الباب السادس عشر – الرسول لم يرض لنفسه ما شرعه لأمته

مفاتيح الألوان :
الأخضر : آيات قرآنية .
الأحمر : آيات من الكتاب المقدس .
الأزرق : مصادر إسلامية أخرى .
البرتقالي : روابط تستطيع الضغط عليها للوصول إلى المصدر الأصلي .

1)رفض الرسول تطبيق تعاليمه المجحفة للمرأة على ابنته حين رفض أن يتزوج زوجها علي بن أبي طالب  عليها

2)رفض الرسول تطبيق تعاليمه المجحفة للمرأة على ابنته حين رفض أن تتزوج صغيرة مع أنه تزوج عائشة وهي عمرها ست سنوات وعاشرها معاشرة جنسية كامله وهي تسع سنوات
___________________________________________________________________________________
1)رفض الرسول تطبيق تعاليمه المجحفة للمرأة على ابنته حين رفض أن يتزوج زوجها علي بن أبي طالب  عليها :

صحيح مسلم » كتاب فضائل الصحابة » باب فضائل فاطمة بنت النبي عليها الصلاة والسلام:
2449 حدثنا أحمد بن عبد الله بن يونس …. حدثنا عبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة القرشي التيمي أن المسور بن مخرمة حدثه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر وهو يقول إن بني هشام بن المغيرة استأذنوني أن ينكحوا ابنتهم علي بن أبي طالب فلا آذن لهم ثم لا آذن لهم ثم لا آذن لهم إلا أن يحب ابن أبي طالب أن يطلق ابنتي وينكح ابنتهم فإنما ابنتي بضعة مني يريبني ما رابها ويؤذيني ما آذاها

شرح الإمام النووي :
[ ص: 5 ] قوله صلى الله عليه وسلم : ( إن بني هاشم بن المغيرة استأذنوني أن ينكحوا ابنتهم علي بن أبي طالب ، فلا آذن لهم ، ثم لا آذن لهم ، ثم لا آذن لهم ، إلا أن يحب ابن أبي طالب أن يطلق ابنتي ، وينكح ابنتهم ، فإنما ابنتي بضعة مني ، يريبني ما رابها ، ويؤذيني ما آذاها ) وفي الرواية الأخرى : ( أني لست أحرم حلالا ، ولا أحل حراما ، لكن والله لا تجتمع بنت رسول الله وبنت عدو الله مكانا واحدا أبدا ) وفي الرواية الأخرى : ( إن فاطمة مضغة مني ، وأنا أكره أن يفتنوها ) .
أما ( يريبني ) فبفتح الياء قال إبراهيم الحربي : الريب ما رابك من شيء خفت عقباه وقال الفراء : راب وأراب بمعنى . وقال أبو زيد : رابني الأمر تيقنت منه الريبة ، وأرابني شككني وأوهمني ، وحكي عن أبي زيد أيضا وغيره كقول الفراء .

قال العلماء : في هذا الحديث تحريم إيذاء النبي صلى الله عليه وسلم بكل حال ، وعلى كل وجه ، وإن تولد [ ص: 6 ] ذلك الإيذاء مما كان أصله مباحا ، وهو حي ، وهذا بخلاف غيره . قالوا : وقد أعلم صلى الله عليه وسلم بإباحة نكاح بنت أبي جهل لعلي بقوله صلى الله عليه وسلم : لست أحرم حلالا ولكن نهى عن الجمع بينهما لعلتين منصوصتين : إحداهما أن ذلك يؤدي إلى أذى فاطمة ، فيتأذى حينئذ النبي صلى الله عليه وسلم ، فيهلك من أذاه ، فنهى عن ذلك لكمال شفقته على علي ، وعلى فاطمة . والثانية خوف الفتنة عليها بسبب الغيرة . وقيل : ليس المراد به النهي عن جمعهما ، بل معناه أعلم من فضل الله أنهما لا تجتمعان ، كما قال أنس بن النضر : والله لا تكسر ثنية الربيع . ويحتمل أن المراد تحريم جمعهما ، وتكون معنى لا أحرم حلالا أي : لا أقول شيئا يخالف حكم الله ، فإذا أحل شيئا لم أحرمه ، وإذا حرمه لم أحلله ، ولم أسكت عن تحريمه ، لأن سكوتي تحليل له ، ويكون من جملة محرمات النكاح الجمع بين بنت نبي الله وبنت عدو الله .

