبد يقول ”  وَإِذَا ضَرَبَ إِنْسَانٌ عَيْنَ عَبْدِهِ، أَوْ عَيْنَ أَمَتِهِ فَأَتْلَفَهَا، يُطْلِقُهُ حُرًّا عِوَضًا عَنْ عَيْنِهِ ، وَإِنْ أَسْقَطَ سِنَّ عَبْدِهِ أَوْ سِنَّ أَمَتِهِ يُطْلِقُهُ حُرًّا عِوَضًا عَنْ سِنِّهِ.   هذا في خروج 21 : 26 ، 27 ، وفي تثنية 23 : 15 ، 16 لا تسلم العبد الهارب إلى سيده ”  «عَبْدًا أَبَقَ إِلَيْكَ مِنْ مَوْلاَهُ لاَ تُسَلِّمْ إِلَى مَوْلاَهُ.عِنْدَكَ يُقِيمُ فِي وَسَطِكَ، فِي الْمَكَانِ الَّذِي يَخْتَارُهُ فِي أَحَدِ أَبْوَابِكَ حَيْثُ يَطِيبُ لَهُ. لاَ تَظْلِمْهُ. “ .  وفي خروج 21 : 16   وَمَنْ سَرَقَ إِنْسَانًا وَبَاعَهُ، أَوْ وُجِدَ فِي يَدِهِ، يُقْتَلُ قَتْلاً.هل هذا ليس تحريم للعبودبة خصوصاً بمفهومها العصري ، بمعنى من سرق إنسان وباعه أو وجد في يديه يقتل قتلاً ، وفي خروج 21 : 2   إذا  إِذَا اشْتَرَيْتَ عَبْدًا عِبْرَانِيًّا، فَسِتَّ سِنِينَ يَخْدِمُ، وَفِي السَّابِعَةِ يَخْرُجُ حُرًّا مَجَّانًا. ” .

هذا تعليم إلهي بينما الإسلام يقول إذا هرب العبد لا تقبل صلاته فهو كافر حتى يعود ، من الأفضل ؟ هذا من من العهد القديم لم نأت بعد للعهد الجديد ، وفي العهد الجديد سنرى أروع وأفضل من هذا لأن الله رقى بالبشرية من خلال تعامله معها من العهد القديم إلى العهد الجديد ،ففي متى 20 : 26 – 28 قال المسيح ”   مَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ فِيكُمْ عَظِيمًا فَلْيَكُنْ لَكُمْ خَادِمًا، وَمَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ فِيكُمْ أَوَّلاً فَلْيَكُنْ لَكُمْ عَبْدًا، كَمَا أَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ لَمْ يَأْتِ لِيُخْدَمَ بَلْ لِيَخْدِمَ، وَلِيَبْذِلَ نَفْسَهُ فِدْيَةً عَنْ كَثِيرِينَ» “ أما بخصوص النص الذي يقول أيها العبيد اطيعوا سادتكم بخوف ورعدة فهو ليس نصاً تشريعياً بمعنى أيها السادة امتلكوا عبيد لكن هذا النص ليوحي ويعلم العبيد إنهم يعاملون السادة ليس أن السادة ينظرون ويراقبون أعمالهم لكن الله الذي يراقب والله الذي يعاقب ، وكأنه كان يكلم عبيد مسيحيين آمنوا بالمسيح فيقول لهم في(رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 6: 5 ، 6) أَيُّهَا الْعَبِيدُ، أَطِيعُوا سَادَتَكُمْ حَسَبَ الْجَسَدِ بِخَوْفٍ وَرِعْدَةٍ، فِي بَسَاطَةِ قُلُوبِكُمْ كَمَا لِلْمَسِيحِ  لاَ بِخِدْمَةِ الْعَيْنِ كَمَنْ يُرْضِي النَّاسَ، بَلْ كَعَبِيدِ الْمَسِيحِ، عَامِلِينَ مَشِيئَةَ اللهِ مِنَ الْقَلْبِ،  خَادِمِينَ بِنِيَّةٍ صَالِحَةٍ كَمَا لِلرَّبِّ، لَيْسَ لِلنَّاسِ.. الخ ” بمعنى أنتم أمنتم بالمسيح لكي لا تلام المسيحية سيروا أفضل تجاه سادتكم واعملوا أحسن ليس كأنكم تعملون لهم ولكن لله لكي يمدحوكم ، ليس ليقولون أن المسيحية حرضتهم وتخلق المشاكل .