تعليق :

الرسول رفض أن يتزوج علي زوج ابنته عليها ويقول أنها {مضغة مني} بمعني مضغة منه والمضغة هو الجنين ، فالرسول يقول أن فاطمة جزء منه ولا يقبل أن تتألم ، ويشرح الإمام النووي ويقول أن في ذلك إيذاء لفاطمة وبالتالي إيذاء للنبي و إيذاء النبي محُرم ونحن نسأل وماذا عن إيذاء ملايين الآباء والأمهات الذين تألموا عندما تزوج زوج ابنتهم عليها ولماذا حللت إيذاهم عندما سمحت بتعدد الزوجات ؟ ولماذا لم تشعر بمشاعرهم وبناتهم جزء منهم مثل فاطمة التي هي جزء منك؟ ويشرح النووي في تفسيره سبب رفض الرسول ذلك هو خوفًا علي إيذاء ابنته عندما يتزوج على عليها  وخوفًا من الفتنه لأن علي كان سيتزوج بنت أبي جهل ؟ ونقارن ذلك بالسيد المسيح وهو يتحدث عن نفسه إنه هو الراعي الصالح ، وكيف طبق هذا الكلام على نفسه  وبذل نفسه على الصليب من أجلنا نحن الخطاة وهو البريء  11أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِحُ، وَالرَّاعِي الصَّالِحُ يَبْذِلُ نَفْسَهُ عَنِ الْخِرَافِ. 12وَأَمَّا الَّذِي هُوَ أَجِيرٌ، وَلَيْسَ رَاعِيًا، الَّذِي لَيْسَتِ الْخِرَافُ لَهُ، فَيَرَى الذِّئْبَ مُقْبِلاً وَيَتْرُكُ الْخِرَافَ وَيَهْرُبُ، فَيَخْطَفُ الذِّئْبُ الْخِرَافَ وَيُبَدِّدُهَا. 13وَالأَجِيرُ يَهْرُبُ لأَنَّهُ أَجِيرٌ، وَلاَ يُبَالِي بِالْخِرَافِ. 14أَمَّا أَنَا فَإِنِّي الرَّاعِي الصَّالِحُ، وَأَعْرِفُ خَاصَّتِي وَخَاصَّتِي تَعْرِفُنِي يوحنا 10 : 11 – 14 .

 

 

2)رفض الرسول تطبيق تعاليمه المجحفة للمرأة على ابنته حين رفض أن تتزوج صغيرة مع أنه تزوج عائشة وهي عمرها ست سنوات وعاشرها معاشرة جنسية كاملة وهي تسع سنوات  :

-لِما روى النسائي ( 2/ 70 ) بسند صحيح عن بريدة بن الحصيب قال : خطب أبو بكرٍ وعمر رضي الله عنهما فاطمة رضي الله عنها، فقال رسول الله : ” إنها صغيرة ” ، فخطبها عليّ؛ فزوّجها منه .
قال السندي في شرحه على سنن النسائي : فيه أن الموافقة في السن أو المقاربة مرعيّة؛ لكونها أقرب إلى الألفة، نعم؛ قد يُترك ذلك لِما هو أعلى منه، كما في تزويج عائشة رضي الله عنها .
تعليق : السندي في شرحه للحديث يقول أن الدرس المستفاد هو أن المقاربة في السن بين الزوج والزوجة مهم وماذا عن فارق السن بين الرسول وعائشة زوجتة فقد كان عمره 55 عاما وهي ستة أعوام أي الفارق كان 49 سنة ؟؟ كما نرى في البخاري في كتاب النكاح باب مَنْ بَنَى بِامْرَأَةٍ وَهِيَ بِنْتُ تِسْعِ سِنِينَ 59 أن الرسول عاشر جنسيًا زوجته عائشة وهي تسع سنوات 

 