الآن سنعطي آية تجرم تجارة الرقيق في العهد الجديد لكن أعطي أولاً آية عن التساوي بين البشر في غلاطية 3 : 27 – 29 يقول الوحي الإلهي ” لأَنَّ كُلَّكُمُ الَّذِينَ اعْتَمَدْتُمْ بِالْمَسِيحِ قَدْ لَبِسْتُمُ الْمَسِيحَ:لَيْسَ يَهُودِيٌّ وَلاَ يُونَانِيٌّ. لَيْسَ عَبْدٌ وَلاَ حُرٌّ. لَيْسَ ذَكَرٌ وَأُنْثَى، لأَنَّكُمْ جَمِيعًا وَاحِدٌ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ.فَإِنْ كُنْتُمْ لِلْمَسِيحِ، فَأَنْتُمْ إِذًا نَسْلُ إِبْرَاهِيمَ، وَحَسَبَ الْمَوْعِدِ وَرَثَةٌ. “ إذا كنت عبد أو حر أنت ابن لإبراهيم وأنت وارث فأي عبد يرث .

ونضيف أيضًا أن السيد المسيح أعطانا في إنجيل متى ما يسمى بالقانون الذهبي أو الوصية الذهبية وهذه مقياس قال فَكُلُّ مَا تُرِيدُونَ أَنْ يَفْعَلَ النَّاسُ بِكُمُ افْعَلُوا هكَذَا أَنْتُمْ أَيْضًا بِهِمْ متى 7 : 12 هذا هو القانون الذهبي لأن هذا هو الناموس والأنبياء وهذه خلاصة التعليم ، بناء على هذا المقياس هل نظام العبودية يستجيب لهذه الوصية ؟ لا يستجيب ، لا أحب أن شخص يستعبدني وبالتالي أنا مطالب بحسب السيد المسيح أن لا أفعل بالناس ما لا أريده أن يفعلوه بي فهذه وصية واضحة وليس بها أي إشكال ، فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «تُحِبُّ الرَّبَّ إِلهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ، وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ، وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ. .  وَالثَّانِيَةُ مِثْلُهَا: تُحِبُّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ،(متى 22 : 37 ، 39)  سؤال السيد المسيح من هو قريبي ! فأجابهم بهذا المثل ليوضح فكرته   قَاَلَ لِيَسُوعَ: «وَمَنْ هُوَ قَرِيبِي؟». 30  فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ: «إِنْسَانٌ كَانَ نَازِلاً مِنْ أُورُشَلِيمَ إِلَى أَرِيحَا، فَوَقَعَ بَيْنَ لُصُوصٍ، فَعَرَّوْهُ وَجَرَّحُوهُ، وَمَضَوْا وَتَرَكُوهُ بَيْنَ حَيٍّ وَمَيْتٍ. 31 فَعَرَضَ أَنَّ كَاهِنًا نَزَلَ فِي تِلْكَ الطَّرِيقِ، فَرَآهُ وَجَازَ مُقَابِلَهُ..32 وَكَذلِكَ لاَوِيٌّ أَيْضًا، إِذْ صَارَ عِنْدَ الْمَكَانِ جَاءَ وَنَظَرَ وَجَازَ مُقَابِلَهُ.. 33 وَلكِنَّ سَامِرِيًّا  (اليهود يعتبرون السامريين أنجاس) مُسَافِرًا جَاءَ إِلَيْهِ، وَلَمَّا رَآهُ تَحَنَّنَ،  34  فَتَقَدَّمَ وَضَمَدَ جِرَاحَاتِهِ... وَاعْتَنَى بِهِ.  36 فَأَيَّ هؤُلاَءِ الثَّلاَثَةِ تَرَى صَارَ قَرِيبًا لِلَّذِي وَقَعَ بَيْنَ اللُّصُوصِ؟». لوقا 10 : 29 – 36 ونعود لوصية المحبة والآية المكملة لها تقول (إنجيل متى 22: 40) بِهَاتَيْنِ الْوَصِيَّتَيْنِ يَتَعَلَّقُ النَّامُوسُ كُلُّهُ وَالأَنْبِيَاءُ» إذاً لو كان الناموس كله خلاصته يحب الله والإنسان هل الاستعباد من محبة الإنسان لا ، إذاً المسيح بحسب هاتين الوصيتين هو يمنعنا من الرق بمعنى الاستعباد لكن لا يسمح لنا بهذا الأمر .