الحديث‏:
‏4863 حَدَّثَنَا قَبِيصَةُ بْنُ عُقْبَةَ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ عُرْوَةَ تَزَوَّجَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَائِشَةَ وَهِيَ بِنْتُ سِتِّ سِنِينَ وَبَنَى بِهَا وَهِيَ بِنْتُ تِسْعٍ وَمَكَثَتْ عِنْدَهُ تِسْعًا

شرح وتعليق :
تزوج محمد عائشة وهي عمرها ست سنوات ، وبنى بها بمعنى عاشرها جنسيًا وهي تسع سنوات ، ومع ذلك يقول القرآن أن محمدا قدوة حسنة ، مع أنه لو كان موجود في هذه الأيام لحوكم بتهمة اغتصاب طفلة بريئة .
للرد علي الذين يدعون أن عائشة كانت بالغة ولم تكن طفلة ، ننقل ما ذكره البخاري أن عائشة أخذتها أمها من الأرجوحة إلى حجر الرسول :

صحيح البخاري » كتاب مناقب الأنصار » باب تزويج النبي صلى الله عليه وسلم عائشة وقدومها المدينة وبنائه بها :
3681 حدثني فروة بن أبي المغراء حدثنا علي بن مسهر عن هشام عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت تزوجني النبي صلى الله عليه وسلم وأنا بنت ست سنين فقدمنا المدينة فنزلنا في بني الحارث بن خزرج فوعكت فتمرق شعري فوفى جميمة فأتتني أمي أم رومان وإني لفي أرجوحة ومعي صواحب لي فصرخت بي فأتيتها لا أدري ما تريد بي فأخذت بيدي حتى أوقفتني على باب الدار وإني لأنهج حتى سكن بعض نفسي ثم أخذت شيئا من ماء فمسحت به وجهي ورأسي ثم أدخلتني الدار فإذا نسوة من الأنصار في البيت فقلن على الخير والبركة وعلى خير طائر فأسلمتني إليهن فأصلحن من شأني فلم يرعني إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم ضحى فأسلمتني إليه وأنا يومئذ بنت تسع سنين .

الشرح :
قوله : ( فتمزق شعري ) أي تقطع
وروى أحمد من وجه آخر هذه القصة مطولة “ قالت عائشة : قدمنا المدينة فنزلنا في بني الحارث ، فجاء رسول الله فدخل بيتنا ، فجاءت بي أمي وأنا في أرجوحة …، ومسحت وجهي بشيء من ماء ، ثم أقبلت بي تقودني حتى وقفت بي عند الباب حتى سكن نفسي فإذا رسول الله جالس على سريره وعنده رجال ونساء من الأنصار فأجلستني في حجره ، ثم قالت : هؤلاء أهلك يا رسول الله ، بارك الله فيهم . فوثب الرجال والنساء ، وبنى بي رسول الله في بيتنا وأنا يومئذ بنت تسع سنين “.

نفس الكتاب ونفس الباب :
3683 حدثني عبيد بن إسماعيل حدثنا أبو أسامة عن هشام عن أبيه قال توفيت خديجة قبل مخرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة بثلاث سنين فلبث سنتين أو قريبا من ذلك ونكح عائشة وهي بنت ست سنين ثم بنى بها وهي بنت تسع سنين 

تعليق :
ما أقساك أيها الرسول تأخذ طفلة تلعب علي الأرجوحة لتعاشرها جنسيًا وتفتح على طفلات أمتك أبواب الجحيم بهذه السلوك وأنت كما ذكر القرآن لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ سورة الأحزاب : 21 .

للمزيد حول عائشة وزواج النبي منها وقصة الأرجوحة اانظر لأدلة المعتمدة أن النبي اغتصب طفلة.
للمزيد حول هذا الموضوع انظر الباب الرابع : زواج الطفلات واغتصابهن في الإسلام.
انظر الفصل الرابع عشر لترى التطبيق المعاصر لمعاشرة الرسول طفلة في المجتمعات الإسلامية تحت باب تدمير المرأة > الجنس مع الأطفال .

 

فهرس الأسلاميات

فهرس المسيحيات