الآن نعرض آية من العهد الجديد آية جامعة مانعة ساحقة تؤكد أن الكتاب المقدس أدان بيع العبيد نقرأ من تيموثاوس الأولى 1 : 9 – 11 ”  أَنَّ النَّامُوسَ لَمْ يُوضَعْ لِلْبَارِّ، بَلْ لِلأَثَمَةِ وَالْمُتَمَرِّدِينَ، لِلْفُجَّارِ وَالْخُطَاةِ، لِلدَّنِسِينَ وَالْمُسْتَبِيحِينَ، لِقَاتِلِي الآبَاءِ وَقَاتِلِي الأُمَّهَاتِ، لِقَاتِلِي النَّاسِ،   لِلزُّنَاةِ، لِمُضَاجِعِي الذُّكُورِ، لِسَارِقِي النَّاسِ، لِلْكَذَّابِينَ، لِلْحَانِثِينَ، وَإِنْ كَانَ شَيْءٌ آخَرُ يُقَاوِمُ التَّعْلِيمَ الصَّحِيحَ، حَسَبَ إِنْجِيلِ مَجْدِ اللهِ الْمُبَارَكِ الَّذِي اؤْتُمِنْتُ أَنَا عَلَيْهِ. “ ، سارقي الناس في كل التفاسير المسيحية ومعنى الكلمة في كل الوثائق المسيحية تعني تجار الرقيق بصورة واضحة وساحقة أن هذا الأمر مخالف للتعليم الإلهي .

صورة تعبر عن مثل السامري الصالح 

           

6 )إستمرار تجارة البشر الإسلامية على مر القرون

 

من الشيوخ في الحروب النساء والأطفال تقسم علي المقاتلين كإماء وعبيد

 

أسواق حديثة لبيع الإماء عراة في الخليج كما شرع الإسلام

 

الحيوني : حتى اليوم نغزو ويصبح كل سكان البلدة سبايا

 

 

عرض مقطع فيديو يؤكد فيه الشيخ أن من حق المسلمين أن يأسروا الكفرة لأنهم فاقدين الأهلية لأنهم كفرة وأن الإسلام جعل لهم منفذ لئلا يُقتلوا وهو أن يدخلوا في الإسلام فأين حرية الإرادة ؟و أين احترام المعتقدات ؟ وكيف يقيم شخص أنه فاقد الاهلية لمجرد إنه لم يسلم؟

 

 

مقطع فيديو للشيخ برهامي نائب الجبهة السلفية يؤكد أن الإسلام لم يحرم الرق :

 

الرقيق شرع الله بيعه وشرائه في الإسلام :

 

صور حديثة لجواري وملك يمين:   صورة من المغرب في القرن التاسع عشر وكانت الجارية تبقي عارية لتُسر سيدها:                                        الجاريات في القصور عاريات كما نرى في الصورة                                   

 

 

بسمة وهبة تحاور الشيخ جمال قطب حول الرق وملكات اليمين ، وبسمة وهبة تقول له لا يوجد رد عندكم لملكات اليمين والرق ولا رد لما يقوله زكريا بطرس ، ويرد الشيخ جمال أنها لم تلغ ويحق للرجل ملكات يمين للجنس وأنها سارية ليوم الدين 

 

الحويني يتمنى الغزو والسبايا :

 

أسوة بالرسول  فتوى من علماء الشام باسترقاق النساء السوريات وتحويلهن إلى إماء:

 

نعرض فيديو بالانجليزية يوضح كيف استعبد المسلمون الأفارقة لقرون عديدة:

 

 

من إنجازات الغزو الإسلامي لمصر إقامة سوق للعبيد :
عمرو بن العاص يرسل للخليفة عمر بن الخطاب يُعلمه أنه تم التخطيط لبيت له في الفسطاط فيرد الخليفة بالرفض ويأمره أن يحوله سوق للمسلمين فيستجيب ابن العاص ويحوله لسوق الرقيق :   حسن المحاضرة في أخبار مصر و القاهرة > المؤلف : السيوطي(1/47) :   أخرج ابن عبد الحكم، عن أبي صالح الغفاري، قال: كتب عمرو بن العاص إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنهما : إنا قد اختططنا لك دارا عند المسجد الجامع. فكتب إليه عمر: أنى لرجل بالحجاز يكون له دار بمصر! وأمره أن يجعلها سوقا للمسلمين. قال ابن لهيعة: هي دار البركة، فجعلت سوقا، فكان يباع فيها الرقيق.

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات